فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Thursday, June 01, 2006

دعوه للحرب

كورنيش الأسكندريه .. قرب الغروب فى يوم شتاء ملبد بالغيوم .. العاصفه آتيه لا محاله .. الرذاذ الخفيف يتساقط .. و يتزايد .. يقود سيارته بثبات .. أربعينى .. متوسط البنيان قوى البنيه جبينه عال .. عميق السمره .. شبح ابتسامه مابين الثقه و الأستهتار .. رغم الرجوله الباديه فملامح ألم قديم تظلل وجهه كله .. نظراته ما بين الصلابه و الوقاحه .. هى جواره .. ثلاثينيه .. رغم ردائها الأقرب للرسميه .. تظهر أنوثتها المصريه العميقه .. عينان واسعتان فى تساؤل ..شفتان توحيان دائما بكبرياء الصمت .. كل الظواهر خارج السياره تؤكد أن العاصقه ستبدأ قريبا .. قريبا جدا ..
يوقف السياره مقابل البحر .. صامت .. ينزل من السياره و يتقدم نحو سور الكورنيش .. عيناه للأفق .. لا يغلق الستره .. هى تفتح الباب بحذر .. تنزل من السياره بتردد و هى تنظر ألى ظهره .. تخاف من الرذاذ على شعرها الأسود المنسق .. تقترب منه و توشك أن تمد يدها لتمسك بيده و تشده مره أخرى للسياره يحتميان من العاصفه الموشكه .. تتراجع عن الفكره .. تقف خلف كتفه ..
يشعر بأنفاسها رغم الرياح التى اشتدت الآن .. العاصفه تبدأ ..
ينظر للأفق ساهما .. يتنفس بثقه .. عيناه مفتوحتان فى تحد رغم رذاذ الموج الذى بدأ يتجاسر على اليابسه .. و من عمق صمته ..
ها أحارب -
.. شعرنا هايتبل -
الشمس بعد النوه هاتنشفه -
...هانبرد -
أجسامنا هاتقاوم البرد و تغلبه -
بهدله -
- عندنا أيه نخسره ؟؟
.......-
هاحارب .. معايا ولا عاوزه تستخبى ؟ -
.. هاتحمينى ..؟ -
.. بعمرى -
.. لو خفت .. هاتخبينى ..؟؟ -
بين دراعاتى .. -
ينظر لها من فوق كتفه بثقه .. و حنان .. ترفع رأسها و تزيح خصلة شعر من على عينيها..تبتسم .

انا حاسه بقوه -
انتى اديتينى القوه -
أنا ؟ -
قابلتك و انا حطام أنسان .. دلوقتى .. مستعد أحارب الدنيا كلها عشان حقوقنا .. مستعد أواجه العاصفه .القوه جتلى منك أنتى ..
أنا ؟ ... أنا ضعيفه .. -
و أديتينى كل القوه دى حتى و انتى فى ضعفك .. -
....... -
كأننا كنا عناصر خامله .. اول ما أمتزجنا .. فار التنور ...
( حمستنى .. ( و تمد يديها تمسك بذراعه .. يضم ذراعه ألى جنبه لتدفىء يديها -
شجعتينى -
سندتنى -
أمسكينى جامد .. و انا ألاطم الصخر .. -
..............
-............
-....................
أطلبيه دلوقتى ..-
هو أيه ؟ -
أطلبى -
... -؟؟
اطلبى اللى انتى عاوزاه .. -
- اللى هو أيه ؟؟ -
اللى عيونك دلوقتى بتقول أن نفسك فيه .. -
- .................
تعالى فى حضنى و استخبى .. -
( تلقى برأسها على صدره و هى تتشبث بذراعه القويه .. يلف يده على كتفها .. و يداه تحمى رأسها من المطر الذى بدأ ينهمر ..)
شفتى ..؟ طعم اللى بتعمليه بأرادتك و اختيارك أجمل بكتير من طعم نفس الحاجه لو استنيتى أنها تجيلك -هديه ..
علمتنى فى لحظه اللى مافهمتوش من سنين .. -
اديتينى فى لحظه قوه افتقدتها من سنين .. -
- ...............
مش هابطل مواجهه بعد كده ..
و انا معاك
-........
-...........
برق يشق الأفق .. يشبان معا بقامات مفروده .. و جباه عاليه .. يتحديان صوت الرعد القادم بعد لحظه .. رغم المطر المنهمر بغزاره

9 Comments:

Blogger أميرة البلطجية said...

انا لو سبتلك في كل بوست تعليق مش حتخلص
ههههههه
من غير كلامات كتيرة وانت وهمي ومش عارف ايه
القصص الرومانسية دي واللي قبليها من احلى ما قرأت
ربنا يستر بقي وبقية البلوج تعجبني
سورى..بلطجية بقي
:)

2:52 PM  
Blogger lastknight said...

ربنا يستر

9:22 PM  
Blogger bocycat said...

قوية جدا الرومانسية الفظيعة دى .. ياترى دى حقيقة وللا خيال ؟؟؟؟ عموما اوقات كتير بنحس اوى بالخيال كأنه حقيقة وبياخدنا لأحساس تانى خاااالص

10:37 AM  
Anonymous basma said...

أصدقك القول دمعت عيناي في كل مره قرأت فيها هذه اللوحة ولم أجرأ على التعليق فكم تمنيت أن أكون مبعث أمل وثقة وعمل لشخص ما في هذه الحياة.. حواء هذا الرجل هي المرأه المصرية من قديم الأزل ..وأنت نفسك عرفتها بأيزيس تلك الربة الرائعة الزوجة الحبيبة المخلصة المحاربة الأم التي جابت الأرض وراء زوجها بلا يئس أو كلل.. يا الله ما أروع الأسطورة كنت قد تناسيتها وتركتها في كتاب الاساطير.. وكما قلت واعجبني التعبير عناصر خاملة لا تتفاعل إلا عند إمتزاجها.. وهذا من أروع التعبيرات بحق .. كم اتمني أن يجد كل رجل عنصرا متفاعلا معه فنري المعجزات.. أحييك وأحترمك بشدة

2:07 AM  
Anonymous Anonymous said...

ما شاء الله على تحليلاتك
أشعر أنك الخليفة المحتمل للراحل العملاق جلال كشك
هذا إذا مد الله في عمرك ولم تأت عليك رياح الخماسين المملوكية
أرجو من الله أن يزيدك رشدا ويكفيك شر كل سنجق أو مملوك !

11:55 AM  
Blogger elghazawy said...

لاااااااااااااا
ده انت وده انا، دي اسكندريه حبيبة القلب في شتاء العوده للحرب واتونها..
وبحبك يا اسكندريه
غارس قديم خير من فارس ترجل وبلا جواد
حقيقي انا استمتعت بما قرأت .. وسأعود اليك فيما بعد مرات ومرات ... تحياتي الي الشعر الاسود وكف يبحث عن دفء شتاء الاسكندريه... تحياتي اليك

12:52 AM  
Blogger elghazawy said...

وبحبك يا اسكندريه
يا موجة بحر
يا نسمة عصر
نديه

بأحب شروقك
بأحب غروبك
بأحب المنشيه

بأحب بيرم
بأحب سيد
يا أم التفنن
يا مصريه

بأحبك قلعه وعمود وفنارة
بأحبك خط بويه وأشاره

بأحبك بحري وسيدي بشر
وعجمي

بأحبك انسان

بأحبك يا زينة العقل
يا صبيه

بأحب أهلك
ابنك وبنتك

بأحبك أم حنيه

بأحبك ايد عفيه
تدفي قلب الصبيه
بأحبك شوق
بأحبك رويه
بأحبك طعم لقمه
نسيها الحلق
هــنيــه

بأحبك بكره وامبارح
والنهارده قويه

بأحبك يا اسكندريه

بأحبك شوق
من جديد
ليوم العيد

بأحبك يا ام الخير
يا ست النور

بأحبك راس التين
وبأحب البحريه

يا زورق .. يا كرواساه
يا مركب .. يا باتيه
يا شبكه .. يا لبن كراميله
يا سمكه .. يا نيسكافيه
يا رغيف لحمه .. يا بونا أبيتيه
ياعيش
يا ناس بتسرح من الفجريه

يا حضن حنون
في زمن مجنون
بأحب الحريه

يا بسمه
يا نسمه
يا هدي الرحمن
يا رحمه
يا نعمه
والموج بركان

بأحبك يود
بأحبك عود
عروسة بحر
غزالة محنيه
بأحبك حلم
بأحبك علم

بأحبك
ضحكه
بأحبك سبحه
بأحبك مرسي
بأحبك مرسي
بأحبك جابر
بأحبك صابر
بأحبك مصطفي
بأحبك محروسه
بأحبك سابا
وجليم
وزيزينيا
بأحبك سيف ووانلي
بأحبك ستانلي

بأحبك سيوف ومكس
بأحبك رمل وعامريه
بأحبك يا أسكندريه

بأحبك سرايه وسلاملك
بأحبك فلسطين واسبورتنج

بأحبك مناره وسموحه
بأحبك حلوه من غير ملوحه

12:56 AM  
Blogger آميرة بهي الدين said...

حلم ؟؟؟؟؟ ام واقع ؟؟؟؟؟
لم اعرف عما تكتب لكن المشهد اعجبني وقررت مع نفسي انه حلم واقعي يحلم كل المآزومين به ويتمنوه ويكتبوه
وينتظروا يعيشوه !!!!!!!ا

4:08 AM  
Anonymous Anonymous said...

ينفع اقولك بحبك ؟ ... وش كده ؟؟

7:59 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home