فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Sunday, August 27, 2017

بحوث العمليات ... و الأسطى بتاع الأسانسير

عام 1983 كنت طالبا بأكاديمة السادات كلية الأداره , تخصص تمويل و بنوك , وقتها كانت الكليه مقتصر دخولها على خريجى القسم العلمى بالتالى توسعت ادارة الكليه فى مناهج التطبيقات الرياضيه فى مجالات الأداره و التمويل و الأقتصاد .. علما بأن الدفعه كانت 152 طالب منهم نحو 40 فقط تخصص بنوك .. بالتالى كان التعليم شديد الكثافه 
المهم فى العام 1983 كنت ادرس الترم الثانى من مادة ( بحوث العمليات ) Operation research و و هى فى الأصل علوم الجبر العالى و المصفوفات و التفاضل مقدمين فى صورة تطبيقات على مجالات الأداره المختلفه .. 
مهمة هذا العلم هى تحديد العناصر الثابته و المتغيره فى أى نشاط بشرى .. ثم قراءة العلاقات بين العناصر ووضع معادلات رياضيه ( غالبا تفاضليه ) تحدد تلك العلاقات بين العناصر كلها .. ثم ادخال كامل المعادلات فى نظام / مصفوفه او مصفوفات للوصول الى الحل المطلوب الذى يتمثل فى ثلاثة حلول لا رابع لها :
تعظيم الناتج maximize مثل تعظيم العائد او الأنتاج او الجوده 
تقليل الناتج minimize مثل تقليل الفاقد او الوقت و زمن الأداء 
أو 
المزيج الأمثل للعناصر optimize للوصول الى المزج الأفضل بين عناصر العمل للوصول الى افضل نتيجه فى ضوء المتاح
درست هذه الماده الشيقه جدا على يد الدكتور سمير عبد العزيز و كان استاذا للماده فى كلية الهندسه و كلية العلوم فى جامعة الأسكندريه , و يحضر للقاهره يوم فى الاسبوع لألقاء محاضرات مكثفه , و يقضى بقية اليوم فى محادثات مع الطلبه 
جدير بالذكر ان اهم تطبيقات تلك الماده كانت تتعلق بالنقل .. 
اى نعم .. نشاط النقل هو المجال الأول لعمل بحوث العمليات
فأدارة المطارات و الموانىء و السكه الحديد و المرور كلها انشطه فيها العديد من المشاكل التى يحلها بشكل حاسم علم ( بحوث العمليات ) ..
و فى مناقشاتنا ايام الشباب .. كان دوما السؤال عن أزمة المرور و فوضى مواعيد القطارات .. و كان الدكتور سمير عبد العزيز يؤكد أن حل مشاكل قطاع النقل عامه ( موانىء سكه حديد و مرور ) يكمن فى حسن تطبيق علم بحوث العمليات ..
و كنت اسأل بسذاجه : لماذا يا دكتور لا تقوم الحكومه بتطبيق قواعد بحوث العمليات للتخلص من مشاكل النقل و المرور ؟؟
فى مره اجاب بأريحيه شديده ( كان يتحدث لدارسى علوم الأداره و الأقتصاد ) فقال .. الموضوع يتعلق بحضارة المجتمع و أرادة الحاكم .. انظرو الى ( عامل الاسانسير ) فى اى مصلحه جكوميه .. فى الحقيقه هو عامل فى حالة بطاله مقنعه صريحه ( لا لزوم لوجوده من الأساس ) .. فشركات تركيب المصاعد تزود مصاعدها بالفعل بنظام ( مصفوفه ) تحقق افضل استخدام للمصعد فتوفر الوقت و المصروفات و تحقق اعلى درجة أمان ..
لكن ( الأسطى بتاع الأسانسير ) يعلم أن الارتكان للعلم يعنى ( قطع عيشه ) ووقف ( سيطرته ) على الأسانسير و طبعا وقف ( البقشيش ) الذى يحصل عليه من مستخدمى اللأسانسير .. بالتالى .. يعمد ( ألأسطى بتاع الأسانسير ) لتخريب متعمد لدائرة التشغيل الاوتوماتيكيه للاسانسير . حتى ( يبطل ) فعل ( علم بحوث العمليات ) و يتم التشغيل فقط يدويا .. ليستمر ( الأسطى بتاع الأسانسير ) فى ممارسة سيطرته و تحصيل البقشيش !!!
بالفعل بعد تلك المناقشه زرت و بعض زملائى عدد من المصالح الحكوميه فقط للأستطلاع .. فوجدنا ما قاله استاذنا حقا .. فكل اسانسير تم تركيبه فى الأساس مزودا بمصفوفه / منظومة تشغيل متقدمه جدا .. ألا أن ( الأسطى بتاع الأستانسير ) تعمد أتلافها .. بل جعل لنفسه مفتاح خاص بحيث يستحيل على اى مخلوق سواه تشغيل الأسانسير !!!!
سنوات قليله و جائت حكومة الطيب الذكر الدكتور على لطفى ( 1984 - 1986 ) .. و عن نفسى اراها من اعظم حكومات مصر .. و كان فيها الراحل الطيب الذكر اللواء احمد رشدى وزيرا للداخليه .. و رأيت بعينى رأسى سيادة اللواء يعتمد على طلبة المدارس فى الصيف لحصر عدد السيارات الماره فى الشوارع فى ساعات اليوم المختلفه .. و فهمت لاحقا أنه تم وضع تلك البيانات ( الرقميه ) فى متناول علماء بحوث العمليات المصريين .. و كان منهم استاذى الدكتور سمير عبد العزيز .. و بالفعل .. اشهد كما يشهد كل جيلى انه سنة 1985 و 1986 كان الراديو فى السياره يعلن عن ( زمن الرحله ) مثلا من مصر الجديده الى الدقى .. و يقول انها تستغرق 26 دقيقه فى الساعه الثانيه ظهرا .. و كان كل قائد سياره يجد الكلام فعلا حقيقه .. و التقدير دقيق .. و شهدت مصر وقتها انتظاما نموذجيا للمرور 
رحم الله اللواء احمد رشدى الذى طبق علم بحوث العمليات فى مجال النقل و المرور .. و نجح العلماء المصريون فى وضع المصفوفه / المنظومه الصحيحه للعمل .. و نجحت بالفعل .. حتى كانت مؤامرة تجار المخدرات و الأمن المركزى على الطيب الذكر اللواء احمد رشدى حيث تم اقالته عام 1986 .. و بعده بقليل اقيل الدكتور على لطفى .. 
من وقتها .. و أنا ارى علم بحوث العمليات يتم تعطيله بفعل فاعل و ابطال عمله على أيدى الكثيرين من أمثال ( ألأسطى بتاع الأسانسير ) .. فى نهايات عهد البائس حسنى .. أرى:
ميناء العين السخنه ( مدخلنا لأفريقيا و الخليج ) يخضع أراديا لأدارة شركه أماراتيه لأدارته .. فى أعلان مضمونه أن المصريون و علمائهم فاشلون حيث سيطر (الأسطى بتاع الأسانسير ) على ادارة الموانىء المصريه .. ففشلنا.. و نجح الأماراتيون !!!!
و طبعا ارى فشل تام لمنظومة المرور فى مصر .. حيث تغلغل ( الأسطى بتاع الأسانسير ) فى ادارات المرور فى الداخليه .. و ابطل فعل العلم .. و صرنا نغرق فى تكاليف وقود مرعبه بعد رفع الدعم عنه بسبب ازمات المرور .. ناهيك عن الحوادث المؤسفه المتكرره !!!!!
و اليوم 
أقرأ اعلان فشل جديد فى مجال النقل بالسكه الحديد .. سكك حديد مصر .. الثالثه فى العالم تاريخيا .. تعلن فشلها ..
اعلان صريح ..
نحن فاشلون .. و علينا ان نأتى بأجنبى ليدير تلك المنظومه 
هنا 
و هنا فقط 
أعزى استاذى الدكتور سمير بعد العزيز .. و أقول له 
انهزم علم بحوث العمليات .. و انتصر ( الأسطى بتاع الأسانسير ) 
فاللعنه على العلم ..
و المجد للأسطى بتاع الأسانسير 

Wednesday, June 07, 2017

حديث الشياطين

حين شرع سيدنا المسيح فى تطهير الهيكل.. اطاح بموائد (الصيارفه ) الذين افترشو ساحة الهيكل يتاجرون بالأموال مع الناس ..
و لم يذكر التاريخ  شيء عن مصير هؤلاء الصيارفه بعدها ..
---------
اذا افترضنا ان فى دنيانا هناك عالم سفلى .. فهو بالحتميه مقر للشياطين و المسوخ .. يقتاتون على الخبائث و افعالهم الشرور و فرحهم هو المصائب و الكوارث ..
فلو كان فى دنيا الاقتصاد عالم سفلى ..
فمؤكد أنه مقر ورثة الصيارفه الذين طردهم سيدنا المسيح ليطهر منهم الهيكل  
---------
فى الموضوع القطرى .. و للفهم .. ابدأ بسرد نقاط ( افترضها ثوابت بطريقة الأسقاط لمجرد تحديد مسار الفكره ) كالتالى :
- قطر يحكمها نظام مجرم امتلك على مدار السنوات خبره عاليه فى صناعة العنف و الفوضى و الأرهاب و تأجيج العداء , بل و أسس لنفسه ( منظومات ) متكامله تخدم أغراضه الشريره , و أزمة العالم اليوم هى حتمية ( أزاحة ) نظام تميم / موزه  باسرع وقت و بأى تكلفه , ولا يهم طبيعة البديل للنظام مادام سينساق لقواعد التعايش الطبيعى للبشر و يتوقف عن صناعة الأرهاب
.
- استلزم صناعة الأرهاب و مؤسساته بناء شبكه بالغة التعقيد و الفاعليه لتمويل هذا النشاط .. تلك الشبكه بدأت كعناصر تكلفه فقط .. لكن سرعان ما اصبحت عناصر ربحيه ايضا .. فالأنفاق على بناء فصيل ارهابى يحقق عائد مادى هائل بمجرد تمكن هذا الفصيل من الأستيلاء على آثار حضاره عريقه , او زراعة المخدرات على ارض سيطرعليها .. او حتى تجارة البشر سواء فى صوره كامله او عل شكل اعضاء بشريه للأستخدام الطبى .. الأرهاب بالنسبه لتميم / موزه هو استثمار طويل الأجل .. تم الأنفاق عليه لفتره طويله .. ثم بدا يأتى بعوائده الماليه بكثافه مؤخرا
.
- بين المركز ( نظام تميم / موزه ) و بين الأطراف ( الميليشيات الأرهابيه ) شبكه هائله من سماسرة المال و الدم .. أو ما يسمى بال Private bankers   أى .. الصيارفه .. شياطين العالم السفلى للأقتصاد
هؤلاء الصيارفه اليوم فى حالة نشاط مسعور.. فالمصيبه وشيكه .و الكارثه محيقه .. و تلك هى الفرصه البارعه التى ينتظرها هؤلاء الشياطين ليس فقط للأستفاده منها .. و لكن لتطوير الكارثه لتحقيق اعلى استفاده ممكنه ..
كيف يفكر الصيارفه ؟؟
اليكم ما ( أظنه ) الأجابه
ينقسم الأستثمارفى قطر الى ثلاثة انواع / اقسام
1 تجاره داخليه و انشائات محليه و هى استثمارات غير ذات قيمه و لا تجذب الصيارفه مطلقا
2 استخراج و تجارة الغاز .. و هو استثمار طويل الأجل خاضع تماما لأتفاقات سابقه حيث تستخرج شركات اجنبيه الغاز و تقوم بتسييله و بيعه .. لتحصل على نصيبها و تسلم النظام القطرى نصيبه
3 الأنشائات الأولمبيه , و هى عمليات مقاولات كثيفه تقوم بها شركات بناء و تشييد اجنبيه فى اطار الأستعداد لكأس العالم .. مقاولات بتعاقدات طويلة الأجل لكن يتم تحصيل قيمة مستخلصات العمل فيها من النظام القطرى دوريا

و باهمال التجاره الداخليه .. فمصادر تمويل النظام القطرى لتلك الأنشطه يتمثل فى أرصدته الماليه فى البنوك العالميه فى صورة ودائع او اسهم او شهادات استثمار دوليه .. فضلا عن مصادر اخرى .. يتهامس عنها الصيارفه بالحاح ..
 يتحدث الصيارفه عن مليارات تم سرقتها من البنك المركزى الليبى عند اقتحامه .. يتحدث الصيارفه عن اطنان من الذهب وصلت لقطر من سرقة البنوك الليبيه و ايضا كثمن لعدد من الأثار العراقيه و السوريه التى تمت بيعها بعد اجتياح ميليشيات قطر لمواطن الحضاره الأنسانيه

يتحدث الصيارفه عن ان ( استبدال نظام تميم / موزه ) يمكن أن يتم بيسر .. و هنا تضيع الفرصه تماما فى تحقيق اى ارباح اضافيه .. بينما لو تعذر تحقيق الهدف العربى .. و تأخر استبدال ( تميم / موزه ) فالفرص سانحه كل يوم لتحقيق مزيد من الأرباح
يوسوس الصيارفه لتميم / موزه بأن :
تحالفا من روسيا و ايران استطاع ابقاء الأسد فى مكانه لست سنوات رغم الضغوط الهائله .. و بالتالى فأن تحالف من روسيا و ايران و تركيا .. من شأنه ابقاء تميم فى مكانه لفتره اطول حتى من فتة بقاء الأسد !!!!!!!!!!!!!
و تميم يصدق هذا تماما

الصيارفه ينشطون منذ ايام فى نقل استثمارات ماليه هائله لخارج حدود قطر ..هربا من أى متابعات محتمله لمسارات تمويل الأرهاب .. و يفاوضون اليوم مع روسيا و أيران مباشرة .. ملوحين بأغرائات  ماليه لا تقاوم .. فبوتين المتمسك بحلفة الأيرانى و لعبته التركيه بالكاد يجد تمويلا للأنفاق عليهما .. و دخوله مع قطر فى ( اتفاق ) يعنى توافر ميزانيه مفتوحه تحت يديه لتمويل حلفه .. بل و توسعته .. و التمدد اكثر ليقضى على انفرادات ترامب فى ( تحصيل الأتاوات ) .. و ايران ترى فى التمويل القطرى السخى فرصه لتعويضها عن سنوات الحرمان و مصادرة الأرصده .. و تركيا لعبة بوتين الجديده .. لا تمانع ابدا من مزيد من المال

يتجدث الصيارفه عن تفعيل ( جيش تميم الحقيقى ) اى الدواعش .. و عن تدبير خطوط لنقلهم بكثافه الى قطر .. ليكونو العون و السند له فى مواجهة أى تحرك داخلى ضده .. او اى تهديد خارجى تحديدا من السعوديه او القوات العربيه .. لا يؤخر هذا المخطط سوى ( أتمام الأتفاق ) حول القواعد الأمريكيه فى قطر و ضمان حيادهم التام تجاه كل ما سيحدث .. اى .. التأكد من أن امريكا لن تتدخل لتحارب بدلا من احد

يتحدث الصيارفه عن ترتيبات لنقل اطنان من الذهب فى غواصات صينيه الى الصين .. ليتم استبدال الذهب  بالعمله الصينيه المنضمه لسلة العملات العالميه مؤخرا للهروب من ضغوط انخفاض العمله القطريه حال حدوثها
يتحدث الصيارفه عن أن ( فوضى عارمه ) ستكون مفيده للمستثمرين فى الغاز .. حيث سيصبح الغاز القطرى مثل البتول الليبى فى فترة الفوضى .. يتم انتاجه و بيعه لكن خارج اى تسجيل او دفاتر او معلومات رسميه . و هو ما من شأنه هز اسواق الغاز العالميه و حرمان مصر من استغلال الغاز المكتشف فيها بالصوره الأمثل
يتحدث الصيارفه عن (تعويم) قيمة مستخلصات المقاولين فى الأنشائات الرياضيه . و توريط شركات ضمان استثمار عربيه فى سدادها .. لتحقيق ضربات عنيفه للقطاع المالى فى الخليج
يتحدث الصيارفه عن أن أطالة أمد الكارثه .. فيه كل الفوائد لهم .. مع اتساع دائرة العنف و الصراع المدمر فى الخليج .. بينما اتمام استبدال تميم بنظام جديد .. يقضى على فرصة الأرباح الخياليه المتوقعه من اشعال فوضى عنيفه فى الخليج

الصيارفه يوسوسون لتميم / موزه .. و ينسقون مع بوتين و الحرس الثورى .. و يتجسسون على السعوديه و البحرين و الكويت و الأمارات و طبعا على مصر
الصيارفه يشعلون النارفى الخليج الذى قد لا يعود عربيا مره اخرى

.
 يا عرب
يا عرب
 يا عرب
كل يوم يمضى على نظام تميم / موزه .. يتعاظم الخطر عليكم جميعا .. تأخرتم كثيرا .. فاحسمو اليوم .. اليوم و ليس الغد ..
 التخلص من تميم بأى ثمن و باى شكل و باسرع وقت .. قد يكون ( بداية ) انفراج الأزمه و تخفيف الكارثه
قلت ما لدى
و الله المستعان

Sunday, May 28, 2017

السبيكه المصريه

قال جمال حمدان فى وصف عبقرية مصر ان مصر (بوتقه ) تصهر كل مايدخلها و تمزجه بعبقريه .. 
و فى معرض شرح الفكره ..و بعد سرد شيق يفسر حركة التاريخ بمعطيات الجغرافيا  نرى أن ( طبيعة ) مصر و (قدرها ) هو أن تستقبل الكثير من العناصر .. فتنصهر مخالطه بعضها البعض فى البوتقه المصريه فى ظروف متباينه .. فالأنصهار يكون تحت الضغوط و الصعاب تارات و فى ظل الوفرة و الرخاء تاره .. الأنصهار فى الفوضى العارمه تاره .. و فى النظام المحكم تاره ..
فى النهايه يكون الأنصهار فى البوتقه ( عميقا ) كاشفا .. بحيث تمارس ( مصر العبقريه ) درجات ( الأصطفاء ) خلال الأنصهار العميق . . فأثناء ( احتراق ) كل العناصر المتباينه فى البوتقه يتطاير الشائب و الضار و الغير منسجم مع غيره من العناصر .. و يتبقى فقط ماينفع و يتناغم و يتجانس .. فى صوة ( سبيكه ) مصريه خالصه .. 
تلك السبيكه المصريه الخالصه هى  ما يمكث ثابتا باقيا .. يصبغ كل ما يلامسه بالصبغه المصريه ولا يقبل أن يتلون بالغير الا بعد الأنصهار / التصفيه / الأصطفاء
 السبيكه المصريه الخالصه هى مايتبقى على تلك الأرض .. متماسكا متميزا .. يستقبل العناصر القادمه الجديده فى كل مرحله تاريخيه .. فتتولى مصر البوتقه مره اخرى صهر كل العناصر . و التصفيه و الاصطفاء .. و هكذا على مر العصور .. تتطور السبيكه المصريه بعد الصعاب فتستوعب ماينفع من جديد الأفكار .. و ترفض ما لا تقبله الفطره المصريه الأصليه من مذاهب و مسالك .. فبعد كل ( انصهار ) تزداد السبيكه المصريه تماسكا و صلابه .. و نقاء
ما يحدث فى مصر منذ عشرينات القرن الماضى ( و احتمال من قبلها )  أراه نوعا من ( انصهار ) العناصر التى ( نزحت ) منجذبه الى مصر صاحبة الوفرة و الخيرات .. عناصر حضاره و اساليب معيشه و مذاهب و ملل و نحل .. من ضفاف المتوسط و من اعماق الصحراء .. من عجم و عرب و من اهل بحر و اهل صناعه و اهل استقرار و اهل ترحال .. من مشارب شتى و منابع متباينه ..
استوعبت مصر الجميع .. و اتقدت البوتقه لتصهر كل العناصر معا .. استغرق الانصهار زمن هو فى عمر مصر قليل .. لكن الأنصهار تم .. و ظهرت الشوائب و العناصر الضاره و الغير متجانسه .. و صارت الشوائب معينه بالعلامات و معلومه لقلب السبيكة الصلب باليقين.. و ما المرحله التى تمر بها مصر اليوم الا مرحلة ( التصفيه ) سيليها يقينا مرحلة ( الأصطفاء ) ... 
 فبعد نبذ العناصر الغير متجانسه مع ( قلب السبيكه المصريه الصلب ) .. سيكون ( قبول / اصطفاء ) العناصر المتجانسه التى ستزيد السبيكة المصريه تجانسا . و صلابه .. و بريقا و بهاء 
 هكذا ارى مصر و مايحدث .. و هكذا أرى قلب السبيكة الصلب مصبوغا بصبغة الجيش المصرى العريق , و الدوله المصريه الراسخه .. و ايمان عموم الشعب الذى سبق سيدنا ابراهيم فى الوجود .. و مبادىء الأرض المباركه التى كانت فجر ضمير الأنسان قبل ان يكون التاريخ مكتوبا 
-------
متفائل .. و الحمد لله 

Friday, May 05, 2017

الرجل الثانى

فى يوم الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 نشرت المصرى اليوم تصريحا للواء عاموس يادين رئيس المخابرات العسكريه الأسرائيليه السابق وقتها يقول فيه :
 لقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية فى أكثر من موقع، ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكى يعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشى في مصر».
-------------
اظن أن أهم ( اختراق ) قام به أعداء مصرهو :
تسميم منصب الرجل الثانى ..
اينعم 
تصميم منصب الرجل الثانى فى أغلب مؤسسات مصر الهامه والحساسه 
الرجل الثانى يا ساده هو الأخطر و الأعظم أثرا من الرجل الأول .. بكثير
هل ننكر أن ( زكريا عزمى ) كان ابعد اثرا فى الحياه اليوميه من مبارك ؟
هل ننكر أن ( احمد عز ) كان ابعد أثرا فى الحياه اليوميه من جمال مبارك ؟
هل ننكرأن ( شومان ) ابعد تأثيرا من الطيب ؟؟
هل ننكر أن ( شاومنج ) ابعد تأثيرا فى الثانويه العامه من وزير التعليم ؟؟
الرجل الثانى يا ساده 
فى كل المؤسسات .. كلها بلا استثناء .. كلها 
منصب مسموم .. 
 مهما كانت جهود و قدرات الرجل الأول .. فالرجل الثانى دوما لديه القدره على اغراق المؤسسه كلها فى ( حالة فشل مزمن ) ..
مثلا .. يستطيع الرجل الثانى دوما  ( توريط ) الرجل الأول فى صراعات لا وقت لها مع رجال اوائل فى مؤسسات مهمه اخرى لتشتيت الجهود .. و افشال الحشد و رفع مساندة مؤسسات الدوله لبعضها البعض ( رئاسه و أزهر .. برلمان و قضاء .. رئاسه و أعلام .. الخ ) ..
.
الرجل الثانى يا ساده يستطيع أيضا ( الأيحاء ) للرجل الأول بتكليف فاشلين بمهام صعبه .. فيكون مصير المهمه الفشل .. ( من الG4 ألى اقليم قناة السويس ألى صياغة قانون الاستثمار .. الخ الخ ) فينتهى الأمر بفشل مدوى .. كمثال .. الأعلان عن ثوره فى مجال الأنتاج الزراعى .. ثم يتم القبض على وزير الزراعه فى الشارع و يدان بالفساد و يسجن .. هنا لابد أن نسأل .. من ( اوحى ) للرجل الأول بتعيين فاسد وزيرا من البدايه ؟؟ 
من فعل هذا ؟؟ .. الأجابه المنطقيه هى .. الرجل الثانى 
.
 الرجل الثانى .. يستطيع ان يطيح بجهود الرجل الأول فى نشر التسامح .. فيخطب الأمام الأكبر امام العالم داعيا للعلم والتنوير و التفكير و التسامح و التجديد.. ثم يأتى رئيس جامعة الأزهر فيتهم مفكر بالرده كأنه يسلمه ليد الأرهاب لقمه سائغه بلا ديه مثل ما حدث مع فرج فوده ... من وضع هذا المسؤول فى مكانه الحرج ليفسد جهود الأمام الأكبر ؟؟
الأجابه هى ... الرجل الثانى 
.
.
 الرجل الثانى .. يستطيع ان يوقف قطاعات صناعيه عن العمل تماما .. و يغرق أصولها فى الركود بدعوى تكليف مكتب امريكى ب(دراسة التطوير ) لمدة سنه و نصف .. ثم يفاجىء الرجل الأول بأن المشكله ان المصانع تحتاج مزيد من التمويل .. !!! فينساق الرجل الأول للشعور بالحاجه لتمويل عاجل .. فيصبح مؤهلا للدعوه لتحصيل اى اموال من أى فئه حتى لو كانت الموظفين المطحونين .. او حتى ببيع الجنسيه لولا يقظة الشعب و ثورتهم ( الهادئه ) على الفكره
.
.
 الرجل الثانى يا ساده .. يستطيع ( الوسوسه ) فى أذن الرجل الأول .. فيبعد عنه الأكفاء المخلصين . و يصورهم فى وعيه كالأعداء ..و يقرب منه الفاشلين الموكوسين فيصبحون من ذوى الحظوة و الثقه .. فيكون تكليف الفاشلين .. فيصير الفشل ادمانا .. 
العجيب فى المنصب المسمم  ( الرجل الثانى ) انه لن يطاله أى لوم او حساب .. فكل النكسات و الاحباطات .. سيتحملها فقط الرجل الأول .. بينما الرجل الثانى سينجو بفعلته الا أذا .. 
ألا أذا 
ألا اذا تيقظ ( الرجل الأول ) لفساد و تلف ( الرجل الثانى ) و حسم أمره و كسر الطوق المضروب حوله .. و نزع عن عينه الحجاب ليرى الحق حقا .. و يبتعه .. و يرى الباطل باطلا .. و يجتنبه 
على الرجل الأول ان يكسر دائرة الفشل بحسم و شجاعه .. و بسرعه ايضا
.

قلت ما لدى 
و الله المستعان 

Monday, March 27, 2017

تسجيل موقف .. فقط

تفتقر مصر اليوم الى ( البنيه العليا ) للمجتمع
و البنيه العليا مقصود بها : مجموعة المبادىء و المذاهب و الأعراف و الأخلاقيات التى ينتج عنها حزمة مواثيق و تشريعات ينبنى (بها ) و من (خلالها ) نظام العلاقات و الحركه الأجتماعيه و ينضبط بها اسلوب و طريقة و هدف التعامل مع البنيه التحتيه و الموارد الطبيعيه و عناصر الأنتاج فى المجتمع, و ( عليها ) بتأسس العقد الأجتماعى بين شركاء الوطن من حاكم ( وكيل الشعب ) و مراقبين مشرعين ( نواب الشعب ) و شعب فاعل متفاعل مالك لكل اصول البلاد

تأسيس ( البنيه العليا ) للمجتمع هو الهدف .. و البدايه المقترحه من واقع التخصص/ الحاجه الملحه / الحتميه التاريخيه .. هى البنيه العليا لأقتصاد البلاد و حضارة العمل و قياس الأداء و سبل الترفى ( المالى و الأجتماعى ) للافراد و الجماعات و ممارسة النشاط و الكسب و عمارة الأرض
فحتى وقت قريب كانت ( البنيه العليا ) للمجتمع هى ما يفرضه ( الحاكم ) او مجموعته الحاكمه على الشعب وفقا لقناعه خاصه و الأخطر أنها قناعه ( منفرده ) .. و يكون أجبار الشعب على المضى فى سياق المذهب المختار لهم (ترغيبا او ترهيبا ) هو الشغل الشاغل لأجهزة الحكم و الأداره المصريه .. و حين قرر الحاكم بجرة قلم تغيير البنيه العليا للأقتصاد المصرى ( من اشتراكيه الى انفتاح ) ما كان من الأغلبيه سوى الموافقه و التهليل و المسارعه مهرولين ل( النهل ) من عوائد البنيه العليا الجديده و ( النهب ) من أنقاض البنيه العليا القديمه .. نادمين على ما كان منهم من اتباع سابق ابان الزامهم ( و ليس التزامهم ) بالمذاهب القديمه
جائت البنيه العليا الجديده فى الحقيقه فى صورة ( تحرر) من أى قواعد , و خواء من دور الدوله التنظيمى فى حياة المصريين , حين اختار الحاكم حالة الدوله الرخوه أراديا بحجة الأنفتاح على العالم .. و بالتالى فهى لم تكن بنيه عليا بالمعنى المفهوم .. فلا التزام اجتماعى و لا قومى و لا حتى وطنى .. بل صارت ( الرعويه الوظيفيه ) هى النسق الأخلاقى السائد .. فالبنيه العليا وقتها سمحت للمجتمع بالتحرك غريزيا ببدائيه منفلته .. مرجعيتها دوما نماذج مختاره من الغير و ليس من مصر .. ففرضت ( الرعويه ) على تابعيها البحث الدائم عن الماء و الكلأ .. بلا اى ارتباط بأرض او حدود .. و تجميع السطوه و تراكمها أتقاء لتجبر الغير تاره .. او للتجبرعلى الغير تاره اخرى ..
فبلا اتفاق معلن صار الوطن حفنة تراب لا حدود مقدسه .. و صار العلم مجرد الوان مبهجه لتشجيع المباريات بدلا من رمز تراق عنده الدماء فى سبيل المجد و الشرف .. و صار المجتمع مجال للكسب لا بوتقه تراحم و تكامل .. و تم اختصار الحضاره فى ماركات السلع المقتناه بدلا من كتابة التاريخ بالعمل و العلم
فى كل هذا الحراك كان المجتمع ( متحررا ) نظريا .. لكنه فى حقيقة الأمر كان ( منساقا ) بالمحفزات الغريزيه البدائيه .. لذا لم يكن المجتمع ( فاعلا ) لكن كان ( مفعولا به ) دوما .. مجهلا مغيبا حتى صار مجتمع قصير النظر قاصر النظره
و مع استحالة تحقيق الترقى الأجتماعى و المالى بالعلم و العمل فى ظل سيطرة مزيج لعين ناتج من تزاوج المال و السلطه .. تحولت المغريات الى استفزازات , و كان الخواء فى المبادىء فصارت كراهية الشعب لنسق الحياه حيث يأس الطامحين من الترقى الا بالاقتراب المهين من السلطه اوهجر الأرض باى ثمن و باى مخاطره ..
و كان الغضب .. و انفجرت شرارة الحراك / الثوره فى 25 يناير 2011.. ثارالشعب رافضا ما هو فيه .. جاهلا يما يريد ان يكون فيه ..كان االشعب يعلم جيدا ما (لا يريد ) لكنه لا يعلم مطلقا ( ماذا يريد ) .. يعانى من تصحر الفكر و خواء المنهج .. معزول عن اعمال العقل لعقود فلا يملك رصدا و لا مقارنه ولا اختبار
انكسر الحجر الجاثم على الصدور و انفلت شعب غاضب مستفز يائس محروم .. مهان بقانون طوارىءاستمر لثلاث عقود .. فجاء الحراك جارفا متسارعا لكن بلا خارطه و لا هدف محدد و لا مرجعيات ولا حتى نظريات متصارعه تثرى الوجدان بالتنوير .. انطلق الحراك بلا قدره على العقل او النقد او الجدليه او التدبر فكانت الكارثه
و تحت ضغط الكارثه و الخطر الداهم من الوقوع تحت قهر اكثر ظلاما مما ثار عليه الشعب .. تكرر الحراك / الثوره فى 30 يونيو 2013 .. و ايضا بلا مرجعيه ولا مذهب ولا توجه محدد لما يجب ان يكون
ما تطور فى 2013 كان ان تلمس الشعب ملمح واحد فقط من ملامح البنيه العليا للدوله المصريه . و هو ملمح أن ( الجيش من الشعب و للشعب ) .. و بتلقائيه غريزيه ( لا باختيار حر ) ارتد الشعب للأحتماء ببقايا الدوله المصريه متمثله فى الجيش و قائده .. بلا فرز نقدى او اختيار حقيقى بين بدائل .. فكان تكليف قائد الجيش بقيادة البلاد
الرئيس نفسه جاء من بنيه عليا نبيلة الخلق ثابتة المبادىء واضحة المنهج .. لكنها بنيه عليا لم تتعرض ل(المشكله الاقتصاديه ) من قبل .. فحضارة المؤسسه العسكريه هى حضارة وفره لا ندره لذا فهى بعيده كل البعد عن معضلة ندرة الموارد مقابل لا محدودية الأحتياجات , لذا جاء أداء الرئيس فيما يتعلق بالمذهب الأقتصادى و بنيته العليا بأسلوب بقاء الحال كما هو عليه و علاج ما يطرأ من مشاكل دون ( تأصيل ) لجذور المشكله . و مع الأمراض المتوارثه فى طبقة التكنوقراط و البيروقراطيه المصريه عز وجود من يشير على الرئيس بمشروعات أو افكار تعالج جذور الخلل فى البنيه العليا لأقتصاد البلاد .. بينما المجتمع المفتقرلأساليب الفكر النقدى و الجدليه ومناهجهم بدأ فى اجترار ذات الشعور برفض ما لا يريد .. مع الجهل بما يريد بديلا عن واقعه
المعضله ستنفجر/ تظهر حين يضطر الشعب لممارسة واجب / حق الأختيار بصفه دوريه سواء فى انتخابات الرئاسه او البرلمان .. و الحقيقه ان الأختيار فى غياب بنيه عليا سيكون مجرد اختيار بالاستبعاد او حتى العقاب .. لا اكثر ولا اقل
الرئيس نفسه و مع خلل بيئة التكنوقراطيه المصريه ( نتيجة غياب البنيه العليا لعقود ) لجأ لأختيارات بالاستبعاد فى التعديلات الوزاريه و تعيين المناصب القياديه .. فلا توجد بنيه عليا ولا مرجعيه مذهبيه بالتالى لا مقاييس و لا معايير محدده للأختيار .. لا توجد رؤيه / هدف / استراتيجيه يتم بناء عليها مناقشة المرشحين للمناصب العليا . . الحقيقه تفرض نفسها , ان الرئيس نفسه يحتاج لتشكيل بنيه عليا للنشاط الاقتصادى فى مصر حيث لا يكفى ابدا نبل اخلاقه و سمو شخصيته
قادم اخراكثر رعبا ..هو المورد الريعى الهائل المنتظر تفجره بالغاز و النفط المكتشف حديثا .. مورد غزير صاخب . سبق و ان اغرق الخليج الخاوى من البنيه العليا فى حالات جنوح مجتمعى ارتدت بهم الى بدائيه و تطرف و تبعيه مهينه .. بلا اى بناء حضارى سوى اقتناء اغلى ماركات البضائع المستهلكه
فهل سيسقط المجتمع المصرى فى بداوه ريعيه بغزارة المورد الطبيعى ؟ هل سيترسخ المرض الهولندى فى مصر كما حدث فى الخليج و تنتهى الى الأبد حضارة العلم و العمل ؟؟
مخاطر داهمه يأتى جلها من غياب البنيه العليا للمجتمع المصرى
و البرلمان الحالى ( نواب الشعب ) تم انتخابهم بلا اختيارايضا .. موردهم الحضارى لا يرقى حتى للتفكير فى مشكله حاليه ناهيك عن وضع الخطوط العريضه للمشاكل الموروثه ..
-----------------
مقالتى اعلاه هى لطرح ما أظنه عصب المشكله .. و اما اقتراحات الحلول فمرحبا بها و أهلا وسهلا .. علنا نتلمس سبيلا للحل فى توقيت مناسب قبل ان يقع المصريون مره اخرى فى ( اختبار) لا يحمل ( اختيارا ) حرا
و الله المستعان



Friday, December 02, 2016

ديسمبر 2010

أما آن لهذا المسافر أن يجد الواحة و الغدير ؟ يضع أحماله و يستلقى فى ظل حنون .. لا يطلب ألا ملاذا يأمن فيه على قلبه المرهق .. و مغتسل بارد لجراحه القديمه .. و فى اليل .. نظرة ألى النجوم بعيون القدماء .. فيسمع موسيقى الكون و يسبح بحمد الواحد الأحد

Wednesday, November 30, 2016

المذهب الأقتصادى .. اختيارات المستقبل الحاكمه

يحكم الحياه اليوميه فى أى دوله / مجتمع اربعة سياسات أساسيه :
- السياسه النقديه : و هى المختصه بالتعامل مع المعروض و المطلوب من ( النقود ) بعملاتها المختلفه و تحديد اسعار الفائده على عملة البلاد و ظوابط الأقراض ( خلق النقود ) و تحديد معاملات الخطر و الثقه فى السوق ( سعر الخصم ) و خلاف ذلك مما يتعلق بأدارة ( وظائف النقود ) فى المجتمع و ضوابط التبادل التجارى
- السياسه الماليه : و هى المختصه بالتعامل مع قيمة الضرائب و الجمارك و الرسوم التى تحصلها الدوله و ايضا قيمة الأعفائات الممنوحه من الدوله لأنشطه بعينها . و ايضا أدارة الموارد و الأستخدامات الماليه للدوله وفقا لخطة الموازنه الشامله للدوله , و تسمى أجرائات السياسه الماليه ب( الأدوات الماليه للدوله ) حيث يتم استخدام الرسوم بالفرض او الأعفاء ل(توجيه ) مسارات الأستثمار و الأستهلاك فى الدوله و أيضا بغرض تحقيق ( عداله اجتماعيه ) فى توزيع الموارد على الشعب .. فمثلا أعفاء المشروعات فى الصعيد أو المناطق الجديده من الضرائب يعتبر اداه لتوجيه الأستثمارات الى الصعيد و المناطق الجديده .. بينما فرض رسوم أضافيه على البناء الفاخر أو فرض ضرائب تصاعديه على الأرباح التجاريه يعتبر نوع من أعادة توزيع الموارد حيث سيتم استخدام الموارد الأضافيه ( المتحصله من الضرائب المتصاعده او البناء الفاخر ) لدعم الفئات الأكثر احتياجا للدعم و التمويل
السياسه الاستثماريه / الأنتاجيه : و تشمل الصناعه و الزراعه و السياحه و التجاره , و هى سياسه تسبق النقديه و الماليه , حيث يتحدد ب( التخطيط ) احتياجات المجتمع من المشروعات الأنتاجيه , و تشرع الحكومه فى تجهيز البنى الأساسيه ( الأنشائات ) و العلويه ( التشريعات ) لاستقبال استثمارات انتاجيه مطلوب تنميتها فى المجتمع أو طرد استثمارات اخرى اصبح زيادتها مضر بالمجتمع .. مثال اعفاء المصانع او استصلاح الأراضى من الضرائب و الجمارك على المعدات و الآلات , مع فرض رسوم أضافيه على مستحضرات التجميل .. فى توجيه لزيادة الاستثمار فى الصناعه و الزراعه و تحجيم الأستثمارات فى صالونات التجميل .. و تلك السياسه ترسمها الحكومه كلها مشتركه مع وزارة التخطيط و بيانات الأحصاء الدقيقه و بالتنسيق مع الأمكانيات النقديه و الماليه للدوله ,
من شأن التخطيط الأنتاجى / الأستثمارى أن ينقل دوله / مجتمع من حال الى حال آخر تماما فى غضون سنوات .. لو احسن قرائة الواقع و احسن اختيار مسارات المستقبل
- السياسه الاقتصاديه : و هى البدايه و النهايه من كل السياسات السابقه و برامجها و خططها ... تبدأ السياسه الأقتصاديه باختيار ( المذهب الأقتصادى ) للدوله حيث يتم وضع المحددات للسوق و الحدود للدوله .. ( لولا الدوله لما كان السوق ) هو مبدأ مسلم به .. لكن علاقة الدوله بالسوق و مساحة التقاطعات فى الأداء بينهما و أيضا و طبيعة العلاقه التنظيميه و النفعيه بين الدوله و السوق هم اساسيات الخليط الصانع ل(هيكل ) اقتصاد الدوله , و فيه ينبنى دور الدوله و مساحة تدخلها فى كل مهامها .. فمثلا التعليم المجانى و شروطه , التأمين الصحى و مواصفاته .. هى محددات تنبنى على ( اختيار المذهب الأقتصادى ) للدوله .. الأنفاق على البحث العلمى او البناء الحضارى او المنتج الثقافى .. حدود ( استخدام ) الأعلام و الأشراف عليه .. كل تلك المسارات تتحدد وفقا لمذهب الدوله الأقتصادى .. فمثلا .. فى امريكا تم اختيار مذهب اقتصادى جعل التعليم هو الأرقى فى العالم لكن .. غير متاح الا لقادرين او متفوقين علميا بينما الأغلبيه لا تصل الى مستوى التعليم الجامعى و تكتفى بالتعليم الثانوى العالى فقط .. فى نفس الدوله يقوم العاملين بالأدخار فى كندا للحصول على الجنسيه الكنديه بعد الوصول الى سن المعاش للتمتع بمميزات التأمين الصحى المجانى فى كندا بدلا من البقاء فى امريكا التى لا يغطى التأمين الصحى نصف سكانها تقريبا ..
ان ( السياسه الأقتصاديه ) هى نمط بناء المجتمع و أدارته .. و هى الأطار الحاوى حتى للتشريعات و الدساتير .. فاختيار نمط أقتصاد مركزى موجه فى عصر من العصور استلزم وضع نص دستورى منطوقه الحرفى ( الحفاظ على المكاسب الاشتراكيه ) بينما استلزم أزالة هذا النص تماما من الدستور المصرى بعد ( اختيار ) مذهب الأنفتاح الأقتصادى .. و فى دساتير قديمه كان التعليم كالماء و الهواء .. بينما فى دساتير لاحقه أتاحت القوانين وجود أشكال متنافره متباينة التكاليف و الملامح من التعليم على أرض واحده و بين شعب واحد
السياسه الأقتصاديه استلزمت فى وقت من الأوقات قيام ( الأعلام و الثقافه ) برعاية الناتج الحضارى القومى .. فكان أنشاء فرقة رضا الخالدة الذكر و رعاية فنانيها بتمويل حكومى لتمثل الفن المصرى كله فى الداخل و الخارج .. بينما فى سياسه اقتصاديه أخرى تخلت الدوله عن اى وجود لها فى الناتج الحضارى و الثقافى .. فظهر انتاج السبكى و ابراهيم الابيض و محمد رمضان و غيرهم
السياسه الأقتصاديه أيضا من أعمق مهامها هو رسم ( اسلوب تحقق الدخل ) فى المجتمع .. ففى ظل سياسه اقتصاديه تدعم الأنتاج .. كانت مصر تفتتح مصنع كل 48 ساعه ( فترة عزيز صدقى وزيرا للصناعه ) بحيث يصبح المسار المرجح للشاب المصرى هو العمل كمنتج يترقى لمستوى العماله الماهره .. بينما فى ظل سياسه اقتصاديه اخرى تجنح للريع بدلا من الأنتاج .. اغلقت المصانع و تخلف انتاجها و تكنولوجيا العمل بها و توجهت مصر لأقتصاد الخدمات و تم استبدال العامل الصناعى الماهر بالسمسار .. ثم لاحقا بالجارسون الشيك .. فتحقق الدخل من خدمات السياحه صار هو توجه سياسة الدوله .. و يمكن قراءة اثر تلك السياسات الأقتصاديه على ( المجتمع المصرى ) خلال الاربعين سنه الماضيه .. بمتابعة نمو الأنتاج ثم تعثره ثم نمو السياحه ثم تعثرها مؤخرا .. حيث تحول مسار الشاب فى المجتمع المصرى من عامل ماهر منتج ..الى سمسار ثم الى جارسون .. ثم الى سواق توكتوك بعد انهيار السياحه و توقف المصانع ..هذا بالاختصار كان أثر اختيارات السياسه الأقتصاديه على المجتمع المصرى خلال الأربعين سنه الماضيه
فى وجهة نظرى فأن السياسه الأقتصاديه هى الأختيار الصانع لمستقبل المجتمع كله و المحدد لهيكل بناء الدوله و العلاقه بين اطرافها داخليا و علاقتها بالغير خارجيا
------
ننحدر من الشرح أعلاه لتفسير / نقد قرارات الحكومه الأخيره بدأ من تعوييم الدولار وصولا الى اعفاء استيراد الدواجن من الجمارك .. و ذلك على النحو التالى :
- تم أصلاح ( السياسه النقديه ) بخطوة تعويم سعر العمله , اى قصر محددات العلاقه بين الجنيه المصرى و العملات الأخرى على العرض و الطلب الواقعى .. دون أى تدخل من الدوله سوى بتنظيم التعاملات و منع الممارسات المضره بالسوق
تلك الخطوه الرائعه كان لابد ان يتبعها خطواط اخرى على مستوى ( السياسه الماليه ) لدعم مصادر العملات الحره و أيضا رفع الضغط عن استهلاكها .. ذلك يوضع فروض ماليه / ضريبيه على الانشطه المستهلكه للعملات الحره و ازالة فروض ضريبيه / ماليه اخرى عن الأنشطه المدره للعملات الحره .. مثل برنامج دعم الصادرات الحالى أو برنامج الأقراض المدعوم للانشطه التصديريه مثلما حدث فى مطلع الثمانينات .. ايضا كان لابد من تحرك السياسه الأنتاجيه للدوله فى اتجاه دعم الأنتاج البديل للاستيراد من ناحيه .. و دعم االأنتاج التصديرى من ناحيه اخرى .. مع سرعة استغلال الموارد المتاحه للدوله فورا فى هذا الأتجاه .. كنت اتوقع مثلا ازدهار مؤسسة ( عمر افندى ) المملوكه للشعب و التى استرديناها بحكم محكمه من الخصخصه البذيئه .. لكن مازال عمر افندى بفروعه المتراميه يعرض منتجات صينى و تركى ولا وجود حقيقى للمنتج المصرى .. كنت اتوقع ثوره انتاجيه فى القطاع العام الأنتاجى تتوازى مع طفرة الأنتاج الزراعى .. لكن فوجئت بقرار رئيس الوزراء فى سبتمبر 2016 بجواز بيع اراضى شركات القطاع العام .. و ليته بيع بغرض استخدام الأموال فى رفع الأنتاجيه او تطوير الأنتاج .. لكنه بيع لدفع أتاوات للنقابات العماليه المسيطره على اصول بمليارات مملوكه للشعب كله .. لكن فى غياب سياسه ماليه و انتاجيه و اقتصاديه واضحه .. لم يلحق بالأصلاح النقدى أيا من الأصلاحات المطلوبه اعلاه
- منذ يومين فقط .. واجه المجتمع المصرى ارتفاع جنونى فى اسعار الدواجن .. و هو ما استلزم ان تتصدى له الحكومه المصريه .. و بالفعل سارعت الحكومه باستخدم (سياستها الماليه و أدواتها ) بغرض خفض سعر الدواجن فى السوق المحلى و الغت الجمارك على استيراد الدواجن
رد فعل سريع لا بديل له يمكن القول ان الحكومه ( مجبره ) على اتخاذه .. لكن .. انتظرت بالتوازى مع القرار ( المالى ) حزمة قرارات ( انتاجيه ) و ( اقتصاديه ) .. مثل :
- الغاء الجمارك على الاعلاف المستورده و الادويه البيطريه
- تخفيض الضرائب او الغائها على مشورعات تربية الدواجن
- منح قروض مدعومه بسعر فائده منخفض لتمويل مشروعات الانتاج الداجن و انتاج الأعلاف و الأدويه البيطريه
- الدفع للتوسع فى مشروعات تخزين و تبريد الأنتاج الداجن و بتكلفه منخفضه لتقليل مخاطر النشاط
- التوجيه بزياده الرعايه البيطريه المجانيه لمزارع الدواجن المحليه لتخفيف التكلفه على المنتجين
- و الأهم و الأكبر اثرا من ذلك هو الأعلان عن تأسيس شركات عملاقه تشارك فيها الدوله و الوزارات و القوات المسلحه للتوسع فى أنتاج الدواجن و أعلافها محليا .. مع طرح جزء من أسهم تلك الشركات للاكتتاب العام فى البورصه المصريه .. كنوع من أحياء القطاع العام الأنتاجى كذراع اقتصادى للمجتمع المصرى كل يدافع به عن نفسه ضد الغلاء و الأستغلال .. و أيضا لتنشيط بورصة الأوراق الماليه و ادخال مستثمرين جدد ( الشعب الممكتتب بالأسهم ) فى حيز الأستثمار القومى
----
القرارين أعلاه .. مايتعلق بالسياسه النقديه ( تعويم سعر العمله) و السياسه الماليه (اعفاء الدواجن من الجمارك ) قرارين أرى انه لا فرار منهما .. لكن .. بدون تحرك السياسه الأنتاجيه .. و فى غياب السياسه الأقتصاديه ( اختيارات الدوله المستقبليه ) .. اخشى من حدوث تعارض قاتل بين القرارين .. فتعويم الجنيه كان المتوقع منه زيادة الأنتاج المحلى و الحد من الأستيراد .. بينما قرار الأعفاء الجمركى هو تشجيع للأستيراد بدلا من الأنتاج المحلى !!!
تناقض مخيف بين القرارين .. متوقع حدوثه فى غياب سياسه انتاجيه و أهم منها .. غياب الأختيار الأستراتيجى للدوله متمثلا فى ( مذهب اقتصادى ) يضع ملامح سياسه اقتصاديه يتبعها المجتمع و تعمل فى اطارها الدوله
---
ادعو من مكانى هذا لعقد مؤتمر اقتصادى دائم .. يستمر لشهور او حتى سنوات .. يتلقى اوراق علميه و بحثيه و أراء كل المتخصصين و المهتمين و المتعاملين فى مناقشات مفتوحه بين كل قوى المجتمع .. يكون له أمانه فى رياسة الجمهوريه نفسها .. ينتهى غرض هذا المؤتمر بوضع ملامح سياسه اقتصاديه تتحول الى نصوص دستوريه و تشريعات تلزم الحكومات كلها بالعمل فى اطارها ..
أن تحديد المذهب الأقتصادى و سياسة الدوله الأقتصاديه هو الحاكم و الفيصل فى كل ما سيلى ذلك من أجرائات ماليه او نقديه او أنتاجيه .. و هو ما سيؤثر و يتفاعل مع سلوك المجتمع كله بالتغيير و التطوير
و اعود لتعريف قوة الدوله القائل : أن قوة الدوله هى قدرتها على حشد الموارد و التدخل فى الحياه اليوميه للمواطنين بالتطوير و التغيير مع فرض نظام صارم لقواعد التعايش و الحفاظ على الصراع الأجتماعى فى الحدود البنائه
---
اطلت على حضراتكم .. لكنى قلت ما لدى
و الله المستعان

Friday, November 25, 2016

القنبله الديموجرافيه

القنبله الديموجرافيه .... ابشع سلاح فى الوجود ...
الديموجرافيا هى التركيبه السكانيه لمجموعة بشر فى حيز جغرافى محدد .. و أهم مكوناتها :
- المورد الحضارى و ثقافته 
- الكتله الحيويه ( نسبة عدد الشباب الى المجموع الكلى )
و للتوضيح مثلا :
- فى غزه منذ نحو 20 سنه .. طالب شيوخ التطرف من جماعة حماس بزيادة الأنجاب و الأكثار منه بغرض الوصول الى تركيبه سكانيه تحتوى نسبه كبيره من الشباب ( الكتله الحيويه ) فى المستقبل و مع استمرار التغذيه من ( مورد حضارى ) بدوى متخلف و متطرف .. و بالفعل وصلت التركيبه السكانيه فى غزه الى وجود ( كتله حيويه ) كبيره تعتنق التطرف و تمارسه كاسلوب حياه .. و هو ما سهل على قيادات التطرف فى غزه الخروج عن الطوق الفلسطينى و ممارسة الأرهاب كمنهج لكن ضد مصر لا ضد اسرائيل !!!! مع وجود ( مورد دخل ) حقيقى يتمثل فى (تصدير)الأرهابيين الى الدول الراغبه فى بناء ميليشيات مقابل تمويل و تحويلات سخيه تصل لقطاع غزه .. و هو بالفعل ما يحدث فى سوريا و العراق و طبعا ضد مصر .. اهالى غزه اصبح مصدر دخلهم الاكبر ( تصدير ) شباب متطرف ليلتحق بميليشيات مقابل تحويلات لقطاع غزه !!!
- حزب الله فى لبنان فعل نفس الفعله منذ نحو 25 سنه .. مع دعم حضارى كبير من ايران و سوريا .. فتنامى لديهم نسبة الكتله الحيويه لكن بنوعيه اعلى فى التعليم و المهارات و ميل للأنتظام فى ( كيان ) دوله او ما يشبه الدوله 
- فى مصر .. تعتبر كتلتها الحيويه هلى الأكبر فى العالم ( نسبة الشباب لعدد السكان ) .. و رأيى الخاص ان تلك النسبه كانت متوقعه و محسوبه منذ عقود .. و كان من الممكن أن تتحول تلك الكتله الحيويه ألى اكبر مصدر دخل يحل مشكلات مصر بل يقودها للتفوق .. و لذا.. و فى عصور الفساد و التبعيه .. فقد تم أتلاف نظام التعليم و التدريب المصرى منذ عقود فيما اسميه بعملية ( تسميم الأبار ) .. حيث تم أتلاف كتلتنا الحيويه بتعليم و تثقيف فاسد و اسقاطهم تحت اعلام استقطابى مفسد .. لكن .. و هو الأهم .. تلك الكتله الحيويه قابله للتغير السريع و الأيجابى بمجرد التوسع فى نجاحات ( قوميه ) تضم اغلب تلك الكتله اليها مشاركين فى العمل وعوائده ( المشروعات الكبرى ) مع المضى قدما فى تحديات قوميه يؤدى الانتصار فيها لتعزيز قيم العلم و العمل و الأنتماء ( ملحوظه : خلال فترة الملعون مبارك لم تتجاوز الأنتصارات القوميه مرات فوز المنتخب المصرى فى كرة القدم .. و اجزم انه لولا حسن شحاته لرأينا جيل مصرى لا يعرف نغمات السلام الوطنى ولا الوان العلم ) 
المهم .. 
أوروبا القاره العجوز .. تركيبتها الديموغرافيه تحتوى نسبة عجائز اكثر بكثير من نسبة الشباب مع انخفاض حاد فى معدلات الأنجاب و بشكل يكاد يهدد القاره العجوز بالأنقراض .. و بالتالى كان التشجيع ( بفكر اشتون و اتباعها ) لأستقبال 5 مليون ( شاب ) لاجىء من سوريا و دمجهم فى (المواطنه الأوروبيه ) .. سوريا المتمتعه بمورد حضارى متقدم يتعايش فيه المختلفين دون صراع حقيقى .. و كان ما كان من التهجير و من ثم الأستيعاب الأوروبى للمهاجرين ,و مع تركيز على عملية ( تحويل النسق الحضارى ) لهم ليمتزجو فى القاره العجوز كمواطنين يثرون كتلتها الحيويه قبل الأنقراض .. ايضا تركيا استفادت بشده من وجود طوفان من العماله المدربه الرخيصة الثمن جدا ( اللاجىء يعمل باقل من الحد الأدنى للأجر او يعمل حتى مقابل اقامته و أعاشته ) .. 
و بالتالى يمكن القول أن حركة نزوح ملايين اللاجئين السوريين ( تحديدا السوريين بما فى حضارتهم من عمل و تعايش مع الغير ) الى تركيا و منها الى اوروبا لم يكن قط عملية انقاذ لاجئين .. لكن .. كان عملية انقاذ ديموغرافى لاوروبا العجوز و ايضا لتركيا المثقله بهموم اقتصاد يتراجع 
اليوم .. و بعد خلاف تركيا و اوروبا .. و بعد أن اكتشفت اوروبا العجوز مدى ارتفاع تكلفة (التطوير الحضارى ) للاجئين .. و خطورة ( الاستقطاب المستورد ) الذى وصل لأرض القاره العجوز مع نزوح اللاجئين اليها ( العمليات الرهابيه الغير مسبوقه ) .. صار اردوجان يستخدم ما اسميته أعلاه ب ( القنبله الديموغرافيه ) لتهديد أوروبا بدلا من استخدامه فى دعم كتلتها الحيويه 
التلاعب بالديموغرافيا خطير .. بالغ الخطوره .. و اللعبه الآن بين ارعن متهور ( أردوجان ) و بين عجائز متهالكين ( قيادات أوروبا ) .. لذ فخطورة اللعبه مضاعفه .. 
ولا قوة الا بالله 

Tuesday, November 01, 2016

صراع عزيز صدقى و حسب الله بعضشى ... قصة الأقتصاد المصرى من الأنتاج الى الريع

لنتفق على تعريفات هامه اولا قبل المضى قدما فى استعراض صراع عزيز ضد حسب الله بعضشى و ذلك على النحو التالى :
الريع : هو كل عائد / دخل يتحقق بفرض السطوه .. كمثال عائد استخدام ابار تقع فى ارض تحت سطوة قبيله او دوله او فرد .. او عوائد الجمارك و الضرايب و الرسوم التى تفرضها الدول على الأنشطه الأقتصاديه التى تتم على أراضى تفرض سطوتها عليها ( الأصل فى دخل الدول ريعى فى العموم ) .. او الاتاوه / الرشوه / الأكراميه التى يتقاضاها موظف عام ليتمم عمله الأصلى لمجرد ان مكانه الوظيفى منحه ( سطوة ) اتمام او تعطيل المعامله المطلوبه 
الأنتاج : هو كل أداء بشرى يتفاعل مع الموارد و عناصر الطبيعه بموجب الفكر و العلم و العمل و الملكات البشريه لتحويل طبيعة العناصر الداخله فى الأنتاج الى مخرجات مضاف اليها قيمه ( القيمه المضافه ) ليصبح المنتج ذو منفعه للبشر اكبر من منفعة المدخلات .. فكتلة الحديد الخام لا منفعه لها لكن بتدخل العمل البشرى ( بالعمل و العلم و الفن و الأبتكار ) يمكن تحويل كتلة المعدن الى سياره او ثلاجه او ماكينه تنفع البشر .. او كلته صخريه تواجدها مكروه فى ارض ما يمكن بالعلم و الفن و الفكر تحويلها الى عمل فنى حضارى راقى .. و هكذا 
من نافلة القول أن نذكر ان ما يدفعه البشر مقابل الأنتاج أو الخدمه هو مقابل / بغرض الحصول على منفعه .. بينما ما يدفعه البشر لصاحب الدخل الريعى ففى الغالب يكون لأتقاء شر فارض السطوه ( سداد الجمارك و الضرائب فى دوله ما هو لأتقاء العقاب القانونى الذى تفرضه الدوله بسطوتها على أرضها  سداد الرشوه / الأكراميه لتجنب تعطيل الأوراق .. و هكذا  ) 
و الآن الى الموضوع .. صراع عزيز صدقى ضد حسب الله بعضشى 
فى نموذج الدوله المصريه الذى اسسه محمد على ثم أحياه جمال عبد الناصر كان التحول من الريع الى الأنتاج هو عصب فكرة الدوله نفسها .. فقد بدأ كلاهما بمصادرة أراضى المماليك مع الأول و الأقطاع مع الثانى كتأميم لموارد الريع .. و تم بسرعه شديده استخدام العوائد الريعيه المتحققه (بفرض سطوة الدوله فى الحالتين ) لأنشاء مصانع انتاجيه و تأسيس بنية انتاج متفوقه .. فالترسانه البحريه و مصانع السلاح و السدود و القناطر و شق الترع و استصلاح الأراضى و الصناعات الثقيله و المتقدمه كلها كانت اول انجازات محمد على و جمال عبد الناصر كل فى حينه .. استلزم هذا التوسع الأنتاجى التوسع فى التعليم و رفع كفائة العامل و الأداره على حد سواء مع تطوير التنظيم و خلق ( طبقه ) من رجال الدوله .. مكانتهم يحددها العلم و العمل .. و بالتالى صار الترقى الأجتماعى و المادى مشروعا  و متاحا فى المجتمع المصرى لكل مجتهد فى العلم و مجد العمل .. و هنا يمكن القول ان الزعيمين محمد على و جمال عبد الناصر قادا ( كل فى زمنه ) ثورة تغير اجتماعى جذرى بتحويل الدوله و من ثم المجتمع من الدخل الريعى ( و ما يستلزمه من طبائع متخلفه ) الى الدخل الأنتاجى و مايستلزمه من تطور و تقدم فى مستوى الحياه اليوميه و اخلاق الأفراد .. و فى عهد جمال عبد الناصر كان لمصر وزير صناعه اسمه عزيز صدقى .. كان من عادته افتتاح مصنع انتاجى كل 48 ساعه .. و حققت مصر وقتها معدل نمو فاق ال7% و امتلكت شركات قطاع عام منها ما تم تصنيفه دوليا ( بموجب بيانات البنك الدولى ) على أنه من اسرع عشرين شركه نموا فى العالم - شركة النصر للتصدير و الاستيراد - و اعلى معدل نقل تكنولوجيا فى العالم - مصانع الألكترونيات و المصانع الحربيه - و كان النمو و التطور الذى بدأ بالدوله وقاد المجتمع كله الى طبائع المنتجين بدلا من سلوك الريعيين .. و كان تمدين الريف و كان التحرر و الأبداع الثقافى و الحضارى و الرقى مره اخرى 
منذ الانكسار العسكرى و الأقتصادى لمشروع نموذج دولة عبد الناصر عام 67 .. انصرف تركيز قيادة مصر  الى تحقيق انتصار عسكرى ( تحقق بالفعل فى 73 ) مع التخلص من أى اثر لنموذج الدوله السابق الشروع فيه ابان حكم عبد الناصر .. وبالفعل ..منذ اواخر السبعينات و سياسات الأنفتاح المنفلته و حال الأنتاج المصرى فى تردى مستمر و بينما أنشطة الريع و فرض السطوه فى رواج متفوق و جاذبيه بالغه (مقارنة بانشطة الأنتاج ) و بالحتميه نال التردى اخلاقيات و ادبيات و سلوكيات المجتمع كله بتحوله من الانتاج الى الريع .. و سار حاكم مصر بعد السادات على نفس النهج بل و تطور الأمر حتى عام 2004 حين أعلنت لجنة سياسات الحزب الوطنى ان مصر .. دولة خدمات .. فى أعلان سافر و وقح عن خروج مصر من اقتصاد الأنتاج .. الى عوائد الريع و ما يستتبعه من اخلاقيات و سلوكيات 
مصر التى تجسد ديموغرافيتها اكبر نسبة كتله حيويه فى العالم ( 60% من سكان مصر من الشباب ) و اكبر مساحة ارض غير مستغله و اطول سواحل فى العالم القديم .. تتحول من الأنتاج الى .. مجرد دولة خدمات 
كان تدمير نموذج الدوله مخططا و ممنهجا .. اظنه اشتمل على اربعه مراحل / تكتيكات أساسيه و ما يستتبعها من ( لوازم ) .. اسردها كالتالى :
اولا : استبدال ( رجال الدوله ) ب ( رجال النظام ) .. فمن تولى  قيادة الشركات و المصانع فى عهد ناصر كان انتمائه للدوله المصريه فقط بغض النظر عن نظامها الحاكم .. تم اختيارهم بعنايه فائقه بعد اختبارات صارمه ( ادبيات جماعة الأداره العليا تحكى عن ملاحم اسطوريه فى اختيار قيادات القطاع العام وقتها ) .. بينما منذ الأنفتاح صار وضع القيادات وفقا لولائهم للحاكم و نظامه فقط .. فى علاقة تبادل منفعه واضحه بين نظام حاكم لم ينتخب ديموقراطيا قط .. و بين قيادات تنتفع من قربها من السلطه دون حساب حقيقى لأدائها فى العمل ( لا يجب ان ننسى دور هيئة المعونه الأمريكيه فى تصعيد القيادات بعد اتفاقية السلام .. و هو ما نتج عنه جيلين على الاقل من القيادات المؤمنه بليبراليه متوحشه يسيطر فيها المال الخاص على مقدرات الدوله )
ثانيا : اغراق القطاع العام فى ورطة البطاله المقنعه بتعيين اعداد مهوله من العمال و الموظفين دون اى احتياج لوجودهم سوى ان النظم وقتها ( و الغير منتخبه ديموقراطيا ) ارادت الأستحواز على كتلة اصوات انتخابيه يتم حشدها كل موسم فى اتوبيسات امام صناديق انتخابات تأتى بنواب برلمان لا يمثلون الا مخالب للسلطه ذاتها دون ادنى رقابه او محاسبه للحكومه ولا اى تمثيل للشعب الحقيقى .. مع استمرار قوانين عمل مجحفه بحق العمل و متحيزه بجبروت لعمال لا لزوم لهم اطلاقا و هو ما حول اقتصاديات تشغيل القطاع العام من الربحيه الى الخسائر المتراكمه برفع تكلفة المنتج بصوره تخرجه من منافسة المستورد تماما .. 
ثالثا : و ايضا التلكوء فى رفع اجور القطاع العام بما يوازى اجور القطاع الخاص الأنفتاحى و هو ما أدى الى تفريغ القطاع العام من المهارات الفنيه و الأداريه الحقيقيه حيث اقتنصهم جميعا القطاع الخاص .. و لم يتبق فى الجهاز الأدارى و القطاع العام سوى فاقدى المهاره و الموهبه المرفوضين من سوق العمل الطبيعى فى وضع أدى الى ( افلاس) قدرات القطاع العام عن الحركه و التطور..أن تسريب العمال المهره من القطاع العام الى الخاص كان تجفيفا لمنابع المهارات الفنيه المصريه .. فما حدث فى سنوات الأنفتاح يعادل جريمة سليم الأول ضد مصر حين استأثر بالعمال المهره و حملهم جميعا الى اسطنبول لبناء دوله حديثه و تأسيس مدارس تخريج الفنيين المهره .هناك .. و ترك مصر تتخبط فى عماله بلا مهارات و لا خبرات .. ففقدت مصر فى عهد الأنفتاح طبقة ( ألأسطوات )  و مع تردى القطاع العام و انتاجيته صارت المصانع و الشركات تحوى فاقدى المهاره و لا تنتج سوى .. فاقدى مهاره جدد 
رابعا : بالتداعى الطبيعى لتحمل القطاع العام لأجور تصل الى سبعة اضعاف ما يمكن أن يتحمله نشاطها مع اختفاء الأنتاجيه كمبدأ ارتفعت خسائر القطاع العام الذى كان منتجا مربحا .ووصلت اجور بعض الشركات مؤخرا الى 120% من قيمة انتاجها .. بمعنى ان الشركه تدور لتخسر كل يوم .. و بطبيعة الوضع المعيب للحشد الأنتخابى صار لزاما على النظم أن تسدد أجور العمال و تتحمل الخسائر كلها ..و طبعا مع ضعف مصادر تمويل الدوله كان الأغراق فى الأستدانه الخارجيه و الداخليه هو الحل .. و اجزم أن اغلب ديون مصر خارجيا و داخليا تم استهلاكها فى سداد جور عمال لا تنتج ولا لزوم لوجودهم اصلا .. و غرق القطاع العام فى السحب على المكشوف من البنوك حتى صارت قناعه واضحه بأن شركات القطاع العام هى نزيف فى خصر الدوله المصريه بدلا من أن تكون سندا لها 
-----
اقول منذ السبعينات تحول اقتصاد مصر من الأنتاج الى الريع .. و بعد أعادة افتتاح قناة السويس قنع رأس النظام المصرى ان العائد الريعى للقناه بالأضافه الى ما يأتيه من اموال فى صورة معونات و قروض لهو دخل كافى للدوله المصريه .. و انهمك النظام فى توزيع الثروات على المحاسيب لتكوين طبقة مماليك /اقطاعيين جديده ( كان محمد على و بعده عبد الناصر قد تخلصو منهم جميعا فى بداية مشاريعهم التنمويه ) .. فصار الريع هو النشاط الأكثر ربحيه و الأسهل فى التحقق .. فتسقيع اراضى و عقارات .. او الحصول على قروض بنكيه لحيازة سلع للمضاربه فيها .. أو حتى جمع أموال لتوظيفها فى مضاربات دوليه بالغة الخطوره .. هم سبل ترقى مالى و اجتماعى اكثر اغراءا بكثير من المواظبه على العلم و العمل .. و بعد ان كان الفقير يمكنه الترقى بالتفوق فى التعليم و الأنجاز فى العمل.. صار العلم و العمل مأساه لصاحبهما اذا ما قورنت العوائد بنتيجة الالتحاق بالحزب الوطنى و الحصول على مميزاته الماليه و تسهيلاته فى الأعمال و صار دخل بواب عماره يمارس السمسره اعلى من دخل استاذ جامعى متفرغ للعلم و العمل 
---
و كما سبق ذكره فأن طريقة تحقيق الدخل تحدد طريقة انفاقه .. بمعنى أن طريقة الكسب تحدد ادبيات و اخلاقيات ممارسى النشاط الأقتصادى ريعى كان او انتاجى .. و فيما يلى مقارنه سريعه بين متلازمات السلوك الأجتماعى فى كلا النظامين .. الريع و الأنتاج 
- سبيل الترقى الأجتماعى و المالى : فى الريع يكون الترقى بالقرب من السلطه الحاكمه( سواء التحاق بحزب او تقديم خدمات او ختى تخمل اخطاء ) بينما فى الأنتاج يكون الترقى بالعلم و العمل و التفوق بتسخير الملكات الخاصه من أبداع و فن و عبقريه 
- السلوك الأنفاقى للمجتمعات الريعيه مسرف لأقصى درجه .. فالريع لا يتحقق باى منطق او عمل و بالتالى فأنفاق عائده أيضا يتم بلا منطق .. بينما فى نظام الأنتاج يتكون الأنفاق اقرب الى الرشد المطلق .. فلا اسراف استهلاكى و لا سقوط فى مغريات .. ايضا منافذ الأنفاق فى الريع تكون فى الغالب كماليه مسرفه .. بينما فى سلوك المنتج يتوجه جزءمن الأنفاق فى اتجاه فع المهارات و التعليم ( الذى تحقق بهما الكسب اولا ) و فى اطار التزام اخلاقى باسلوب حياه منضبط و متقدم يتناسب مع مهمه يمارسها الفرد من خلال العلم و العمل .. و تحضرنى هنا المقارنه بين الساحات الشعبيه ( بديل النوادى الرياضيه ) التى كانت تستهلك اوقات الشباب فى ممارسة الرياضه أبان المجتمع الأنتاجى .. و نوادى الفيديو جيم التى شهدناها بكثافه منذ منتصف التسعينات فى ذروة المجتمع الريعى .. الأولى تنمى مهارات صحيه و نفسيه .. و الثانيه تنسف القدرات الصحيه و النفسيه للفرد ... ولا عجب ان فى عصر الأنفتاح تحول شارع الفجاله و سور الأزبكيه من تجارة الكتب و الثقافه و العلم الى اسواق للأدوات الصحيه 
- الميل للتطور و التغيير مفقود بل و مكروه فى النظم الريعيه .. فحائز الأرض بغرض تسقيعها يهمه جدا بقاء ابنائه و عزوته بجواره ليتمكن من فرض سطوته على الأرض.. فتعليم ايا من ابنائه يعنى مغادرة الأبن ( المساهم فى فرض السطوه ) الى مكان أخر يمارس فيه نشاط غير الريع .. بالتالى يحرص كاسب الريع على عدم التطور بل و الثبات التام فى حاله من ( السلفيه الاجتماعيه ) المتشدده .. بينما المنتج فالتطور جزء من حياته اليوميه .. فركيزة مكسبه هى العلم .. و العلوم تتطور كل دقيقه فيكون التكوين النفسى للمنتج متضمنا الرغبه فى التطوير و التغيير للأفضل دائما 
- يوقن المنتج أن النظام العام و القانون هم لحمايته و حماية جهده و حقوقه .. بالتالى يجنح لمساندة القانون و النظام العام و يلتزم بهما .. بينما الريعى يعلم يقينا ان جزء كبير من ممارساته ضد القانون و النظام .و أن سطوة الدوله تعنى انتقاص سطوته هو نفسه و بشكل يهدد مصدر دخله .. بالتالى يعمل صاحب الريع على أضعاف سطوة الدوله و مخالفة النظام و القانون بشكل تلقائى و يومى .. و هو ما يعرف بظاهرة ( الأستحلال ) التى بدأ ممارستها من جانب مسؤولى و عمال القطاع العام و الدوله  ( بعد تفريغهم من المنتجين و بقاء فارضى السطوه بموجب قوانين العمل المعيبه ) .. فمرتباتهم يعلمون انه لا يقابلها عمل .. هى فقط قواعد الأتخابات و فرض سطوتهم نسبيا هو ما يحقق لهم الدخل الثابت و المميزات العينيه .. و يعلمون ان فرض رقابه قانونيه ومحاسبه حقيقيه على اعمالهم ستؤدى باغلبهم الى السجن .. بالتالى عمد الكثير منهم لأبتداع طرق للهروب من رقابة نظام الدوله و قانونها .. و ما تعطيل مقاييس صوامع القمح مؤخرا الا نموذج للأستحلال الذى يمارسه من كانو قريبين من السلطه السابقه و السبق فى استحلال لمال الشعب كله 
- بينما يبحث المنتج عن عمل / شغل .. يبحث الريعى عن ( التعيين ) ..بل قد يدفع الريعى مقابل مالى كبير لمن يستطيع أن ( يعينه ) فى موقع يمكنه من ممارسة سلطه يتكسب منها بدون عمل حقيقى .. و هنا كانت ظاهره طلب التعيين .. لا طلب العمل 
- بينما يتلازم الأنتاج مع البحث العلمى و الأبتكار .. فالريع يلازمه ظهور السمسره و ( الخدمات الأخرى ) .. و كمثال فعند شراء منتج صناعى ( ملابس , دواء , ادوات منزليه, كومبيوتر ) فقط يذهب المستهلك الى المنتج او معرضه و يدفع قيمة السلعه ليحصل على منفعتها المطلوبه .. بينما عند شراء ارض او عقار عموما .. يلجأ المشترى لسمسار .. السمسار هو المهنه الطفيليه التى تلازم زمن الريع .. و يتبعه ممتهنى ( الخدمات الأخرى ) التى لا تخرج عن الترفيه او التسليه او التشويق للعميل فى سبيل ( اقناعه ) بسداد رشوه كبيره او مقابل الحصول على خدمه فى الغالب غير قانونيه ..
- ظهور ( القبليات ) الفئويه فى نظام الريع .. فالريع يحتم تعضيد فرض السطوه .. و هو ما يتحقق بتلاحم المستفيدين من جهة ما للضغط بسطوتهم على الموارد و استنزافها .. بينما فى الأنتاج يكون الولاء و السند هو الدوله و قانونها الضامن للحقوق .. فمع تحول القطاع العام من الانتاج الى الريع .. ظهرت قبائل ( النقابات العماليه ) و التى منحها قانون العمل الجائر حقوق المشاركه فى ادارة الشركات .. و هو ما مكن تلك القبليات الفئويه من فرض سطوتها و تحقيق مصالحها فقط ( دون اى صالح عام ) من خلال قرارات سفيهه مسرفه تستحل المال العالم بغزاره .. ولا اسوق سوى مثال بصناعة الغزل و النسيج التى كانت منجم الذهب الأبيض لمصر و صارت اجور العمال فى بعض شركاها تعادل 120% من الأنتاج .. فحين استضاف التليفزيون المصرى ممثل نقابى قال ان الحل سيكون فى شركة استشارات امريكيه تقترح علينا ماذا نفعل !!!!!! ... هذا السفيه المخرب يعلم بالكارثه و يدفع مليون دولار لشركه امريكيه تملى عليه حلولا لن ينفذها .. علما بانى شاهد عيان على ان الشركه الأمريكيه ببساطه قبضت المليون دولار .. ووظفت خبراء الصناعه المصريين لديها ليكتبو الدراسه !!!! و قابلت بنفسى بعضهم .. ان القبليات الفئويه هى سرطان ادارة الأعمال فى الحكومه و القطاع العام حاليا 
- التمدين هو نتاج طبيعى للأنتاج .. بينما الترييف و نقل التخلف الى المدينه هو نتاج طبيعى للريع ..و يكفى نظره للشباب الريفى المتواجد بغزاره فى مهن طفيليه فى العواصم .. الشاب لا يملك مهارة عمل .. و الريف مهمل من الحكومات فلا توجد فيه اى فرص للعمل او الأنتاج .. فينزح الريفى الى العاصمه يمارس مهنه طفيليه تماما كأن ينادى على بضائع صينيه و تركيه مهربه يحتل بها الرصيف او يقبل السكن فى حجره تشبه المدفن ليعمل حارس عقار .. او منادى فى موقف سيارات عشوائى .. او مجرد جثه قابله لعمل اى شىء للحصول على الطعام ..ممارسات باسلوب خارج عن القانون والنظام و القواعد فى حالة هدم لمدنية الدوله كلها بدئا من العاصمه 
-------------
التحول من الأنتاج الى الريع تم رصده علميا بما يسمى بالمرض الهولندى .. و هو حاله من الكسل و التراخى تصيب الأنظمه و تنتقل العدوى الى الشعوب .. و مع متابعة و رصد المرض الهولندى فى كثير من دول العالم .. تأكد ان المرض اللعين يتمحور حول انسحاب الدوله من حياة المواطن اليوميه .. و توجيه تكوين الدوله الى حاله من الضعف الشديد بتعريف جول مجدال الذى قال : 
ان قوة الدوله تتمثل فى قدرتها على اختراق المجتمع و التواجد فى الحياه اليوميه للمواطنين و بشكل يضع نظاما صارما للتطور و النمو  يؤدى بالمجتمع كله الى التفوق 
و مع بداية الأنفتاح بدأ انسحاب الدوله المصريه من الحياه اليوميه للمواطنين .. فى ما عرف بظاهرة الدوله الرخوه .. و استمرت الرخاوه و الأنسجاب الى ان قامت ثورة يناير على نظام كامل انسحب من حياة المصريين و قتل حلمهم بالترقى الطبيعى بقتل الأنتاج و سمح للمتربحين الريعيين بتحقيق مكاسب خياليه لمجرد قربهم من السلطه وقتها 
و من السمات المرصوده كمتلازمات للمرض الهولندى نورد :
- ميل المجتمع للاستثمار فى اصول عقيمه او مضاربات خطره .. الأصول العقيمه تتمثل فى ملايين الوحدات السكنيه المغلقه فى مصر كلها .. و ايضا دول الخليج .. فالمرصود ان مواطنى الريع يعمدون لحبس الأموال فى اصول عقيمه بكثره و اسراف .. بدون استخدام .. و بشكل يرفع من سعر العقارات و تعتبر أى شفافية اعلان عن عدد الوحدات السكنيه المتاحه للأيجار او البيع تهديدا مباشرا لملاك تلك العقارات .. فالأفصاح عن المعروض و حجمه ( فى اى سوق صحى ا بورصه ) سيدفع باسعار تلك الأصول الى انهيار كبير ( قد يفسر هذا ما حدث لسيد محمود عبد العزيز رئيس البنك الأهلى الذى بدأ شركة بورصة الأهلى للعقارات لحل الأزمه الطاحنه الناتجه من احتباس الأموالفى الأصول العقيمه ) .. و ايضا المضاربات الخطره المخالفه للنظام و القانون مثل توظيف الأموال الأسلامى الذى و بالرغم من انتهائه بكارثه قوميه .. الا اننا نجد فى العام 2016 جزء كبير من المجتمع سلم امواله للمستريح بنفس طريقة الريان !!! و حاليا ازمة تخزين و حبس العملات الصعبه و تخزين السلع الاستهلاكيه بغزاره و اسراف طمعا فى ارتفاع اسعارهم بدون منطق 
انه ليس ميل للأصول العقيمه او المضاربات الخطره .. انه أدمان مجتمعى لتلك الممارسه الأقتصاديه المريضه 
- الميل للأقتراض الاستهلاكى .. فبعد نظام حكم يقترض فقط ليدفع اجور عمال لا انتاج لهم .. ظهرت طبقات تقترض فقط للأستهلاك .. فمن عقارات الى كماليات و سيارات الى رحلات سياحيه بالتقسيط !!! .. كأن الديون و أعبائها تهون مقابل ممارسة الأسراف الترفى 
- التسييل هو رد الفعل الوحيد للازمات .. و هنا .. يأتى دور السيد حسب الله بعضشى و افكاره النيره . حسب الله يعضشى شخصيه من مسرحية فؤاد المهندس سيدتى الجميله .. كان رجلا منحرفا .. يمارس فرض السطوه و الفتونه .. و يدمن الخمر .. و يمتلك بيتا فيه سكان مستأجرين .. و بسبب اسراف بعضشى و سلوكه المنحرف يتعرض لأزمه ماليه .. فلا يتفتق عن ذهنه حل سوى هدم سلم المنزل و بيع احجاره ليدفع ثمن مأكله و مشربه .. و يهدد حسب الله بعضشى بفك السقف و بيعه فى حملته الشهيره ( هاهد السقف و ابيعه ) حال تعرضه لأزمه ماليه تاليه .. نقارن الآن فكر حسب الله بعضشى بفكر الحكومات المصريه منذ الخصخصه البذيئه و حتى تاريخه .. أى منذ حكومة عاطف عبيد و حتى شريف اسماعيل 
الحكومات تعرضت لأزمات ماليه .. فهى خكومات تخلت عن الأنتاج و اهملته تماما .. و لم تفكر فى مجرد حل مشاكل الشركات و المصانع المنتجه التى ورثها المصريون عن أبائهم .. و لم يتجرأ احدهم فى تصحيح قوانين العمل المجحفه بحق الشركات ابدا . فلا يجرو الغير منتخب على اغضاب اتباعه من موظفى القطاع العام و الحكومه .. بالتالى اتبعت الحكومات كلها طريقة حسب الله بعضشى .. بفك السلم و بيعه أى .. بيع القطاع العام بالقطاعى .. و فى ظل الريع سادت السمسره و العموله و التربح و الرشاوى ( كما سبق ايضاحه اعلاه ) .. جريمة بيع القطاع العام اكتملت باستخدام الأموال المتحصله من البيع ( بعد خصم العمولات و السمسره ) فى الأنفاق الأستهلاكى .. دون أدنى توجه لأستثمار حقيقى أو اصلاح لقدرات باقى الشركات الأنتاجيه و الأداريه .. و تستمر الجريمه 
حتى بعد ثورتين .. يطالعنا شريف اسماعيل ( رئيس الوزراء الحالى ) بقراره فى 26 سبتمبر الماضى .. بجواز قيام الشركات و المؤسسات ببيع الأصول ( الغير مستغله ) .. هذا القرار / الجريمه .. يمثل نفس سلوك حسب الله بعضشى .. فلم يحدد القرار وسائل محاسبه و رقابه على الشركات فى وسيلة استخدام عائد الييع .. هل سيتم انفاقه لسداد مستحقات بلطجيه عاطلين احتلو الشركات فى قبليات فئويه ؟؟ بحيث تستمر الكارثه و الأزمه لتتكرر خلال شهور او اعوام قليله فنضطر لبيع ما تبقى ؟؟ و ماذا بعد البيع ؟؟ .. ام ان عائد الييع سيستخدم فى اصلاح ادارى و فنى لأعادة تدوير و تشغيل الشركات ( فى حالة الفكر الأنتاجى المخالف لفكر بعضشى ) ..هل تم اتخاذ اى اجراء لخلق طبقة اسطوات فنيين مره اخرى ؟؟ هل تم ترتيب خلق طبقة اداريين محترفين بأداء راقى و نظام صارم ؟؟ 
فى الحقيقه أنه و بقرار رئيس الوزراء المشار اليه .. ارى ان فكر حسب الله بعضشى مازل هو السائد حتى الآن .. بينما فكر عزيز صدقى مهزوم فى مصرحتى تاريخه 
أن صراع الريع و الأنتاج بدأ بالفعل .. و مؤتمر الشباب الأخير يعطى امل فى انتصار مدرسة الأنتاج على مدرسة الريع بأمر الله .. و عودة الترقى بالعلم و العمل فى الجيل القادم او عند حسم الصراع .. لكن الى ان يحسم .. فعلينا نحن كمجتمع ان نفطن لأدبيات هذا الصراع .. و نساند (عداله ) الأنتاج بدلا من الأغراق فى ( عوالة ) الريع .. فمن أزمة دولار الى ازمه سكر بعد أزمة اسكان و ازمة بطاله بسبب الأصرار على ( التعيين ) بدلا من ( العمل ) و مع انهيار المهارات الفنيه و الميل الأستهلاكى المترف .. كلها ممارسات اقتصاديه مريضه علينا كمجتمع أن نقاومها .. كما أن علينا مطالبة الحكومه بحسم امرها و أعلان مذهبها الأقتصادى و التحيز له .. لنعرف .. هل تفكر حكومتنا بطريقة عزيز صدقى ؟؟ ام بطريقة حسب الله بعضشى 
و للحديث بقيه 
و الله المستعان