فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Monday, March 27, 2017

تسجيل موقف .. فقط

تفتقر مصر اليوم الى ( البنيه العليا ) للمجتمع
و البنيه العليا مقصود بها : مجموعة المبادىء و المذاهب و الأعراف و الأخلاقيات التى ينتج عنها حزمة مواثيق و تشريعات ينبنى (بها ) و من (خلالها ) نظام العلاقات و الحركه الأجتماعيه و ينضبط بها اسلوب و طريقة و هدف التعامل مع البنيه التحتيه و الموارد الطبيعيه و عناصر الأنتاج فى المجتمع, و ( عليها ) بتأسس العقد الأجتماعى بين شركاء الوطن من حاكم ( وكيل الشعب ) و مراقبين مشرعين ( نواب الشعب ) و شعب فاعل متفاعل مالك لكل اصول البلاد

تأسيس ( البنيه العليا ) للمجتمع هو الهدف .. و البدايه المقترحه من واقع التخصص/ الحاجه الملحه / الحتميه التاريخيه .. هى البنيه العليا لأقتصاد البلاد و حضارة العمل و قياس الأداء و سبل الترفى ( المالى و الأجتماعى ) للافراد و الجماعات و ممارسة النشاط و الكسب و عمارة الأرض
فحتى وقت قريب كانت ( البنيه العليا ) للمجتمع هى ما يفرضه ( الحاكم ) او مجموعته الحاكمه على الشعب وفقا لقناعه خاصه و الأخطر أنها قناعه ( منفرده ) .. و يكون أجبار الشعب على المضى فى سياق المذهب المختار لهم (ترغيبا او ترهيبا ) هو الشغل الشاغل لأجهزة الحكم و الأداره المصريه .. و حين قرر الحاكم بجرة قلم تغيير البنيه العليا للأقتصاد المصرى ( من اشتراكيه الى انفتاح ) ما كان من الأغلبيه سوى الموافقه و التهليل و المسارعه مهرولين ل( النهل ) من عوائد البنيه العليا الجديده و ( النهب ) من أنقاض البنيه العليا القديمه .. نادمين على ما كان منهم من اتباع سابق ابان الزامهم ( و ليس التزامهم ) بالمذاهب القديمه
جائت البنيه العليا الجديده فى الحقيقه فى صورة ( تحرر) من أى قواعد , و خواء من دور الدوله التنظيمى فى حياة المصريين , حين اختار الحاكم حالة الدوله الرخوه أراديا بحجة الأنفتاح على العالم .. و بالتالى فهى لم تكن بنيه عليا بالمعنى المفهوم .. فلا التزام اجتماعى و لا قومى و لا حتى وطنى .. بل صارت ( الرعويه الوظيفيه ) هى النسق الأخلاقى السائد .. فالبنيه العليا وقتها سمحت للمجتمع بالتحرك غريزيا ببدائيه منفلته .. مرجعيتها دوما نماذج مختاره من الغير و ليس من مصر .. ففرضت ( الرعويه ) على تابعيها البحث الدائم عن الماء و الكلأ .. بلا اى ارتباط بأرض او حدود .. و تجميع السطوه و تراكمها أتقاء لتجبر الغير تاره .. او للتجبرعلى الغير تاره اخرى ..
فبلا اتفاق معلن صار الوطن حفنة تراب لا حدود مقدسه .. و صار العلم مجرد الوان مبهجه لتشجيع المباريات بدلا من رمز تراق عنده الدماء فى سبيل المجد و الشرف .. و صار المجتمع مجال للكسب لا بوتقه تراحم و تكامل .. و تم اختصار الحضاره فى ماركات السلع المقتناه بدلا من كتابة التاريخ بالعمل و العلم
فى كل هذا الحراك كان المجتمع ( متحررا ) نظريا .. لكنه فى حقيقة الأمر كان ( منساقا ) بالمحفزات الغريزيه البدائيه .. لذا لم يكن المجتمع ( فاعلا ) لكن كان ( مفعولا به ) دوما .. مجهلا مغيبا حتى صار مجتمع قصير النظر قاصر النظره
و مع استحالة تحقيق الترقى الأجتماعى و المالى بالعلم و العمل فى ظل سيطرة مزيج لعين ناتج من تزاوج المال و السلطه .. تحولت المغريات الى استفزازات , و كان الخواء فى المبادىء فصارت كراهية الشعب لنسق الحياه حيث يأس الطامحين من الترقى الا بالاقتراب المهين من السلطه اوهجر الأرض باى ثمن و باى مخاطره ..
و كان الغضب .. و انفجرت شرارة الحراك / الثوره فى 25 يناير 2011.. ثارالشعب رافضا ما هو فيه .. جاهلا يما يريد ان يكون فيه ..كان االشعب يعلم جيدا ما (لا يريد ) لكنه لا يعلم مطلقا ( ماذا يريد ) .. يعانى من تصحر الفكر و خواء المنهج .. معزول عن اعمال العقل لعقود فلا يملك رصدا و لا مقارنه ولا اختبار
انكسر الحجر الجاثم على الصدور و انفلت شعب غاضب مستفز يائس محروم .. مهان بقانون طوارىءاستمر لثلاث عقود .. فجاء الحراك جارفا متسارعا لكن بلا خارطه و لا هدف محدد و لا مرجعيات ولا حتى نظريات متصارعه تثرى الوجدان بالتنوير .. انطلق الحراك بلا قدره على العقل او النقد او الجدليه او التدبر فكانت الكارثه
و تحت ضغط الكارثه و الخطر الداهم من الوقوع تحت قهر اكثر ظلاما مما ثار عليه الشعب .. تكرر الحراك / الثوره فى 30 يونيو 2013 .. و ايضا بلا مرجعيه ولا مذهب ولا توجه محدد لما يجب ان يكون
ما تطور فى 2013 كان ان تلمس الشعب ملمح واحد فقط من ملامح البنيه العليا للدوله المصريه . و هو ملمح أن ( الجيش من الشعب و للشعب ) .. و بتلقائيه غريزيه ( لا باختيار حر ) ارتد الشعب للأحتماء ببقايا الدوله المصريه متمثله فى الجيش و قائده .. بلا فرز نقدى او اختيار حقيقى بين بدائل .. فكان تكليف قائد الجيش بقيادة البلاد
الرئيس نفسه جاء من بنيه عليا نبيلة الخلق ثابتة المبادىء واضحة المنهج .. لكنها بنيه عليا لم تتعرض ل(المشكله الاقتصاديه ) من قبل .. فحضارة المؤسسه العسكريه هى حضارة وفره لا ندره لذا فهى بعيده كل البعد عن معضلة ندرة الموارد مقابل لا محدودية الأحتياجات , لذا جاء أداء الرئيس فيما يتعلق بالمذهب الأقتصادى و بنيته العليا بأسلوب بقاء الحال كما هو عليه و علاج ما يطرأ من مشاكل دون ( تأصيل ) لجذور المشكله . و مع الأمراض المتوارثه فى طبقة التكنوقراط و البيروقراطيه المصريه عز وجود من يشير على الرئيس بمشروعات أو افكار تعالج جذور الخلل فى البنيه العليا لأقتصاد البلاد .. بينما المجتمع المفتقرلأساليب الفكر النقدى و الجدليه ومناهجهم بدأ فى اجترار ذات الشعور برفض ما لا يريد .. مع الجهل بما يريد بديلا عن واقعه
المعضله ستنفجر/ تظهر حين يضطر الشعب لممارسة واجب / حق الأختيار بصفه دوريه سواء فى انتخابات الرئاسه او البرلمان .. و الحقيقه ان الأختيار فى غياب بنيه عليا سيكون مجرد اختيار بالاستبعاد او حتى العقاب .. لا اكثر ولا اقل
الرئيس نفسه و مع خلل بيئة التكنوقراطيه المصريه ( نتيجة غياب البنيه العليا لعقود ) لجأ لأختيارات بالاستبعاد فى التعديلات الوزاريه و تعيين المناصب القياديه .. فلا توجد بنيه عليا ولا مرجعيه مذهبيه بالتالى لا مقاييس و لا معايير محدده للأختيار .. لا توجد رؤيه / هدف / استراتيجيه يتم بناء عليها مناقشة المرشحين للمناصب العليا . . الحقيقه تفرض نفسها , ان الرئيس نفسه يحتاج لتشكيل بنيه عليا للنشاط الاقتصادى فى مصر حيث لا يكفى ابدا نبل اخلاقه و سمو شخصيته
قادم اخراكثر رعبا ..هو المورد الريعى الهائل المنتظر تفجره بالغاز و النفط المكتشف حديثا .. مورد غزير صاخب . سبق و ان اغرق الخليج الخاوى من البنيه العليا فى حالات جنوح مجتمعى ارتدت بهم الى بدائيه و تطرف و تبعيه مهينه .. بلا اى بناء حضارى سوى اقتناء اغلى ماركات البضائع المستهلكه
فهل سيسقط المجتمع المصرى فى بداوه ريعيه بغزارة المورد الطبيعى ؟ هل سيترسخ المرض الهولندى فى مصر كما حدث فى الخليج و تنتهى الى الأبد حضارة العلم و العمل ؟؟
مخاطر داهمه يأتى جلها من غياب البنيه العليا للمجتمع المصرى
و البرلمان الحالى ( نواب الشعب ) تم انتخابهم بلا اختيارايضا .. موردهم الحضارى لا يرقى حتى للتفكير فى مشكله حاليه ناهيك عن وضع الخطوط العريضه للمشاكل الموروثه ..
-----------------
مقالتى اعلاه هى لطرح ما أظنه عصب المشكله .. و اما اقتراحات الحلول فمرحبا بها و أهلا وسهلا .. علنا نتلمس سبيلا للحل فى توقيت مناسب قبل ان يقع المصريون مره اخرى فى ( اختبار) لا يحمل ( اختيارا ) حرا
و الله المستعان



Friday, December 02, 2016

ديسمبر 2010

أما آن لهذا المسافر أن يجد الواحة و الغدير ؟ يضع أحماله و يستلقى فى ظل حنون .. لا يطلب ألا ملاذا يأمن فيه على قلبه المرهق .. و مغتسل بارد لجراحه القديمه .. و فى اليل .. نظرة ألى النجوم بعيون القدماء .. فيسمع موسيقى الكون و يسبح بحمد الواحد الأحد

Wednesday, November 30, 2016

المذهب الأقتصادى .. اختيارات المستقبل الحاكمه

يحكم الحياه اليوميه فى أى دوله / مجتمع اربعة سياسات أساسيه :
- السياسه النقديه : و هى المختصه بالتعامل مع المعروض و المطلوب من ( النقود ) بعملاتها المختلفه و تحديد اسعار الفائده على عملة البلاد و ظوابط الأقراض ( خلق النقود ) و تحديد معاملات الخطر و الثقه فى السوق ( سعر الخصم ) و خلاف ذلك مما يتعلق بأدارة ( وظائف النقود ) فى المجتمع و ضوابط التبادل التجارى
- السياسه الماليه : و هى المختصه بالتعامل مع قيمة الضرائب و الجمارك و الرسوم التى تحصلها الدوله و ايضا قيمة الأعفائات الممنوحه من الدوله لأنشطه بعينها . و ايضا أدارة الموارد و الأستخدامات الماليه للدوله وفقا لخطة الموازنه الشامله للدوله , و تسمى أجرائات السياسه الماليه ب( الأدوات الماليه للدوله ) حيث يتم استخدام الرسوم بالفرض او الأعفاء ل(توجيه ) مسارات الأستثمار و الأستهلاك فى الدوله و أيضا بغرض تحقيق ( عداله اجتماعيه ) فى توزيع الموارد على الشعب .. فمثلا أعفاء المشروعات فى الصعيد أو المناطق الجديده من الضرائب يعتبر اداه لتوجيه الأستثمارات الى الصعيد و المناطق الجديده .. بينما فرض رسوم أضافيه على البناء الفاخر أو فرض ضرائب تصاعديه على الأرباح التجاريه يعتبر نوع من أعادة توزيع الموارد حيث سيتم استخدام الموارد الأضافيه ( المتحصله من الضرائب المتصاعده او البناء الفاخر ) لدعم الفئات الأكثر احتياجا للدعم و التمويل
السياسه الاستثماريه / الأنتاجيه : و تشمل الصناعه و الزراعه و السياحه و التجاره , و هى سياسه تسبق النقديه و الماليه , حيث يتحدد ب( التخطيط ) احتياجات المجتمع من المشروعات الأنتاجيه , و تشرع الحكومه فى تجهيز البنى الأساسيه ( الأنشائات ) و العلويه ( التشريعات ) لاستقبال استثمارات انتاجيه مطلوب تنميتها فى المجتمع أو طرد استثمارات اخرى اصبح زيادتها مضر بالمجتمع .. مثال اعفاء المصانع او استصلاح الأراضى من الضرائب و الجمارك على المعدات و الآلات , مع فرض رسوم أضافيه على مستحضرات التجميل .. فى توجيه لزيادة الاستثمار فى الصناعه و الزراعه و تحجيم الأستثمارات فى صالونات التجميل .. و تلك السياسه ترسمها الحكومه كلها مشتركه مع وزارة التخطيط و بيانات الأحصاء الدقيقه و بالتنسيق مع الأمكانيات النقديه و الماليه للدوله ,
من شأن التخطيط الأنتاجى / الأستثمارى أن ينقل دوله / مجتمع من حال الى حال آخر تماما فى غضون سنوات .. لو احسن قرائة الواقع و احسن اختيار مسارات المستقبل
- السياسه الاقتصاديه : و هى البدايه و النهايه من كل السياسات السابقه و برامجها و خططها ... تبدأ السياسه الأقتصاديه باختيار ( المذهب الأقتصادى ) للدوله حيث يتم وضع المحددات للسوق و الحدود للدوله .. ( لولا الدوله لما كان السوق ) هو مبدأ مسلم به .. لكن علاقة الدوله بالسوق و مساحة التقاطعات فى الأداء بينهما و أيضا و طبيعة العلاقه التنظيميه و النفعيه بين الدوله و السوق هم اساسيات الخليط الصانع ل(هيكل ) اقتصاد الدوله , و فيه ينبنى دور الدوله و مساحة تدخلها فى كل مهامها .. فمثلا التعليم المجانى و شروطه , التأمين الصحى و مواصفاته .. هى محددات تنبنى على ( اختيار المذهب الأقتصادى ) للدوله .. الأنفاق على البحث العلمى او البناء الحضارى او المنتج الثقافى .. حدود ( استخدام ) الأعلام و الأشراف عليه .. كل تلك المسارات تتحدد وفقا لمذهب الدوله الأقتصادى .. فمثلا .. فى امريكا تم اختيار مذهب اقتصادى جعل التعليم هو الأرقى فى العالم لكن .. غير متاح الا لقادرين او متفوقين علميا بينما الأغلبيه لا تصل الى مستوى التعليم الجامعى و تكتفى بالتعليم الثانوى العالى فقط .. فى نفس الدوله يقوم العاملين بالأدخار فى كندا للحصول على الجنسيه الكنديه بعد الوصول الى سن المعاش للتمتع بمميزات التأمين الصحى المجانى فى كندا بدلا من البقاء فى امريكا التى لا يغطى التأمين الصحى نصف سكانها تقريبا ..
ان ( السياسه الأقتصاديه ) هى نمط بناء المجتمع و أدارته .. و هى الأطار الحاوى حتى للتشريعات و الدساتير .. فاختيار نمط أقتصاد مركزى موجه فى عصر من العصور استلزم وضع نص دستورى منطوقه الحرفى ( الحفاظ على المكاسب الاشتراكيه ) بينما استلزم أزالة هذا النص تماما من الدستور المصرى بعد ( اختيار ) مذهب الأنفتاح الأقتصادى .. و فى دساتير قديمه كان التعليم كالماء و الهواء .. بينما فى دساتير لاحقه أتاحت القوانين وجود أشكال متنافره متباينة التكاليف و الملامح من التعليم على أرض واحده و بين شعب واحد
السياسه الأقتصاديه استلزمت فى وقت من الأوقات قيام ( الأعلام و الثقافه ) برعاية الناتج الحضارى القومى .. فكان أنشاء فرقة رضا الخالدة الذكر و رعاية فنانيها بتمويل حكومى لتمثل الفن المصرى كله فى الداخل و الخارج .. بينما فى سياسه اقتصاديه أخرى تخلت الدوله عن اى وجود لها فى الناتج الحضارى و الثقافى .. فظهر انتاج السبكى و ابراهيم الابيض و محمد رمضان و غيرهم
السياسه الأقتصاديه أيضا من أعمق مهامها هو رسم ( اسلوب تحقق الدخل ) فى المجتمع .. ففى ظل سياسه اقتصاديه تدعم الأنتاج .. كانت مصر تفتتح مصنع كل 48 ساعه ( فترة عزيز صدقى وزيرا للصناعه ) بحيث يصبح المسار المرجح للشاب المصرى هو العمل كمنتج يترقى لمستوى العماله الماهره .. بينما فى ظل سياسه اقتصاديه اخرى تجنح للريع بدلا من الأنتاج .. اغلقت المصانع و تخلف انتاجها و تكنولوجيا العمل بها و توجهت مصر لأقتصاد الخدمات و تم استبدال العامل الصناعى الماهر بالسمسار .. ثم لاحقا بالجارسون الشيك .. فتحقق الدخل من خدمات السياحه صار هو توجه سياسة الدوله .. و يمكن قراءة اثر تلك السياسات الأقتصاديه على ( المجتمع المصرى ) خلال الاربعين سنه الماضيه .. بمتابعة نمو الأنتاج ثم تعثره ثم نمو السياحه ثم تعثرها مؤخرا .. حيث تحول مسار الشاب فى المجتمع المصرى من عامل ماهر منتج ..الى سمسار ثم الى جارسون .. ثم الى سواق توكتوك بعد انهيار السياحه و توقف المصانع ..هذا بالاختصار كان أثر اختيارات السياسه الأقتصاديه على المجتمع المصرى خلال الأربعين سنه الماضيه
فى وجهة نظرى فأن السياسه الأقتصاديه هى الأختيار الصانع لمستقبل المجتمع كله و المحدد لهيكل بناء الدوله و العلاقه بين اطرافها داخليا و علاقتها بالغير خارجيا
------
ننحدر من الشرح أعلاه لتفسير / نقد قرارات الحكومه الأخيره بدأ من تعوييم الدولار وصولا الى اعفاء استيراد الدواجن من الجمارك .. و ذلك على النحو التالى :
- تم أصلاح ( السياسه النقديه ) بخطوة تعويم سعر العمله , اى قصر محددات العلاقه بين الجنيه المصرى و العملات الأخرى على العرض و الطلب الواقعى .. دون أى تدخل من الدوله سوى بتنظيم التعاملات و منع الممارسات المضره بالسوق
تلك الخطوه الرائعه كان لابد ان يتبعها خطواط اخرى على مستوى ( السياسه الماليه ) لدعم مصادر العملات الحره و أيضا رفع الضغط عن استهلاكها .. ذلك يوضع فروض ماليه / ضريبيه على الانشطه المستهلكه للعملات الحره و ازالة فروض ضريبيه / ماليه اخرى عن الأنشطه المدره للعملات الحره .. مثل برنامج دعم الصادرات الحالى أو برنامج الأقراض المدعوم للانشطه التصديريه مثلما حدث فى مطلع الثمانينات .. ايضا كان لابد من تحرك السياسه الأنتاجيه للدوله فى اتجاه دعم الأنتاج البديل للاستيراد من ناحيه .. و دعم االأنتاج التصديرى من ناحيه اخرى .. مع سرعة استغلال الموارد المتاحه للدوله فورا فى هذا الأتجاه .. كنت اتوقع مثلا ازدهار مؤسسة ( عمر افندى ) المملوكه للشعب و التى استرديناها بحكم محكمه من الخصخصه البذيئه .. لكن مازال عمر افندى بفروعه المتراميه يعرض منتجات صينى و تركى ولا وجود حقيقى للمنتج المصرى .. كنت اتوقع ثوره انتاجيه فى القطاع العام الأنتاجى تتوازى مع طفرة الأنتاج الزراعى .. لكن فوجئت بقرار رئيس الوزراء فى سبتمبر 2016 بجواز بيع اراضى شركات القطاع العام .. و ليته بيع بغرض استخدام الأموال فى رفع الأنتاجيه او تطوير الأنتاج .. لكنه بيع لدفع أتاوات للنقابات العماليه المسيطره على اصول بمليارات مملوكه للشعب كله .. لكن فى غياب سياسه ماليه و انتاجيه و اقتصاديه واضحه .. لم يلحق بالأصلاح النقدى أيا من الأصلاحات المطلوبه اعلاه
- منذ يومين فقط .. واجه المجتمع المصرى ارتفاع جنونى فى اسعار الدواجن .. و هو ما استلزم ان تتصدى له الحكومه المصريه .. و بالفعل سارعت الحكومه باستخدم (سياستها الماليه و أدواتها ) بغرض خفض سعر الدواجن فى السوق المحلى و الغت الجمارك على استيراد الدواجن
رد فعل سريع لا بديل له يمكن القول ان الحكومه ( مجبره ) على اتخاذه .. لكن .. انتظرت بالتوازى مع القرار ( المالى ) حزمة قرارات ( انتاجيه ) و ( اقتصاديه ) .. مثل :
- الغاء الجمارك على الاعلاف المستورده و الادويه البيطريه
- تخفيض الضرائب او الغائها على مشورعات تربية الدواجن
- منح قروض مدعومه بسعر فائده منخفض لتمويل مشروعات الانتاج الداجن و انتاج الأعلاف و الأدويه البيطريه
- الدفع للتوسع فى مشروعات تخزين و تبريد الأنتاج الداجن و بتكلفه منخفضه لتقليل مخاطر النشاط
- التوجيه بزياده الرعايه البيطريه المجانيه لمزارع الدواجن المحليه لتخفيف التكلفه على المنتجين
- و الأهم و الأكبر اثرا من ذلك هو الأعلان عن تأسيس شركات عملاقه تشارك فيها الدوله و الوزارات و القوات المسلحه للتوسع فى أنتاج الدواجن و أعلافها محليا .. مع طرح جزء من أسهم تلك الشركات للاكتتاب العام فى البورصه المصريه .. كنوع من أحياء القطاع العام الأنتاجى كذراع اقتصادى للمجتمع المصرى كل يدافع به عن نفسه ضد الغلاء و الأستغلال .. و أيضا لتنشيط بورصة الأوراق الماليه و ادخال مستثمرين جدد ( الشعب الممكتتب بالأسهم ) فى حيز الأستثمار القومى
----
القرارين أعلاه .. مايتعلق بالسياسه النقديه ( تعويم سعر العمله) و السياسه الماليه (اعفاء الدواجن من الجمارك ) قرارين أرى انه لا فرار منهما .. لكن .. بدون تحرك السياسه الأنتاجيه .. و فى غياب السياسه الأقتصاديه ( اختيارات الدوله المستقبليه ) .. اخشى من حدوث تعارض قاتل بين القرارين .. فتعويم الجنيه كان المتوقع منه زيادة الأنتاج المحلى و الحد من الأستيراد .. بينما قرار الأعفاء الجمركى هو تشجيع للأستيراد بدلا من الأنتاج المحلى !!!
تناقض مخيف بين القرارين .. متوقع حدوثه فى غياب سياسه انتاجيه و أهم منها .. غياب الأختيار الأستراتيجى للدوله متمثلا فى ( مذهب اقتصادى ) يضع ملامح سياسه اقتصاديه يتبعها المجتمع و تعمل فى اطارها الدوله
---
ادعو من مكانى هذا لعقد مؤتمر اقتصادى دائم .. يستمر لشهور او حتى سنوات .. يتلقى اوراق علميه و بحثيه و أراء كل المتخصصين و المهتمين و المتعاملين فى مناقشات مفتوحه بين كل قوى المجتمع .. يكون له أمانه فى رياسة الجمهوريه نفسها .. ينتهى غرض هذا المؤتمر بوضع ملامح سياسه اقتصاديه تتحول الى نصوص دستوريه و تشريعات تلزم الحكومات كلها بالعمل فى اطارها ..
أن تحديد المذهب الأقتصادى و سياسة الدوله الأقتصاديه هو الحاكم و الفيصل فى كل ما سيلى ذلك من أجرائات ماليه او نقديه او أنتاجيه .. و هو ما سيؤثر و يتفاعل مع سلوك المجتمع كله بالتغيير و التطوير
و اعود لتعريف قوة الدوله القائل : أن قوة الدوله هى قدرتها على حشد الموارد و التدخل فى الحياه اليوميه للمواطنين بالتطوير و التغيير مع فرض نظام صارم لقواعد التعايش و الحفاظ على الصراع الأجتماعى فى الحدود البنائه
---
اطلت على حضراتكم .. لكنى قلت ما لدى
و الله المستعان

Friday, November 25, 2016

القنبله الديموجرافيه

القنبله الديموجرافيه .... ابشع سلاح فى الوجود ...
الديموجرافيا هى التركيبه السكانيه لمجموعة بشر فى حيز جغرافى محدد .. و أهم مكوناتها :
- المورد الحضارى و ثقافته 
- الكتله الحيويه ( نسبة عدد الشباب الى المجموع الكلى )
و للتوضيح مثلا :
- فى غزه منذ نحو 20 سنه .. طالب شيوخ التطرف من جماعة حماس بزيادة الأنجاب و الأكثار منه بغرض الوصول الى تركيبه سكانيه تحتوى نسبه كبيره من الشباب ( الكتله الحيويه ) فى المستقبل و مع استمرار التغذيه من ( مورد حضارى ) بدوى متخلف و متطرف .. و بالفعل وصلت التركيبه السكانيه فى غزه الى وجود ( كتله حيويه ) كبيره تعتنق التطرف و تمارسه كاسلوب حياه .. و هو ما سهل على قيادات التطرف فى غزه الخروج عن الطوق الفلسطينى و ممارسة الأرهاب كمنهج لكن ضد مصر لا ضد اسرائيل !!!! مع وجود ( مورد دخل ) حقيقى يتمثل فى (تصدير)الأرهابيين الى الدول الراغبه فى بناء ميليشيات مقابل تمويل و تحويلات سخيه تصل لقطاع غزه .. و هو بالفعل ما يحدث فى سوريا و العراق و طبعا ضد مصر .. اهالى غزه اصبح مصدر دخلهم الاكبر ( تصدير ) شباب متطرف ليلتحق بميليشيات مقابل تحويلات لقطاع غزه !!!
- حزب الله فى لبنان فعل نفس الفعله منذ نحو 25 سنه .. مع دعم حضارى كبير من ايران و سوريا .. فتنامى لديهم نسبة الكتله الحيويه لكن بنوعيه اعلى فى التعليم و المهارات و ميل للأنتظام فى ( كيان ) دوله او ما يشبه الدوله 
- فى مصر .. تعتبر كتلتها الحيويه هلى الأكبر فى العالم ( نسبة الشباب لعدد السكان ) .. و رأيى الخاص ان تلك النسبه كانت متوقعه و محسوبه منذ عقود .. و كان من الممكن أن تتحول تلك الكتله الحيويه ألى اكبر مصدر دخل يحل مشكلات مصر بل يقودها للتفوق .. و لذا.. و فى عصور الفساد و التبعيه .. فقد تم أتلاف نظام التعليم و التدريب المصرى منذ عقود فيما اسميه بعملية ( تسميم الأبار ) .. حيث تم أتلاف كتلتنا الحيويه بتعليم و تثقيف فاسد و اسقاطهم تحت اعلام استقطابى مفسد .. لكن .. و هو الأهم .. تلك الكتله الحيويه قابله للتغير السريع و الأيجابى بمجرد التوسع فى نجاحات ( قوميه ) تضم اغلب تلك الكتله اليها مشاركين فى العمل وعوائده ( المشروعات الكبرى ) مع المضى قدما فى تحديات قوميه يؤدى الانتصار فيها لتعزيز قيم العلم و العمل و الأنتماء ( ملحوظه : خلال فترة الملعون مبارك لم تتجاوز الأنتصارات القوميه مرات فوز المنتخب المصرى فى كرة القدم .. و اجزم انه لولا حسن شحاته لرأينا جيل مصرى لا يعرف نغمات السلام الوطنى ولا الوان العلم ) 
المهم .. 
أوروبا القاره العجوز .. تركيبتها الديموغرافيه تحتوى نسبة عجائز اكثر بكثير من نسبة الشباب مع انخفاض حاد فى معدلات الأنجاب و بشكل يكاد يهدد القاره العجوز بالأنقراض .. و بالتالى كان التشجيع ( بفكر اشتون و اتباعها ) لأستقبال 5 مليون ( شاب ) لاجىء من سوريا و دمجهم فى (المواطنه الأوروبيه ) .. سوريا المتمتعه بمورد حضارى متقدم يتعايش فيه المختلفين دون صراع حقيقى .. و كان ما كان من التهجير و من ثم الأستيعاب الأوروبى للمهاجرين ,و مع تركيز على عملية ( تحويل النسق الحضارى ) لهم ليمتزجو فى القاره العجوز كمواطنين يثرون كتلتها الحيويه قبل الأنقراض .. ايضا تركيا استفادت بشده من وجود طوفان من العماله المدربه الرخيصة الثمن جدا ( اللاجىء يعمل باقل من الحد الأدنى للأجر او يعمل حتى مقابل اقامته و أعاشته ) .. 
و بالتالى يمكن القول أن حركة نزوح ملايين اللاجئين السوريين ( تحديدا السوريين بما فى حضارتهم من عمل و تعايش مع الغير ) الى تركيا و منها الى اوروبا لم يكن قط عملية انقاذ لاجئين .. لكن .. كان عملية انقاذ ديموغرافى لاوروبا العجوز و ايضا لتركيا المثقله بهموم اقتصاد يتراجع 
اليوم .. و بعد خلاف تركيا و اوروبا .. و بعد أن اكتشفت اوروبا العجوز مدى ارتفاع تكلفة (التطوير الحضارى ) للاجئين .. و خطورة ( الاستقطاب المستورد ) الذى وصل لأرض القاره العجوز مع نزوح اللاجئين اليها ( العمليات الرهابيه الغير مسبوقه ) .. صار اردوجان يستخدم ما اسميته أعلاه ب ( القنبله الديموغرافيه ) لتهديد أوروبا بدلا من استخدامه فى دعم كتلتها الحيويه 
التلاعب بالديموغرافيا خطير .. بالغ الخطوره .. و اللعبه الآن بين ارعن متهور ( أردوجان ) و بين عجائز متهالكين ( قيادات أوروبا ) .. لذ فخطورة اللعبه مضاعفه .. 
ولا قوة الا بالله 

Tuesday, November 01, 2016

صراع عزيز صدقى و حسب الله بعضشى ... قصة الأقتصاد المصرى من الأنتاج الى الريع

لنتفق على تعريفات هامه اولا قبل المضى قدما فى استعراض صراع عزيز ضد حسب الله بعضشى و ذلك على النحو التالى :
الريع : هو كل عائد / دخل يتحقق بفرض السطوه .. كمثال عائد استخدام ابار تقع فى ارض تحت سطوة قبيله او دوله او فرد .. او عوائد الجمارك و الضرايب و الرسوم التى تفرضها الدول على الأنشطه الأقتصاديه التى تتم على أراضى تفرض سطوتها عليها ( الأصل فى دخل الدول ريعى فى العموم ) .. او الاتاوه / الرشوه / الأكراميه التى يتقاضاها موظف عام ليتمم عمله الأصلى لمجرد ان مكانه الوظيفى منحه ( سطوة ) اتمام او تعطيل المعامله المطلوبه 
الأنتاج : هو كل أداء بشرى يتفاعل مع الموارد و عناصر الطبيعه بموجب الفكر و العلم و العمل و الملكات البشريه لتحويل طبيعة العناصر الداخله فى الأنتاج الى مخرجات مضاف اليها قيمه ( القيمه المضافه ) ليصبح المنتج ذو منفعه للبشر اكبر من منفعة المدخلات .. فكتلة الحديد الخام لا منفعه لها لكن بتدخل العمل البشرى ( بالعمل و العلم و الفن و الأبتكار ) يمكن تحويل كتلة المعدن الى سياره او ثلاجه او ماكينه تنفع البشر .. او كلته صخريه تواجدها مكروه فى ارض ما يمكن بالعلم و الفن و الفكر تحويلها الى عمل فنى حضارى راقى .. و هكذا 
من نافلة القول أن نذكر ان ما يدفعه البشر مقابل الأنتاج أو الخدمه هو مقابل / بغرض الحصول على منفعه .. بينما ما يدفعه البشر لصاحب الدخل الريعى ففى الغالب يكون لأتقاء شر فارض السطوه ( سداد الجمارك و الضرائب فى دوله ما هو لأتقاء العقاب القانونى الذى تفرضه الدوله بسطوتها على أرضها  سداد الرشوه / الأكراميه لتجنب تعطيل الأوراق .. و هكذا  ) 
و الآن الى الموضوع .. صراع عزيز صدقى ضد حسب الله بعضشى 
فى نموذج الدوله المصريه الذى اسسه محمد على ثم أحياه جمال عبد الناصر كان التحول من الريع الى الأنتاج هو عصب فكرة الدوله نفسها .. فقد بدأ كلاهما بمصادرة أراضى المماليك مع الأول و الأقطاع مع الثانى كتأميم لموارد الريع .. و تم بسرعه شديده استخدام العوائد الريعيه المتحققه (بفرض سطوة الدوله فى الحالتين ) لأنشاء مصانع انتاجيه و تأسيس بنية انتاج متفوقه .. فالترسانه البحريه و مصانع السلاح و السدود و القناطر و شق الترع و استصلاح الأراضى و الصناعات الثقيله و المتقدمه كلها كانت اول انجازات محمد على و جمال عبد الناصر كل فى حينه .. استلزم هذا التوسع الأنتاجى التوسع فى التعليم و رفع كفائة العامل و الأداره على حد سواء مع تطوير التنظيم و خلق ( طبقه ) من رجال الدوله .. مكانتهم يحددها العلم و العمل .. و بالتالى صار الترقى الأجتماعى و المادى مشروعا  و متاحا فى المجتمع المصرى لكل مجتهد فى العلم و مجد العمل .. و هنا يمكن القول ان الزعيمين محمد على و جمال عبد الناصر قادا ( كل فى زمنه ) ثورة تغير اجتماعى جذرى بتحويل الدوله و من ثم المجتمع من الدخل الريعى ( و ما يستلزمه من طبائع متخلفه ) الى الدخل الأنتاجى و مايستلزمه من تطور و تقدم فى مستوى الحياه اليوميه و اخلاق الأفراد .. و فى عهد جمال عبد الناصر كان لمصر وزير صناعه اسمه عزيز صدقى .. كان من عادته افتتاح مصنع انتاجى كل 48 ساعه .. و حققت مصر وقتها معدل نمو فاق ال7% و امتلكت شركات قطاع عام منها ما تم تصنيفه دوليا ( بموجب بيانات البنك الدولى ) على أنه من اسرع عشرين شركه نموا فى العالم - شركة النصر للتصدير و الاستيراد - و اعلى معدل نقل تكنولوجيا فى العالم - مصانع الألكترونيات و المصانع الحربيه - و كان النمو و التطور الذى بدأ بالدوله وقاد المجتمع كله الى طبائع المنتجين بدلا من سلوك الريعيين .. و كان تمدين الريف و كان التحرر و الأبداع الثقافى و الحضارى و الرقى مره اخرى 
منذ الانكسار العسكرى و الأقتصادى لمشروع نموذج دولة عبد الناصر عام 67 .. انصرف تركيز قيادة مصر  الى تحقيق انتصار عسكرى ( تحقق بالفعل فى 73 ) مع التخلص من أى اثر لنموذج الدوله السابق الشروع فيه ابان حكم عبد الناصر .. وبالفعل ..منذ اواخر السبعينات و سياسات الأنفتاح المنفلته و حال الأنتاج المصرى فى تردى مستمر و بينما أنشطة الريع و فرض السطوه فى رواج متفوق و جاذبيه بالغه (مقارنة بانشطة الأنتاج ) و بالحتميه نال التردى اخلاقيات و ادبيات و سلوكيات المجتمع كله بتحوله من الانتاج الى الريع .. و سار حاكم مصر بعد السادات على نفس النهج بل و تطور الأمر حتى عام 2004 حين أعلنت لجنة سياسات الحزب الوطنى ان مصر .. دولة خدمات .. فى أعلان سافر و وقح عن خروج مصر من اقتصاد الأنتاج .. الى عوائد الريع و ما يستتبعه من اخلاقيات و سلوكيات 
مصر التى تجسد ديموغرافيتها اكبر نسبة كتله حيويه فى العالم ( 60% من سكان مصر من الشباب ) و اكبر مساحة ارض غير مستغله و اطول سواحل فى العالم القديم .. تتحول من الأنتاج الى .. مجرد دولة خدمات 
كان تدمير نموذج الدوله مخططا و ممنهجا .. اظنه اشتمل على اربعه مراحل / تكتيكات أساسيه و ما يستتبعها من ( لوازم ) .. اسردها كالتالى :
اولا : استبدال ( رجال الدوله ) ب ( رجال النظام ) .. فمن تولى  قيادة الشركات و المصانع فى عهد ناصر كان انتمائه للدوله المصريه فقط بغض النظر عن نظامها الحاكم .. تم اختيارهم بعنايه فائقه بعد اختبارات صارمه ( ادبيات جماعة الأداره العليا تحكى عن ملاحم اسطوريه فى اختيار قيادات القطاع العام وقتها ) .. بينما منذ الأنفتاح صار وضع القيادات وفقا لولائهم للحاكم و نظامه فقط .. فى علاقة تبادل منفعه واضحه بين نظام حاكم لم ينتخب ديموقراطيا قط .. و بين قيادات تنتفع من قربها من السلطه دون حساب حقيقى لأدائها فى العمل ( لا يجب ان ننسى دور هيئة المعونه الأمريكيه فى تصعيد القيادات بعد اتفاقية السلام .. و هو ما نتج عنه جيلين على الاقل من القيادات المؤمنه بليبراليه متوحشه يسيطر فيها المال الخاص على مقدرات الدوله )
ثانيا : اغراق القطاع العام فى ورطة البطاله المقنعه بتعيين اعداد مهوله من العمال و الموظفين دون اى احتياج لوجودهم سوى ان النظم وقتها ( و الغير منتخبه ديموقراطيا ) ارادت الأستحواز على كتلة اصوات انتخابيه يتم حشدها كل موسم فى اتوبيسات امام صناديق انتخابات تأتى بنواب برلمان لا يمثلون الا مخالب للسلطه ذاتها دون ادنى رقابه او محاسبه للحكومه ولا اى تمثيل للشعب الحقيقى .. مع استمرار قوانين عمل مجحفه بحق العمل و متحيزه بجبروت لعمال لا لزوم لهم اطلاقا و هو ما حول اقتصاديات تشغيل القطاع العام من الربحيه الى الخسائر المتراكمه برفع تكلفة المنتج بصوره تخرجه من منافسة المستورد تماما .. 
ثالثا : و ايضا التلكوء فى رفع اجور القطاع العام بما يوازى اجور القطاع الخاص الأنفتاحى و هو ما أدى الى تفريغ القطاع العام من المهارات الفنيه و الأداريه الحقيقيه حيث اقتنصهم جميعا القطاع الخاص .. و لم يتبق فى الجهاز الأدارى و القطاع العام سوى فاقدى المهاره و الموهبه المرفوضين من سوق العمل الطبيعى فى وضع أدى الى ( افلاس) قدرات القطاع العام عن الحركه و التطور..أن تسريب العمال المهره من القطاع العام الى الخاص كان تجفيفا لمنابع المهارات الفنيه المصريه .. فما حدث فى سنوات الأنفتاح يعادل جريمة سليم الأول ضد مصر حين استأثر بالعمال المهره و حملهم جميعا الى اسطنبول لبناء دوله حديثه و تأسيس مدارس تخريج الفنيين المهره .هناك .. و ترك مصر تتخبط فى عماله بلا مهارات و لا خبرات .. ففقدت مصر فى عهد الأنفتاح طبقة ( ألأسطوات )  و مع تردى القطاع العام و انتاجيته صارت المصانع و الشركات تحوى فاقدى المهاره و لا تنتج سوى .. فاقدى مهاره جدد 
رابعا : بالتداعى الطبيعى لتحمل القطاع العام لأجور تصل الى سبعة اضعاف ما يمكن أن يتحمله نشاطها مع اختفاء الأنتاجيه كمبدأ ارتفعت خسائر القطاع العام الذى كان منتجا مربحا .ووصلت اجور بعض الشركات مؤخرا الى 120% من قيمة انتاجها .. بمعنى ان الشركه تدور لتخسر كل يوم .. و بطبيعة الوضع المعيب للحشد الأنتخابى صار لزاما على النظم أن تسدد أجور العمال و تتحمل الخسائر كلها ..و طبعا مع ضعف مصادر تمويل الدوله كان الأغراق فى الأستدانه الخارجيه و الداخليه هو الحل .. و اجزم أن اغلب ديون مصر خارجيا و داخليا تم استهلاكها فى سداد جور عمال لا تنتج ولا لزوم لوجودهم اصلا .. و غرق القطاع العام فى السحب على المكشوف من البنوك حتى صارت قناعه واضحه بأن شركات القطاع العام هى نزيف فى خصر الدوله المصريه بدلا من أن تكون سندا لها 
-----
اقول منذ السبعينات تحول اقتصاد مصر من الأنتاج الى الريع .. و بعد أعادة افتتاح قناة السويس قنع رأس النظام المصرى ان العائد الريعى للقناه بالأضافه الى ما يأتيه من اموال فى صورة معونات و قروض لهو دخل كافى للدوله المصريه .. و انهمك النظام فى توزيع الثروات على المحاسيب لتكوين طبقة مماليك /اقطاعيين جديده ( كان محمد على و بعده عبد الناصر قد تخلصو منهم جميعا فى بداية مشاريعهم التنمويه ) .. فصار الريع هو النشاط الأكثر ربحيه و الأسهل فى التحقق .. فتسقيع اراضى و عقارات .. او الحصول على قروض بنكيه لحيازة سلع للمضاربه فيها .. أو حتى جمع أموال لتوظيفها فى مضاربات دوليه بالغة الخطوره .. هم سبل ترقى مالى و اجتماعى اكثر اغراءا بكثير من المواظبه على العلم و العمل .. و بعد ان كان الفقير يمكنه الترقى بالتفوق فى التعليم و الأنجاز فى العمل.. صار العلم و العمل مأساه لصاحبهما اذا ما قورنت العوائد بنتيجة الالتحاق بالحزب الوطنى و الحصول على مميزاته الماليه و تسهيلاته فى الأعمال و صار دخل بواب عماره يمارس السمسره اعلى من دخل استاذ جامعى متفرغ للعلم و العمل 
---
و كما سبق ذكره فأن طريقة تحقيق الدخل تحدد طريقة انفاقه .. بمعنى أن طريقة الكسب تحدد ادبيات و اخلاقيات ممارسى النشاط الأقتصادى ريعى كان او انتاجى .. و فيما يلى مقارنه سريعه بين متلازمات السلوك الأجتماعى فى كلا النظامين .. الريع و الأنتاج 
- سبيل الترقى الأجتماعى و المالى : فى الريع يكون الترقى بالقرب من السلطه الحاكمه( سواء التحاق بحزب او تقديم خدمات او ختى تخمل اخطاء ) بينما فى الأنتاج يكون الترقى بالعلم و العمل و التفوق بتسخير الملكات الخاصه من أبداع و فن و عبقريه 
- السلوك الأنفاقى للمجتمعات الريعيه مسرف لأقصى درجه .. فالريع لا يتحقق باى منطق او عمل و بالتالى فأنفاق عائده أيضا يتم بلا منطق .. بينما فى نظام الأنتاج يتكون الأنفاق اقرب الى الرشد المطلق .. فلا اسراف استهلاكى و لا سقوط فى مغريات .. ايضا منافذ الأنفاق فى الريع تكون فى الغالب كماليه مسرفه .. بينما فى سلوك المنتج يتوجه جزءمن الأنفاق فى اتجاه فع المهارات و التعليم ( الذى تحقق بهما الكسب اولا ) و فى اطار التزام اخلاقى باسلوب حياه منضبط و متقدم يتناسب مع مهمه يمارسها الفرد من خلال العلم و العمل .. و تحضرنى هنا المقارنه بين الساحات الشعبيه ( بديل النوادى الرياضيه ) التى كانت تستهلك اوقات الشباب فى ممارسة الرياضه أبان المجتمع الأنتاجى .. و نوادى الفيديو جيم التى شهدناها بكثافه منذ منتصف التسعينات فى ذروة المجتمع الريعى .. الأولى تنمى مهارات صحيه و نفسيه .. و الثانيه تنسف القدرات الصحيه و النفسيه للفرد ... ولا عجب ان فى عصر الأنفتاح تحول شارع الفجاله و سور الأزبكيه من تجارة الكتب و الثقافه و العلم الى اسواق للأدوات الصحيه 
- الميل للتطور و التغيير مفقود بل و مكروه فى النظم الريعيه .. فحائز الأرض بغرض تسقيعها يهمه جدا بقاء ابنائه و عزوته بجواره ليتمكن من فرض سطوته على الأرض.. فتعليم ايا من ابنائه يعنى مغادرة الأبن ( المساهم فى فرض السطوه ) الى مكان أخر يمارس فيه نشاط غير الريع .. بالتالى يحرص كاسب الريع على عدم التطور بل و الثبات التام فى حاله من ( السلفيه الاجتماعيه ) المتشدده .. بينما المنتج فالتطور جزء من حياته اليوميه .. فركيزة مكسبه هى العلم .. و العلوم تتطور كل دقيقه فيكون التكوين النفسى للمنتج متضمنا الرغبه فى التطوير و التغيير للأفضل دائما 
- يوقن المنتج أن النظام العام و القانون هم لحمايته و حماية جهده و حقوقه .. بالتالى يجنح لمساندة القانون و النظام العام و يلتزم بهما .. بينما الريعى يعلم يقينا ان جزء كبير من ممارساته ضد القانون و النظام .و أن سطوة الدوله تعنى انتقاص سطوته هو نفسه و بشكل يهدد مصدر دخله .. بالتالى يعمل صاحب الريع على أضعاف سطوة الدوله و مخالفة النظام و القانون بشكل تلقائى و يومى .. و هو ما يعرف بظاهرة ( الأستحلال ) التى بدأ ممارستها من جانب مسؤولى و عمال القطاع العام و الدوله  ( بعد تفريغهم من المنتجين و بقاء فارضى السطوه بموجب قوانين العمل المعيبه ) .. فمرتباتهم يعلمون انه لا يقابلها عمل .. هى فقط قواعد الأتخابات و فرض سطوتهم نسبيا هو ما يحقق لهم الدخل الثابت و المميزات العينيه .. و يعلمون ان فرض رقابه قانونيه ومحاسبه حقيقيه على اعمالهم ستؤدى باغلبهم الى السجن .. بالتالى عمد الكثير منهم لأبتداع طرق للهروب من رقابة نظام الدوله و قانونها .. و ما تعطيل مقاييس صوامع القمح مؤخرا الا نموذج للأستحلال الذى يمارسه من كانو قريبين من السلطه السابقه و السبق فى استحلال لمال الشعب كله 
- بينما يبحث المنتج عن عمل / شغل .. يبحث الريعى عن ( التعيين ) ..بل قد يدفع الريعى مقابل مالى كبير لمن يستطيع أن ( يعينه ) فى موقع يمكنه من ممارسة سلطه يتكسب منها بدون عمل حقيقى .. و هنا كانت ظاهره طلب التعيين .. لا طلب العمل 
- بينما يتلازم الأنتاج مع البحث العلمى و الأبتكار .. فالريع يلازمه ظهور السمسره و ( الخدمات الأخرى ) .. و كمثال فعند شراء منتج صناعى ( ملابس , دواء , ادوات منزليه, كومبيوتر ) فقط يذهب المستهلك الى المنتج او معرضه و يدفع قيمة السلعه ليحصل على منفعتها المطلوبه .. بينما عند شراء ارض او عقار عموما .. يلجأ المشترى لسمسار .. السمسار هو المهنه الطفيليه التى تلازم زمن الريع .. و يتبعه ممتهنى ( الخدمات الأخرى ) التى لا تخرج عن الترفيه او التسليه او التشويق للعميل فى سبيل ( اقناعه ) بسداد رشوه كبيره او مقابل الحصول على خدمه فى الغالب غير قانونيه ..
- ظهور ( القبليات ) الفئويه فى نظام الريع .. فالريع يحتم تعضيد فرض السطوه .. و هو ما يتحقق بتلاحم المستفيدين من جهة ما للضغط بسطوتهم على الموارد و استنزافها .. بينما فى الأنتاج يكون الولاء و السند هو الدوله و قانونها الضامن للحقوق .. فمع تحول القطاع العام من الانتاج الى الريع .. ظهرت قبائل ( النقابات العماليه ) و التى منحها قانون العمل الجائر حقوق المشاركه فى ادارة الشركات .. و هو ما مكن تلك القبليات الفئويه من فرض سطوتها و تحقيق مصالحها فقط ( دون اى صالح عام ) من خلال قرارات سفيهه مسرفه تستحل المال العالم بغزاره .. ولا اسوق سوى مثال بصناعة الغزل و النسيج التى كانت منجم الذهب الأبيض لمصر و صارت اجور العمال فى بعض شركاها تعادل 120% من الأنتاج .. فحين استضاف التليفزيون المصرى ممثل نقابى قال ان الحل سيكون فى شركة استشارات امريكيه تقترح علينا ماذا نفعل !!!!!! ... هذا السفيه المخرب يعلم بالكارثه و يدفع مليون دولار لشركه امريكيه تملى عليه حلولا لن ينفذها .. علما بانى شاهد عيان على ان الشركه الأمريكيه ببساطه قبضت المليون دولار .. ووظفت خبراء الصناعه المصريين لديها ليكتبو الدراسه !!!! و قابلت بنفسى بعضهم .. ان القبليات الفئويه هى سرطان ادارة الأعمال فى الحكومه و القطاع العام حاليا 
- التمدين هو نتاج طبيعى للأنتاج .. بينما الترييف و نقل التخلف الى المدينه هو نتاج طبيعى للريع ..و يكفى نظره للشباب الريفى المتواجد بغزاره فى مهن طفيليه فى العواصم .. الشاب لا يملك مهارة عمل .. و الريف مهمل من الحكومات فلا توجد فيه اى فرص للعمل او الأنتاج .. فينزح الريفى الى العاصمه يمارس مهنه طفيليه تماما كأن ينادى على بضائع صينيه و تركيه مهربه يحتل بها الرصيف او يقبل السكن فى حجره تشبه المدفن ليعمل حارس عقار .. او منادى فى موقف سيارات عشوائى .. او مجرد جثه قابله لعمل اى شىء للحصول على الطعام ..ممارسات باسلوب خارج عن القانون والنظام و القواعد فى حالة هدم لمدنية الدوله كلها بدئا من العاصمه 
-------------
التحول من الأنتاج الى الريع تم رصده علميا بما يسمى بالمرض الهولندى .. و هو حاله من الكسل و التراخى تصيب الأنظمه و تنتقل العدوى الى الشعوب .. و مع متابعة و رصد المرض الهولندى فى كثير من دول العالم .. تأكد ان المرض اللعين يتمحور حول انسحاب الدوله من حياة المواطن اليوميه .. و توجيه تكوين الدوله الى حاله من الضعف الشديد بتعريف جول مجدال الذى قال : 
ان قوة الدوله تتمثل فى قدرتها على اختراق المجتمع و التواجد فى الحياه اليوميه للمواطنين و بشكل يضع نظاما صارما للتطور و النمو  يؤدى بالمجتمع كله الى التفوق 
و مع بداية الأنفتاح بدأ انسحاب الدوله المصريه من الحياه اليوميه للمواطنين .. فى ما عرف بظاهرة الدوله الرخوه .. و استمرت الرخاوه و الأنسجاب الى ان قامت ثورة يناير على نظام كامل انسحب من حياة المصريين و قتل حلمهم بالترقى الطبيعى بقتل الأنتاج و سمح للمتربحين الريعيين بتحقيق مكاسب خياليه لمجرد قربهم من السلطه وقتها 
و من السمات المرصوده كمتلازمات للمرض الهولندى نورد :
- ميل المجتمع للاستثمار فى اصول عقيمه او مضاربات خطره .. الأصول العقيمه تتمثل فى ملايين الوحدات السكنيه المغلقه فى مصر كلها .. و ايضا دول الخليج .. فالمرصود ان مواطنى الريع يعمدون لحبس الأموال فى اصول عقيمه بكثره و اسراف .. بدون استخدام .. و بشكل يرفع من سعر العقارات و تعتبر أى شفافية اعلان عن عدد الوحدات السكنيه المتاحه للأيجار او البيع تهديدا مباشرا لملاك تلك العقارات .. فالأفصاح عن المعروض و حجمه ( فى اى سوق صحى ا بورصه ) سيدفع باسعار تلك الأصول الى انهيار كبير ( قد يفسر هذا ما حدث لسيد محمود عبد العزيز رئيس البنك الأهلى الذى بدأ شركة بورصة الأهلى للعقارات لحل الأزمه الطاحنه الناتجه من احتباس الأموالفى الأصول العقيمه ) .. و ايضا المضاربات الخطره المخالفه للنظام و القانون مثل توظيف الأموال الأسلامى الذى و بالرغم من انتهائه بكارثه قوميه .. الا اننا نجد فى العام 2016 جزء كبير من المجتمع سلم امواله للمستريح بنفس طريقة الريان !!! و حاليا ازمة تخزين و حبس العملات الصعبه و تخزين السلع الاستهلاكيه بغزاره و اسراف طمعا فى ارتفاع اسعارهم بدون منطق 
انه ليس ميل للأصول العقيمه او المضاربات الخطره .. انه أدمان مجتمعى لتلك الممارسه الأقتصاديه المريضه 
- الميل للأقتراض الاستهلاكى .. فبعد نظام حكم يقترض فقط ليدفع اجور عمال لا انتاج لهم .. ظهرت طبقات تقترض فقط للأستهلاك .. فمن عقارات الى كماليات و سيارات الى رحلات سياحيه بالتقسيط !!! .. كأن الديون و أعبائها تهون مقابل ممارسة الأسراف الترفى 
- التسييل هو رد الفعل الوحيد للازمات .. و هنا .. يأتى دور السيد حسب الله بعضشى و افكاره النيره . حسب الله يعضشى شخصيه من مسرحية فؤاد المهندس سيدتى الجميله .. كان رجلا منحرفا .. يمارس فرض السطوه و الفتونه .. و يدمن الخمر .. و يمتلك بيتا فيه سكان مستأجرين .. و بسبب اسراف بعضشى و سلوكه المنحرف يتعرض لأزمه ماليه .. فلا يتفتق عن ذهنه حل سوى هدم سلم المنزل و بيع احجاره ليدفع ثمن مأكله و مشربه .. و يهدد حسب الله بعضشى بفك السقف و بيعه فى حملته الشهيره ( هاهد السقف و ابيعه ) حال تعرضه لأزمه ماليه تاليه .. نقارن الآن فكر حسب الله بعضشى بفكر الحكومات المصريه منذ الخصخصه البذيئه و حتى تاريخه .. أى منذ حكومة عاطف عبيد و حتى شريف اسماعيل 
الحكومات تعرضت لأزمات ماليه .. فهى خكومات تخلت عن الأنتاج و اهملته تماما .. و لم تفكر فى مجرد حل مشاكل الشركات و المصانع المنتجه التى ورثها المصريون عن أبائهم .. و لم يتجرأ احدهم فى تصحيح قوانين العمل المجحفه بحق الشركات ابدا . فلا يجرو الغير منتخب على اغضاب اتباعه من موظفى القطاع العام و الحكومه .. بالتالى اتبعت الحكومات كلها طريقة حسب الله بعضشى .. بفك السلم و بيعه أى .. بيع القطاع العام بالقطاعى .. و فى ظل الريع سادت السمسره و العموله و التربح و الرشاوى ( كما سبق ايضاحه اعلاه ) .. جريمة بيع القطاع العام اكتملت باستخدام الأموال المتحصله من البيع ( بعد خصم العمولات و السمسره ) فى الأنفاق الأستهلاكى .. دون أدنى توجه لأستثمار حقيقى أو اصلاح لقدرات باقى الشركات الأنتاجيه و الأداريه .. و تستمر الجريمه 
حتى بعد ثورتين .. يطالعنا شريف اسماعيل ( رئيس الوزراء الحالى ) بقراره فى 26 سبتمبر الماضى .. بجواز قيام الشركات و المؤسسات ببيع الأصول ( الغير مستغله ) .. هذا القرار / الجريمه .. يمثل نفس سلوك حسب الله بعضشى .. فلم يحدد القرار وسائل محاسبه و رقابه على الشركات فى وسيلة استخدام عائد الييع .. هل سيتم انفاقه لسداد مستحقات بلطجيه عاطلين احتلو الشركات فى قبليات فئويه ؟؟ بحيث تستمر الكارثه و الأزمه لتتكرر خلال شهور او اعوام قليله فنضطر لبيع ما تبقى ؟؟ و ماذا بعد البيع ؟؟ .. ام ان عائد الييع سيستخدم فى اصلاح ادارى و فنى لأعادة تدوير و تشغيل الشركات ( فى حالة الفكر الأنتاجى المخالف لفكر بعضشى ) ..هل تم اتخاذ اى اجراء لخلق طبقة اسطوات فنيين مره اخرى ؟؟ هل تم ترتيب خلق طبقة اداريين محترفين بأداء راقى و نظام صارم ؟؟ 
فى الحقيقه أنه و بقرار رئيس الوزراء المشار اليه .. ارى ان فكر حسب الله بعضشى مازل هو السائد حتى الآن .. بينما فكر عزيز صدقى مهزوم فى مصرحتى تاريخه 
أن صراع الريع و الأنتاج بدأ بالفعل .. و مؤتمر الشباب الأخير يعطى امل فى انتصار مدرسة الأنتاج على مدرسة الريع بأمر الله .. و عودة الترقى بالعلم و العمل فى الجيل القادم او عند حسم الصراع .. لكن الى ان يحسم .. فعلينا نحن كمجتمع ان نفطن لأدبيات هذا الصراع .. و نساند (عداله ) الأنتاج بدلا من الأغراق فى ( عوالة ) الريع .. فمن أزمة دولار الى ازمه سكر بعد أزمة اسكان و ازمة بطاله بسبب الأصرار على ( التعيين ) بدلا من ( العمل ) و مع انهيار المهارات الفنيه و الميل الأستهلاكى المترف .. كلها ممارسات اقتصاديه مريضه علينا كمجتمع أن نقاومها .. كما أن علينا مطالبة الحكومه بحسم امرها و أعلان مذهبها الأقتصادى و التحيز له .. لنعرف .. هل تفكر حكومتنا بطريقة عزيز صدقى ؟؟ ام بطريقة حسب الله بعضشى 
و للحديث بقيه 
و الله المستعان 

Friday, October 07, 2016

ما الذى انهزم فى 73 ؟؟

ما الذى انهزم عام 73 ؟؟
---------------
فى العام 1982 كنت اذاكر مع اصدقائى فى بيتى موضوع ( سلاح البترول ) فى حرب 73 كجزء من مادة الموارد الأقتصاديه .. طبعا كلامى و زملائى كان تكرارا لما تعلمناه عن قوة المورد الاقتصادى فى الحروب و قدرته على الحسم .. و مؤكد جميعنا كنا متفقين على الفخر بالأنتصار .. أولا بالسلاح النارى فى الحرب ثم الحسم الدولى النهائى بسلاح البترول
يومها دخل علينا أبى رحمة الله عليه و قد استمع لنهاية نقاشنا .. و قال بالحرف الواحد :
( خدو بالكو .. السلاح بينتصر لحضارة الى بيستعمله )
و كان رحمة الله عليه فى منصب رسمى يتيح له الأطلاع على الكثير من الأسرار و الخبايا .. و لما قال ما قال .. و رأى اندهاشا فى اعيننا نحن حدثاء العهد بالسياسه و الأقتصاد .. فاستفاض فى الشرح و قال ما معناه .. ان انتصار مصر بالسلاح .. نصر لحضارتها و عقيدتها المبنيه على العلم و العمل و الاصرار و مقاومة اليأس و تحويل الهزيمه الى انتصار .. بينما الأنتصار بسلاح ( البترول ) فهو انتصار لقيمة الريع .. أى استغلال ما يخرج من باطن الأرض بلا جهد .. مجرد انتفاع بهبه الهيه بلا أى عمل .. تماما كالفارق بين من ينجح فى تكوين ثروه بالعلم و العمل .. و من يحصل على ذات الثروه فى مكسب باليانصيب .. الأول حقق احلامه بالعلم و العمل و الجهد و الجديه .. و الثانى تحققت احلامه بضربة حظ .. لا دخل لعلم و لا عمل فيها ..
لم نفهم كثيرا مما قال .. فاكمل محاولا أن يشرح أكثر .. فقال : احذرو انتصارا جاء بسلاح توافر بضربة حظ كالبترول .. سلاح جاء فى يد من يملكه بلا جهد منه ولا عمل .. فالأنتصار بهذا السلاح يقتل ( قيم ) و ( مبادىء ) المحاربين بالعلم و العمل و الصبر و العرق و الدم
سلاح البترول انتصر للعرب حقا .. لكن انتصرت معه ( قيمة ) الريع و الكسب بلا جهد على قيمة العمل و العلم
..........
اليوم أتذكر كلمات ابى رحمة الله عليه .. و انا اشاهد أتباع البداوه و انصار الخلافه الوراثيه و التواكل بلا عمل .. بتنصلون من انتصار مصر على اسرائيل .. و ينكرون كل جهد و دم و عرق بذله المصريون لتحقيق الأنتصار ..
اتذكر قولة الراحل رحمة الله عليه و أنا ارى ( قيم ) رعاة البدو تقاوم ( قيم ) العمل و الشجاعه و العلم و الجهد و البذل و التضحيه .. فالرعاه سينقرضون أذا انتصرت قيم المصريين .. فبعد أن انتصرت قيم البداوه منذ استخدامهم لسلاح البترول و ما ابتلينا به بعدها من انكسار قيمة العلم و العمل و انتصار الكسب العاجل السريع ( من الريان الى المستريح ) تعود اليوم قيم المصريين تحاول استرداد مكانتها فى وعى المجتمع .. و هو ما يعنى بالحتميه نهاية عهد النقل لا العقل .. و انهزام سلطات ( الشيوخ و المشايخ ) المطلقه على المجتمع منذ نهاية السبعينات
يا سادة أن أنكار انصار البداوه لأنتصار مصر هو نوع من الدفاع عن النفس .. فانتصار قيم العلم و العمل المصرى هو فناء البدو و ممالكم الموروثه


رحمة الله على أبى .. كان حكيما .. و لم افهم كلماته وقت ان قالها

Wednesday, September 28, 2016

من أرهاصات ليلة بحر متوسطية الهوى .. ثلاثينية الزمان .. قمرها بدر

فى ليلة بحر متوسطية الهوى ..ثلاثينية الزمان ..قمرها بدر .. قالت أيزيس
أذهب فأنت حر.. قلت كن حرا .. فحرا تكون
قالت أيزيس انا لك ألأم قبل أن أكون الشريكة و العشيقه .. فاجمح برعونتك .. فكل ذنب تأتى به مغفور .. حتى البعاد .. قرأته فى كتابك قبل أن تكون .. و فى كتابك وعدت بالعفو .. فاذهب فمصيرك لى .. أنا ايزيس
لو مزق الأعداء أوصالك فسأجمعها من الأحراش .. و سأحمل منك بحورس يقتل الشيطان .. يامصرى لن تضل بعيدا عن أرض النيل .. فيها الخير و فيها الغفران ..فيها الجموح و فيها البناء .. كن كما أنت ..و أنا ايزيس ..سآخذك كما أنت
قالت أيزيس .. مصري أنت .. فلك المنزلة العليا .. لاينازعك فيها حتى رعونتك .. كن كما أنت .. و أنا ايزيس .. فلا تجزع و من أرض النيل لا تهرب
هكذا قالت أيزيس .. و أنا بوعدها من المؤمنين ...
صليت عند العذراء مريم أو عند نفيسة العلم ..فكلاهما عندى .. أيزيس
______________
من أرهاصات ليلة بحر متوسطية الهوى .. ثلاثينية الزمان .. قمرها بدر

Friday, September 23, 2016

حكايتى مع القرصان

 فى العام 2001 و مع بداية ظهور موجات الهجره الغير شرعيه انتابنى الفضول الشديد لفهم ما يحدث .. و لمن لا يعلم فاصول عائلتى من كفر الشيخ و الحمد لله سمعة عائلتى جيده هناك و نحوز على ثقة اهالى المحافظه بشكل مقبول .. و لأن بعض موجات الهجره انطلقت من منطقة البرلس التابعه لكفر الشيخ .. و استغلالا لوضعى الأجتماعى و وجود علاقات نسب و مصاهره بين عائلتى و بعض عائلات منطقة البرلس العريقه هناك .. قمت بالاتصال ببعض الشباب المحترمين فى البرلس ( سنة 2001 كنت لسه شباب و اصحابى شباب برضه ) و وصلت لصديق محامى من اسره عريقه فى البرلس و طلبت منه بوضوح ترتيب مقابله مع ( القرصان ) .. فالقرصان هو الأسم الذى استخدمه لوصف ريس مركب الهجره الغير شرعيه منذ بدايتها .. و للعلم .. اهل البرلس هم من أشداء اهل البحرو لهم فى الملاحه و الصيد و صناعة المراكب باع طويل و سمعه عريقه .. 
و بعد ألحاح شديد و توسط أعمام الشاب الصديق و تعهد من عمى رحمة الله عليه أن اكتم اسرار ما سوف أراه و أعلمه و أنى مجرد باحث مهتم بمعرفة احوال المحافظه للمساهمه مع أقاربى نواب الشعب وقتها لحل المشاكل .. تم ترتيب زياره للقرصان بصحبة الصديق البرلسى .. ( القرصان ) كان خمسينيا محنكا .. يحمل جواز سفر بحرى بحكم خبرته التى زادت وقت المقابله عن 30 سنه فى البحر .. يتحدث الايطاليه و اليونانيه و بعض التركيه بطلاقه .. مشهور بزيجاته المتعدده فى موانى المتوسط .. قوى الشخصيه و شجاعته باديه من الوهله الأولى .. فهمت من القرصان وقتها أن السفر على ( بلانس صيد ) هو مخاطره معتاده لبحارة البرلس و رشيد و غيرهم .. طالما مارسوها بانتظام خلال رحلاتهم للصيد او التجاره أو حتى التهريب .. بل ان سلطات بعض الموانىء الأوروبيه تنتظر وصول ( بلانسات ) المصريين لأتمام صفقات تجاره مربحه و تعامل البحاره المصريين باحترام .. لكن المشكله و الكارثه تكمن فى حمولة المركب التى أحيانا تتجاوز ثلاث او اربع اضعاف الحموله الطبيعيه المصممه عند بناء المركب من الأساس .. و تلك الحموله تتضخم الى هذا الحد الغير منطقى بسبب جشع ( اصحاب الخشب ) أى ملاك المراكب .. علما بأن تكلفة الرحله على كل فرد / مهاجر تتراوح ( وقتها ) من 10 الاف الى 15 الف جنيه مصرى يدفعون مقدما قبل ( التخزين ) و التخزين هو ( تجميع ) المسافرين فى مكان مجهول للكل .. حتى يبلغ عددهم النصاب المطلوب .. ثم يقرر ريس المركب التوقيت الدقيق للمغادره .
هنا تجرأت و طلبت مقابلة بعض ( المهاجرين ) لاتحدث معهم مباشرة .. و بعد القسم على القرآن الكريم .. و تأكيدات بميثاق غليظ أنى لن أتحدث لمخلوق عن تفاصيل ما سأراه .. وافق الريس الشجاع على اصطحابى وحدى دون صديقى البرلسى الى ( المخزن ) لمقابلة المهاجرين أياهم 
المخزن هو زريبه قديمه تم تجهيز سقفها فقط بشكل يقى من امطار الشتاء الغزيره فى المدينه الساحليه .. كل ( مهاجر ) يفترش شىء على الأرض ليستلقى عليه ( بطانيه او ملايه او حتى بعض اوراق الكرتون المقوى ) و بجوار كل منهم حقيبه صغيره ( احيانا مجرد كيس بلاستيك ) يحتوى اغراضه القليله التى سيصحبها .. الكل ينام على الأرض و يقضى حاجته فى خلاء خلف الزريبه و الشرب من اوعيه فخاريه متناثره .. و الطعام يشاركون فى شرائه / طهيه حسب ما يتيسر ... الكل فى حاله حقا بائسه .. اقل حتى من مستوى الأقامه فى السجون نفسها .. الكل لا يملك سوى الملابس التى يرتديها و لا شىء اخر يذكر ... الكل ساهم صامت .. ممنوع عليهم الخروج من المخزن / الزريبه من لحظة دخوله الى ساعة اقلاع المركب التى لن يعلمو عنها شىء الا قبلها بدقائق .. التزام تام بسريه خانقه لا تحميهم لكن فقط تحمى ريس المركب و اصحابه .. يقوم على حراستهم ( منعهم من الخروج ) حرس غلاظ الطبع و الشكل .. يحملون اسلحه ناريه ظاهره للعيان 
كان سؤالى لكل من تحدثت معهم من المهاجين هو ( لماذا تقبل هذا الوضع البائس ؟ و لم ستسافر من الأساس ؟؟ ) .. الأجابات تراوحت بين كلمات مثل ( الحال ضيق ) أو ( هناك احسن ) .. أو الرزق يحب الخفيه ... !!! الأجابات كلها لم تكن مقنعه .. و لم تضع يدى على مشكله واحده حقيقيه .. 
فهذا ورث ورشة نجاره من والده كانت تكفى لعيش عائلته بمستوى مقبول .. لكنه تعلم فى المدارس و لم يقبل أن يرث صنعة ابيه الراحل .. فتخرج بدبلوم تجاره ( فى بلد زراعى ) و بمستوى تعليم يتيح له القراءه و الكتابه بالكاد .. فصار لزاما عليه ان يبيبع ورشة ابوه و ذهب اختيه و يدفع تكلفة الهجره للبحث عن ( حظ ) افضل .. دون أدنى محاوله لاعادة تشغيل ورشة ابيه الراحل !!!!
و آخر خريج كلية الشريعه و علوم الدين .. و لم يمتلك 20 الف جنيه يدفعهم كرشوه لشيخ الأوقاف ليعينه فى جامع ذو صندوق نذور كبير يتيح له دخل جيد !!!.. لكنه استطاع اقناع اصهاره باقراضه 10 الاف جنيه دفعهم للقرصان ليسافر بحثا عن ( حظ ) افضل 
الأعجب مدرس جغرافيا تخرج من كلية الأداب و استلم وظيفته بالفعل فى مدرسه اعداديه .. قرر ان دخل تدريس الجغرافى للأعدادى لا يكفيه لشراء شقه فى العاصمه .. فباع ما ورثه و اقترض من جيرانه .. و قرر السفر بحثا عن ( حظ ) 
نال اعجابى شاب صريح جدا وواضح جدا .. لم يتم تعليمه و انهى خدمته العسكريه و قام بتزوير جواز سفر باسم مستعار !!!!.. حيث علم من اقربائه أنه حال القبض عليه فى ايطاليا .. بجريمه بسيطه ( جنحه مثلا ) فهو يتم ايداعه فى السجن لفتره من 6 شهور الى سنه .. يتعلم خلالها الأيطاليه و تتكفل الحكومه بايوائه ثم يتم ترحيله بمعرفة السفاره المصريه .. خطته أن يقضى سنه فى سجن ايطالى باسم مستعار .. ثم يعود الى مصر فيستخرج جواز سفر حقيقى و يعيد الكره و هو يجيد الأيطاليه بطلاقه !!! .. اعجبنى تفكيره و خطته البائسه .. لكنها فى النهايه خطه و ليس بحث عن ( حظ ) 
الوحيد الذى تعاطفت ( نسبيا ) معه كان مساعد ميكانيكى ديزل .. تعرض لظلم من امين شرطه استغل قانون الطوارىء و دأب على استدعائه و حبسه احيانا بدون توجيه اتهام ( كما كان يتيح قانون الطوارىء ) طمعا فى الحصول على أتاوه منه عن عمله فى صيانة محركات الديزل فى زمام قسم الشرطه .. العجيب ان المهاجر لم يبلغ النائب العام من قبل و لم يتقدم باى شكوى لأنعدام ثقته فى النظام وقتها .. فقرر بيع معدات عمله و السفر طمعا فى ( حظ ) افضل
فى نهاية المقابلات ايقنت ان القواسم المشتركه بين المسافرين المحبوسين فى ( المخزن ) تتمثل فى :
- ليس بينهم من يملك مهاره مهنيه أو يجيد أى صنعه يمكن الأعتماد عليها فى كسب الدخل 
- مستوى أدراكهم لمخاطر السفر صفر .. وعيهم لا يرى سوى انهار الخمر و العسل على الشاطى الأخر .. و ليس بينهم من يعى أصلا انه فى خطر جسيم حتى لو وصل الى اوروبا و هو بتلك القدرات البائسه 
- ليس بينهم واحد يؤمن بان عليه مسؤوليه تجاه اسره او عائله .. بل الجميع يرى أن عائلاتهم عليها دعمهم فى تكاليف السفر و الأستجابه لمطالبهم فى السعى وراء اوهام الثراء الفاحش !!!
- الجميع يتقبل بلا شكوى فترة حياه بالغة البؤس .. اقسى بكثير من الحياه فى السجن .. لمجرد (الطمع ) فى الحصول على ( حظ ) .. و ليس منهم من يؤمن بقدرة العمل و العرق على تحقيق الأهداف 
- الجميع ( باستثناء البحاره ) تم توجيه مسارهم المهنى الى طريق خاطىء منذ البدايه .. فشاب قوى البنيه سليم الصحه يقوم أهله بتوجيهه لتعليم أزهرى ثم دراسة الشريعه .. بدلا ن تعليمه صناعه او زراعه .. و آخر تربى فى اسرة مزارعين يتم توجيهه ليحصل على ليسانس اداب جغرافيا !!! .. و هلم جرا 
الأزمه كانت بالغة التركيب .. فالمشاكل التى اخبرونى بها تتراوح بين ضغوط اسرهم عليهم لتحديد مسار تعليمى و مهنى بائس من الأساس لا يخولهم أى قدرات عمليه فى مستقبلهم .. و حالة ( كفر ) بالعمل و اكتفاء بالأيمان بالقدريه دون العمل أى التواكل الصرف انتظارا لحظ فى علم الغيب .. ايضا أعدادهم النفسى لقبول مهانه و مذله و خطر و ظروف بالغة القسوه من أجل (حظ ) بدلا من تحمل مصاعب و مخاطر اقل بكثير من تلك ليعملو و ينتجو و يحاولو تحقيق احلامهم دون أنتظار للحظ 
لا اتعاطف مع أيهم .. و لا أرى تبرير لجريمة اصحاب المراكب و قباطنتها .. لكن أرى خللا أجتماعيا ضرب الريف كله مع انهيار مشروع دولة النموذج أبان التجربه الناصريه .. فعبد الناصر كان يعمل ل ( تمدين الريف ) .. لكن بانكسار المشروع .. لم يتمدن الريف لكن .. تريفت المدن .. و صار الكل غريبا على أرضه لا يعلم كيف يستخرج خيراتها كما فعل الأباء و الأجداد .. و بدلا من أن يغير من نفسه ليتعلم كيف يستخرج الخيرات من أرض مصر ( كما فعل المهاجرين السوريون مؤخرا ) قرر أن يغير ( الأرض ) نفسها .. و يستمر بالكفر بالعمل و الأيمان فقط ب( الحظ ) 
قلت ما لدى دون الأخلال بالقسم الغليظ الذى يمنعنى من الأفصاح عن اى تفاصيل
و الله المستعان 

Friday, September 02, 2016

اقتصاد الجيش

قبل التطرق للعنوان أعلاه يجب ( تأصيل ) فكرة النشاط الأقتصادى المملوك للدول , ففكرة امتلاك ( الدوله ) لأنشطه اقتصاديه فكره قديمه جدا لكن التنظير لها بدأ فى العالم منذ نحو قرنين من الزمان و يمكن تلخيص أهداف امتلاك ( الدوله ) لأنشطه اقتصاديه فى النقاط التاليه :ز
وجود مصاد دخل للدوله بعيدا عن مصاد الجبايه الريعيه المعتاده ( جمارك و ضرائب و خلافه ) بحيث تبقى خزينة الدوله فى مأمن من تقلبات السوق , فركود يضرب قدرات التجارعلى الربح سيؤدى الى عجز فى حصيلة الجبايه بينما امتلاك الدوله لنشاط خاص بها يمثل مساحة أمان لتمويل نفقات الدوله وقت الركود
مشروعات الدوله تتضمن تصرفها فى مساحات أراضى شاسعه و غير مأهوله و غير ذات قيمه و يحجم المستثمر الفرد عن اقامة اى انشطه فيها بينما قيام الدوله بتعمير تلك الاقاليم يضيف لمساحات العمران فى الدوله و يرفع من قيمة اصول الدوله فى الأجمال .. و قناة السويس الأصليه نموذج لذلك , فقبل حفر القناه كانت المنطقه مجرد صحراء جرداء غير مأهوله ألا فى السويس مدينه تقوم فقط على خدمات الحجاج فى موسم الحج و فى الشمال مدينة الفرما الزراعيه  بميناء صغير صارت لاحقا بورسعيد .. و بحفر القناه تطور الأقليم كله .. و نفس الحال مع نجع حمادى و مصانع السكر و مجمع الألومونيوم أو حلوان و مصانع الحديد و الصلب او المحله و مصانع النسيج 
 الدوله بطبيعتها ( كباحث عن القوه و المكانه مع البحث عن الثروه و المال ) تتقدم للأستثمار فى مشروعات طويلة الأمد فى فترة استرداد الأستثمار و حتى ضعيفة الربحيه مثل الأنشطه القائمه على البحث العلمى ..و بالتالى فمن أكبر مهام انشطة الدوله الأقتصاديه هى رفع ( مكانة ) الوطن كله بزيادة معدلات التعلم و تمويل البحث العلمى المتقدم و نقل التكنولوجيا الحديثه , و بطبيعة الحال يكون ( ترقى ) مستوى مواطنى الدوله جزء من مهام و نتائج انشاء مشروعات الدوله 
ان ترقى مستوى العاملين فى أنشطة الدوله مع توزيعهم جغرافيا على انحاء البلاد لهو من شأنه ( تمدين ) الريف و نقل الحضاره المدنيه الى ابعد بقاع الوطن , فالأصل ان العاملين فى الدوله هم من ( نخبة المتعلمين ) و ترقيهم قائم على الكفائه و النبوغ و الأنتاجيه , بالتالى وجودهم فى الريف و المناطق النائيه يجعلهم قدوه للمواطنين هناك , و يرسخ قيمه واضحه جدا هى أن الترقى قائم على العلم و العمل , و تلك القيمه الأخلاقيه مؤداها كسر قيم القبليه و التوريث للثروه و المكانه , فمن حق كل فرد فى الدوله أن يطمح لمكانة المهندس الزراعى فى الريف او طبيب المستشفى العام او مسؤول العداله فى اقليم بعيد او مدرس المدرسه او الجامعه .. و تتأصل بذلك قيم العلم و العمل و تنحسر قيم القبليه و الظلم 
من شأن مشروعات الدوله أن تطور من مستوى السلع و الخدمات المقدمه للشعب خصوصا أن الدوله فى تلك الحاله تبحث بمشروعاتها عن (المكانه ) مع بحثها عن تحقيق الدخل و الأرباح .. و من شأن خدمات و سلع متطوره تقدمها الدوله ان ترفع من تمسك المواطنين بها و تزيد من ولائهم لها 
------
محمد على باشا كان أول من أسس مشروعات القطاع العام فى مصر ( بالفكر و ليس بالأسم ) بدئا من الترسانه البحريه الى مصانع السلاح و المسبوكات المعدنيه و معامل الكيمياء و خطوط النقل ( سكك حديد مصر ) و مع امتلاك الدوله ( العائله المالكه وقتها ) لكل اراضى مصر و أعادة توزيعها بالبيع او بالمنح ( لكسب الولاء ) جائت مشروعات القناطر و أقامة السدود و شق الترع و المصارف و التوسع فى الأراضى الزراعيه .. بل و وضع نواة انشاء بورصات الحاصلات الزراعيه و الخامات الأوليه .. و استمرت الدوله المصريه محتفظه بأغلب تلك المشروعات تديرها بكفائه و تستخدم عوائدها فى انشاء الجامعات و المدارس و اقامة المستشفيات و غيرها من مراكز تطوير الخدمات و السلع للشعب .. و مع ضعف ورثة محمد على و نمو التدخل الأجنبى برأس المال ظهرت مشروعات خاصه كبرى لكن لم تستغن الدوله ولا الشعب يوما عن الأنشطه المملوكه للدوله ( القطاع العام فكرا و ليس اسما ) و ظل انفاق الدوله سخيا من عوائد تلك المشروعات لتقديم خدمات متطوره للشعب من تعليم جامعى و رصف طرق و شق ترع و قنوات و بعثات تعليميه و طبعه و ترجمه و ثقافه .. الخ الخ 
-----
جمال عبد الناصر سار على ذات النهج الأقتصادى الناجح لاسلافه من الأسره العلويه لكن مع عداوه واضحه لسيطرة رأس المال الخاص على الخياه السياسيه و افساد حياة المصريين و افقارهم .. و أسس جمال عبد الناصر الموجه الثانيه من المشروعات المملوكه لدوله باسم ( القطاع العام ) و فى عهد الراحل العظيم عزيز صدقى كانت مصر تفتتح كل يوم مصنع جديد .. شملت مصانع القطاع العام و متاجره اغلب مناحى حياة المصريين .. و بعوائد القطاع العام و معدلات النمو المتفوقه وقتها صار انفاق الدوله اكثر سخائا على التطوير و تحقيق ( المكانه ) فامتلكت مصر تليفزيون قبل اليونان ..و انفقت من فوائضها الأقتصاديه على بناء مدارس للأشقاء العرب من الخليج للمحيط و تكفلت بسداد رواتب المدرسين فى الغربه ( قبل ان يغتنى الخليج و تفتقر مصر ) بل صار تمدين الريف قائما على قدم وساق باقامة المشروعات فى اطراف البلاد و تطعيم أدارة المشروعات بالنجباء من المصريين اهل العلم و العمل و اصبح الموظف العام نموذجا يحتذى به فى ريف مصر و مثالا يطمح الجميع للوصول الى مكانته و مستوى معيشته و كان السبيل واضحا للترقى . فالترقى ناتح عن العلم و العمل فقط .. و بدأت فعلا ميول القبليه الريعيه تنحسر فى ارياف مصر و صعيدها .. الى ان كانت هزيمة المشروع الناصرى فى 67 و انغماس مصر كلها فى صراع عسكرى يعلو صوته على كل صوت 
---
بعد أنتصار 73 و جنوح ( الرئيس المؤمن ) للمعسكر الغربى اليمينى بتطرف .. و افراجه  عن قيادات التطرف الدينى رعاة مبادىء القبليه و التخلف ( فالعلم عند الأسلاميين هو العلم الشرعى و الفقه فقط اما اى علوم خلاف هذا فهى باطله ) و مع عودة الميول القبليه و تعاظم الدخول الريعيه .. انهارت قيمة ( الترقى المبنى على العلم و العمل ) و صار الترقى مرتبطا بالقرب من الحاكم و حزبه الواحد او بخفة الدم و الفهلوه او بالقدره على الأحتيال و جمع اموال البسطاء بحجة توظيفها ( اسلاميا ) او جمع اموال نفس البسطاء المودعه فى البنوك باقتراضها و الهرب بها .. صار الترقى بقرينا للفساد و سماكة الجلد و تحمل أوزار الخطايا و التنازل عن الكرامه .. حتى جنح خريج الهندسه للعمل كجارسون فى الفنادق .. فدخل من ينحنى للضيف الثرى اعلى من دخل من يعمر الصحراء او ينشىء المصانع .. و انهارت فكرة القطاع العام بفساد التعيينات فيه اولا ثم بعجز الدوله عن الوقوف فى وجه الطبقه الماليه الحديثة التى بدأ تأسيسها مع الأنفتاح .. و الأدهى من ذلك هو عجز الدوله المصريه عن اجتذاب ذوى المهارات الراقيه لتولى ادارة القطاع العام و العمل فيه .. و انكمشت دخول موظفى القطاع العام و الجهاز الأدارى حتى صارت محل تهكم الحميع و سخريتهم فصار انهيار الطبقه الوسطى التى اسسها عبد الناصر انهيارا ماديا و معنويا .. و صار ( موظف الحكومه ) مواطن يعانى من جيبه و من كرامته سويا .. و أذكر اول حكم محكمة نقض صدر عام 1997 لصالح مدير عام فى التربيه والتعليم .. المدير العام استخرج رخصة قياده ليتمكن من العمل كسائق تاكسى بعد الظهر ليستطيع مواجهة نفقات اولاده .. وزارة التربيه والتعليم طبقت عليه قانون العمل وقتها و انذرته بالفصل .. ووصل الأمر لمحكمة النقض التى حكمت بحق المواطن ( المدير العام فى التربيه والتعليم ) فى العمل كسائق تاكسى ليلا ليرفع من دخله حيث لا يمكن لدخله من العمل العام مواجهة نفقات اسره مصريه طبيعيه !! .. و صار الأنهيار قانونيا .. بل بتطور الفساد البرلمانى فى مصر .. تم استنان قوانين تقنن ( التورث ) فى تكية القطاع العام بقوانين تسمى ب( ابناء العاملين ) فصار القطاع العام نزيفا من قلب مصر بدلا من أن يضخ اموالا و ثروه فى خزانتها .. و صارت الأصول المنتجه .. مجرد اصول عقيمه لا ناتج لها بل تنفق اكثر بطثير مما تنتج .. و طبعا توقف ( تمدين الريف ) تماما بل شهدت العواصم حالات نزوح من الريفين لأنشاء عشوائيات فى غياب الدوله حول المدن سرعان من انتشر ال العشوائيات باخلاقهم فى حاله من ( ترييف المدينه ) بدلا من تمدين الريف   
--
عهد مبارك كان نموذجا لأنسحاب الدوله ليس فقط من ادارة النشاط الأقتصادى لكن انسحابها حتى من ممارسة السياده . فكان  تخصيص التعليم هو بدايه تلاه تخصيص الأعلام و ترك السيطره على قيم المجتمع فى ايدى الجزارين و أسوأ منهم .. مع استمرار قاعدة الترقى حسب القرب من السلطه فقط و اهدار أى قيمه للعلم و العمل .. فصار الطبال المشوه اغنى المصريين فقط لقربه من ابن الرئيس .. بل صار الحزب الأوحد يضم المجرمين من تجار مخدرات او نصابين على البنوك بل و يتم تصعيدهم ليحصلو على الحصانه كنواب للشعب فى برلمانات مبارك .. و طبعا كان القطاع العام الذى تم افشاله تماما منذ ايام الرئيس المؤمن و صار (مجرد بطه عرجاء ) تنتظر اول ذئب ينهشها بلا مجهود .. فالقطاع العام صار نزيفا مزمنا يستنزف دماء الوطن و أمواله بخسائر سنويه مرعبه أدت لقيام النظم المتتاليه بالأقتراض الكثيف لسد العجز الناتج عن خسائر القطاع العام .. و صار الاقتراض لسداد اجور من لا يعمل ولا ينتج هو نوع من الأنفاق على استقرار الدوله .. او دفع اتاوه لقوه شعبيه كبيره اتقاء لغضبها .. فالقطاع العام و جهاز الدوله اصبح يضم نحو 6 مليون مواطن .. لو تأخرت الدوله عن ( سداد الجزيه ) لهم فى صورة مرتبات و علاوات بلا مقابل انتاجى .. لتعرض استقرار النظام ( الغير منتخب من ايام بعد الناصر نفسه ) لاهتزاز استقراره بعنف لا يطيقه ..و صار تفكيك القطاع العام و بيعه بالعدوان على ميراث الشعب من أصول تم تفشيلها و تحويلها من اصول منتجه الى اصول عقيمه .. حتى سقطت تلك الأصول فى أيدى فاسدين لا ضمير لهم ولا اخلاق ..  .. و انهارت كل اهداف القطاع العام التى تأسس لأجلها منذ محمد على 
------
لكن من المهم أن نعلم أن فى كل مراحل انهيار الدوله السابق وصفها .. لم يصل الافساد والفساد الى مصانع الأنتاج الحربى و مشروعات القوات المسلحه كلها .. بل حافظ الجيش بقياداته المتتاليه على ذات النسق القيمى الأصلى لأنشاء انشطه اقتصاديه مملوكه للدوله .. من اول قوانين عمل صارمه لا تحابى مخطىء و لا يضيع فيها اجر المتفوق .. الى التزام باصول الصناعه تماما .. وقد لا يخفى على البعض جنوح عصابة جمال مبارك للسيطره على بعض شركات الأنتاج الحربى و هو ما قوبل برفض حاسم و مقاومه شديده و لم تتمكن عصابة جمال مبارك الا من السيطره على بعض الشركات التجاريه التى أسسها الجيش من قبل و تم افشالها بغرض بيعها لاحقا لكن قامت ثورة يناير و انقذت ما تبقى منها 
---
منذ 30 يونيو 2013 بدأ عهد جديد .. برئاسة رئيس منتخب ليس عليه فواتير لأحد .. و شرع فور توليه منصبه فى أعادة البناء و اعادة ( استرداد الدوله ) او يزيد .. و بطبيعة الحقائق اعلاه .. لم يجد الرئيس ذراعا اقتصاديه يتصدى بها لجشع الرأسماليه المتطرفه التى سيطرت على مصر و افسدتها فى عهد مبارك .. فالقطاع العام على النحو المبين أعلاه صار عاله على خزانة الشعب .. و توقف تماما عن الأنتاج .. و أولى محاولات الاصلاح بتعديل قوانين العمل بما يسمى بقانون الخدمه المدنيه .. قوبل برفض من البرلمان الذى شرع فى تقديم ( رشوه ) للغوغاء من خزانة الشعب ... و هنا .. لا تجد أدارة البلاد ذراعا اقتصاديا جاهزا لتولى الحد الأدنى من مسؤولية اعادة البناء سوى .. القوات المسلحه و مشروعاتها الاقتصاديه 
أن اقتصاديات القوات المسلحه المصريه الحاليه و المستقبليه هى النموذج الوحيد المتبقى من فكر ( الدوله ) و دورها فى خدمة الشعب و تقديم المتاح من السلع و الخدمات .. مع جهد جهيد لمحاولة استرداد ( قيمة العلم و العمل ) كسبيل للترقى و النجاح بدلا من قيم النفاق و التنطع و النصب و الأحتيال التى ارساها نظام مبارك 
ان اقتصاد القوات المسلحه بوضوح شديد هو ( القطاع العام ) الذى تنبنى عليه مصر ماديا و قيميا و اخلاقيا .. و يعادل نفس مشروع محمد على باشا او جمال عبد الناصر ابان بنائهما لنهضة مصر الحديثه كل فى زمانه و بامكانياته 
ان دعم مشروعات الجيش المصرى واجب و فرض عين على كل مصرى .. و يتبقى على الشعب العمل الدؤوب على مواجهة بقايا الفساد السابق .. لا اهاجم الرأسماليه كفكر لكن اهاجم افعال المتنطعين عليها من العهد السابق .. فطلعت حرب كان رأساماليا وطنيا نعيش فى افضاله حتى الأن .. لكن جمال مبارك و احمد عز و عصابتهم كانو مجرد مجرمين فاسدين مفسدين .. يجب التخلص من قيمهم الفاسده و قواعدهم المفسده ..
اقتصاد الجيش يقوم بما لا يوجد من يقوم به فى الدوله المصريه اليوم .. و على الشعب المصرى ان يعى هذا و ايضا ان يقوم بدوره مع الجيش لأنهاء فساد عقود سبقت.. و أعادة بناء دولة مصر الحديثه .
و الله المستعان 
هوامش : يمكن الرجوع لنظرية (سان سيمون) و مدرسته الحديثه فى اقتصاد الدوله و افكار (نوركسه) العالم الألمانى فى التنميه 

Thursday, August 25, 2016

تراتيل مصريه قبل الخريف

صباح الخيرات يا أرض الحكمه من قبل الزمان بزمان ..
صباح الخيرات يا قلب مصر الصلب يا حرس العرين و الكنز
صباح الخيرات يا شعب عظيم .. مر بظروف صعبه
لا تتعجبو مما سترونه فى الشرق الأوسط خلال الفتره القادمه .. لا تتعجبو مطلقا ..
لا تتعجبو من مجرم عتيد يقضى بيده على عصابته .. و بعنف قد يؤدى باهل العقل لطلب الرحمه بافراد العصابه !!!
لا تتعجبو من فاحشى الثراء حين ترونهم يستجدون قوتا ليحفظو بيوتهم من غضبة ابنائهم !!
لا تتعجبو من أسد سينزل على رغبة خروف .. و يتنازل عن ملك ( ورثه ) فقط ليحفظ رقبته !!
لا تتعجبو من عودة حضارات طال مكوثها تحت الرماد .. تطل على العالم مره اخرى بجبروت و وعى موروث صاغته أيام الحرمان و الضياع !!!
-----
لا تتعجبو من رؤية الأوروبى ( الابيض البليد ) يكرر خطاياه و يقبل تربية الحيات فى أركان بيته تحت عنوان ( الرفق بالحيات ) ولا تتعجبو من رؤية الحيات تغير جلودها مع كل ركن تسكنه !!
---
لا تتعجبو أن رأيتم مصر الحبيبه بكل ما فيها من عيوب و جروح وندوب .. تتحول الى قبلة التنظير و التنوير فى نطاقها الأقليمى
لا تتعجبو من أمر الله .. فقد وعد سبحانه أن يرزق من لا حيلة له حتى ( يتعجب ) اصحاب الحيل
و الله المستعان