فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Sunday, October 22, 2017

و الأجر على الله

و الأجر على الله 
الشعوب ارباب .. و للأرباب قرابين 
و القرابين اما فلوس .. او نفوس 
و الأجر على الله 
كان حكام مصر يقدمون للشعب قربانا من الفلوس فى صورة ( دعم ) و حوافز و تعيينات بدون مناسبه ... فيصمت الشعب و يرضى بحاكم لم ينتخبه ولا يحاسبه 
اليوم ..
الحاكم منتخب .. و قابل للحساب ..
و الحاكم اتخذ القرار الشجاع بوقف قرابين ( الفلوس ) فالدعم برفع .. و التعيينات بلا مناسبه توقفت .. و قانون الخدمه المدنيه بدأ التطبيق
بالتالى ..
على الحاكم اليوم ان يقدم ل(الشعب ) قرابين من ( النفوس ) و أعنى نفوس المسؤولين الفاشلين .. كل من شاب أدائه شائبة فشل او عدم كفائه او جاء ادائه محبطا للشعب .. على الحاكم اليوم ان ( يضحى ) به قربانا على مذبح الرضا الشعبى
تلك فريضة الحاكم للشعب ..
قلت ما لدى
و الأجر على الله 

Monday, September 25, 2017

فضفضه

مجرد فضفضه مع الأصدقاء 
هو أحساس .. مجرد أحساس .. بوجود تلك ( الموجه ) من الهجوم المرتد يقوم بها بقايا السطحيه المتأمركه و الجاهليه المتأسلمه التى اسقطت مصر كلها منذ السبعينات .. بهدوء .. 
تلك الكتله السطحيه التأمركه تمت صناعتها على مهل ( من أيام المعونه الأمريكيه الأولى و حتى مؤتمرات التنميه البشريه ) و بتروى .. ثم تم تمكين تلك الطبقه السطحيه المتأمركه من مفاصل البلاد و الأهم تمكنت من خلايا عقل و ضمير الدوله .. و بتقسيمة تشاركيه مع المتأسلمين الجدد .. 
الكتله السطحيه المتأمركه كان دورها الظهور على الملأ .. باعتبارهم اعضاء فى لجنة السياسات أو ممولين لها حتى صار منهم وزراء فعلا سيطرو على البلاد و خربو كما لم يسبق التخريب ..فالتشكيل الحكومى المغضوب عليه شعبيا فى 2011 دخل اغلبه السجون باحكام قضائيه فعلا .. و ان كان ايهم لم يحاسب على التخريب السياسى .. بينما شركائهم ( فى الخراب ) المتأسلمون كان دورهم الاختباء فى الظل و الأبقاء على المظلوميه مع الأستمرار فى التخريب و هدم الهويه المصريه .. لكن المتأسلمون سقطو فى خطيئة التعجل و سارعو للسيطره قبل ان ينعقد لهم الأمر حقا .. فصار اغلب قياداتهم فى السجون او تحت المطارده و التضييق 
أذا فى 30 / 6 .. و على صخرة القلب المصرى الصلب انكسرت موجه التحالف بين الكتله السطحيه المتأمركيه و الكتله المتأسلمه و كلاهما كان دوره عظيما فى صناعة الخراب العميق .. و شرع الشعب فى البناء بقيادة شخصيه تاريخيه هى الرئيس عبد الفتاح السيسى .. 
عظيم .. 
و لكن 
كلا من المتأسلمين و المتأمركين بقيا فى الحركه الحره لأكثر من 30 سنه .. بالتالى استطاعا بعد تكوين ( فرق عمل تخربى ) استطاعا زراعة ( فكر مخرب تابع لهما ) فى اجهزة الدوله .. هو ( فكر ) حقيقى بكل اركانه .. مبادئه .. أدبياته .. تقنياته .. و اساليبه .. صحيح هو فكر هادم لكنه .. فكر
هذا ( الفكر ) كان اسلوبه الامثل فى التخريب هو ( تصعيد ) الفاشلين السطحيين و الترويج لعملهم ( المخرب ) و تسويق افكارهم ( الهدامه ) باعتبارها حلول عبقريه .. و لنتذكر ماحدث فى 30 سنه من خراب فى التعليم و الصحه و الزراعه و الصناعه و تزوير فى الأقتصاد و اغراق فى الأستهلاك .. فكل تلك ( الخطايا و الكبائر ) كان يتم الترويج لها باعتبارها أنجازات غير مسبوقه .. بل ان البعض مازال يتحدث عن ما قبل 2011 باعتباره ( فترة النجاح ) !!!!!!
الفكر المتأمرك المتأسلم مضمونه الممجوج هو تسويق حلول سطحيه لكل المشاكل .. قرأة الحقائق بالأنجليزيه بدون تمصير .. مع تزييف متعمد للتاريخ بغرض التشويش التام على قراءة المستقبل .. هذا الفكر ( و رغم انكسار قياداته فى 2011 ) اشعر به ساريا حتى الآن .. بل متغلغلا فى اركان الدوله و بعضه اظنه يوسوس فى أذن رأس الدوله نفسها .. فتأتى اختيارات افراد و سياسات يجانبها الصواب فى بعض الأحيان 
لماذا اقول ما اقول الآن ؟؟
لأنى كمواطن مصرى اشعر ب( موجه ) من الهجوم المرتد على ( القوميه المصريه ) و دولة الشعب .. هذا الهجوم يتمثل باختصار فى :
- مهاجمة كل ناجح مخلص فى عمله يواجه الحقائق بعمق و عقلانيه 
- الترويج لكل فاشل سطحى يحقق انجازات ( أعلاميه ) لا أثر لها على الأرض .. تماما كما كان يحدث من ترويج للجنة السياسات من قبل 
- مع استمرار أغراق العقل الجمعى فى غيابات الجب بتشتيت وجدانهم و القاء الروع فى ضمائرهم حتى لا يرون الحق حقا ولا الباطل باطلا .. 
.
.
و دعونى اصدقائى ارصد ما شاهدته فى الأيام القليله الماضيه على النحو التالى :
- تكييل الأتهامات للناجح طارق عامر .. الوحيد الذى أنجز مهمته بطريقه علميه صارمه و بنجاح منقطع النظير .. و الهجوم منصب على تحميل محافظ البنك المركزى خطايا الصناعه و الأستثمار و الماليه و القطاع العام و ... الخ .. بينما انه فى حدود مسؤوليته كمحافظ للبنك المركزى فقد افلح تماما ...و الهجوم على السيد طارق عامر يألتى من احد رموز التأمرك السطحى فى مجال الأقتصاد !!!
- الترويج لوزيرة الأستثمار ذات الأنجازات الأعلاميه فقط .. فهى لا تعرف الفارق بين ( المستثمر ) و السمسار .. فقد قابلت قاتل مدان بحكم محكمه باعتباره مستثمر فى ( الترفيه ) و قابلت سمسار خدمات ( رئيس شركة اوبر ) باعتبارهما مستثمرين .. بينما لم يتم انجاز لائحة تنفيذيه لقانون الأستثمار حتى الآن .. فبقى القانون كيان موؤود لا استفادة منه !!! . الترويج للوزيره السطحيه يتم بمعرفة بعض رموز التأمرك ايضا 
- ينغمس اشهر عملاء امريكا ( بعد تدخل المخابرات العامه لألغاء صفقاته الماليه المشبوهه ) فى حشد ( أعلامى ) لاكبر عدد ممكن من اعداء الهويه المصريه .. و فى حفل مبهر للأنظار ( يسحر أعين الناس ) يشرع فى الترويج لكل من شارك فى العداء لمصر و جيشها و دولتها .. و لولا سقطة السكران اللفظيه على خشبة المسرح لما انتبه أحد لخطورة مثل هذا ( الحشد المدفوع الأجر ) قبيل انتخابات الرئاسه القادمه .. !!
- على مستوى الشباب .. تتجمع ثلاث فرق تأسست فى عهود ( الوفاه الأكلينيكيه لوزارة الثقافه المصريه ) لتحشد أيضا آلاف مؤلفه من الشباب ( مستوى اقل من الحشد السابق ذكره ) و تروج بينهم افكار و ممارسات كلها بلا استثناء .. هدم للهويه المصريه . التنظيم و الحشد ايضا بمعرفة متأمركين سبق حصولهم على تمويل خارجى ابان الفوضى !!!
- لا يقبل المتأسلمون القعود عن الهدم ابدا .. فينبرون لمساندة ( المتأمركين شركائهم فى الخراب ) لنرى فى ذات الأسبوع فتوى نكاح الزوجه المتوفيه و اجازة استخدام الألعاب الجنسيه .. من أزهريين دابا على الظهور الأعلامى ( فى ذات قنوات المتأمركين ) .. فينسحق ( فكر ) شباب مصر بين شقى رحا الشيطان .
فأما اباحة نكاح المتوفيه و استخدام العاب الجنس ( كالمتأسلمين ) أو .. مساندة قضايا المثليين ( كالمتأمركين ) .. و بين رجى التأسلم و التأمرك .. يجرى صناعة عجل ذهبى لكل نصاب بحجة أنه مستثمر علينا ان نخضع له و نسلمه مفاتح الأرض كما كان فى عهد لجنة السياسات . يستمر هدم جهود المخلصين من أبناء الوطن 
..
.
..
ما سبق مجرد ( احساس ) .. و لو صدق احساسى فهذا النشاط التخريبى المحموم مرتبط تماما باقتراب انتخابات الرئاسه القادمه 
فبعض ظهير الرئاسه ( يفكر ) بنفس طريقة لجنة السياسات الفاسده .. فيصعد الفاشلين و يحارب الناجحين و يحجب عن الرئيس نفسه حسن الأختيار .. و بعض مفاصل الدوله مازالت تدين بالتبعيه الفكريه أما للتأمرك أو للتأسلم .. و كلاهما .. لا يسعده نجاح القوميه المصريه او استرداد الهويه المصريه و دولتها كما تعهد الرئيس عبد الفتاح السيسى 
.
.
مجرد فضفضه .. رايت ان اشارك اصدقائى فيها 
و الله المستعان 

الثوابت من كتابات 2013

الثوابت الوطنيه ... للمصريين هى ترتيب جيناتهم .. يولدو بها .. و مستحيل التلاعب معها
تجاهلها الملك فاروق .. للحظات .. كانت كافيه لينهزم الجيش المصرى ( وسط هزيمة الجيوش العربيه كلها فى 1948) .. لكن للمصريين .. لم يتحمل الشعب ان ينهزم جيشه بالخيانه .. و كان ما كان فى 1952
احترمها جمال عبد الناصر .. و رغم الهزيمه المدقعه فى 1967ألا أن الشعب خرج يهتف له ألا يتنحى .. و يوم وفاته كانت أكبر جنازه فى تاريخ البشريه
عرفها بعمق أنور السادات .. و استفاد منها ثم .. تلاعب بها .. و كانت نهايته المأساويه على ايدى المتأسلمين ..حزن عليه الناس .. لكن تلاعب السادات بثوابتهم قلص من تعاطف المصريين معه كثيرا
حسنى مبارك تراخت قبضته على الثوابت الوطنيه .. منذ اختطاف ريجان لطائرة الركاب المدنيه خلال أزمة السفينه أكيلى لاورو .. و حتى تطاول قطر على مصر .. و استمر التراخى و التراجع عن وجود الدوله الى ان تحللت فكرة الدوله فى أذهان المصريين منذ 2005 .. و قفز ابنه القزم و عصابته الى سدة السيطره .. و كانت النهايه الأكثر ماساويه لعصر مبارك .. حين ثار المصريون لأن ثوابتهم اهتزت
بعد مبارك .. و حتى 30 / 6 / 2013 .. سقطت مصر فى ما هو ابشع من مبارك افظع من جمال ابنه .. سقطت مصر فى أيدى تشكيلات عصابيه كلها بلا استثناء فى حالة حرب حقيقيه ضد ثوابت الوطن .. ضد العلم المصرى و تحيته ( السلفيين فى البرلمان ) ضد مركز البابا الراحل شنوده ( كنيسة مكسيموس ) ضد شيخ الأزهر و المفتى ( القرضاوى و شيوخ الأعلام مجرد نماذج ) ضد قدسية التراب المصرى .. ( مشروع القناه و التخلى عن سيناء و حلايب نماذج ) .. ضد احترام رجل القانون ( مرسى و موقفه من القضاء ) ضد الشرطه المنوطه بتنفيذ القانون ( التراس و مراهقين محمد محمود و غيره نموذج ) .. ضد التاريخ المصرى ( احراق المجمع العلمى ثم تدمير متحف المنيا نماذج ) ضد الجيش المصرى ( الأناركيه و الأشتراكيين الثوريين و الأسلاميين نموذج ) .. و صارت كل العناصر التى احتلت حركة يناير هى مجرد عناصر معاديه و بشده للثوابت المصريه
30 / 6 / 2013 .. كانت ثورة الشعب الحقيقيه لأسترداد ثوابته .. استرداد نقطة ارتكاز مصر و محور حياة شعبها .. الشعب المصرى فى 30 يونيه كان كالعائد من عطش الصحراء الشنيع .. الى رحاب نهر النيل الخالد .. لا ليشرب و يرتوى فقط .. لكن ليحتضن النهر .. ليتمرغ فيه .. لينثر منه فى الهواء لتصبح انفاس المصريين ممزوجه برطوبة النهر الخالد الذى جمعنا منذ آلاف السنين
ثوابت المصريين الراسخه عادت ..و المصريون حاربو من أجلها بشراسه .. و سيحاربو كثيرا بمزيد من الشراسه ... أما كل تصرفات الخوارج من متأسلمين الى متلبرلين ( دعاة ليبراليه ) الى متقافزين كالنسانيس أمام الشاشات .. ألى اصجاب شاشات مأجورين .. جميعهم بلا استثناء مجرد قوارض حقيره ضئيله تحاول بيأس اختراق الهرم الصخرى المهول للثوابت الوطنيه المصريه .. و هيهات أن ينجح الفئران فى تغيير حجر من أحجار أهراماتنا ..
هكذا ارى ما حدث و مايحدث .. و الله المستعان

لبشمول المالى

بيان انتصار رقم ( 1 ) فى الحرب الأقتصاديه
-------------------------------------------
القطاع المالى فى اى دوله هو عصب الأقتصاد و عموده الفقرى .. و القطاع المالى هو :
مجموع الهيئات و المؤسسات التى تقوم بدور ( الوساطه ) الماليه فى اى مجتمع
و للتوضيح .. فالقطاع المالى فى مصر( كان ) يشتمل على :
- البنوك .. و تقوم بالوساطه الماليه بين المودعين و المقترضين .. حيث تقبل ايداعت الأفراد و الشخصيات الأعتباريه , و تقوم بأقراضها للمشروعات و الشركات بغرض استثمارها و تحقيق ربح / فوائد للجميع
- سوق الأوراق الماليه ( البورصه ) و تقوم بتنظيم و ضمان حركة رؤوس اموال الشركات المساهمه بتبادل و بيع و شراء الأسهم ( الأوراق الماليه )
- التأمين .. و يقوم بتجميع اقساط من افراد المجتمع و ضمان تعويض احدهم أذا تعرض للخطر و حيث يظهر فائض مالى كبير لدى شركات التأمين فهى تقوم باستثمار هذا الفائض ايضا لصالح المودعين / اصحاب بوالص التأمين و تمنحهم مقابل ايداعاتهم فوائد فضلا عن تأمينهم من المخاطر
- هيئة البريد المصريه .. و هى فضلا عن كونها وسيط مالى بين الأفراد و الشركات لأجراء التحويلات الماليه ( الحوالات البريديه ) فهى ايضا تقبل المدخرات ( دفتر توفير البريد ) و تتوسط بين اصحاب المعاشات و بين الدوله لصرف المعاشات و بعض الرواتب من الشركات و الهيئات
------
ممكن أن نتخيل أهمية و حرج وظيفة القطاع المالى فى مصر و عمق تأثيره فى الأقتصاد المصرى , و لأهمية هذا القطاع فقد تعرض لمحاولات حثيثه من ( أعداء مصر ) للسيطره عليه أو أتلافه منذ السبعينات من القرن الماضى اسرد هنا اهم محطاتها
- فمن شركات ( توظيف اموال ) قامت بتجميع مدخرات المصريين و (توظيفها ) خارج اى سيطره للدوله بحجة التمويل الأسلامى .. و التى انفجرت عام 1989 و انتهت بسجن الريان و السعد و الشريف و التحفظ على ما تبقى من أموال حصلو عليها من الشعب المخدوع فيهم .. لكن بعد أن كانت عملياتهم منافس شديد للبنوك المصريه و بشكل ادى لأضعاف مراكز القطاع المصرفى المصرى كله خلال فترة نشاط تلك الشركات حيث كانت تمنح عوائد تصل الى 30% فى حين كانت فوائد البنوك فى حدود 9% فقط !!!
.. مع مرحلة توظيف الأموال كان فساد البنوك عميقا .. و يكفى ان نعلم ان بنك الدقهليه الوطنى للتنميه كان شريكا اساسيا للريان و السعد فى عمليات تسقيع العقارات و بيعها .. فضلا عن فساد موظفى البنوك و الذى ادى لمنح قروض بنكيه بدون ضمانات و بلا اى قواعد ضبط علميه فتسربت اموال طائله من حيازة البنوك الى مقترضين نصابين , بلغت ذروة الأفساد فى قضية نواب القروض و التى تم الحكم فيها سنة 2002 على مقترضين حصلو على مئات الملايين و امتنعو عن السداد .. و العجيب ان جميعهم كانو ( نواب برلمان ) منتمين للحزب الوطنى و كان فضح اول تحالف بين الحزب الوطنى و الأسلاميين ضد المصريين !!!
اقترنت قضايا القروض البنكيه الهاربه بمدخرات المصريين بقضايا فساد بعض البنوك و من ثم تهدد الجهاز المصرفى كله بسقوط مروع مع بداية تولى الدكتور فاروق العقده لمنصبه كمحافظ للبنك المركزى عام 2003 , و هو ما دفع فاروق العقده لاتخاذ اجرائات بطوليه عبقريه لدمج بعض البنوك الخاسره و تقرير التضحيه بمعدلات الربحيه لسنوات فقط ليتمكن من احتواء الفساد السابق و كان تأسيس المصرف المتحد هو الخطوه النهائيه لأحتواء فساد عميق طال الجهاز المصرفى المصرى , تلى ذلك وضع ضوابط أقراض صارمه , تخللها طبعا اغراق فى الأقراض الاستهلاكى لا الأنتاجى لكن دون مخاطر عاليه كما كان فى السابق
- شركات التامين المصريه أيضا تعرضت لمنافسه غير عادله اطلاقا منذ العام 2005 حين سمحت حكومات الحزب الوطنى لشركات تأمين اجنبيه بالعمل فى مصر , و لمقاومة الشركات الوطنيه لتلك المنافسه الشرسه .. كان الأتجاه لبيع عمارات وسط البلد فى القاهره و الأسكندريه و المملوكه لشركات التأمين الوطنيه .. تلك العمارات تمثل غطاء الأصول لشركات التأمين بالتالى كان التخلص من اصول شركات التأمين وسيله لأضعاف تصنيف الشركات الوطنيه لأتاحة السوق لعمل الشركات الأجنبيه .. و قد تم وقف هذا العمل لاحقا علما بأن مؤسسات ساويرس كانت هى الأكثر ضلوعا فى هذا العمل !!!
- سوق الأوراق الماليه ايضا تعرض لمحاولات تخريب متعدده .. منها تسريب المعلومات و استغلالها فى التربح و هى القضيه المتهم فيها علاء و جمال ابناء الرئيس الأسبق . و مازالت القضايا منظوره لم يحكم فيها حتى الآن .. لكن محاولات السيطره على البورصه المصريه الكبيرى تمثلت فى آخر محاوله قام بها ساويرس مشتركا مع احد رؤساء البنوك ( التى يمتلك فيها ساويرس حصة أغلبيه ) للسيطره على شركة سى أى كابيتال .. و هى الصفقه التى تدخلت (المخابرات العامه المصريه ) بنفسها لوقفها نظرا لخطورة سيطرة ساويرس على تلك الشركه و من ثم استحوازه على نصيب الأسد فى سوق الأوراق الماليه المصريه ..
- اما هيئة البريد المصريه .. فتلك هى المعنيه بمقالتى الحاليه .. فمنافستها فى نقل البضائع و الرسائل بدأت منذ فتره حين سائت خدمة الهيئه بفعل فاعل و سمحت بدخول شركات بريد اجنبيه للعمل فى مصر ( دى اتش ال و أرامكس و غيرهم ) .. علما بأن هيئات البريد فى اى دوله هم عنوان لسيطرة الدوله على النشاط داخل حدودها .. فانتظام البريد هو علامه على استباب الأمن و استقرار الأوضاع
ليس نقل الرسائل هو المعنى بهذه المقاله .. لكن المعنى هنا هو ( الوساطه الماليه ) بمعنى تحصيل المدخرات النقديه .. و اتمام التحويلات النقديه بين الأفراد
و هنا يظهر دور اللاعب الجديد المقتحم للقطاع المالى المصرى
شركات الهاتف المحمول
.
.
أينعم ... شركات الهاتف المحمول ..
شركات الهاتف المحمول هى اللاعب الجديد المقتحم للقطاع المالى المصرى .. فشركات المحمول و التى تحول حسابها من ( خطوط ) الى ( كروت شحن ) صارت تقوم بتجميع اموال المصريين مقدما قبل استعمالهم للخدمه .. ثم اضافت تلك الشركات خدمة تحويل الأموال عن طريق الهاتف .. فصارت تقوم بعمل هيئة البريد القوميه .. تماما كما كان الريان يقوم بعمل البنوك .. او كانت الشركات الأمريكيه تقوم بعمل شركات التأمين المصريه
جدير بالذكر ان الحكومه المصريه أنشأت اول شركة تليفون محمول فى مصر عام 1996 .. و التى اشتراها ساويرس ( مره اخرى ساويرس ) عام 1998 و اطلق عليها اسم موبينيل .. و سرعان ما تخلص من ملكيتها لشركة اورانج .. بينما شركة فودافون تابعه لشركه فرنسيه و شركة اتصالات مملوكه باغلبيه للأمارات
شركات المحمول اصبحت جزء من القطاع المالى المصرى .. تقوم بتحميع اموال المصريين و تقدم ( الوساطه الماليه ) بخدمة تحويل الاموال .. و حتى ايام قريبه كانت كل شركات المحمول العامله فى مصر مملوكه لكيانات أحنبيه .. تحقق ارباحا طائله .. و من حقها بالقانون تحويل كامل ارباحها للخارج باعتبارها ارباح مستثمر اجنبى ...!!!!
-------
جاء تأسيس المجلس الأعلى للمدفوعات برئاسة رئيس الجمهوريه نفسه كأول ( حشد لخبراء القطاع المالى ) لمواجهة الحرب الشرسه على هذا القطاع البالغ الأهميه فى حياة المصريين ..و من الواضح أن قرارات المجلس اشتملت وضع القواعد و الأساليب التى تمنع التلاعب مره اخرى باموال المصريين .. و بعد الزام كافة الهيئات الحكوميه بالأمتناع التام عن التعامل النقدى و الألتزام بالتحويلات من خلال الجهاز المصرفى ... تقرر تأسيس شركة المحمول المصريه بنسبة 100%
جاء تأسيس شركة المحمول المصريه الجديده بعد مؤتمر الشمول المالى مباشرة .. و حديث السيد طارق عامر عن ( تصحيح ) اوضاعنا الماليه و النقديه .. و ( تعزيز الثقه ) بين الأفراد و الدوله فى عمليات الوساطه الماليه .. و استحداث افكار جديده لتقديم ( خدمات الوساطه الماليه ) .. و تحديدا تحويلات الهاتف المحمول ...
فرحتى بتأسيس شركة المحمول المصريه الجديده هو الفرحه بالتحرر من ( اذناب الرأسماليه العالميه ) و ( الصيارفه الكبار ) و محاولاتهم الحثيثه للسيطره على قطاع مصر المالى ..
لذا .. اعتبر الأعلان عن شركة المحمول الجديده هو بمثابة ( بيان انتصار رقم 1 ) فى الحرب الأقتصاديه على مصر منذ اواخر السبعينات و حتى وقت قريب
الحمد لله ..
استمتعو يا اصدقائى بسماع بيان الأنتصار رقم واحد فى الحرب الأقتصاديه
و تأملو الرساله فى كلماته
الف مبرووووك

18 سبتمبر 2017

منذ اربع سنوات .. بدأ الحديث عن رفع الأجور.. و بالفعل ارتفعت موازنة الأجور فى موازنة الدوله من 70 مليار جنيه الى 210 مليار جنيه .. أى تضاعفت ( ثلاث اضعاف )
يومها .. نشرت المنشور التالى و توقعت فيه موجة تضخم عاتيه تضرب البلاد .. و بالفعل لو قارنا اسعار 2013 بالأسعار الحاليه لشاهدنا بأعيننا نسبة ( الثلاث اضعاف ) التى تحدثت عنها فى 2013 
عموما .. 
يجب القول ان ( حساباتى ) جائت خاليه من الأعتبارات السياسيه تماما .. بالتالى اظن ان ( صانع القرار ) استطاع اقناع ( متخذ القرار ) برفع الأجور فى ضوء اعتبارات لا اعلمها ( الوضع السياسى ) .. لكن هذا لا ينفى دقة حساباتى من 2013 و حتى تاريخه
الحل هو الأنتاج .. الأنتاج هو الحل
و الله المستعان 
------------
18 سبتمبر 2013
الحد الأدنى للاجور يكاد يكون جريمه فى حق الأقتصاد فى التوقيت الحالى .. موجة تضخم عاتيه ستضرب العمله المصريه .. قبل الأستقرار و عودة السياحه و موارد العمله الأجنبيه ..
رفع الأجور جريمه .. دون زيادة الأنتاجيه و رفع مستوى المعروض من السلع الأستهلاكيه و تدخل الدوله بقطاعها التجارى لظبط السوق كمنافس للتجار للحد من جشعهم و رفعهم للأسعار جريمه
رفع الأجور قبل وقف الأغراق الذى تتعرض له مصر من تركيا و الصين هو خراب للأنتاج المصرى
رفع الأجور قبل تعديل قوانين العمل المعيبه التى افسدت علاقة العمال بالأنتاجيه هو استمرار للجريمه الأقتصاديه التى شرع فيها جمال مبارك و عصابته
ولا قوة الا بالله

المعونه الأمريكيه

المعونه الأمريكيه
الحقيقه 

2 سبتمبر 2017

و قد شاهدت جزء من برنامج للبى بى سى حول الأقتصاد المصرى , حيث اطلق احد ( الخبراء ) على الحاله المصريه حالة ( كساد تضخمى ) ,!!!!
و صحيح أن الشاب البارع محمد نجم Mohamed Negm تصدى ( بأدب جم ) لادعائات الأفندى الخبير , الأ أنه لم يشف غليلى من هؤلاء المسطحى الاستيعاب العلمى ,, بالتالى و لحين ترتيب ظهور اعلامى برعاية الحزب للرد على ادعائات المدعين بشكل واضح , اقول هنا باختصار :
ان وصف حالة ( الكساد ) هو انخفاض المبيعات و الأستثمارات عن ( المستوى المعتاد فى الفتره الزمنيه السابقه ) .. هذا هو التعريف المسطح لكلمة الكساد .. 
لكن 
قبل المضى فى الفهم المسطح علينا اولا ان نوصف ( الأختلافات الجوهريه ) بين الفتره الزمنيه السابقه و الوضع الحالى للتعمق فى ( فهم ) ما يحدث .. و هنا يجب ان نقول بمنتهى الوضوح و الصراحه أنه فى الفتره الزمنيه السابقه على تعويم الجنيه كان الأقتصاد المصرى يقاس بمعايير مزوره ..
أكرر .. 
معايير الأقتصاد المصرى كانت مزوره .. 
أينعم .. ( مزوره ) 
تماما كما تقيم ثروتك من الذهب على انها عيار 21 بينما حقيقتها انها عيار 12 فقط 
بالتالى .. فبعد ( تصحيح ) معيار القياس .. عليك ان تأخذ فى الأعتبار قيمة ( التزوير فى المعايير ) التى كنت ترصد بها الأرقام .. هذا اولا 
ثانيا .. فبعد خطوة تصحيح معايير القياس بتعويم الجنيه و اظهار التعاملات بقيمتها الحقيقيه .. يحدث ما يحدث لأى شخص كان ( يظن ) ان ذهبه عيار 21 ثم اكتشف ان الحقيقه ان ذهبه عيار 12 .. اى تحدث خسائر راسماليه مؤقته لحين ( تطبيع ) حالة السوق ..
و فور بدء التطبيع يبدأ التحسن ( الحقيقى ) .. و التطبيع يظهر بجلاء من ميزان التبادل التجارى .. أى الفارق بين الصادرات و الواردات .. فتشهد الصادرات ارتفاعا و تشهد الواردات انخفاضا .. كنوع من تصحيح الحاله الأستهلاكيه بما يتناسب مع ( العيار الحقيقى ) لقيمة الجنيه المصرى .. بل و يشهد ميزان المدفوعات المصرى فائض يقدر بسبعه مليار دولار لأول مره من 50 سنه كامله 
اما تصحيح الأستهلاك و هو ما نشهده يجرى بالفعل .. و من لا يرى ( ضغوط تصحيح الأسعار ) فى السوق المصرى الآن .. هو بالحتميه ضرير أقتصاديا .. و لنبدأ رصد التصحيح بالأمثله البازغة الوضوح .. اى المبيعات الموسميه .. و ذلك كالتالى :
- فى موسم مولد النبى ( عليه الصلاه و السلام ) تحققت مبيعات لحلويات المولد بنسبه تقل عن 60% من مبيعات العام الماضى .. وهو ما يعتبر ( تصحيح استهلاكى ) من المجتمع ليضبط انفاقه وفقا لعيار القياس الصحيح لقوة العمله .. و بالفعل بيعت بواقى الحلويات بما يعادل 20% من قيمتها اعتبارا من اليوم التالى للمولد 
- فى موسم الحج و الذى اعتاد الدولار الأرتفاع فيه بقيمه من 50 الى 60 قرش .. نرى الدولار ينخفض بمعدل قرشين تقريبا يوميا .. و متوقع نزول اكبر بانتهاء موسم الحج
- رغم مرور اقل من سنه على ( أزمة السكر ) الا ان ( تصحيح الوضع ) مكن البلاد من تخفيض فاتورة الشراء و لتعلن الحكومه عن تخفيض سعر السكر اعتبارا من الشهر القادم 
و أنتظزر مبيعات اللحم الضأن خلال ايام بعد عيد ألأضحى , و مؤكد ستشهد انخفاضا نظرا لأحجام الناس عن الشراء الكثيف السابق اعتياده سابقا 
.
.
من لم يلاحظ تلك الظواهر الأقتصاديه كلها خلال العام المنصرم هو بالحتميه ضرير اقتصاديا .. اقتصاد مصر ليس فى كساد .. لكنه فى حالة ( مقاومة تصحيح أسعار ) لتتناسب مع تصحيح ( عيار قياس الأقتصاد ) الذى حدث بالتعويم و انهاء حالة الاقتصاد المزيف الذى عاشته مصر منذ عقود
لدى المزيد و المزيد لأقوله .. لكن افضل الأنتظار لحين ترتيب مناقشه اكثر تفاعلا و نشرها هنا للجميع 
طبعا لا اقول ان حالنا الأقتصادى ممتاز .. 
اطلاقا .. بل أقول ان لدينا أعاقه اسمها ( ضعف القاعده الانتاجيه ) .. أعاقه حقيقيه .. و اعترض بشده على أداء قطاع الأعمال العام و الصناعه و الزراعه و أيضا الأستثمار .. فمازال الأنتاج الصناعى و الزراعى قاصرا بشكل مرعب و القطاع العام يشكل نزيفا بدل ان يشكل جبرا لحال الشعب .. بينما استثماراتنا الجديده اغلبها منصب فى مجال ( الترفيه ) .. و محافظينا المنوط بهم تفعيل خطط استثمار فى محافظاتهم فأغلبهم فى حالة سبات عميق .. لا اتوقع منه افاقه قريبه .. نعم ليدنا اعاقه اقتصاديه تتمثل فى ( ضعف القاعده الأنتاجيه ) لكن ايضا نمر بحالة ( مقاومة تصحيح اسعار ) .. و ليس ابدا ( كساد تضخمى ) كما يدعى المسطحون 
و الله المستعان 

Sunday, August 27, 2017

بحوث العمليات ... و الأسطى بتاع الأسانسير

عام 1983 كنت طالبا بأكاديمة السادات كلية الأداره , تخصص تمويل و بنوك , وقتها كانت الكليه مقتصر دخولها على خريجى القسم العلمى بالتالى توسعت ادارة الكليه فى مناهج التطبيقات الرياضيه فى مجالات الأداره و التمويل و الأقتصاد .. علما بأن الدفعه كانت 152 طالب منهم نحو 40 فقط تخصص بنوك .. بالتالى كان التعليم شديد الكثافه 
المهم فى العام 1983 كنت ادرس الترم الثانى من مادة ( بحوث العمليات ) Operation research و و هى فى الأصل علوم الجبر العالى و المصفوفات و التفاضل مقدمين فى صورة تطبيقات على مجالات الأداره المختلفه .. 
مهمة هذا العلم هى تحديد العناصر الثابته و المتغيره فى أى نشاط بشرى .. ثم قراءة العلاقات بين العناصر ووضع معادلات رياضيه ( غالبا تفاضليه ) تحدد تلك العلاقات بين العناصر كلها .. ثم ادخال كامل المعادلات فى نظام / مصفوفه او مصفوفات للوصول الى الحل المطلوب الذى يتمثل فى ثلاثة حلول لا رابع لها :
تعظيم الناتج maximize مثل تعظيم العائد او الأنتاج او الجوده 
تقليل الناتج minimize مثل تقليل الفاقد او الوقت و زمن الأداء 
أو 
المزيج الأمثل للعناصر optimize للوصول الى المزج الأفضل بين عناصر العمل للوصول الى افضل نتيجه فى ضوء المتاح
درست هذه الماده الشيقه جدا على يد الدكتور سمير عبد العزيز و كان استاذا للماده فى كلية الهندسه و كلية العلوم فى جامعة الأسكندريه , و يحضر للقاهره يوم فى الاسبوع لألقاء محاضرات مكثفه , و يقضى بقية اليوم فى محادثات مع الطلبه 
جدير بالذكر ان اهم تطبيقات تلك الماده كانت تتعلق بالنقل .. 
اى نعم .. نشاط النقل هو المجال الأول لعمل بحوث العمليات
فأدارة المطارات و الموانىء و السكه الحديد و المرور كلها انشطه فيها العديد من المشاكل التى يحلها بشكل حاسم علم ( بحوث العمليات ) ..
و فى مناقشاتنا ايام الشباب .. كان دوما السؤال عن أزمة المرور و فوضى مواعيد القطارات .. و كان الدكتور سمير عبد العزيز يؤكد أن حل مشاكل قطاع النقل عامه ( موانىء سكه حديد و مرور ) يكمن فى حسن تطبيق علم بحوث العمليات ..
و كنت اسأل بسذاجه : لماذا يا دكتور لا تقوم الحكومه بتطبيق قواعد بحوث العمليات للتخلص من مشاكل النقل و المرور ؟؟
فى مره اجاب بأريحيه شديده ( كان يتحدث لدارسى علوم الأداره و الأقتصاد ) فقال .. الموضوع يتعلق بحضارة المجتمع و أرادة الحاكم .. انظرو الى ( عامل الاسانسير ) فى اى مصلحه جكوميه .. فى الحقيقه هو عامل فى حالة بطاله مقنعه صريحه ( لا لزوم لوجوده من الأساس ) .. فشركات تركيب المصاعد تزود مصاعدها بالفعل بنظام ( مصفوفه ) تحقق افضل استخدام للمصعد فتوفر الوقت و المصروفات و تحقق اعلى درجة أمان ..
لكن ( الأسطى بتاع الأسانسير ) يعلم أن الارتكان للعلم يعنى ( قطع عيشه ) ووقف ( سيطرته ) على الأسانسير و طبعا وقف ( البقشيش ) الذى يحصل عليه من مستخدمى اللأسانسير .. بالتالى .. يعمد ( ألأسطى بتاع الأسانسير ) لتخريب متعمد لدائرة التشغيل الاوتوماتيكيه للاسانسير . حتى ( يبطل ) فعل ( علم بحوث العمليات ) و يتم التشغيل فقط يدويا .. ليستمر ( الأسطى بتاع الأسانسير ) فى ممارسة سيطرته و تحصيل البقشيش !!!
بالفعل بعد تلك المناقشه زرت و بعض زملائى عدد من المصالح الحكوميه فقط للأستطلاع .. فوجدنا ما قاله استاذنا حقا .. فكل اسانسير تم تركيبه فى الأساس مزودا بمصفوفه / منظومة تشغيل متقدمه جدا .. ألا أن ( الأسطى بتاع الأستانسير ) تعمد أتلافها .. بل جعل لنفسه مفتاح خاص بحيث يستحيل على اى مخلوق سواه تشغيل الأسانسير !!!!
سنوات قليله و جائت حكومة الطيب الذكر الدكتور على لطفى ( 1984 - 1986 ) .. و عن نفسى اراها من اعظم حكومات مصر .. و كان فيها الراحل الطيب الذكر اللواء احمد رشدى وزيرا للداخليه .. و رأيت بعينى رأسى سيادة اللواء يعتمد على طلبة المدارس فى الصيف لحصر عدد السيارات الماره فى الشوارع فى ساعات اليوم المختلفه .. و فهمت لاحقا أنه تم وضع تلك البيانات ( الرقميه ) فى متناول علماء بحوث العمليات المصريين .. و كان منهم استاذى الدكتور سمير عبد العزيز .. و بالفعل .. اشهد كما يشهد كل جيلى انه سنة 1985 و 1986 كان الراديو فى السياره يعلن عن ( زمن الرحله ) مثلا من مصر الجديده الى الدقى .. و يقول انها تستغرق 26 دقيقه فى الساعه الثانيه ظهرا .. و كان كل قائد سياره يجد الكلام فعلا حقيقه .. و التقدير دقيق .. و شهدت مصر وقتها انتظاما نموذجيا للمرور 
رحم الله اللواء احمد رشدى الذى طبق علم بحوث العمليات فى مجال النقل و المرور .. و نجح العلماء المصريون فى وضع المصفوفه / المنظومه الصحيحه للعمل .. و نجحت بالفعل .. حتى كانت مؤامرة تجار المخدرات و الأمن المركزى على الطيب الذكر اللواء احمد رشدى حيث تم اقالته عام 1986 .. و بعده بقليل اقيل الدكتور على لطفى .. 
من وقتها .. و أنا ارى علم بحوث العمليات يتم تعطيله بفعل فاعل و ابطال عمله على أيدى الكثيرين من أمثال ( ألأسطى بتاع الأسانسير ) .. فى نهايات عهد البائس حسنى .. أرى:
ميناء العين السخنه ( مدخلنا لأفريقيا و الخليج ) يخضع أراديا لأدارة شركه أماراتيه لأدارته .. فى أعلان مضمونه أن المصريون و علمائهم فاشلون حيث سيطر (الأسطى بتاع الأسانسير ) على ادارة الموانىء المصريه .. ففشلنا.. و نجح الأماراتيون !!!!
و طبعا ارى فشل تام لمنظومة المرور فى مصر .. حيث تغلغل ( الأسطى بتاع الأسانسير ) فى ادارات المرور فى الداخليه .. و ابطل فعل العلم .. و صرنا نغرق فى تكاليف وقود مرعبه بعد رفع الدعم عنه بسبب ازمات المرور .. ناهيك عن الحوادث المؤسفه المتكرره !!!!!
و اليوم 
أقرأ اعلان فشل جديد فى مجال النقل بالسكه الحديد .. سكك حديد مصر .. الثالثه فى العالم تاريخيا .. تعلن فشلها ..
اعلان صريح ..
نحن فاشلون .. و علينا ان نأتى بأجنبى ليدير تلك المنظومه 
هنا 
و هنا فقط 
أعزى استاذى الدكتور سمير بعد العزيز .. و أقول له 
انهزم علم بحوث العمليات .. و انتصر ( الأسطى بتاع الأسانسير ) 
فاللعنه على العلم ..
و المجد للأسطى بتاع الأسانسير 

Wednesday, June 07, 2017

حديث الشياطين

حين شرع سيدنا المسيح فى تطهير الهيكل.. اطاح بموائد (الصيارفه ) الذين افترشو ساحة الهيكل يتاجرون بالأموال مع الناس ..
و لم يذكر التاريخ  شيء عن مصير هؤلاء الصيارفه بعدها ..
---------
اذا افترضنا ان فى دنيانا هناك عالم سفلى .. فهو بالحتميه مقر للشياطين و المسوخ .. يقتاتون على الخبائث و افعالهم الشرور و فرحهم هو المصائب و الكوارث ..
فلو كان فى دنيا الاقتصاد عالم سفلى ..
فمؤكد أنه مقر ورثة الصيارفه الذين طردهم سيدنا المسيح ليطهر منهم الهيكل  
---------
فى الموضوع القطرى .. و للفهم .. ابدأ بسرد نقاط ( افترضها ثوابت بطريقة الأسقاط لمجرد تحديد مسار الفكره ) كالتالى :
- قطر يحكمها نظام مجرم امتلك على مدار السنوات خبره عاليه فى صناعة العنف و الفوضى و الأرهاب و تأجيج العداء , بل و أسس لنفسه ( منظومات ) متكامله تخدم أغراضه الشريره , و أزمة العالم اليوم هى حتمية ( أزاحة ) نظام تميم / موزه  باسرع وقت و بأى تكلفه , ولا يهم طبيعة البديل للنظام مادام سينساق لقواعد التعايش الطبيعى للبشر و يتوقف عن صناعة الأرهاب
.
- استلزم صناعة الأرهاب و مؤسساته بناء شبكه بالغة التعقيد و الفاعليه لتمويل هذا النشاط .. تلك الشبكه بدأت كعناصر تكلفه فقط .. لكن سرعان ما اصبحت عناصر ربحيه ايضا .. فالأنفاق على بناء فصيل ارهابى يحقق عائد مادى هائل بمجرد تمكن هذا الفصيل من الأستيلاء على آثار حضاره عريقه , او زراعة المخدرات على ارض سيطرعليها .. او حتى تجارة البشر سواء فى صوره كامله او عل شكل اعضاء بشريه للأستخدام الطبى .. الأرهاب بالنسبه لتميم / موزه هو استثمار طويل الأجل .. تم الأنفاق عليه لفتره طويله .. ثم بدا يأتى بعوائده الماليه بكثافه مؤخرا
.
- بين المركز ( نظام تميم / موزه ) و بين الأطراف ( الميليشيات الأرهابيه ) شبكه هائله من سماسرة المال و الدم .. أو ما يسمى بال Private bankers   أى .. الصيارفه .. شياطين العالم السفلى للأقتصاد
هؤلاء الصيارفه اليوم فى حالة نشاط مسعور.. فالمصيبه وشيكه .و الكارثه محيقه .. و تلك هى الفرصه البارعه التى ينتظرها هؤلاء الشياطين ليس فقط للأستفاده منها .. و لكن لتطوير الكارثه لتحقيق اعلى استفاده ممكنه ..
كيف يفكر الصيارفه ؟؟
اليكم ما ( أظنه ) الأجابه
ينقسم الأستثمارفى قطر الى ثلاثة انواع / اقسام
1 تجاره داخليه و انشائات محليه و هى استثمارات غير ذات قيمه و لا تجذب الصيارفه مطلقا
2 استخراج و تجارة الغاز .. و هو استثمار طويل الأجل خاضع تماما لأتفاقات سابقه حيث تستخرج شركات اجنبيه الغاز و تقوم بتسييله و بيعه .. لتحصل على نصيبها و تسلم النظام القطرى نصيبه
3 الأنشائات الأولمبيه , و هى عمليات مقاولات كثيفه تقوم بها شركات بناء و تشييد اجنبيه فى اطار الأستعداد لكأس العالم .. مقاولات بتعاقدات طويلة الأجل لكن يتم تحصيل قيمة مستخلصات العمل فيها من النظام القطرى دوريا

و باهمال التجاره الداخليه .. فمصادر تمويل النظام القطرى لتلك الأنشطه يتمثل فى أرصدته الماليه فى البنوك العالميه فى صورة ودائع او اسهم او شهادات استثمار دوليه .. فضلا عن مصادر اخرى .. يتهامس عنها الصيارفه بالحاح ..
 يتحدث الصيارفه عن مليارات تم سرقتها من البنك المركزى الليبى عند اقتحامه .. يتحدث الصيارفه عن اطنان من الذهب وصلت لقطر من سرقة البنوك الليبيه و ايضا كثمن لعدد من الأثار العراقيه و السوريه التى تمت بيعها بعد اجتياح ميليشيات قطر لمواطن الحضاره الأنسانيه

يتحدث الصيارفه عن ان ( استبدال نظام تميم / موزه ) يمكن أن يتم بيسر .. و هنا تضيع الفرصه تماما فى تحقيق اى ارباح اضافيه .. بينما لو تعذر تحقيق الهدف العربى .. و تأخر استبدال ( تميم / موزه ) فالفرص سانحه كل يوم لتحقيق مزيد من الأرباح
يوسوس الصيارفه لتميم / موزه بأن :
تحالفا من روسيا و ايران استطاع ابقاء الأسد فى مكانه لست سنوات رغم الضغوط الهائله .. و بالتالى فأن تحالف من روسيا و ايران و تركيا .. من شأنه ابقاء تميم فى مكانه لفتره اطول حتى من فتة بقاء الأسد !!!!!!!!!!!!!
و تميم يصدق هذا تماما

الصيارفه ينشطون منذ ايام فى نقل استثمارات ماليه هائله لخارج حدود قطر ..هربا من أى متابعات محتمله لمسارات تمويل الأرهاب .. و يفاوضون اليوم مع روسيا و أيران مباشرة .. ملوحين بأغرائات  ماليه لا تقاوم .. فبوتين المتمسك بحلفة الأيرانى و لعبته التركيه بالكاد يجد تمويلا للأنفاق عليهما .. و دخوله مع قطر فى ( اتفاق ) يعنى توافر ميزانيه مفتوحه تحت يديه لتمويل حلفه .. بل و توسعته .. و التمدد اكثر ليقضى على انفرادات ترامب فى ( تحصيل الأتاوات ) .. و ايران ترى فى التمويل القطرى السخى فرصه لتعويضها عن سنوات الحرمان و مصادرة الأرصده .. و تركيا لعبة بوتين الجديده .. لا تمانع ابدا من مزيد من المال

يتجدث الصيارفه عن تفعيل ( جيش تميم الحقيقى ) اى الدواعش .. و عن تدبير خطوط لنقلهم بكثافه الى قطر .. ليكونو العون و السند له فى مواجهة أى تحرك داخلى ضده .. او اى تهديد خارجى تحديدا من السعوديه او القوات العربيه .. لا يؤخر هذا المخطط سوى ( أتمام الأتفاق ) حول القواعد الأمريكيه فى قطر و ضمان حيادهم التام تجاه كل ما سيحدث .. اى .. التأكد من أن امريكا لن تتدخل لتحارب بدلا من احد

يتحدث الصيارفه عن ترتيبات لنقل اطنان من الذهب فى غواصات صينيه الى الصين .. ليتم استبدال الذهب  بالعمله الصينيه المنضمه لسلة العملات العالميه مؤخرا للهروب من ضغوط انخفاض العمله القطريه حال حدوثها
يتحدث الصيارفه عن أن ( فوضى عارمه ) ستكون مفيده للمستثمرين فى الغاز .. حيث سيصبح الغاز القطرى مثل البتول الليبى فى فترة الفوضى .. يتم انتاجه و بيعه لكن خارج اى تسجيل او دفاتر او معلومات رسميه . و هو ما من شأنه هز اسواق الغاز العالميه و حرمان مصر من استغلال الغاز المكتشف فيها بالصوره الأمثل
يتحدث الصيارفه عن (تعويم) قيمة مستخلصات المقاولين فى الأنشائات الرياضيه . و توريط شركات ضمان استثمار عربيه فى سدادها .. لتحقيق ضربات عنيفه للقطاع المالى فى الخليج
يتحدث الصيارفه عن أن أطالة أمد الكارثه .. فيه كل الفوائد لهم .. مع اتساع دائرة العنف و الصراع المدمر فى الخليج .. بينما اتمام استبدال تميم بنظام جديد .. يقضى على فرصة الأرباح الخياليه المتوقعه من اشعال فوضى عنيفه فى الخليج

الصيارفه يوسوسون لتميم / موزه .. و ينسقون مع بوتين و الحرس الثورى .. و يتجسسون على السعوديه و البحرين و الكويت و الأمارات و طبعا على مصر
الصيارفه يشعلون النارفى الخليج الذى قد لا يعود عربيا مره اخرى

.
 يا عرب
يا عرب
 يا عرب
كل يوم يمضى على نظام تميم / موزه .. يتعاظم الخطر عليكم جميعا .. تأخرتم كثيرا .. فاحسمو اليوم .. اليوم و ليس الغد ..
 التخلص من تميم بأى ثمن و باى شكل و باسرع وقت .. قد يكون ( بداية ) انفراج الأزمه و تخفيف الكارثه
قلت ما لدى
و الله المستعان

Sunday, May 28, 2017

السبيكه المصريه

قال جمال حمدان فى وصف عبقرية مصر ان مصر (بوتقه ) تصهر كل مايدخلها و تمزجه بعبقريه .. 
و فى معرض شرح الفكره ..و بعد سرد شيق يفسر حركة التاريخ بمعطيات الجغرافيا  نرى أن ( طبيعة ) مصر و (قدرها ) هو أن تستقبل الكثير من العناصر .. فتنصهر مخالطه بعضها البعض فى البوتقه المصريه فى ظروف متباينه .. فالأنصهار يكون تحت الضغوط و الصعاب تارات و فى ظل الوفرة و الرخاء تاره .. الأنصهار فى الفوضى العارمه تاره .. و فى النظام المحكم تاره ..
فى النهايه يكون الأنصهار فى البوتقه ( عميقا ) كاشفا .. بحيث تمارس ( مصر العبقريه ) درجات ( الأصطفاء ) خلال الأنصهار العميق . . فأثناء ( احتراق ) كل العناصر المتباينه فى البوتقه يتطاير الشائب و الضار و الغير منسجم مع غيره من العناصر .. و يتبقى فقط ماينفع و يتناغم و يتجانس .. فى صوة ( سبيكه ) مصريه خالصه .. 
تلك السبيكه المصريه الخالصه هى  ما يمكث ثابتا باقيا .. يصبغ كل ما يلامسه بالصبغه المصريه ولا يقبل أن يتلون بالغير الا بعد الأنصهار / التصفيه / الأصطفاء
 السبيكه المصريه الخالصه هى مايتبقى على تلك الأرض .. متماسكا متميزا .. يستقبل العناصر القادمه الجديده فى كل مرحله تاريخيه .. فتتولى مصر البوتقه مره اخرى صهر كل العناصر . و التصفيه و الاصطفاء .. و هكذا على مر العصور .. تتطور السبيكه المصريه بعد الصعاب فتستوعب ماينفع من جديد الأفكار .. و ترفض ما لا تقبله الفطره المصريه الأصليه من مذاهب و مسالك .. فبعد كل ( انصهار ) تزداد السبيكه المصريه تماسكا و صلابه .. و نقاء
ما يحدث فى مصر منذ عشرينات القرن الماضى ( و احتمال من قبلها )  أراه نوعا من ( انصهار ) العناصر التى ( نزحت ) منجذبه الى مصر صاحبة الوفرة و الخيرات .. عناصر حضاره و اساليب معيشه و مذاهب و ملل و نحل .. من ضفاف المتوسط و من اعماق الصحراء .. من عجم و عرب و من اهل بحر و اهل صناعه و اهل استقرار و اهل ترحال .. من مشارب شتى و منابع متباينه ..
استوعبت مصر الجميع .. و اتقدت البوتقه لتصهر كل العناصر معا .. استغرق الانصهار زمن هو فى عمر مصر قليل .. لكن الأنصهار تم .. و ظهرت الشوائب و العناصر الضاره و الغير متجانسه .. و صارت الشوائب معينه بالعلامات و معلومه لقلب السبيكة الصلب باليقين.. و ما المرحله التى تمر بها مصر اليوم الا مرحلة ( التصفيه ) سيليها يقينا مرحلة ( الأصطفاء ) ... 
 فبعد نبذ العناصر الغير متجانسه مع ( قلب السبيكه المصريه الصلب ) .. سيكون ( قبول / اصطفاء ) العناصر المتجانسه التى ستزيد السبيكة المصريه تجانسا . و صلابه .. و بريقا و بهاء 
 هكذا ارى مصر و مايحدث .. و هكذا أرى قلب السبيكة الصلب مصبوغا بصبغة الجيش المصرى العريق , و الدوله المصريه الراسخه .. و ايمان عموم الشعب الذى سبق سيدنا ابراهيم فى الوجود .. و مبادىء الأرض المباركه التى كانت فجر ضمير الأنسان قبل ان يكون التاريخ مكتوبا 
-------
متفائل .. و الحمد لله 

Friday, May 05, 2017

الرجل الثانى

فى يوم الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 نشرت المصرى اليوم تصريحا للواء عاموس يادين رئيس المخابرات العسكريه الأسرائيليه السابق وقتها يقول فيه :
 لقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية فى أكثر من موقع، ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكى يعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشى في مصر».
-------------
اظن أن أهم ( اختراق ) قام به أعداء مصرهو :
تسميم منصب الرجل الثانى ..
اينعم 
تصميم منصب الرجل الثانى فى أغلب مؤسسات مصر الهامه والحساسه 
الرجل الثانى يا ساده هو الأخطر و الأعظم أثرا من الرجل الأول .. بكثير
هل ننكر أن ( زكريا عزمى ) كان ابعد اثرا فى الحياه اليوميه من مبارك ؟
هل ننكر أن ( احمد عز ) كان ابعد أثرا فى الحياه اليوميه من جمال مبارك ؟
هل ننكرأن ( شومان ) ابعد تأثيرا من الطيب ؟؟
هل ننكر أن ( شاومنج ) ابعد تأثيرا فى الثانويه العامه من وزير التعليم ؟؟
الرجل الثانى يا ساده 
فى كل المؤسسات .. كلها بلا استثناء .. كلها 
منصب مسموم .. 
 مهما كانت جهود و قدرات الرجل الأول .. فالرجل الثانى دوما لديه القدره على اغراق المؤسسه كلها فى ( حالة فشل مزمن ) ..
مثلا .. يستطيع الرجل الثانى دوما  ( توريط ) الرجل الأول فى صراعات لا وقت لها مع رجال اوائل فى مؤسسات مهمه اخرى لتشتيت الجهود .. و افشال الحشد و رفع مساندة مؤسسات الدوله لبعضها البعض ( رئاسه و أزهر .. برلمان و قضاء .. رئاسه و أعلام .. الخ ) ..
.
الرجل الثانى يا ساده يستطيع أيضا ( الأيحاء ) للرجل الأول بتكليف فاشلين بمهام صعبه .. فيكون مصير المهمه الفشل .. ( من الG4 ألى اقليم قناة السويس ألى صياغة قانون الاستثمار .. الخ الخ ) فينتهى الأمر بفشل مدوى .. كمثال .. الأعلان عن ثوره فى مجال الأنتاج الزراعى .. ثم يتم القبض على وزير الزراعه فى الشارع و يدان بالفساد و يسجن .. هنا لابد أن نسأل .. من ( اوحى ) للرجل الأول بتعيين فاسد وزيرا من البدايه ؟؟ 
من فعل هذا ؟؟ .. الأجابه المنطقيه هى .. الرجل الثانى 
.
 الرجل الثانى .. يستطيع ان يطيح بجهود الرجل الأول فى نشر التسامح .. فيخطب الأمام الأكبر امام العالم داعيا للعلم والتنوير و التفكير و التسامح و التجديد.. ثم يأتى رئيس جامعة الأزهر فيتهم مفكر بالرده كأنه يسلمه ليد الأرهاب لقمه سائغه بلا ديه مثل ما حدث مع فرج فوده ... من وضع هذا المسؤول فى مكانه الحرج ليفسد جهود الأمام الأكبر ؟؟
الأجابه هى ... الرجل الثانى 
.
.
 الرجل الثانى .. يستطيع ان يوقف قطاعات صناعيه عن العمل تماما .. و يغرق أصولها فى الركود بدعوى تكليف مكتب امريكى ب(دراسة التطوير ) لمدة سنه و نصف .. ثم يفاجىء الرجل الأول بأن المشكله ان المصانع تحتاج مزيد من التمويل .. !!! فينساق الرجل الأول للشعور بالحاجه لتمويل عاجل .. فيصبح مؤهلا للدعوه لتحصيل اى اموال من أى فئه حتى لو كانت الموظفين المطحونين .. او حتى ببيع الجنسيه لولا يقظة الشعب و ثورتهم ( الهادئه ) على الفكره
.
.
 الرجل الثانى يا ساده .. يستطيع ( الوسوسه ) فى أذن الرجل الأول .. فيبعد عنه الأكفاء المخلصين . و يصورهم فى وعيه كالأعداء ..و يقرب منه الفاشلين الموكوسين فيصبحون من ذوى الحظوة و الثقه .. فيكون تكليف الفاشلين .. فيصير الفشل ادمانا .. 
العجيب فى المنصب المسمم  ( الرجل الثانى ) انه لن يطاله أى لوم او حساب .. فكل النكسات و الاحباطات .. سيتحملها فقط الرجل الأول .. بينما الرجل الثانى سينجو بفعلته الا أذا .. 
ألا أذا 
ألا اذا تيقظ ( الرجل الأول ) لفساد و تلف ( الرجل الثانى ) و حسم أمره و كسر الطوق المضروب حوله .. و نزع عن عينه الحجاب ليرى الحق حقا .. و يبتعه .. و يرى الباطل باطلا .. و يجتنبه 
على الرجل الأول ان يكسر دائرة الفشل بحسم و شجاعه .. و بسرعه ايضا
.

قلت ما لدى 
و الله المستعان 

Monday, March 27, 2017

تسجيل موقف .. فقط

تفتقر مصر اليوم الى ( البنيه العليا ) للمجتمع
و البنيه العليا مقصود بها : مجموعة المبادىء و المذاهب و الأعراف و الأخلاقيات التى ينتج عنها حزمة مواثيق و تشريعات ينبنى (بها ) و من (خلالها ) نظام العلاقات و الحركه الأجتماعيه و ينضبط بها اسلوب و طريقة و هدف التعامل مع البنيه التحتيه و الموارد الطبيعيه و عناصر الأنتاج فى المجتمع, و ( عليها ) بتأسس العقد الأجتماعى بين شركاء الوطن من حاكم ( وكيل الشعب ) و مراقبين مشرعين ( نواب الشعب ) و شعب فاعل متفاعل مالك لكل اصول البلاد

تأسيس ( البنيه العليا ) للمجتمع هو الهدف .. و البدايه المقترحه من واقع التخصص/ الحاجه الملحه / الحتميه التاريخيه .. هى البنيه العليا لأقتصاد البلاد و حضارة العمل و قياس الأداء و سبل الترفى ( المالى و الأجتماعى ) للافراد و الجماعات و ممارسة النشاط و الكسب و عمارة الأرض
فحتى وقت قريب كانت ( البنيه العليا ) للمجتمع هى ما يفرضه ( الحاكم ) او مجموعته الحاكمه على الشعب وفقا لقناعه خاصه و الأخطر أنها قناعه ( منفرده ) .. و يكون أجبار الشعب على المضى فى سياق المذهب المختار لهم (ترغيبا او ترهيبا ) هو الشغل الشاغل لأجهزة الحكم و الأداره المصريه .. و حين قرر الحاكم بجرة قلم تغيير البنيه العليا للأقتصاد المصرى ( من اشتراكيه الى انفتاح ) ما كان من الأغلبيه سوى الموافقه و التهليل و المسارعه مهرولين ل( النهل ) من عوائد البنيه العليا الجديده و ( النهب ) من أنقاض البنيه العليا القديمه .. نادمين على ما كان منهم من اتباع سابق ابان الزامهم ( و ليس التزامهم ) بالمذاهب القديمه
جائت البنيه العليا الجديده فى الحقيقه فى صورة ( تحرر) من أى قواعد , و خواء من دور الدوله التنظيمى فى حياة المصريين , حين اختار الحاكم حالة الدوله الرخوه أراديا بحجة الأنفتاح على العالم .. و بالتالى فهى لم تكن بنيه عليا بالمعنى المفهوم .. فلا التزام اجتماعى و لا قومى و لا حتى وطنى .. بل صارت ( الرعويه الوظيفيه ) هى النسق الأخلاقى السائد .. فالبنيه العليا وقتها سمحت للمجتمع بالتحرك غريزيا ببدائيه منفلته .. مرجعيتها دوما نماذج مختاره من الغير و ليس من مصر .. ففرضت ( الرعويه ) على تابعيها البحث الدائم عن الماء و الكلأ .. بلا اى ارتباط بأرض او حدود .. و تجميع السطوه و تراكمها أتقاء لتجبر الغير تاره .. او للتجبرعلى الغير تاره اخرى ..
فبلا اتفاق معلن صار الوطن حفنة تراب لا حدود مقدسه .. و صار العلم مجرد الوان مبهجه لتشجيع المباريات بدلا من رمز تراق عنده الدماء فى سبيل المجد و الشرف .. و صار المجتمع مجال للكسب لا بوتقه تراحم و تكامل .. و تم اختصار الحضاره فى ماركات السلع المقتناه بدلا من كتابة التاريخ بالعمل و العلم
فى كل هذا الحراك كان المجتمع ( متحررا ) نظريا .. لكنه فى حقيقة الأمر كان ( منساقا ) بالمحفزات الغريزيه البدائيه .. لذا لم يكن المجتمع ( فاعلا ) لكن كان ( مفعولا به ) دوما .. مجهلا مغيبا حتى صار مجتمع قصير النظر قاصر النظره
و مع استحالة تحقيق الترقى الأجتماعى و المالى بالعلم و العمل فى ظل سيطرة مزيج لعين ناتج من تزاوج المال و السلطه .. تحولت المغريات الى استفزازات , و كان الخواء فى المبادىء فصارت كراهية الشعب لنسق الحياه حيث يأس الطامحين من الترقى الا بالاقتراب المهين من السلطه اوهجر الأرض باى ثمن و باى مخاطره ..
و كان الغضب .. و انفجرت شرارة الحراك / الثوره فى 25 يناير 2011.. ثارالشعب رافضا ما هو فيه .. جاهلا يما يريد ان يكون فيه ..كان االشعب يعلم جيدا ما (لا يريد ) لكنه لا يعلم مطلقا ( ماذا يريد ) .. يعانى من تصحر الفكر و خواء المنهج .. معزول عن اعمال العقل لعقود فلا يملك رصدا و لا مقارنه ولا اختبار
انكسر الحجر الجاثم على الصدور و انفلت شعب غاضب مستفز يائس محروم .. مهان بقانون طوارىءاستمر لثلاث عقود .. فجاء الحراك جارفا متسارعا لكن بلا خارطه و لا هدف محدد و لا مرجعيات ولا حتى نظريات متصارعه تثرى الوجدان بالتنوير .. انطلق الحراك بلا قدره على العقل او النقد او الجدليه او التدبر فكانت الكارثه
و تحت ضغط الكارثه و الخطر الداهم من الوقوع تحت قهر اكثر ظلاما مما ثار عليه الشعب .. تكرر الحراك / الثوره فى 30 يونيو 2013 .. و ايضا بلا مرجعيه ولا مذهب ولا توجه محدد لما يجب ان يكون
ما تطور فى 2013 كان ان تلمس الشعب ملمح واحد فقط من ملامح البنيه العليا للدوله المصريه . و هو ملمح أن ( الجيش من الشعب و للشعب ) .. و بتلقائيه غريزيه ( لا باختيار حر ) ارتد الشعب للأحتماء ببقايا الدوله المصريه متمثله فى الجيش و قائده .. بلا فرز نقدى او اختيار حقيقى بين بدائل .. فكان تكليف قائد الجيش بقيادة البلاد
الرئيس نفسه جاء من بنيه عليا نبيلة الخلق ثابتة المبادىء واضحة المنهج .. لكنها بنيه عليا لم تتعرض ل(المشكله الاقتصاديه ) من قبل .. فحضارة المؤسسه العسكريه هى حضارة وفره لا ندره لذا فهى بعيده كل البعد عن معضلة ندرة الموارد مقابل لا محدودية الأحتياجات , لذا جاء أداء الرئيس فيما يتعلق بالمذهب الأقتصادى و بنيته العليا بأسلوب بقاء الحال كما هو عليه و علاج ما يطرأ من مشاكل دون ( تأصيل ) لجذور المشكله . و مع الأمراض المتوارثه فى طبقة التكنوقراط و البيروقراطيه المصريه عز وجود من يشير على الرئيس بمشروعات أو افكار تعالج جذور الخلل فى البنيه العليا لأقتصاد البلاد .. بينما المجتمع المفتقرلأساليب الفكر النقدى و الجدليه ومناهجهم بدأ فى اجترار ذات الشعور برفض ما لا يريد .. مع الجهل بما يريد بديلا عن واقعه
المعضله ستنفجر/ تظهر حين يضطر الشعب لممارسة واجب / حق الأختيار بصفه دوريه سواء فى انتخابات الرئاسه او البرلمان .. و الحقيقه ان الأختيار فى غياب بنيه عليا سيكون مجرد اختيار بالاستبعاد او حتى العقاب .. لا اكثر ولا اقل
الرئيس نفسه و مع خلل بيئة التكنوقراطيه المصريه ( نتيجة غياب البنيه العليا لعقود ) لجأ لأختيارات بالاستبعاد فى التعديلات الوزاريه و تعيين المناصب القياديه .. فلا توجد بنيه عليا ولا مرجعيه مذهبيه بالتالى لا مقاييس و لا معايير محدده للأختيار .. لا توجد رؤيه / هدف / استراتيجيه يتم بناء عليها مناقشة المرشحين للمناصب العليا . . الحقيقه تفرض نفسها , ان الرئيس نفسه يحتاج لتشكيل بنيه عليا للنشاط الاقتصادى فى مصر حيث لا يكفى ابدا نبل اخلاقه و سمو شخصيته
قادم اخراكثر رعبا ..هو المورد الريعى الهائل المنتظر تفجره بالغاز و النفط المكتشف حديثا .. مورد غزير صاخب . سبق و ان اغرق الخليج الخاوى من البنيه العليا فى حالات جنوح مجتمعى ارتدت بهم الى بدائيه و تطرف و تبعيه مهينه .. بلا اى بناء حضارى سوى اقتناء اغلى ماركات البضائع المستهلكه
فهل سيسقط المجتمع المصرى فى بداوه ريعيه بغزارة المورد الطبيعى ؟ هل سيترسخ المرض الهولندى فى مصر كما حدث فى الخليج و تنتهى الى الأبد حضارة العلم و العمل ؟؟
مخاطر داهمه يأتى جلها من غياب البنيه العليا للمجتمع المصرى
و البرلمان الحالى ( نواب الشعب ) تم انتخابهم بلا اختيارايضا .. موردهم الحضارى لا يرقى حتى للتفكير فى مشكله حاليه ناهيك عن وضع الخطوط العريضه للمشاكل الموروثه ..
-----------------
مقالتى اعلاه هى لطرح ما أظنه عصب المشكله .. و اما اقتراحات الحلول فمرحبا بها و أهلا وسهلا .. علنا نتلمس سبيلا للحل فى توقيت مناسب قبل ان يقع المصريون مره اخرى فى ( اختبار) لا يحمل ( اختيارا ) حرا
و الله المستعان