فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, June 04, 2013

فراغ .. فرااااااااغ


الوضع الحالى فى مصر يشبه كثيرا الوضع فى عام 1805 بعد انسحاب الحمله الفرنسيه من مصر .. بلد ممزقه .. مواردها مهترئه .. شراذم و عصابات مملوكيه تتحكم فى مقدرات الناس و كل أمير حرب يستقطع جزء من مصر لنفسه .. و الشىء الأهم وقتها كان .. دخول مطبعه لأول مره فى مصر و بداية أنشاء الجرائد و الصحف لتداول المعلومات .. تماما كدخول الأنترنت الآن و انتشار تداول المعلومات .. ثم .. و فى قلب الظلام و الفوضى و الأنفلات و فراغ كل النخب المسيطره على البلاد .. يجتمع حكماء مصر من أهل العقد الموثوق فيهم و يختارو حاكما .. أهم صفاته أنه كان صاحب جند و له خبره و باع فى الصراع و قلبه جرىء لا يخشى شىء ..
محمد على أعاد ترميم مصر المفتته .. و قضى على المماليك فى أربع مذابح ( اشهرهم القلعه ) و أسس جيش وطنى قوى .. و بدأ بالصناعات الحربيه أولا ثم توسع فى الزراعه و تنظيم البنيه الأساسيه للرى و الطرق و الأمن الداخلى .. و استفاد من كل عناصر الكفائه الأداريه و العلميه لتأسيس بلد صار خلال سنوات معدوده دوله عظمى .. حدودها من تركيا و نجد شرقا ألى قلب ليبا غربا و من كريت و البلقان شمالا حتى منابع النيل جنوبا
بالمناسبه .. نهوض مصر تواكب مع اضطرابات فى تركيا و البلقان ايضا .. و نتج عنه ارتحال الصناعيين من جنوب اوروبا الى مصر ليستفيدو من مناخها المستقر و تأسست كل الصناعات الحديثه فى مصر وقتها باستثمارات و خبرات اوروبيه مهاجره أليها

متفائل بهذا الفراغ القاتل على مستوى النخبه المصريه .. كلهم بلا استثناء معدومى الكفائه و الرؤيه .. وطنيتهم مشكوك فيها .. أخلاقهم لا ترقى لأخلاق اللصوص .. متفائل جدا .. فالقمه فارغه .. و سيأتى من يملأها و سيكون بنفس مواصفات محمد على باشا .. صاحب جند , خبير فى الصراع و قلبه جرىء و مخلص لمصر .. و عقله متنور .. انا متفائل

4 Comments:

Blogger اميرة بهي الدين said...

انا كمان متفائله

8:32 PM  
Blogger ابراهيم said...

نفسى احس بنفس احساسك
كل شوية بتحصل حاجه فى البلد
بتضيع الاحساس ده منى

11:14 PM  
Blogger الازهرى said...

أنا كمان متفائل

وإن كنت أعتقد أن صاحب الجند موجود قعلا
ويتحرك من خلف الستار

فالأحداث تتابعها غير المنطقى يقود إلى منطقية جديدة

11:09 AM  
Blogger يا مراكبي said...

التاريخ دائماً يكرر نفسه

وما أكثر فترات الإنحطاط التي مرت على هذه البلاد حتى إذا وصلت إلى أدناها .. بدأت في الصعود نحو القمة مرة أخرى

وهكذا

إنها سُنَّة الحياة

5:15 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home