فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Sunday, April 01, 2012

الأستطراق السياسى

لمن يتذكر درس الأستطراق فى الفيزياء

بالأستطراق السياسى ووجود حجم فارغ فى الأوعيه السياسيه بسبب غباء وفسادالحزب الوطنى حصل الأخوان فى 2005 على 82 مقعد من البرلمان .. فالفراغ الذى تسبب فيه الحزب الوطنى كان بشعا .. و كان لابد من حدوث أزاحه بفعل القوى الشعبيه لملء هذا الفراغ لآستعادة الشعور بشىء من الأتزان السياسى التلقائى
فى 2010 و بغباء الحزب الوطنى ( أو بترتيبات من داخله تحالفت مع قوى خارجيه لأزاحة مبارك بغرض وضع جمال مكانه حسب اعتقادى الراسخ ) أغلقت الحكومه مسارات السيوله السياسيه تماما .. و تركت الفراغ ابشع مما كان فى انتظار القادم المعلوم ( الخائب أبن الخائبه ) .. فما كان من قوى مرتبه ألا أن حركت القوى الشعبيه ( الغير مرتبه ) فى اتجاه كسر المحابس لا مجرد فتحها , و لتنسكب بعدها السوائل السياسيه بفعل الأزاحه و التفريغ لملء الفراغات الشاسعه المتسببه فى عدم الأتزان المؤلم
بما أن المحابس انكسرت من الأساس , فقد جاء الأنسكاب فيضانيا كأى فيضان .. مياه للرى تحمل طميا فيه خير .. و فيه جثث غرقى .. و حطام مهملات .. و قمامه ايضا .. و بالتحالف مع أعلام مؤكد أنه مأجور ( تأسس كله فى عهد جمال و أمه ) كان تصعيد قمامة الفيضان قبل خيرات الطمى لملء الفراغات .. و بالفعل بدأت القمامه المنسكبه بفعل الفيضان فى احتلال أماكن ظنت أنها الصداره , و ما كان من الشعب المشاهد بدقه للموقف ألا أن قرر بأرادته ىالحره المناوره بأوعيته السياسيه بعيدا عن القمامه .. و انتخاب من يراه خير الطمى لملء الفراغات .. و كانت نتائج الاستفتاء و من بعدها الأنتخابات البرلمانيه .. ما تأكد الشعب من أنه قمامه تم أزاحته من الواجهه .. و ما اعتقد الشعب انه خير فاز بثلاثة ارباع المقاعد البرلمانيه
بالنسبه لقلب الدوله الصلب ( المجلس العسكرى ) يعلم تماما أن حالة انكسار المحابس و فلاتر التنقيه هى أخطر ما تتعرض له الأمه .. و بأمانه و نبل فرسان مصريون حقا ( لا أثق فى غيرهم حتى تاريخه ) شرع القلب الصلب للدوله المصريه فى أعادة تركيب المحابس و فلاتر تنقية السوائل السياسيه .. معتزما أتمام مهمته و تسليم السلطه لمدنيين منتخبين بشرعيه كامله بأراده شعبيه حره بعد المرور على محابس التنقيه و التحكم .. فشرع المجلس العسكرى فى الدفع لكتابة دستور متقدم محترم يليق بدوله حره .. و كان حلم المجلس العسكرى أن تتكاتف قوى السيوله السياسيه الفاعله و الأعلام لمساندة نتاج العلم و الحكمه المتمثل فى .. وثيقة الأزهر الشريف التى تأسست برؤيه راقيه بتضامن عقول حكماء الأمه كلها .. القمامه المتنطعه على الثوره ( نخبه مدنيه كما أطلقو على أنفسهم ) يعون أن أى محاوله لتنقية السوائل السياسيه ستكشف أنهم.. قمامه .. و ستحسرهم خلف السدود و تمنعهم من الوصول للأوعيه السياسيه الفارغه .. و تضيع عليهم فرصة عملو من أجلها باشراف جمال مبارك و أمه سابقا ثم باشراف قوى أخرى لاحقا .. و جميع من أشرف على عملهم انفق الكثير حتى انتفخت أرصدة النخبه المدنيه / القمامه .. بالتالى شرعت النخبه / القمامه فى الانفاق السخى على الأعلام المأجور .. فيستضيف الأعلام أسماء محفوظ لساعات أكبر بكثير من استضافة تهانى الجبالى و يكون علاء الأسوانى هو المسموع أكثر من مستشار شيخ الأزهر أو فقهاء الدستور و السياسه .. بينما الأسلاميون المحرومون نسبيا من التحالف الأعلامى اكتفو بمراقبة رعونة النخبه / القمامه .. و حصر أخطائهم ليقوم الأخوان كل ليله بتجميع مكاسب فى الشارع تتمثل فى خسائر النخبه / القمامه كل يوم فى نفس الشارع
الأنتخابات البرلمانيه و ما تبعها من فرز اجتماعى تلقائى قامت بعمل الفلتره و التنقيه المفقوده مبكرا .. و تم استبعاد النخبه/ القمامه . و أحلال الأخوان محلها .. ظنا من الشعب أن الأخوان هم خير الطمى .. و نفورا من عفن ما ظهر من تصرفات النخبه / القمامه المعززه بالأعلام المأجور

سرعان ما شعر الأخوان بثقل وزنهم و امتلاء الفراغ السياسى بحجمهم .. و سرعان ما تبينو صدق نية القلب الصلب المخلص للدوله المصريه لتركيب الفلاتر و أعادة المحابس الشرعيه لقنوات السيوله السياسيه بدستور دوله مدنيه يقوم بتنقية المدخلات و يمنع طغيان أى اغلبيه تصل ألى ملء الفراغ حتى و لو كان بحجة الشرعيه الدينيه .. فما كان منهم ألا أن حشدو حشدهم لخوض أهم معارك تاسيس الدوله المصريه الحديثه .. معركة الدستور .. و شرعو ( بما لهم من وزن و حجم فى الوعاء السياسى ) للدخول فى صدام حقيقى مع قلب الدوله الصلب .. بغرض كسر فكرة تنقية السيوله السياسيه من اساسها .. و هدم أقامة أى سدود تقاوم الطغيان مسقبلا و لا سيما الطغيان الدينى .. و كان ما كان من امرهم من هدم روح لجنة كتابة الدستور .. تمهيدا لوضع دستور لا يمنع طغيانهم أذا طغو يوما .. و يحرم الخروج عليهم بحجة الشرعيه السماويه

القلب الصلب النبيل لمصر المتمثل فى المجلس العسكرى ( أكرر لا أثق فى غيرهم ) يحارب وحيدا ضد أغلبيه تعتزم الطغيان .. و أقليه من القمامه / النخبه .. تحرض على الطغيان أيضا .. ( و اذكر بخطاب ممدوح حمزه بدعوة العسكريين لممارسة الفاشيه لأنقاذ أقلية حمزه و المتأمكركين من فاشية المتاسلمين ) .. و الشعب الآن يتطلع بأمل و أكبار لقيادات المجلس العسكرى لينقذوه من الطغيانين .. و يسلمو أمانتهم .. مصر العظمى .. محصنه بدستور يضمن تنقية السوائل السياسيه قبل اعتلائها مناصبها ..

الدستور هو المعركه الحقيقيه .. و لا يخوض تلك المعركه فى سبيل مصر وحدها سوى قيادات المجلس العسكرى النبيل .. و خلفهم أغلبيه شعبيه تبينت بجلاء فساد القمامه/ النخبه .. و المتاسلمون .. و الأعلام المأجور ..

مطمئن لقدرة المجلس العسكرى و عزيمته الحديديه لوضع دستور يحصن مصر و شعبها العظيم من الطغيان .. لكن ما يقلقنى أنه .. بعد تركيب فلاتر التنقيه قبل الأوعيه السياسيه .. ستعود مصر مره أخرى لحالة فراغ سياسى مؤلم .. و مرعب .. سيكون وضعا يمكن استغلاله لاحقا عن طريق أى قوى تستطيع دفع أيجار الأعلام أو يوميات المهمشين لينزلو الشارع خارجين عن القانون و النظام .. مايرعبى هو صدق نية نبلاء المجلس العسكرى فى الأنسحاب ألى ثكناتهم بعد كتابة الدستور و عدم المشاركه فى السياسه ألا لحماية مصر من الخطر الخارجى .. مايرعبنى هو الفراغ السياسى المتوقع بعد أتكشاف فساد كل محتويات الأوانى السياسيه .. المستطرقه

6 Comments:

Blogger Empress appy said...

خائفه من شئ ما بس عندى امل

8:51 PM  
Blogger eman said said...

والله العظيم انا محتارة مش فاهماك خالص ..
بعد موقفك وكتاباتك الأخيرة تخيلت انك مع الاخوان ..للأسف طبعًا ..وده عكس كلامك هنا ..القضية مش مع أوضد ..انا عارفة ده كويس ..بس القضية هى الوضوح ..ال حاسة انه غايب شوية ..لما حضرتك لسة مناصر للثورة وثوارها الحقيقين ال هما الشعب المصرى كامل ..ليه مؤيد لانها تصبح عسكرية ..؟؟؟ هو المجلس العسكرى مش برضه جزء من النظام الفاسد السابق ؟؟؟؟؟

9:01 PM  
Blogger lastknight said...

الفاضله ايمان سعيد . لا أفهم حتى الأن كيف صنفتينى أخوانى .. ولا كيف صنفتى العسكر ضد الثوره .. ولا أناقش أن المجلس العسكرى كيان مستقل تماما انتظر الثوره و شارك فى الأعداد لها من 2005 .. و منع التوريث .. و منع بيع بنوك القطاع العام و رهن اسهم قناة السويس .. فتلك الحقائق يقينيه عندى ,
لكن استغرب جدا من حيرتك الآن و تساؤلك من مع من و من ضد من .. فقط كونى مع مصر .. مصر فقط .. لا شىء آخر
و ارى المجلس العسكرى هو الفئه الوحيده التى فكرت فى مصر فقط .. مقابل جميع الأطياف الوهميه التى لم تفكر ألا فى مكاسبها
فارق كبير بين من يريد تسليم السلطه حتى لا تحترق مصر .. و بين من يريد أن يحرق مصر حتى يتسلم السلطه

2:27 AM  
Anonymous Anonymous said...

أحترمك بشدة مدونتك كمنتني و اكدتلي إني مش غلطانة في حاجات كتير، كنت بقرالك من زمان حضرتك و ناس كتير لكن للأسف نادرين قوي اللي احتفظوا بصدقهم و عقلانيتهم و إخلاصهم و استقلالية فكرهم زي حضرتك، تحياتي و أتمنى أقرا لحضرتك حاجة قريب

1:02 AM  
Blogger ابراهيم said...

أدخل كل يوين هنا آملا أن أجدك قد كتبت شيئا جديدا
فقد صرت حيرانا لا أقدر على تحليل ما أراه أمامى
فمتى تخرج عن صمتك أستاذى

11:45 PM  
Blogger يا مراكبي said...

وكان ذلك مُنذ خمسة شهور

ثم كان ما كان وحدث ما حدث ومكنت القوى الخارجية الإخوان مِن قلب الدولة الصلب بسهولة وببساطة لم نتوقعها أبداً

والآن السؤال؟ ماذا بعد؟

10:45 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home