فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Saturday, July 20, 2013

أمريكا و المانيا .. و الأختيار المؤلم

صديق فاضل حدثنى عن ( موقف المجتمع الدولى و دور التدخلات الخارجيه ) فيما يحدث فى مصر الآن .. وجدت أجابتى تقول 

أن ما فعله القلب المصرى الصلب جيشا ومخابرات و أجهزة أمن و تحليل معلومات خلال السنوات العشر الماضيه رغم ( رخاوة ) دولة جمال مبارك .. لهو كنز حقيقى .. معجزه بشريه تحمى مصر و شعبها الآن .. فبالمعلومات المتاحه للقلب المصرى الصلب .. و اختراقهم تاعميق لأغلب الجهات المتآمره على مصر منذ زمن طويل .. اصبحت القوى الخارجيه الأن محصوره فى أمريكا و المانيا فقط .. و موقفهم الحالى يتراوح بين .. الأستسلام أو الأنتحار .. الأستسلام للأراده المصريه أو .. الأنتحار فى آتون الجحيم المصرى 
هذا التردد المترنح من الجهتين الخارجيتين .. يحوى محاولات انتحاريه لمحاولة طمس جزء من المعلومات المخزنه فى كنز المخابرات المصريه أو اختراقها .. و بمجرد وضوح مدى استحالة مجرد خدش الجدار السميك للقلب المصرى الصلب .. تنحرف المحاوله ألى ما يشبه الاستسلام للأراده المصريه .. قليلا ..و تعود موجه جديده من المحاولات الانتحاريه للتعامل مع القلب المصرى الصلب .. تنكسر الموجه باستسلام .. و هكذا دواليك .. و كل موجه تكون اضعف من سابقتها خصوصا مع خذلان عملاء الخارج لمموليهم .. و عجز هؤلاء العملاء عن تنفيذ ايا من وعودهم و تعهداتهم الوهميه للقوى الخارجيه ..
الأخوان و العملاء وعدو أمريكا بتسليمهم سينا للغزاويه و رفع الضغط نهائيا عن اسرائيل .. فلم يفلحو .. وعدو المانيا و أمريكا بتسليم محور قناة السويس لقطر مع سن قوانين تفصل القطاع عن مصر كلها تمهيدا لتدويل قناة السويس فعلا كما كانت قبل 1956 .. و فشل العملاء الأخوان فى تحقيق هذا الوهم .. وعدو تركيا بالأنتصار لهم فى سوريا و منح تركيا مزيد من الأراضى السوريه حتى تلتصق الحدود التركيه بلبنان .. و فشلو .. وعدو قطر بمكانه لا تقل عن مكانة لبنان قبل الحرب .. وفشلو 

كل وعود الأخوان حتمت ( أنفاق سخى ) من جانب أطراف المؤامره .. ( أمريكا و المانيا ) بدئا من الأنفاق على ما سمى بمنظمات المجتمع المدنى لتكون ( مخالب ) منشوبه فى لحم المجتمع المصرى ..تنقل المعلومات و تحرك الجموع لما فيه ارادة ألمتأمرين الأجانب ..مرورا بأنفاق سخى على تاسيس أعلام يخدم عمل ( المخالب ) المذكوره .. وصولا ألى ( انفاق ) استثمارى خرافى الحجم تسلمته ايدى كبار الخونه و بشكل يتناسب مع القيمه الاستراتيجيه لسيناء و قناة السويس 

كل هذا ( الأنفاق ) صار الآن مجرد رهان على ترابيزة قمار .. و مصيره الواضح هو خساره كامله ..بل .. سيخرج المقامريون الأصليون مدينين بأكثر من قيمة رهاناتهم الخاسره 

بين الاستسلام للخساره التاريخيه أو الأنتحار ( التاريخى ) على صخرة القلب المصرى الصلب يتراوح تفكير المتأمرين .. بينما ينشغل قلبنا المصرى الصلب بترتيب أوراق العالم كله و أعادة رسم خريطة الأرض بعد انتهاء المواجهه ... سواء باستسلام المتأمرين أو انتحارهم .. فخريطة العالم ستتغير .. و ستشارك مصرنا الحبيبه فى أعادة رسمها ..باقتدار 
و الله المستعان 

3 Comments:

Blogger الازهرى said...

والشعب ؟؟؟

3:35 PM  
Anonymous Anonymous said...

هل يعلم السذج و المغرر بهم و الذين يتظاهرون لعودة الفاشل مرسى هذه الحقائق؟!!!


عصام العريان يدعو اليهود المصريين للعودة إلى مصر

http://www.ouregypt.us/imvestigation/invest74.html

محمد بديع (المرشد الذى قاد جماعة الأخوان للهاوية) قــال : و لماذا لا نسمح للفلسطنيين من غزة فى أقامة مخيمات للاجئين فى سيناء و هذا ما فعلته دول مثل سوريا و الأردن و لبنان؟ - و ده بالضبط هو مخطط التوطين الذى تريــــده إسرائيل لحل مشكلة الفلسطنيين على حساب مصر.

3:02 PM  
Blogger يا مراكبي said...

سيتكون عالم جديد وستتغير معالم القوى العالمية بسبب انهيار حُكم الإخوان المسلمين في مصر وبسبب صلابة الجيش المصري

لم يكن يتخيل أحد أن تنكسر تلك الموجة الإستعمارية الجديدة على صخرة مصر التي كانت تبدو واهنة وضعيفة للغاية قبل يناير 2011

9:12 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home