فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Saturday, April 18, 2015

الخطاب ... تجديد أم أنشاء جديد

لم اشاهد اواتابع ايا من المناظرات .. و لم اتابع من قبل لا اسلام البحيرى و لا اسامه و لا الجفرى ..لله الحمد والمنه عقيدتى مستقره و متكامله و حين احتار فى أمر أستمع و أقرأ كثيرا و أدرس الظروف التاريخيه و السياسيه و الأجتماعيه لكل حدث ثم أذهب الى القرآن الكريم فدوما فيه بغيتى ..
لكن يجدر القول أنى متابع ( بالأجبار ) لتأثير المناظرات و الحوارات على اصدقائى و مجتمعى .. و أقول هنا و بضمير مستريح .. أن كل ما حدث و ماسيحدث فى المستقبل القريب حول الخطاب الدينى هو تداعى ( طبيعى ) جدا لحالة الفراغ العقائدى التى تلت انكشاف زيف عقائد الأخوان و من شابههم
أينعم .. فلعقود خلت استسلم الوعى الجمعى لمقالات الأخوان و الوهابيين بفروعهم و تفريعاتهم .. لم يكن هناك خطاب عقائدى سوى خطابهم و بالتفريغ و الأستطراق .. لم يجد وعاء الوعى المصرى ما يملؤه سوى خطاب التطرف و التخلف
مؤخرا .. و بعيد سقوط الأخوان و من والاهم و انكشاف سؤة أفكارهم و بؤس مقاصدهم قام الوعى المصرى بطرد الأفكار القديمه بالأستبعاد الأرادى و النفور الطبيعى .. و عاد وعاء الوعى المصرى لحالة الفراغ و الأستطراق مره اخرى ..
الوعى المصرى فى حالة ( بحث ) عن خطاب دينى يتصالح مع ( ضمير ) المجتمع .. فالخطاب السابق وضع الأنسان المصرى فى صراع بين دينه و ضميره .. و مازالت بقايا الخطاب السابق اياه تضغط على ضمير المصرى الطبيعى .. و فراغ الوعى مستمر فى استبعاد كل ما سبق من خطاب بعد أنكشاف الزيف و الضلال و دون آليه لتمييز الغث من السمين مما يقال .. يكون هنا مكمن التصارع حول الخطاب الحالى و محاولات ( التعديل ) أو ( التجميل )
و سيستمر الأمر كذلك مادام الغرض هو ( تطوير ) الخطاب الدينى .. ففى حقيقة الأمر الوضع بعد الضلال و التضليل الطويل و تخريب العقل العربى كله و اتلاف بنية التفكير الأساسيه فى عقل الأمه .. سيكون ( التطوير ) أو ( التجديد ) هو مجرد محاوله لطلاء سياره مهترئه اكل الصدأ هيكلها تماما .. الأمر يتعدى مجرد الحاجه الى ( التطوير ) الى الحاجه الى ( أنشاء ) خطاب دينى جديد
خطاب دينى يقوم على اعمال العقل لا تقديس النقل .. خطاب دينى يضع الضمير البشرى السوى فى وفاق تام مع ( التعاليم ) السماويه .. خطاب دينى يفسر الحدث بظرفه التاريخى و السياسى و الأجتماعى و الأقتصادى .. خطاب دينى ( شريك ) فى بناء الحضاره لا هادم لها .. خطاب دينى احتاج لأن اطور نفسى و قدرات عقلى و علمى لأجاريه .. لا أن أرفض اى تطوير حتى أنتظم فيه .. خطاب دينى يحفز على التجديد لا يعتبر كل جديد ضلاله فى النار
مطلوب ( أنشاء ) خطاب دينى يضع ( البشر ) أمام مسؤوليتهم الأصليه .. فسبحانه و تعالى حين قرر خلق آدم قال ( أنى جاعل فى الأرض خليفه ) .. مطلوب خطاب دينى يعين الأنسان على خلافة الرحمن فى الأرض كما هو الهدف الأصلى من خلق الأنسان
أتفق مع صديقى الحكيم حسام نصار فى حتمية ( أنشاء ) خطاب دينى لا مجرد تطويره .. لست فقيها ولا أجرؤ أن اكون .. لكنى مستقر فى معتقدى و أيمانى بالواحد الأحد .. و حلمى أن يصل المجتمع لحالة التصالح بين دينه و ضميره كما أنا الأن او افضل ان شاء الله
و الله المستعان Hossam Nassar
Like · Comment · 

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home