فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, January 20, 2015

البحر الأحمر مره اخرى

أما عن اليمن السعيد ... 
فدعونى ادلو بدلو ( تهيؤاتى ) حولها و أسبقها بمختصر عن حالة الصراع فى الشرق الأوسط تقول : انه منذ العام 2011 و حتى تاريخه .. فكل دول الشرق الأوسط واقعه تحت ضغوط سياسيه و اقتصاديه تدفعها لمواقف دفاعيه هدفها الوحيد أنقاذ ما يمكن أنقاذه .. ماعدا دولتين فى الشرق الأوسط تمكنتا من تحقيق أهدافهم السياسيه الأستراتيجيه بنجاح شديد .. الدولتان هما .. ايران ( موضوع المفاعل النووى ) و أثيوبيا ( موضوع سد النهضه ) .. أما باقى الدول بما فيها مصر .. فهم فى موقف مضغوط أقرب للتخندق منه للمواجهه 

- الحوثيون طائفه شيعيه .. نظريا مدعومه من أيران صاحبة الزعامه الشيعيه فى العالم .. لكنها ايضا تعلم أن الشيعه ( اقليه ) فى الشرق الأوسط .. و أن جل تمركزهم فى دول ضعيفة التأثير حاليا .. كالعراق , اريتريا و أثيوبيا و الصومال ( بعض من قبائل العفر و الجعافره و عائلات عصب و رطان ) و بالتالى .. فدخول ( الشيعه ) فى صراع ( طائفى ) هو مشروع هزيمه منكره للشيعه .. بينما دخولهم فى صراع باعتبارهم ( قوميين ) أو ( ثوريين ) .. هو جبهه أقل خطرا من جبهة الصراع الدينى 

- الغرب لم و لن يتدخل بشكل مباشر فى صراع ( طوائف ) تلك عقيدة الغرب منذ السبعينات .. الغرب يتدخل فقط ل ( نزع أو خلخلة ) نظام حاكم معادى كنظام صدام أو نظام الاسد .. لكن الصراع بين الطوائف أو الشعوب أو حتى الجيوش .. فالغرب يبدؤه فقط ثم يترك الأشتباك و الأقتتال للشرق اوسطيين فيما بينهم .. الغرب لن يكلف نفسه قطرة دم واحده فى صراع شرق اوسطى .. ما دام الشرق الأوسط ملىء بالأغبياء المستعدون لذبح بعضهم البعض جهادا أو لأى اسباب أخرى .. بالتالى استبعد تماما تدخل الغرب فى اليمن بأى صوره ( سواء امريكا او ناتو او غيرهم ) 

- أيران من أذكى اللاعبين السياسيين فى الشرق الأوسط .. حققت خلال الأعوام الخمسه الماضيه كل أهدافها ( الأستراتيجيه ) بنجاح متواصل .. و كللت نجاحها بتنعيم موقف امريكا و اسرائيل من مفاعلها النووى .. و يرجع النجاح الأيرانى لأنها توقفت عن الأشتباك العسكرى المباشر منذ الحرب مع العراق و عملية السفاره الأمريكيه فى طهران .. ايران تتصرف بحكمه بالغه و نجاحها قرين تجنبها الدخول فى اشتباكات مباشره .

- مصر منذ العهد الفرعونى تعتبر البحر الأحمر بحيره مصريه .. و حاكم مصر احتفظ دوما بميناء أو موانىء مهمه على البحر الأحمر سواء فى اليمن أو اريتريا أو غيرها .. و حتى عهد عبد الناصر كان لمصر تواجد معتبر فى البحر الأحمر و مضيق باب المندب .. و لم ينحسر هذا التواجد ألا فى عهد المسترخى مبارك .. الذى ترك مهمة مواجهة قراصنة الصومال للبحريه الالمانيه !!!! ولا قوة الا بالله 
لكن الحقيقه المؤكده .. انه بعد الاسلام .. و حاكم مصر أيا كانت طائفته له ترتيبات مع حكام اليمن فى مجال أدارة الملاحه فى البحر الأحمر .. و الحقيقه ( العجيبه ) أن حاكم مصر منذ عهد الفاطميين و حتى عهد عبد الناصر لم يتحالف فى اليمن ألا .. مع حكام ينتمون لطوائف شيعيه .. حقيقه عجيبه .. لكنها حقيقه 

بالتالى .. تكون ( تهيؤاتى ) بخصوص اليمن كالتالى :
- لن يكون على أرض اليمن صدام بين غرب و شرق و لا بين أيران و عرب .. الصراع فى اليمن سيكون بين يمنيين فقط ... و سيظهر ذكاء الأيرانيين فى أدارة استراتيجية الحوثيين بحيث يتم تقديم الحوثيين كفصيل قومى ينادى بالقوميه اليمنيه .. و محاربة الفساد و ما الى ذلك من مغريات تبتعد تماما بالصراع عن الطائفيه 
- لن يجد الحوثيون غضاضه فى التقارب مع الأداره المصريه لتأمين مدخل البحر الأحمر بل و مواجهة المتطرفين السلفيين فى الصومال و السودان و غيرهم ... و أظن الحصافه المصريه ستملى ردود أيجابيه على هذا ( التقارب ) المتوقع .. مع حذر بالغ و شروط ملزمه للحد من النفوذ الأيرانى.. و قد تستفيد الأداره المصريه من التوجه  ( الحوثى ) فى شرق افريقيا للضغط على اثيوبيا فى موضوع سد النهضه .. أو حتى السيطره على ( المسانده ) الأيرانيه للنظام السودانى المنقرض قريبا .. 
الموضوع فى اليمن سيكون فى صورة صراع داخلى بين ( قوميه ) يمنيه .. و بين نظام هش بكل محتوياته ( الحكومه و المعارضه ) .. و حسم الصراع غالبا سيكون للحوثيين المتقدمين فى صورة قوميين يمنيين .. و سيتم بناء نظام بصبغه قوميه يمنيه ستمارس مواجهات حاسمه مع كل معارضيها و تتفوق .. ثم ستمتنع عن أى اشتباك مع أطراف غير يمينه بل .. قد تتوجه الى علاقات ايجابيه مع الدول المحيطه بها و أهمهم .. مصر 

و الله أعلم 

برجاء مراجعة موضوعاتى السابقه حول أمن البحر الأحمر و المعروفه بمجموعة مقالات ( مانولى ) و

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home