فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Friday, November 25, 2016

القنبله الديموجرافيه

القنبله الديموجرافيه .... ابشع سلاح فى الوجود ...
الديموجرافيا هى التركيبه السكانيه لمجموعة بشر فى حيز جغرافى محدد .. و أهم مكوناتها :
- المورد الحضارى و ثقافته 
- الكتله الحيويه ( نسبة عدد الشباب الى المجموع الكلى )
و للتوضيح مثلا :
- فى غزه منذ نحو 20 سنه .. طالب شيوخ التطرف من جماعة حماس بزيادة الأنجاب و الأكثار منه بغرض الوصول الى تركيبه سكانيه تحتوى نسبه كبيره من الشباب ( الكتله الحيويه ) فى المستقبل و مع استمرار التغذيه من ( مورد حضارى ) بدوى متخلف و متطرف .. و بالفعل وصلت التركيبه السكانيه فى غزه الى وجود ( كتله حيويه ) كبيره تعتنق التطرف و تمارسه كاسلوب حياه .. و هو ما سهل على قيادات التطرف فى غزه الخروج عن الطوق الفلسطينى و ممارسة الأرهاب كمنهج لكن ضد مصر لا ضد اسرائيل !!!! مع وجود ( مورد دخل ) حقيقى يتمثل فى (تصدير)الأرهابيين الى الدول الراغبه فى بناء ميليشيات مقابل تمويل و تحويلات سخيه تصل لقطاع غزه .. و هو بالفعل ما يحدث فى سوريا و العراق و طبعا ضد مصر .. اهالى غزه اصبح مصدر دخلهم الاكبر ( تصدير ) شباب متطرف ليلتحق بميليشيات مقابل تحويلات لقطاع غزه !!!
- حزب الله فى لبنان فعل نفس الفعله منذ نحو 25 سنه .. مع دعم حضارى كبير من ايران و سوريا .. فتنامى لديهم نسبة الكتله الحيويه لكن بنوعيه اعلى فى التعليم و المهارات و ميل للأنتظام فى ( كيان ) دوله او ما يشبه الدوله 
- فى مصر .. تعتبر كتلتها الحيويه هلى الأكبر فى العالم ( نسبة الشباب لعدد السكان ) .. و رأيى الخاص ان تلك النسبه كانت متوقعه و محسوبه منذ عقود .. و كان من الممكن أن تتحول تلك الكتله الحيويه ألى اكبر مصدر دخل يحل مشكلات مصر بل يقودها للتفوق .. و لذا.. و فى عصور الفساد و التبعيه .. فقد تم أتلاف نظام التعليم و التدريب المصرى منذ عقود فيما اسميه بعملية ( تسميم الأبار ) .. حيث تم أتلاف كتلتنا الحيويه بتعليم و تثقيف فاسد و اسقاطهم تحت اعلام استقطابى مفسد .. لكن .. و هو الأهم .. تلك الكتله الحيويه قابله للتغير السريع و الأيجابى بمجرد التوسع فى نجاحات ( قوميه ) تضم اغلب تلك الكتله اليها مشاركين فى العمل وعوائده ( المشروعات الكبرى ) مع المضى قدما فى تحديات قوميه يؤدى الانتصار فيها لتعزيز قيم العلم و العمل و الأنتماء ( ملحوظه : خلال فترة الملعون مبارك لم تتجاوز الأنتصارات القوميه مرات فوز المنتخب المصرى فى كرة القدم .. و اجزم انه لولا حسن شحاته لرأينا جيل مصرى لا يعرف نغمات السلام الوطنى ولا الوان العلم ) 
المهم .. 
أوروبا القاره العجوز .. تركيبتها الديموغرافيه تحتوى نسبة عجائز اكثر بكثير من نسبة الشباب مع انخفاض حاد فى معدلات الأنجاب و بشكل يكاد يهدد القاره العجوز بالأنقراض .. و بالتالى كان التشجيع ( بفكر اشتون و اتباعها ) لأستقبال 5 مليون ( شاب ) لاجىء من سوريا و دمجهم فى (المواطنه الأوروبيه ) .. سوريا المتمتعه بمورد حضارى متقدم يتعايش فيه المختلفين دون صراع حقيقى .. و كان ما كان من التهجير و من ثم الأستيعاب الأوروبى للمهاجرين ,و مع تركيز على عملية ( تحويل النسق الحضارى ) لهم ليمتزجو فى القاره العجوز كمواطنين يثرون كتلتها الحيويه قبل الأنقراض .. ايضا تركيا استفادت بشده من وجود طوفان من العماله المدربه الرخيصة الثمن جدا ( اللاجىء يعمل باقل من الحد الأدنى للأجر او يعمل حتى مقابل اقامته و أعاشته ) .. 
و بالتالى يمكن القول أن حركة نزوح ملايين اللاجئين السوريين ( تحديدا السوريين بما فى حضارتهم من عمل و تعايش مع الغير ) الى تركيا و منها الى اوروبا لم يكن قط عملية انقاذ لاجئين .. لكن .. كان عملية انقاذ ديموغرافى لاوروبا العجوز و ايضا لتركيا المثقله بهموم اقتصاد يتراجع 
اليوم .. و بعد خلاف تركيا و اوروبا .. و بعد أن اكتشفت اوروبا العجوز مدى ارتفاع تكلفة (التطوير الحضارى ) للاجئين .. و خطورة ( الاستقطاب المستورد ) الذى وصل لأرض القاره العجوز مع نزوح اللاجئين اليها ( العمليات الرهابيه الغير مسبوقه ) .. صار اردوجان يستخدم ما اسميته أعلاه ب ( القنبله الديموغرافيه ) لتهديد أوروبا بدلا من استخدامه فى دعم كتلتها الحيويه 
التلاعب بالديموغرافيا خطير .. بالغ الخطوره .. و اللعبه الآن بين ارعن متهور ( أردوجان ) و بين عجائز متهالكين ( قيادات أوروبا ) .. لذ فخطورة اللعبه مضاعفه .. 
ولا قوة الا بالله 

0 Comments:

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home