فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, June 27, 2006

سنة خير المجاهدين فى الله .. سحرة فرعون

ألى العظماء , أبراهيم عيسى و سحر زكى .. على أمل أن يلحقهما بالشرف وائل الأبراشى و أصحابه ..( أعتذر مبدئيا عن عدم تشكيل آيات القرأن الكريم لعدم خبرتى فى استخدام لوحة المفاتيح )

جاء فى سورة الأعراف فى كتاب الله العزيز ( وجاء السحرة فرعون قالوا ان لنا لأجرا ان كنا نحن الغالبين – قال نعم و أنكم لمن المقربين – قالوا يا موسى أما أن تلقى و أما نكون نحن الملقين – قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس و استرهبوهم و جاؤا بسحر عظيم – و أوحينا ألى موسى أن الق عصاك فأذا هى تلقف ما يأفكون – فوقع الحق و بطل ما كانوا يعملون – فغلبوا هنالك و انقلبوا صاغرين – و ألقى السحرة ساجدين – قالوا أمنا برب العالمين – رب موسى و هارون – قال فرعون ء أمنتم به قبل أن ءأذن لكم ان هذا لمكر مكرتموه فى المدينة لتخرجوا منها أهلها فسوف تعلمون – لأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلاف ثم لأصلبنكم أجمعين – قالوا أنا ألى ربنا منقلبون – و ماتنقم منا ألا أن أمنا بأيات ربنا لما جائتنا ربنا أفرغ علينا صبرا و توفنا مسلمين ) الآيات من 113 ألى 126 سورة الأعراف
وجاء فى سورة طه ( فأجمعوا كيدهم ثم ائتوا صفا و قد أفلح اليوم من استعلى – قالوا يا موسى اما أن تلقى و اما نكون أول من ألقى – قال بل ألقوا فأذا حبالهم و عصيهم يخيل أليه من سحرهم أنها تسعى – فأوجس فى نفسه خيفة موسى – قلنا لا تخف أنك أنت الأعلى – و ألق ما فى يمينك تلقف ماصنعوا انما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى – فألقى السحرة سجدا قالوا أمنا برب هرون و موسى – ءامنتم له قبل أن ءاذن لكم انه لكبيركم الذى علمكم السحر فلأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلف و لأصلبنكم فى جذوع النخل و لتعلمن أينا أشد عذابا و أبقى – قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البنيات و الذى فطرنا فاقض ما أنت قاض أنما تقضى هذه الحياة الدنيا ) الآيات من 64 حتى 71 سورة طه
وقال بن كثير عن قصة هؤلاء السحره المصريين : رضى الله عنهم و كانوا أول النهار سحره فانقلبوا فى آخره شهداء أبرار
و قال بن الكندى فى كتابه فضائل مصر : لا يعرف التاريخ جميعه فئه كامله أنقلبت فى لحظة اليقين من أشد الكفار كفرا ألى أجل الشهداء جهادا ألا سحرة مصر أصحاب فرعون

و قال رسول الله عليه الصلاة و السلام : خير الجهاد قولة الحق فى وجه سلطان جائر

العظماء أبراهيم عيسى و سحر زكى و من مثلهم من أحفاد هؤلاء الشهداء المجاهدين العظماء , أن الفرعون الكافر حين قابل معارضه من موسى و هارون عليهما السلام قرر فى لحظة غباء منه أن يقيم مناظره يؤخذ فيها رأى شعبه و أتباعه .. ( يذكرنى بالغبى الذى قرر الديموقراطيه ثم انقلب على عقبيه لما رءاها .. بمعنى آخر طلع عليل ) لكن العظماء أجدادنا أسلموا و صمدوا و جاهدوا و استشهدوا . . و تركوا لنا مجدا ما بعده مجد ..فاتبعوا سنة أجدادكم الأولين .. الذين أتبعوا الحق ما أن جائهم اليقين , أقترح عليكم الآن ألا تقدموا استئناف .. بل واجهوا الطاغوت و أتباعه بقولة أجدادكم ( فاقض ما أنت قاض ) و نسقوا مع نقابة الشرفاء فى بلدنا نقابة الصحفيين .. سلموا أنفسكم لتنفيذ حكم الحبس و تنازلوا أو ارفضوا الأستئناف أمام هذا القضاء المعوج .. و ليساندكم زملاؤكم المجاهدين بأضراب ولو مؤقت يؤدى لحجب الصحف و لو لفتره قصيره .. هاجموا الفرعون الظالم الغبى بشجاعتكم و أيمانكم .. نعم سنفتقدكم .. لكنكم ستكونوا اتبعتم سنه أجدادكم الشهداء .. و أعلنتم أمام العالم كله عملا و تطبيقا أن الفرعون الكافر عاد للحياه ثانية .. و الآن يحكم مصر و يطغى .. اقتراحى قد يبدوا مؤلما لكم كما هو مؤلم لكل مصر أن نرى الشرفاء فى السجون .. لكن تخيلوا معى ماذا سيحدث لو أعلنتم للطاغيه أن اقض ما أنت قاض به .. فلاحاجة لنا باستئنافك .. و شرف لنا أن نكون فى سجونك على أن نهادنك .. و يتزامن ذلك مع غضبة زملائكم بحجب الصحف ..
ياله من مجد لو عاد .. لعادت أيام العزه .. و لسقط النظام الطاغى أمام العالم أجمع .. اللهم آمين

3 Comments:

Blogger ايمان said...

و لكنه هو من يستقوي بالعالم علينا، الا تعتقد انهم هناك علي الجانب الاخر من المتوسط او الاطلنطي لا يعرفون الحقيقة، انهم علي علم حتي باشياء لا نعلمها خبايا الحكم و التحكم، و لماذا يساندون امثال الطاغية من صدام الي هيلاسيلاسي الي شاه ايران، و لو لحين، لحين انقضاء المصالح، المصالح المصالح يا عزيزي أيبك

8:40 AM  
Anonymous اكـــــــــــــــــــــــــرام said...

عاشت يدك

8:03 PM  
Blogger lastknight said...

عشت يا أكرام .. و لأيمان .. نعم سيدتى المصالح هى القاعده الوحيده فى السياسه و الأساس الوحيد لكل موقف سياسى .. لكن أليس باضرابنا و قوة تعبيرنا نهدد مصالحهم أيضا ؟ بل و نكشف ضعف و حمق رهانهم على هذا النظام المنهار ؟ و نوجه انتباههم ألى أن الشعب قوه لا يستهان بها .. فأن أرادوا حماية مصالحهم عليهم استرضاء هذا الشعب و من يمثله شرعا .. بدلا من مساندة الطاغيه المؤهل تماما للسقوط و بشكل يهدد مصالحهم ؟
نعم سيدتى هى لعبة المصالح .. و علينا أن نتقن اللعبه انتحرر

7:10 AM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home