فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, September 05, 2006

بلا تدوين بلا نيله

زهقت .. كل ما آجى أكتب حاجه تقلب بغم .. كل ماتكلم مع حد شرحه . حتى فى الشغل . البيع و الشرا و الفصال و النزاع المحبب .. برضه بقى يقلب بغم .. ببساطه مش عارف أخرج دماغى من قالب السياسه الكئيب .. الليله سهرت عند أصدقاء أعزاء .. العشا كان جميل .. اتفرجنا على فيلم مغامرات عبيط كده بس يضحك .. متهيألى بتاع جاكى شان .. وقعدنا نتكلم باعتبار اليله هاتخلص على خير .. أنما على مين ؟؟ أبدا .. و أنا يخلصنى برضه
و نفتح المواضيع المسممه ..و ألاقينى بافتكر نكد شهرزاد المزمن .. و كآبة القهوه العاليه .. و تبويزة عمر قناوى . .و عياط عشتار من غير مناسبه ألا أنها عاوزه تنتحر و خلاص .. و ألاقينى باعمل زيهم .. و اقلب القصه نكد .. المهم .. صديق عزيز قريب ألى قلبى نجح ببساله فى أنه يحول القعده ألى موضوع مضحك جدا .. ببساطه دور دفة الحوار لمغامراتنا السابقه أنا و صديق آخر فى نفس ظروفى الأجتماعيه أثناء بحثنا عن عرايس بعد طلاقنا .. يعنى قصص عمرها ست سنوات تقريبا .. كلها طبعا قلبت بضلمه فى الآخر ( و ألا ماكنتش هابقى قاعد قعدتى السوده دى قدام الكومبيوتر ) لكن الحقيقه ضحكت من قلبى .. و قررت بما أنى ضحكت .. و بما أنكم مشاركينى كل حرقة الدم .. يبقى حرام انبسط لوحدى .. أحكيلكم معايا .. نضحك شويه برضه
طبعا أنا لست فى حل أن أحكى مغامرات صديقى .. لذا سأتكلم ببساطه عن مغامراتى .. و حتى لو أردت سرد قصصه هو .. فسأحكيها على لسانى أنا ..
تعالوا نضحك شويه
أولا بعد طلاقى بشهور معدوده .. بدأت أستوعب تغير الموقف الأجتماعى .. يعنى أنى أصبحت رجل سنه 36 سنه .. و عايش لوحده ..المسأله مختلفه طبعا عن أيام ماكنت متجوز . طبعا مساحة حريه راااائعه .. لكن على المستوى الأجتماعى .. بدأت أتحرك بحذر .. يعنى ماتصلش بأصداقئى المتزوجين ألا على موبايلاتهم .. لأنى ببساطه لما باتصل بصديق متزوج على تليفون بيته .. فورا و بعد مايقفل معايا مراته تستجوبه .. هو كان بيكلمك فى أيه ؟ أتفقتوا على أيه ؟ طبعا هاتزوره و تسهر عنده .. ماهى بقت ميغه ..
يعنى ببساطه بدأت أشعر بأنى مشبوه .. وفى نفس الوقت .. أصدقائى المتجوزين أبتدوا يعتبروا بيتى مهرب متاح لهم 24 ساعه فى اليوم .. طبعا .. أنا عايش لوحدى .. و احنا اصحاب .. يبقى عادى يعنى ..أللى يزهق من بيته ياخد بعضه و ييجى الساعه 3 الفجر ..مش مهم .. أو اللى يروح يسكر و يطينها .. و يخاف يروح بحالته المنيله لمراته لا تشبشبله .. يعدى يبات عندى و يقولها أنه سافر فجأه فى شغل مهم .. طبعا خلاف أنى أصبحت نموذج بعبع .. بيخوفوا بيه ستاتهم .. يعنى تقرفه شويه .. يقوم مديها ضهره و رامى كلمة ..( و الله الواد فارس اتصرف صح ..) و يسيبها طبعا تهرى فى نفسها .. باعتبار أن جملته تهديد بالطلاق .. و الأستمتاع بالحريه بعيدا عن النكد المنزلى

المهم .. زوجه أحد اصدق أصدقائى ( رحمهما الله .. و لذلك قصه لم يأن أوان حكايتها بعد ) أرتأت فى اجتماع حريمى بأن الحل الوحيد فى وضعى المهدد بالخطر لهن جميعا ( باعتبار حياتى مصدر غوايه لأزواجهن ) قررت أن زوجات أصدقائى كلهن يتضامنوا مع بعض .. و يدبسونى فى جوازه و يخلصوا منى .. أهو يبقى فيه حد بيلمنى و يبعدنى عن أجوازهم
المهم .. و فى ذات ليلة المؤامره المشار أليها .. و بعد العشاء و اللذى منه فى بيت عامر لصديق رائع و زوجته الكريمه .. و جدت نفسى محاطه بأربعة سيدات فاضلات هن زوجات أصدقائى الأربعه الذين تكتلوا فى صف حولى .. و بدأ الحوار يدور ..تقريبا كالتالى
زوجه ياسر : ألا قولى . أنت بتاكل ازاى ؟
أنا : ببقى
زوجة عمرو: لآ بنسأل بتاكل أيه يعنى
أنا : أكل
زوجة هانى : انت بتستعبط ؟ قصدنا مين بيعملك الأكل ؟ و مين بياخد باله من البيت ؟ و كده يعنى ؟؟ يعنى عيشتك عامله ازاى بعد مابقيت مسكين و لوحدك يا حرام ( و تكرمش جبهتها أظهارا لأشفاقها على من بؤس الحياه ) يعنى أنت زى أخونا ونحب نطمن عليك
أنا : هاهاهاهاهاه .. لاااا حياتى كده قشطه قوى .. غالبا كاترين بتطبخلى بعد ماتنضف البيت ( كاترين كانت مديرة منزلى وقتها .. يونانيه مسنه تجاوزت السبعين ) ولما بازهق باروح لماما أو أختى .. و بيتى زى الفل .. كفايه أنى ممكن أقضى يوم كامل من غير ما اتكلم أو ازعق أو اسمع شكاوى ووجع دماغ ..
أففففففففففففف .. ( تأفف جماعى من الزوجات ) و همسات جانبيه مغتاظه بينهن .. بينما أسمع صوت ضحكات منتصره لأصدقائى الرجال الذين بدؤا فى الأنصات للحوار .. منتظرين مزيد من التهديد لزوجاتهم .. و أسمع كلمات مثل .. و الله صدقت .. أو ياسلااااام على راحة البال .. أو يعنى هو الأكل مشكله .. و هكذا
زوجة هانى : يعنى ماتقوليش أنك مبسوط بقعدتك لوحدك كده ؟ أنت كده تبقى مش طبيعى ..أنت فى سن خطر
أنا : يعنى ماقلتش أنى مبسوط . لكن أحسن من وجع القلب اللى كنت فيه ( و فى ذهنى أن مايفعلن هو محاولة أصلاح للمره السبعتلاف على مدار الشهور القليله السابقه ..رفضتهم كلهم ) و بعدين أنا كده كويس
زوجة حسن : طيب ماسألتش نفسك هاتفضل مبسوط كده لأمتى ؟
أنا : ؟؟ ( حالة تساؤل و تعبيرات عته ذهولى على وجهى ) و أشعر بصمت أصدقائى من حولى
زوجة عمرو : يعنى لما تكبر و تعجز يا أستاذ .. هاتعمل أيه ؟ ولادك ماشاء الله هايكبروا و يبقوا مشغولين فى بيوتهم .. و أنت هاتقعد لوحدك .. عاوز اللى يناولك كباية الميه
أنا : فال الله ولا فالك .. و بعدين أبقى أروح أقعد مع حد من ولادى .. ولا بيت مسنين حتى ..
زوجه هانى : أنت كده بتهزر .. و ليه البهدله .. ما انت ممكن تتجوز تانى و تلاقى اللى يخدمك لما تكبر .. و حتى تسليك فى البيت .. تكلمك تاخد حسك .. كده يعنى
أنا : طيب افرضوا هى الى ماتت قبلى ؟
أصوات صياح متداخل جماعى : بص بقى ماتفلقناش .. أنت هاتتجوز يعنى هاتتجوز .. و فيه بدل العروسه ميه .ز ماتعجبش واحده تاخد غيرها ..
أنا : ( أنكمش قليلا فى المقعد .. و أدور برأسى باحثا عن أصدقائى ذوى الشنبات المبرومه لأنقاذى .. فأجد أحدهم مطأطىء رأسه و يقول أيوه صحيح الجواز نعمه .. و الثانى ينظر لأعلى و يقول آآه طبعا .. و الثالث ينظر لزوجته بتعاطف و ابتسامه مرعوبه و يصمت .. و الرابع يقول و الله عين العقل ) عقل ؟؟ ياولاد ال.... طيب .. ماشى
صياح جماعى بنبرة تهديد : هاتتجوز ولا لأ ؟
أنا : ( منكمشا ألى أقصى قدر ) طيب
زوجة عمرو : طيب أيه ؟
أنا : هاتجوز
زوجة ياسر : أمتى
أنا : لما اكبر ....( واطلع اجرى ناحية الباب )
المهم .. خلال أيام .. يأتى تليفون من زوجة عمرو .. و بأدب جم .. و صوت صارم جدا : أنت معزوم عندنا على الغدا يوم الجمعه الجايه .. تحلق كده و تظبط نفسك .. و كاترين عندك ؟
أنا ايوه :
زوجة عمرو : أديهانى أكلمها
تتحدث كاترين بصوت خفيض ... ولا أسمع ألا طبعا يامدام .. يا ألف نهار ابيض ... لأ ماتقلقيش .. على سنجة عشره أنشاء الله .. طبعا طبعا .. لأ ماتخافيش .. أنا أجازتى الحد يعنى هاكون موجوده الجمعه و اظبط كل حاجه .. سلام
اتضحت المؤامره .. زوجة عمرو تدعونى للغذاء فى بيتهم يوم الجمعه ( من أمتى الحدايه بتحدف كتاكيت ) و تتفق مع كاترين أن تشرف على مظهرى و تبلغها
المهم .. يوم الجمعه اياه .. بعد الصلاه مباشرة أتجه لبيت صديقى .. أجده و زوجته بانتظارى على الباب .. نظرات فاحصه لمظهرى كله من فوق لتحت .. ثم أتفضل ..
أدخل لأجد لفيف من الأصدقاء و الصديقات .. كلهم طبيعيين جدا على وجوههم الأبتسامه المرحبه الودوده , ألا واحده .. تجلس بطريقة النساء فى رسوم فان جوخ .. مضمومة الساقين مفرودة الظهر .. ماكياجها بالغ العنايه و أن كان معتدل .. واضح أنها طالعه من تحت أيد الكوافير من خمس دقايق ..
الدكتوره فلانه . تقول زوجة عمرو و هى تعرفنى بها .. أصافحها .. تنظر فى الأرض بشكل مصتنع . و تتمتم بصوت خفيض أظنها قالت أهلا وسهلا ..
أجلس نتبادل الحوار ..و يدور الود الحميم فى بيت مصرى كريم
ألا أنت كنت فين يوم الأربع ؟ خالد بيقول شافك باليل فى سفير ..يسأل أحد الأصدقاء
أنا : ايوه كنت سهران فى .... أسكتوا جابوا مغنيه جديده أنما أيييه مزه طحن
أتلقى لكزه من زوجة عمرو فى جنبى .. و تندفع مؤمنه على كلامى بصوت جهير .. : ايوه أيوه .. أصله بيحب الموسيقى العربيه و الأوبرا و كده .. يعنى مثقف
أنا : ( ببلاهه باديه على وجهى ) لأ عربية أيه .. دى بتغنى روبى و شيرين وحاجات روشه طحن .. و رقصها هاا... ( لا أكمل الجمله ... فاللكزه فى جنبى هذه المره مؤلمه و منعتنى من التنفس () آآه
زوجة عمرو : هاهاهه .. أصله بيحب يفرفش شويه يعنى .. حتى عمرو كان معاه ليلتها و حكالى ( لم يحدث طبعا ) هو طبعا من حقهم يخرجوا يوم كده بعد الشغل .. هاهاهاهه .. أصلى ماطمنش على عمرو جوزى ألا و هو خارج مع فارس .. أخلاقه ماشاء الله .. هاهاهاهه
أنظر بغباء .. و عمرو يكتم ضحكته .. و يؤمن على كلامها مشيرا ألى أن اخرس
طيب طابخين أيه النهارده بقى ؟ مش قلتوا غدا ؟ ::... أتسائل بعفويه
زوجة عمرو : ألنهارده مفاجئه بقى ... الدكتوره ... عاملالنا محشى ورق عنب و ملوخيه .. و جايباهم معاها تدوقنا .. دى طبيخها هاااايل
أصوات نسائيه تؤمن على المعلومه الأخيره .. ايوه و الله نفسها حلو فى الطبيخ .. لأ و عسل .. و دمها شربات ... ياختشى على جمالها .. كتاكيتوا بنى
و الدكتوره تحمر خجلا و تقول بتصنع التواضع الواضح : أبدا و الله أنا أكلى عادى يعنى .. لأ لأ ماتقولوش كده لأ . انا طبيخى مش حلو قوى كده يعنى .. هىء هىء هىء ..
أنا : المهم بس ماتطلعش الملوخيه ساقطه و المحشى ملفوف كبير زى ورقة الجرنان .. و أنهض بسرعه أنقاذا لكليتى من كوع زوجة عمرو
المهم .. يدور الحوار الحميم بين الصدقاء .. هن بين أظهار مرعب كأعلانات الأهرام لمميزات الدكتوره .. و أنا فى تلقائيه تصل ألى الغباء أحيانا .. و أصدقائى مراقبين مبتسمين من حولى .. مشجعين لزوجاتهم .. طبعا .. هم خسرانين أيه ؟؟ يرمونى فى التهلكه عشان مايزعلوش ستاتهم
ينتهى الغذاء .. و جلسة الشاى فى حديقة الفيلا الصغيره .. أتحدث مع أصدقائى بشكل طبيعى .. سياسه . شغل .. مواضيع الدنيا العاديه .. ألاحظ تحركات غريبه فى المقاعد المرصوصه . واحده تقوم تاخد جوزها جنبها شويه .. ثم أخرى تستأذن لتجلس بجوار صديقتها .. المهم .. تنتهى لعبة الكراسى الموسيقيه بأنى أجلس بجوار الدكتوره .. و هم كل واحد فيهم فى وادى .. فهمت الدعوم العامه .. أن تحدث معها يا بجم .. أنطق .. قول حاجه ..
أبدأ الحديث .. رغم أنها حاصله على شهادة الدكتوراه ألا أن اتماماتها لا تتجاوز كتبها العلميه .. فقط لا غير .. لا فنون .. لا ثقافه .. لا قرائه .. ولا جتى موسيقى من أى نوع .. حتى الرياضه .. لم يكن لديها وقت لممارستها ..
النتيجه معروفه .. أنتهى اليوم بغذاء شهى فعلا .. أظنه من أعداد زوجة هانى ..و طبعا نتيجة مقابلة الدكتوره واضحه .. ماينفعش
تدور الأيام و جماعة زوجات أصدقائى المتحدات .. تحاول بصفه اسبوعيه تقريبا تدبيسى بأى شكل .. و أصبحت المسأله تشكل تحدى شخصى لهن بصوره أو بأخرى .. كل أسبوع دعوة غذاء أو عشاء ( و أنا طبعا مهيص فى الطبيخ البيتى اللذيذ ) و مقابله مع مشروع عروسه جديد .. مقابلات و حوارات عبيطه .. منتهى السطحيه .. ذات السيناريو كل مره تقريبا .. و نفس النتيجه
مره .. عروسه تسألنى فورا و قبل حتى أن أعرف أسمها بالكامل ..: أنت طلقت ليه هه ؟ قوللى ؟ يعنى عيوبك أيه ؟ يعنى أنت ليه فشلت يعنى ؟؟ يعنى متأكد أنك تقدر تصون بيت تانى ؟؟ ولا هاتقع فى نفس غلطاتك ؟؟ أنا عموما سمعت أنك لعبى .. و اللى فيه داء مابيبطلوش .. أيوه لأيوه .ز فعلا أللى فيه داء مابيبطلوش ..
بقيت قاعد مش فاهم أعمل أيه ؟ دى جايه تتخطب ولا جايه تتخانق .. أدفن رأسى فى طبق الجاتوه أمامى أحشو فمى بالحلوى و أنا أبتسم .. بركه يا جامع
مره أخرى واحده تسألنى أنت طبعا بتصلى السنن .. ارد و الله لأ .. أنا لافروض يعنى مش منتظم فيها قوى
ترد : لا حول و لا قوة ألا بالله .. هل تعلم يا أخى أن الفيصل بين المسلم و الكافر ترك الصلاه ؟
أنا .. أيوه عارف و باحاول
تنهض منفعله .. مافيش حاجه اسمها تحاول .. لا حول و لا قوة ألا بالله .. و تنهمك فى تمتمة أيات و تسابيح أظنها المعوذتين و على وجهها تقطيبه غاضبه تكاد شفتيها ترتعشان من الأنفعال .. و انا جالس منكمش فى مقعدى .. اخفى ابتسامتى .. منتظرها لتنتهى من تعويذتها و تقول لى أنصرف كأنها تصرف عفريت .. لأنصرف بسرعه .. العشا ماكانش حلو
و مره واحده تبدأ كلامها بحقوق المرأه و المساواه و رفضها لكل أشكال السلطه الأبويه و السيطره الباباويه .و تناصر بشده أى توجهات تقدميه و تحرريه مع تحفظات على التوجهات العروبيه للميل الوحدوى ... و ترى أن تاريخ عائلتى موصوم بأننا رفعنا قضايا لفض الحراسه على أملاكنا المؤممه .. يانهار اسود .. جايبينلى تشى جيفارا اتجوزه ؟ أنتوا بتستعبطوا .. ؟
ترد زوجة ياسر : نعملك أيه يعنى ..؟ ماجبنالك اللى ربنا هاديها ماعجبتكش .. جبنالك اللى تكفرك و تكفر اللى خلفوك .. ما أنت ماتجيش ألا بالسك على دماغك ..
أنا : طيب فين العشا بقى ؟
زوجة عمرو : قوم اعملك سندوتش جبنه فى المطبخ ..
و تتعدد اللقاءات .. و تتوالى المشاهد .. بين واحده معترضه على موديل سيارتى ( سيارتى وقتها كانت ألمانيه فاخره لكن قديمه بعض الشىء ) حين سألوها عن رأيها فى شخصيتى .... و أخرى معجبه بطريقة نطقى للأنجليزيه عندما سألوها عن رأيها فى بعد حديث جماعى طويل حول نظرية البيروسترويكا لجورباتشوف .. و أخرى اهتمت كثيرا بمقاس قدمى .. و لم تر شىء آخر يجذبها فى شخصيتى سواها .. وواحده تسأل صديقتها ( هو ممكن يلبس عدسات خضره ؟؟ تليق على وشه قوى لو عمل كده ) .. وواحده تنتهز أى فرصه لتعلن ‘ن ارثها العريض من عقارات و أراضى .. بمعنى أقو لها صباح الخير فترد : خير ؟ أزاى بقى و أنا مش عارفه أعمل أيه فى مواسير عمارة المنيل التمن أدوار .. و أخرى تشرب زجاجتى بيبسى حجم عائلى بعد الغذاء ..( و الله العظيم قزازتين كاملين ) و أخرى نباتيه لا تأكل أى نوع من اللحوم .. و تقتصر أجادتها للطهى على سلق الخضار ..واحده لا تفهم النكته ألا أذا قام أحدهم بشرحها تفصيليا .. و أخرى تحفظ من النكت ما تستخدمه فى الرد على أى عباره تقال أمامها .. ليتحول الجد ألى هذل ولا تدرى فى أى مقام أنت ..و أخرى و أخرى و أخرى
انتهت هذه الرحله العجيبه منذ نحو سنتين .. شعرت خلالهما أنى كنت أشبه للمعروضين فى سوق النخاسه .. و لم يخفف وطأة هذا الشعور ألا يقينى بأن الطرف المقابل أيضا كان على ذات المستوى .. و أعلنت للجميع أنى لو قررت الزواج مره أخرى فلن يكون ذلك ألا بعد قناعه تامه و اقتناع شخصى نابع من عمق مشاعرى .. لن اقبل تعارف الصالونات مره أخرى ..
من يومها و أنا باتعشى سندوتشات من الشارع .... . آآآآآه يا بطنى

23 Comments:

Anonymous Anonymous said...

السلا م عليكم ورحمة اله وبركاته
عفوا اعذرنى ضحكت كثيرا على تلك الكوميديا السوداء التى عانيت منها مع زوجات اصدقائك فشر البلية ما يضحك لكنك لست وحدك فكل من لم يدخل من اطار الزوجية او فر منه ناجيا يعتبر مستهدف من الازواج و الزوجات وخاصة الزوجات والاسباب معروفة اما لانقاذ بيوتهن من التهديد سواء بوجود نموذج لغير المتزوج السعيد الذى يمثل اغراء للمتزوج المنكود او تخوفا على الزوج من التفكير بأخرى او نكاية بأخر ليذوق الوان العذاب الزوجية كأغلب المعذبين اقصد المتزوجين فى النهاية تتعدد الاسباب والهدف واحد وهو التخلص من لقب غير متزوج ليصرح لتكون مستأنسا
واعتقد ان وجع البطن من سندوتشات المحلات اخف وط\أة كثيرا من اوجاع الدماغ من اختيار غير محمود العواقب
وفقك الله الى ما فيه الخير ومتعك بالصحة والارادة والسعادة
blaustar

5:32 AM  
Blogger mohamed said...

يعنى كان لازم تقول بصراحة إنك مش هتجوز جواز صالونات .... تستاهل وجع البطن ...ولو إنه بينى وبينك أحسن من وجع الدماغ ..إنت فاهم طبعاً ..تحياتى

11:44 AM  
Blogger ekraammalik said...

ربنا يسهل عليك امرك.... ماهو ياسياسة يازواج.....ههههههه والواضح انك اخترت السياسة ماهو كلو سياسة

11:45 AM  
Blogger Epitaph said...

و لم يخفف وطأة هذا الشعور ألا يقينى بأن الطرف المقابل أيضا كان على ذات المستوى .

لو حضرتك مكنتش قلت الجملة دي كنت ح اجي اتخانق
:))))

اصل حتي لو الوضع ما كنش عجبك..هما كمان الستات يعني كانوا غلابة..في وضع برده لا تحسد عليه

ممكن ماكنش معجبة برأيهم و تصرفاتهم-عندك حق الصراحة فيما سردته- الا ان برده كون ان الست تيجي تقعد في جلسات الصالونات دي...مش حاجة كويسة و مريحة للستات اطلاقا

ما علينا
:)

احلي حاجة بقي...انا مت من الضحك الصراحة...اسلوب كتابتك ساخر و لذيذ اوي..و استمتعت حضرتك طبعا بالعشا هههههه

يللا سلام

3:29 PM  
Blogger tota said...

فارس
تستاهل تتعشى كل يوم بره وسندوتشات واى كلام كمان
لعبت دور القاضى البارع فى حكمك على كل شخصية وابدا لم تعى انك لن تجد الصورة المثلى للحلم متجسدة فى امراة برغم انك الرجل الذى يملك حق الاختيار ما بالك بالانثى التى لا تملك الا ان يتم اختيارها ولها طبعا حق الايجاب او الرفض ولكن ليست الحرية المطلقة فى انه اذا ما اعجبها انسان ما ذهبت واليه وقصدت وده وطلبت خطبته
انتم فى حال افضل بكثير عنا ومع ذلك لا رضا ولا شىء غير النقد
محروم من الاكل ولا سندوتشات ولا غيره
الصيام ليكم ارحم
تحياتى

10:08 PM  
Blogger Epitaph said...

انا جيت تاني
معلهش استحملني بقي

يعني مثلا مثلا
لو حضرتككنت ناوي تتجوز بجد
ما حضرتك كنت ح تقعد تسجوب اللي عليها العين و الطلب
بتصلي؟ متحجبتيش ليه؟ الانجليزي بتاعك وحش؟؟ بتعرفي تعملي محشي و كوارع؟ وايه اللي لابساه ده؟..مينفعش تحطي عدسات..لا دي كبيرة في السن...هتولي معرفش عندها كام سنة

لو حضرتك اخدت الموضوع بجد
كنت ح تعمل اكتر من اللي الستات دول عملوه

من الاخر...الستات اغلب من الغلب
بالذات في موضوع جواز الصالونات ده..و غيره كمان

سلام

11:41 PM  
Blogger شــهــروزة said...

ههههههههههههههه
وربنا انت مفترى ومش وش نعمة
بقا تبقا ادامك كل التشكيلة والتصنيفة دى وتتامر عليهم؟؟
مفيش حد كامل...كل ما هنالك انك مش لاقى حاجة توافق نفسك
اصل المواضيع دى بعيد عنك كدة يا فارس يخويا بتبقا نفس وقبول
هم كمان كان عندهم نفس الشعور على فكرة يعنى
واسال مجرب
هههههههههههههههه...مش ممخمخنى الاحكاية العشا اللى على قفا القعدات دى
كنت متهنى يا مفترى فى الكام يوم دول
الحمد للة يا بنات
فارس قام بمهمة تشريك وشلفطة كل جنس حواء
وكويس يا شباب
فارس وفر عليكم الشوفة واللفة جاب لكم من كل صنف موجود فى السوق وعمل له كشف هيئة واختبار..والنتيجة
لسة بيقعد على الكمبيوتر وبيتعشا برة
هههههههههههه

12:44 AM  
Blogger lastknight said...

ألى blustare
مرحبا بالسكندريه المثقفه .. فعلا .. مشكلة لقب غير متزوج فى مجتمعنا تشكل ضغط اجتماعى حقيقى .. و تدفع أحيانا لاتخاذ قرارات و مواقف غير سليمه ..
شكرا للزياره بعد طول غياب
_____________________________
أخويا و حبيبى محمد
حاسس بيك و الله .. ربنا معاك
______________________________
ألى العراقيه العزيزه أكرام
حمد الله على السلامه .. و الله السياسه و الزواج الأتنين وجع قلب
______________________________
العفريته الصغننه
شكرا لتعليقك .. و طبعا المسأله كوميديه تماما بالنسبه لى .. و كويس أنى ضحكتك معايا
________________________________
الى الصعيديه الصميمه توته
أنتى معتبره المسأله هجوم على الجنس اللطيف .. أطلاقا و الله . بس أنا حبيت أحكى موضوع مضحك بالأضافه طبعا لنقد طريقة النخاسه فى الزواج .. المبدأ فى حد ذاته مرفوض .. و طبعا الطرفين اللى بيقبلوا بالمبدأ ده ( جواز الصالونات ) الأتنين مسؤلين عن مساحة السطحيه و المهانه اللى بيتعرضولها
عموما .. نستحمل شويه أكل الشارع و أمرى ألى الله
_______________________________
العفريته الصغننه مره أخرى
برافو عليكى أنك أخدتى بالك أنى وقتا كنت باجرب بس .ز و بالمره باتعشى .. يعنى فعلا ماكنتش واخد المسأله بجد فعلا .. لكن اللى أحب أأكده أن المبدأ نفسه مرفوض .. جواز الصالونات .. يمكن التعارف الأجتماعى ممكن .. لكن عمر الزواج .. العلاقه المقدسه ماتكون بدايتها بالسطحيه دى أبدا
______________________________
ألى شهرزاد الجميله
و الله أبدا أنا مش قصدى اشلفط ولا أى حاجه من دى .. أنا بس كنت باشارككم معايا فى ذكريات كوميديه . و كمان باوضح فكرة سفه طريقة جواز الصالونات .. فعلا المبدأ مهين .. يمكن التعارف المرتب يكون مناسب .. لكن الجواز ؟؟ أعتقد أنه علاقه أرقى بكتير من أنها تترتب فى قعده .. يعنى فى قعده ممكن اشترى عربيه .. ابيع كلب .. حاجه كده .. لكن فى قعده اقرر افتح بيت ؟؟ أعتقد المبدأ هنا يكون أهانه للبيت
ولا أيه ؟

1:39 AM  
Blogger Aoossa said...

روح يا شيخ
مش حرام عليك كده
هو أحنا مجرد طباخات
طيب والله العظيم مانا متجوزاك
مسكينه عشتار
عشتار اللى مجننا الموظفين عندها ومنكده عليهم أنت بتعيطها
عشان كده أنا قررت من زمان أن الراجل اللى أجاوزه يكون بيعرف يطبخ
ويوم الخميس يروح للكوافير ويحط روج
ويقعد يتنيل يستنانى لما أرجع من على القهوه وبعد كده أزبله
طيب يا فارس لو مسيحتلك فى بوست
واللم عليك بنات البلوجرايه يحدفوك بالطوب
يامفتررررررررررررررررررى

5:11 PM  
Blogger Aoossa said...

شيل البتاعه دى اللى أسمها
Comment moderation
فى حاجه أسمها حرية التعبير
والنقد يا ويلك لو شفتك عند اليونانى
حاقول أنك خطفتنى

5:12 PM  
Blogger حــلم said...

الجوازة دى باااطل
بجد ضحكتنى وانا مكشرة وعاملة 1111
على جبينى

يارب يرزقك بزوجة صالحة تعوضك عن كل دة
وبلاش الصالونات
مشيها انتريهات
:)

5:56 PM  
Blogger lastknight said...

ألى أوسه الشقيه
أولا أنا ماقلتش أطلاقا أن الستات مجرد طباخات .. بالعكس أنا كنت واضح جدا فى أنى باشوف بعد أعمق بكتير من البعد التقليدى للمرأه فى عيون المجتمع ..
ثانيا ماينفعش تتجوزينى من أساسه لأنى فى سن جدك تقريبا .. أنتى ربنا يرزقك بشاب من سنك و ربنا يصبره عليكى
بالنسبه لعشتار أحنا أصدقاء فقط .. و ده شرف ليا .. يعنى بانكد عليها كاصدقاء مقربين بنكتئب مع بعض جماعه
بالنسبه لفتى أحلامك اللى بيحط روج .. ماتسميهوش راجل بقى .. و بلاش أعلق عشان أنا مؤدب
وبعدين تسيحيلى ليه ؟ و طوب أيه ؟ هو انا ماعرفش افضفض شويه فى البلوجر بتاعى ؟
___________________________
أوسه الشقيه مره أخرى
ياسلام ؟ أشيل الموديريشن عشان تسبيلى الدين على الهوا ؟؟ لا ياستى .. خليها .. و حرية النقد و التعبير مكفوله للجميع ..
و عشان خاطرك مش رايح اليونانى تانى .. أنا اساسا باحب تشيزا فقط .. و بعدين خاطفك ده أيه ؟ ده أنتى تخطفى بلد .. حرام عليكى يا مفتريه
______________________________
الحلم الجميل .. جدا
أسعدنى تعليقك و دعائك .. و أقلقنى تقطيب وجهك ..
فكيها ... هاتفرج قريب أنشاء الله

12:23 AM  
Anonymous Anonymous said...

أنا مش هرد عليك دلوقتي وحسابي معاك بعدين المهم عايزك تجيب أخبار الأدب النهارده وشوف كاتبين أيه عني عمر قناوي

8:16 AM  
Blogger soosa el-mafroosa said...

لييه كده..ايه الإفترا ده يا عم..المؤمنة ماعجبتكش و لا الكافرة و لا الظريفه و لا الرخمه و لا المثقفة و لا الضحلة و لا الغنية المتريشة ولا حاجه أبدا

دول برضه بنات ناس ..انت عايز عروسة تفصيل و الا ايه

و النبي الستات دول غلابة

10:43 AM  
Blogger wanna b a bride said...

اييييييه ده ..تصدق و لا ليك عليا حلفان ..الرجاله اللي زيك كده هما اللي هايكرهوا الواحده في الجواز

يعني الست معاها دكتوراه ..و قاعده تغملك محشي و ملوخية و مش عاجبك؟؟...معلش مانت ما تعرفش يعني ايه عمايل المحشي و الملوخية

طب حط نفسك مكان الغلابة دول ...يا سيدي احنا ماعندناش تنقية ..أول واحده تيجي في وشك تتجوزها ..بلاش بطر

لحسن أزعل منك

10:47 AM  
Blogger wanna b a bride said...

مااشي يا عم ..يعني تعمل كده في بنات الناس ...و الله لاعملك بوست ألم عليك البنات ..و شوف احنا بأه و الا مرات صاحبك عمرو ..خللي بالك من كلاويك

10:49 AM  
Blogger شــهــروزة said...

فارس
هو يعنى انت تطول واحدة زى اسئوستى؟
نصبحك بعلقة وتمسيك فى الكراكون؟
ثم لما انت كدة يعنى محتاس كدة...منزلتش اعلان بمواصفاتك لية عند كلبوزة فى بلوج الخاطبة بتاعها؟؟؟
دةمليااااااااان اعلانات جواز بالكوم واعلانات مضادة للجواز كمان يعنى
بنت يا اوسااا
خليكى وراه متسيبيهوش

12:18 PM  
Blogger lastknight said...

ألى عمر
حاضر .. نجيب أخبار الأدب .. أهى غرامه و السلام
___________________
ألى سوسه المفروسه
و الله أنا لم أقصد أى شىء سوى أنى أعارض فكرة جواز الصالونات .. و كمان أضحككم معايا شويه .. بس الظاهر أنى عكيت ..
__________________________
الى العروسه
أنتى الظاهر ماأخدتيش بالك من التفاصيل .. واضح أن مش هى اللى طابخه .. غالبا مرات هانى هى اللى طبخت و كانوا بيقولا هى اللى بتعرف تطبخ .. يعنى المسأله كان فيها خدع ..
و بعدين أيه اللى تيجى فى وشى اتجوزها ؟؟ هى حادثه ؟؟ لأ ياستى .. شكرا .. أنا مصر على أن الجواز اللى يتبنى على حسابات فقط يبقى مشروع فاشل من أوله .. أما المشاعر و ألا فلا
________________________________
ألى العروسه تانى
أيه الأفترا ده ؟ هو الواحد مايعرفش يقول كلمتين فى مدونته ؟
________________________________
ألى شهرزاد الجميله
ياستى أوسه على راسى من فوق و الله .. المسأله أنى أولا عجوز عليها .. ثانيا انا ولا محتاس ولا حاجه . طيب و الله لأجيب كتب تعليم الطبيخ و اكتفى ذاتيا من المحشى .. ابقى فكرينى مره أحكيلكم على مجاولاتى لتعلم الطبيخ
مسألة أعلانات الجواز دى تفتكرى يعنى أنها تفرق حاجه عن جواز الصالونات اللى أنا رافضه تماما .. ؟ عموما ربنا موجود

2:09 PM  
Blogger Reformer1976 said...

صعبان عليا يا عم الشباب
البنات شردوا لك بس تستاهل
حد يسيح لنفسه في الشارع كدة؟

2:39 AM  
Blogger lastknight said...

الحاج جرجس
أنت مش هاتبطل ؟ غاوى تولعها ؟؟ أنا طنشت و خلاص .. اتلم بقى .. ياساتر .ز ده انت حقنه

1:05 PM  
Anonymous Ali..USA said...

Thank you..
I have a goodtime reading your blog
you make me feel home
You ,r a great writer

6:37 PM  
Blogger آميرة بهي الدين said...

والله اكل الشندوتشات جميل جدا
وبلاش فلسفه !!!
ولو زهقت من اكل الشندوتشات روح لمامتك تدلعك شويه وخلاص خلصنا
............
المطلقين في نعيم
والناس بتحقد علي حريتهم وتخاف منها
فيبقي يانعيش عيشه فل يانموت احنا الكل
وهي تدبيسه ولا اكتر
..........
نصيحه من واحده مدمنه اكل الشندوتشات
دي اجمل اكل في الدنيا
وانسي

5:20 PM  
Anonymous Anonymous said...

ههههههههههههههه يا ريتنى كنت واحدة من العرايس دول ماكونتش سيبتك تفلت من ايدى

12:23 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home