فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Monday, April 02, 2007

الغد و المستقبل ..رؤيه و اعترافات - الجزء الأول


خبر نشر مؤخرا يعلن عن نية السيد جمال مبارك لتأسيس حزب ليبرالى باسم حزب المستقبل , يزمع عن طريقه الأشتراك فى الحياه السياسيه بشكل أكثر تفاعلا .. و المفترض .. انه خروج من جلباب الرجل العجوز و جماعته
الخبر منشور هنا
ثم تم نشره اليوم فى صحيفة الدستور اليوميه


الموضوع مختمر فى رأسى من مده .. قد أكون صارحت صديق صحفى بفحواه منذ فتره لكنه لم ينشره , لا أدرى ألم يصدقنى أم لم يجرؤ أم فقط اعتبر أن الوقت غير مناسب .. المهم . ها أنا ذا متفاعلا مع خبر نشر مؤخرا فى مصدرين أثق فيهما , و أعتقد ألقاء الضؤ من زاويتى على الأمر قد يفسر بعض الأمور .
قبل السرد ملحوظتان هامتان للغايه أنوه أليهما
أولا : يتداخل السرد عن الشأن العام مع شأنى الخاص فى كثير من المراحل , بل و قد يضطرنى السياق للأفصاح عن أحداث و حقائق طالتنى شخصيا ألا أنها كانت جزء لا يتجزأ من الشأن العام وقت حدوثها .. لكن بوجه عام سأحاول الحيود عن الأفصاح السافر .. واثقا فى احترام خصوصيتى من قبل أصدقائى .. بمعنى أتوقع الأمتناع عن أى أسئله لاحقه بشأن حياتى الخاصه , و طبعا مرحبا بالمشاركه فى الشأن العام
ثانيا : و أنا أجهز مسودة الموضوع بالأسلوب التقليدى الذى أتبعه ( بالورقه و القلم و ليس لوحة المفاتيح ) هالنى حجم الهوامش الازم وضعها .. و الأيضاحات الجانبيه المطلوب اعتبارها لفهم النص .. و لجهلى الشديد بالتكنولوجيا الحديثه .. سأتبع فى الهوامش أقصى ما أستطيعه من مهارات تقنيه ( محدوده جدا فى حالتى للأسف ) تتمثل فى كتابة الهوامش بلون مغاير للنص الأساسى , و أتمنى ألا يسأم القارىء من تأخرى التكنولوجى و ماقد يسببه من أزعاج

أمر آخر قبل بدء السرد , هو منهجى الذى قررت اتباعه لتناول الموضوع .. فالجزء الأول أخصصه للسرد التاريخى و الشهاده العينيه .. و تتبع نسق الأحداث الذى أظنه قاد للخبر المذكور أعلاه
أما الجزء الثانى بأمر الله فسأخصصه لتصورى للوضع فى حالة أتمام تأسيس الحزب المذكور
و الله المستعان

الجزء الأول

النصف الثانى من التسعينيات .. و القاهره تبدو متحركه للأمام بقيادة وزارة الجنزورى الطيب الذكر .. وزارة الجنزورى كانت امتداد لرجال ماسمى بنادى باريس أو وزارة الراحل عاطف صدقى ( أغلب وزرائها تلقوا تعليمهم فى فرنسا أو أوروبا بوجه عام , و يتبعون فكريا و حضاريا المدارس الأوروبيه المتطوره , و يتخذون مواقفا تتراوح بين التكبر على و المعارضه للتوجهات الأمريكيه السياسيه و الحضاريه ) , و بغض النظر عن نتائج وزارة عاطف صدقى ألا انها ضمت عدد ممن قد أعتبرهم آخر الرجال المحترمين , ورث قيادتهم الملاكم الجنزورى .. و بدأ فى اتباع خطى سلفه فى البناء مزودا بجرأه و روح قتاليه حقيقيه لم تتوافر لسلفه , فمن بنك أفكار ألى تحقيق مباشر من مجلس الوزراء فى شكاوى الجمهور .. الى استخدام صلاحياته كنائب للحاكم العسكرى (اظنها أول مره فى تاريخ الجمهوريه يقوم رئيس وزراء باستخدام هذا الحق ) ليوقف البناء على أراضى الدلتا عملا على صيانة الأراضى الزراعيه و الحد من ارتفاع أسعار مواد البناء , عمرو موسى يشكل مع الشرع السورى و فيصل السعودى رؤس حراب عربيه تواجه لأول مره و بنجاح ديبلوماسى ساحق التوجهات الأمريكيه و الأسرائيليه الشوهاء فى المنطقه , رغم طبيعة فاروق حسنى الخاصه ألا أنه يظهر نشاطا جديا فى ترميم الأثار , يسانده رئيس الوزراء القوى وقتها . كمال الجنزورى , أيضا تشهد السياحه نموا مذهلا لأول مره .. يتزامن مع ارتفاع صادرات مصر من منتجاتها التقليديه ( الحاصلات الزراعيه ) بما يؤدى فى النهايه ألى حدث جلل صفق له الناس طويلا هو انخفاض سعر الدولار المحرر وقتها .. و لأول مره فى تاريخ الجمهوريه منذ وقوعها فى التبعيه للأقتصاد المدولر يتدخل البنك المركزى مشتريا فى السوق للحفاظ على سعر الدولار معتدلا ليحافظ على عوائد التصدير و السياحه الناجحه .. طبعا وزير الماليه الأسبق وقتها د. محى الدين الغريب كان يقف للنفقات الحكوميه بالمرصاد ( تم سجنه لنحو سنتين فى عهد عاطف عبيد قبل أن تثبت محكمة النقض برائته و نقاء سيرته , وكان سجنه بعيد تصريحه فى مجلس الشعب على العلن بأنه لم يتسلم مبلغ مليارى دولار معونه .. ولا يعلم أين ذهب المال , ألا أنه يعتكف ملتزما الصمت بعد ظهور برائته .. و يظل سر المليارين مبهما حتى تاريخه ) .. لا يخرج عن السرب المغرد ناجحا سوى اثنين , وزارة الداخليه ووزارة الزراعه .. و هما الوزارتان الخارجتان أساسا عن قيادة رئيس الوزراء و تتبعان مباشرة رئاسة الجمهوريه .. فالداخليه تتهاون و تسمح بمذبحة الدير البحرى .. لتضيع الجهود الخارقه للبلتاجى وزير السياحه هبائا .. و يوسف والى المعروف توجهه و أداؤه بل و جرائمه .. و كلاهما يحميهما القرب من المؤسسه الرئاسيه للداخليه . و درجة نائب رئيس الوزراء للزراعه .
_________

أيضا فى ذات الحقبه ينشط دور الرأسماليه الوطنيه بأيجابيه غير مسبوقه , و تظهر أسماء كمحمد فريد خميس و أيهاب المسيرى و محمد فريد حسنين و غيرهم من رجال الأعمال ذوى الرؤيه المستقبليه و الأخلاص الوطنى و الوعى الشديد , بل ترتفع أصوات بعض الرسميين خصوصا فى الخارجيه التمثيل التجارى مطالبه بمنح تلك النماذج صفه رسميه كمنصب وزير الدوله المفوض للأستفاده من خبراتهم و طاقاتهم و قدراتهم فى خدمة البلاد , نمو توازن .. أصلاح حقيقى بدأ الشارع يشعر به , نمو صادرات و عوائد سياحيه .. مع افتخار وطنى بمواقف الخارجيه المصريه ممثله فى عمرو موسى .. و انجذاب لكاريزما الملاكم كمال الجنزورى .
____

التوجه العام للرسميين المصريين يشى بمواجهه – ناجحه – للقبح و الصلف الأمريكى الأسرائيلى .. و ميل لا يخفى على أحد للأسلوب الأوروبى , و حتى على مستوى العلاقات الاقتصاديه , ميل عام للعملانيه المتحرره الأوروبيه , و نسمع لأول مره لفظ شفافيه فى مجال الأداره الحكوميه .. و هو المبدأ الذى يعنى تحدى حقيقى للمسؤل .. و يعرب عن ثقته فى أدائه , و حتى على مستوى الأستهلاك العادى للأفراد بل و للحكومه , بدأ يظهر الميل التقليدى للمنتج الأوروبى , و هو المنتج الغير رائج أطلاقا فى أسواق الخليج أو السوق المصرى المتأثر وقتها بالخلجنه كنسق استهلاك ..فالأسواق الخليجيه و المتخلجنه فى نمط استهلاكها تميل للبضائع الآسيويه و الأمريكيه فقط ..قد أذكر هنا حديث مع صديق وقتها ابان محاولة اغتيال وزير الداخليه بقنبله انتحاريه فى شارع الشيخ ريحان .. و نجاته من الأنفجار بفضل جودة تصفيح سيارته و التى كانت من نوع البيجو الفرنسيه .. و قيام صديقى بعدها باستغلال هذا الحدث ألى أقصى درجه كوكيل للشركه الفرنسيه .. و فى ذات العام حصل على ترخيص لتجميع السياره الفرنسيه فى مصر , بعد انتشار موديلها الفاخر الذى صار لاحقا عنوانا لفخامة و عملانية الوزراء فى حكومة الجنزورى بدلا من رفاهية و ترف المرسيدس فى الحكومات السابقه ثم اللاحقه
__________

تمشيا مع النسق العملى التحررى للأداء الرسمى المصرى ينخرط كلا من الدكتور مصطفى الفقى ( أبان كان محترما ) و الدكتور أسامه الباز فى الحياه الثقافيه المصريه , يثريان الأعلام حقا بأفكار متطوره و متفوقه .. يقودان سياراتهما منفردين فى شوارع القاهره , يشاهدان أحيانا سائرين على الأقدام فى أماكن تجمع الناس العاديين .. و حكومة الجنزورى تمارس أدائها وفقا لأحدث الأتجاهات فى مجال الأقتصاد السياسى وقتها .. و هو نظرية الحوكمه , فى تزامن رائع لما يحدث فى أوروبا و تحديدا فرنسا لعلاج مشاكل اجتماعيه و اقتصاديه خلقتها حكومتى تاتشر و ريجان معا أبان قيادتهما للأقتصاد الغربى حتى مطلع التسعينات.
____

فى هذا المناخ المتفائل أبدأ و صديق عمرى الراحل عمرو حسن صبرى الخولى نشاطاتنا الخاصه .. أطور أنا نشاط عائلتى فى تصدير الحاصلات الزراعيه , ينشىء عمرو شركة توكيلات تجاريه فى مجال استيراد المعدات الكهربائيه , ثم نؤسس معا و شريك ثالث شركه متخصصه فى استيراد المعدات الكهربائيه يديرها عمرو ( رحمة الله عليه و على زوجته ) و أكون فيها شريكا برأس المال فقط .. و تمضى الحياه يشوبها بدايات تفاؤل .

فى هذا الوقت يبزغ نجم صاعد اسمه الدكتور أيمن نور .. نائب شعبى مستقل تلتف حوله جماهير دائرته الأنتخابيه , و يعيش بينهم لا يبتعد عنهم أطلاقا .. وفى مواجهه مسؤوله و صريحه مع بقايا التطرف الدينى .. يتبرع أيمن نور بتكلفة تمثال لعبد الوهاب ينصب فى ميدان باب الشعريه باعتبار عبد الوهاب أحد ابناء الحى .. و يتحدى المتطرفين المحرمين للفن التشكيلى باعتباره أصنام .. و أيضا يظهر تقصير النظام الحاكم فى مجال الثقافه و الفنون .. ضربه مزدوجه من ايمن نور .. للتطرف و للنظام سويا , و يبدأ فى اجتذاب الأهتمام , لنسمع مجددا و على الملأ كلمة ليبراليه تستخدم فى أروقة السياسه المصريه , بل تطرح كبديل ثابت النجاح تاريخيا لكل النظم المتاحه وقتها من ركود الحزب الحاكم و غباء التطرف الدينى و الفشل المزمن لليسار .

يتم اختيار أيمن نور كأفضل أداء برلمانى فى مصر , يلحقها بتتويج حقيقى لقدراته الديبلوماسيه المتفوقه ليتم اختياره أيضا كأفضل برلمانى بواسطة الأتحاد الأوروبى , فتحى سرور يظهر احتراما لكلمات أيمن نور الناقده بتوازن شديد ( قبل أن يفقد فتحى سرور عقله و احترامه للأبد ) بعض الوزراء يمعنون فى أظهار ودهم لأيمن نور سواء أعجابا به أو اتقاءا لشر استجواباته القاسيه .

عمرو الخولى صديقى يشترك معى فى الأهتمام بالسياسه بجانب الأقتصاد السياسى , و علاقته جيده بأحد طرفى الجناح المثقف فى الرئاسه .. الدكتور مصطفى الفقى , لم اقابل الرجل سوى مره واحده , لكن دوما كان عمرو يحكى لى خلال مناقشاتنا شبه اليوميه عن تطورات مايحدث فى المطبخ السياسى .. نحلل معا الأحتمالات و نستعرض المواقف .. نختلف أو نتفق .. نتراهن أحيانا فأكسب أو أخسر .. لكننا دوما نرى بموضوعيه وواقعيه , فى أحد الأيام يدعونى عمرو لبيته و أفهم أن الدعوه لى وحدى .. أذهب فيفاجئنى رحمة الله عليه بكلمة : عاوزينك معانا
نعم ياخويا ؟ امال أنا مع مين دلوقتى ؟ و انتوا مين بقى بالصلاه على النبى ؟
أفهم مايلى
الدكتور مصطفى الفقى برؤيته لفساد الوضع فى الحزب الحاكم , و بالأشتراك مع الدكتور صبرى الشبراوى ( استاذ أدارة الأعمال و خبير التمويل ) أقنعا معا جمال مبارك بدخول الحياه السياسيه بفكر جديد , و يضم الحزب الجديد وجوه لامعه أهمها ايمن نور النائب الوفدى سابقا المستقل وقتها , مع بعض رجال الأعمال على رأسهم رامى لكح وساويرس..
يأتى ردى المبدئى فى الجلسه : مين جمال مبارك ؟
_____

تتوالى اللقاءات بعدها فى بيت عمرو الخولى أو فى مقر شركتنا المشتركه التى يتولى أدارتها عمرو .. و أفهم أكثر , و أعرف انه رشح اسمى لأكون من المؤسسين للحزب الجديد , و أنهم قبلوا فى ضوء أطراء أحد الرسميين فى التمثيل التجارى على ( سبق و قدمت بعض الخدمات التطوعيه للسفارات المصريه أبان تواجدى بالخليج و أفريقيا كرجل أعمال و قبلها كمصرفى ) .. باقولك الناس كويسين جدا جدا .. و بيجمعوا كل اللى ليهم وجهات نظر جديده مستحيل تخرج للنور فى ظل الكساد السياسى اللى موجود دلوقتى
أبدأ فى الأستماع و التساؤل .. لأفهم أكثر .. و كلما فهمت .. تظهر مزيد من التساؤلات .. الغموض يجتاح المسأله برمتها .. لا أشك فى صديق عمرى .. لكن استعجب من السريه البالغه التى يعامل بها الموضوع .. فلا أوراق مكتوبه أبدا .. و اطلاعى الوحيد على وثيقه مكتوبه كان فى أحد مكاتب الخبره القانونيه الدوليه التى دعيت لأجتماع فيها , مع رفض تام لحصولى على نسخه من الأوراق لدراستها برويه لاحقا
_______

بغض النظر عن تساؤلاتى و شكوكى .. أسرد فيما يلى ما حدث حسب رؤيتى من زاويتى ..
الدكتور شبراوى أقنع جمال مبارك بدخول الحياه السياسيه ( لا أدرى هل فعلها من نفسه أم بأيعاذ من أحد ) و بالفعل بدأ جمال فى البحث عمن يتبناه فى هذه المرحله .. و وجد ضالته المنشوده فى مصطفى الفقى .. المثقف اللين ( أو لعله تم ترشيحه من جانب الشبراوى لا أدرى ) , أبان البحث عن ضالتهما أو المدخل القوى للحياه السياسيه , بزغ نجم البرلمانى الشاب الناجح جدا .. الطموح بلا حدود أيمن نور .. باتصالات رعاها فى البدايه رجل أعمال مازال الغموض يحيط بمسيرته هو رامى لكح .. صار الأتفاق على أن النظام الحاكم الحالى هو نظام عسكرى ( كان الحديث عن تولى مدنى لرئاسة الجمهوريه فى نهاية التسعينات يعتبر ضربا من التجديف .. بل أن بعض المحللين و الأعلاميين وقتها روجوا لمقولة كيف يصبح مدنيا قائدا عاما للقوات المسلحه .. وسبحان مغير الأحوال ) و أن التطور لا يمكن أن يأتى ألا على أيدى خبراء مدنيين فى السياسه أولا ثم فى جميع مناحى الحياه الأخرى من اقتصاد و تشريع و خلافه

المذهب السياسى الوحيد الذى ثبت نجاحه تاريخيا فى مصر هو المبدأ الليبرالى , كما أن اتباع هذا المبدأ سيحرر القياده القادمه من أى التزامات سابقه للمبادىء الأخرى مثل الأشتراكيه أو الرأسماليه المغرقه ناهيك عن قدرات المبدأ الليبرالى فى حل معضلة الاستقطاب الدينى فى مصر عن طريق اعلاء و أقرار مبدأ المواطنه
_____

منعا لمعضلات و معوقات حزب جديد , اجمع المؤسسون الرئيسيون على تجميع أكبر عدد من القدرات و المهارات أولا قبل الأعلان عن تأسيس الحزب , مع أبداء استعداد جمال مبارك على خوض التجربه السياسيه من بدايتها ( بس مش من بدايتها قوى يعنى ) و النزول ألى الشعب فى الشارع لكن بعد تنويره بديناميكيات العمل السياسى المباشر , و أيضا بعد تشكل فكره معقوله عن طريقته المقترحه للتغيير .. كل هذا ولا أعلم أطلاقا موقف الرئيس أو لنقل البيت الرئاسى من الموضوع برمته .. و أن كانت الأحداث بعد ذلك توالت لتدل بصوره واضحه ( من زاوية نظرى عل الأقل ) ألى دراية البيت الرئاسى بالموضوع بل و اشرافه عليه

قبل الأسترسال أرجو ملاحظة أن تعريف كلمة تنظيم التى سأستعملها لاحقا بالتعبير العلمى هى اختيار الأفراد لأداء المهمات المحدده فى الخطه .. بمعنى أن التنظيم عمليه أداريه تلى التخطيط و تتمثل ببساطه فى اختيار الأشخاص حسب خليط قدراتهم لأداء المهمات المتضمنه فى خطة العمل بتوليتهم مناصب محدده , و أهم جوانب خليط القدرات الشخصيه هو الخبره و الثقه فى الفرد المختار و بنسب تتناسب مع المهمه المطلوبه و أيضا المرحله الآنيه للخطه


حسب علمى و من زاويتى كانت أطراف التأسيس و الفكره المبدئيه تضم كلا من :
د. صبرى الشبراوى – خبير أدارة أعمال و تمويل لكنه لا يتمتع بأى رؤيه اقتصاديه أو اجتماعيه
و للعلم , هناك قاعده فى مجال الأقتصاد و الأعمال تقول أن رجل الأداره المحترف أذا لم يتمتع برؤيه اقتصاديه فهو يتحول ألى حرفى فقط لايمكنه أحداث تغيير استراتيجى أبدا , بينما رجل الأقتصاد و السياسه الذى لا يتمتع بقدرات على الأداره و التنظيم فهو يشكل خطر داهم على المجتمع كما قال الدكتور حازم الببلاوى فى مقالته بعنوان الأقتصاد أخطر من أن يترك للأقتصاديين
د.مصطفى الفقى . ديبلوماسى متفوق , ذو رؤيه سياسيه ثقافيه و حضاريه متميزه , لكن لم تختبر من قبل درايته الاقتصاديه , كما أنه رجل تنظيم فاشل بمعنى الكلمه .

د. أيمن نور . رؤيه اقتصاديه و سياسيه و اجتماعيه رائعه , مع فشل تنظيمى ملحوظ , ظهر لى فى بدايات المعرفه و تأكد لاحقا حيث اختار أغلب معاونيه ممن لا يمكن الوثوق بهم أو الأعتماد عليهم فى أداء المهمات المطلوبه.

جمال مبارك .. كان مجهولا لى وقتها – و أعتقده مازال – لكنه لا يتمتع بشىء سوى أنه نجل الرئيس .............

كبدايه شرع الحزب فى ضم بعض الوجوه من فئات مختلفه , أولهم كان رامى لكح و نجيب و أنسى ساويرس ( تم استبعاد نجيب ساويرس لاحقا من الفكره بعد أن نشر له بريد الأهرام رساله كانت تعليقا على رسالة أحد المواطنين عن الوحده الوطنيه , أظهر فيها المواطن المسلم عدم ممانعته لأسناد منصب وزير لمسيحى , و كان تعقب ساويرس وقتها أن طموحه كمصرى يصل ألى منصب رئيس وزراء و ليس وزيرا فقط , فطموحه من حقه كمصرى .. تلك الرساله اعتبرها البيت الرئاسى تكبرا من جانب نجيب ساويرس نتج عن أيحاءات جمال مبارك له أبان محاولات ضمه للحزب المزمع أنشاؤه .. و تم أقصاء ساويرس عن تأسيس الحزب .. لكن لتعدد جنسيات شركات ساويرس و اعتباره مواطنا دوليا لم يتمكن النظام من أيذاؤه أكثر من ذلك , ليكتفى ساويرس بعدها بكونه رجل أعمال فقط لا وزاره ولا يحزنون )
أيضا ضم الحزب نماذج عالميه مصريه كالدكتور عبد الوهاب المسيرى , و الدكتور ابراهيم كامل صاحب و مؤسس بنك البركه و بنك التقوى الناشطين فى أفريقيا و آخر الناشطين من مجموعة يونيميج – مجموعة يونيميج كانت تتألف من ابراهيم كامل و مدحت التونسى و مصطفى البليدى و تمتعت شركتهم التى تأسست فى العهد الناصرى باتصالات غايه فى القوه و الفاعليه فى أوروبا الشرقيه و الأتحاد السوفينى السابقى بحيث يشاع أن يونيميج هى أهم تجار و موزعى السلاح الروسى فى الشرق الأوسط , بل يقال أن اتصالات تلك المجموعه و ثقلهم يضفى على أعضائها حصانه من نوع خاص – لكن طبعا لتهور الدكتور ابراهيم كامل حيث كرر غلطة ساويرس و أعلن لأحدى الصحف أنه هو رئيس وزراء مصر القادم .. فقد تم استبعاده لاحقا
ايضا فهمت أن الحزب الجديد يحاول ضم بعض رجال الصناعه كحسن راتب و محمد فريد خميس و فريد حسنين و أيهاب المسيرى .. لكن لا شىء مؤكد لدى عن ذلك .. و طبعا فى تلك الفتره لم يكن احمد عز قد ظهر فى الصوره أطلاقا , كما ضم مشروع الحزب من الوجوه النسائيه الدكتوره منى مكرم عبيد الليبراليه المخلصه بشده و الدكتوره منى مصطفى و أظن فرض البيت الرئاسى فى مرحله شخصيه اسمها عصمت الميرغنى , ظهرت لاحقا فى نشاطات اجتماعيه بأعلانات مدفوعة الأجر
...........

من اللحظه الأولى استشفيت عوارية التنظيم فى مشروع الحزب , فالوحيد الذى يتمتع بقدرات تنظيميه هو صبرى الشبراوى ( بصفته خبيرا فى أدارة الأعمال ) لكنه يفتقد بشده أى رؤيه اقتصاديه أو سياسيه , بينما كافة الأطراف الباقيه بما فيهم أيمن نور يتميزوا بخيبه تنظيميه من النوع المستفحل , و طبعا جمال مبارك لا يتميز بأى شىء , تزامن العجز التنظيمى مع بداية ظهور الفارق الشاسع فى القدرات بين جمال مبارك و أيمن نور .. فنور كاريزما حقيقيه بمعنى الكلمه - كنظريه أغلب الكاريزمات تكتسب ثقه أكبر من اللازم فى النفس و من ثم فى الآخرين , فتنتج أخطاء تنظيميه بشعه كالتى ارتكبها نور لاحقا فى اختيار مساعديه أو كالتى ارتكبها ناصر باختيار أتباعه .. كلاهما كاريزمتان و كلاهما فشلا فى اختيار الدائره المحيطه و نتجت الكوارث - أيضا ايمن نور مقبول من أغلب ألوان الطيف السياسى المصرى , متزوج و له ولدان أى يمثل نموذج رب الأسره المصرى الناجح , بينما جمال المجهول لا يمتلك أى جاذبيه من أى نوع .. أعزب و هو قارب وقتها من الأربعين و بما يطرح تساؤلات من البسطاء حول أسباب عزوفه عن الزواج .. أيمن نور يستطيع ببساطه دخول أى محل كشرى فى الشارع أو الوقوف على عربية فول و تحقيق تواصل غاية النجاح مع أفراد الشعب .. جمال لا يستطيع دخول نادى هيليوبوليس بدون زفه تبعد عنه أصدقاء دراسته لمسافة عشرة أمتار ..
أذكر فى أحدى المرات و فى معرض تعليقى على مسألة الكاريزما أمام بعض من أعفى نفسى عن ذكرهم باستثناء صديقى عمرو الخولى رحمة الله عليه .. أذكر انى قلت لهم مانصه : الشعب المصرى له مزاج خاص فى تقدير الرجال , فالمصريون لا يقدرون ألا نوع رجال من ثلاثه لا رابع لهم .. الفتوه أو صاحب المزاج أو النسوانجى .. و نشوف الكاريزمات النموذجيه للرجال فى مصر .. رشدى أباظه نسوانجى و فتوه .. فريد شوقى فتوه و صاحب كاس .. جمال عبد الناصر فتوه و مابيسيبش السجاره من ايده .. السادات مراته زى القمر فى اشاره لأنه مزاجه عالى فى النسوان و كما أطلق أشاعه عن نفسه أنه بيحشش ( أؤكد أن السادات رحمة الله عليه لم يكن أبدا حشاشا ) عشان الناس تتلم حواليه و تسمعله .. حتى أيمن نور .. فتوه فى البرلمان .. و مراته ست مشهوره و جذابه .. لكن جمال بتاعكم ده ايه بقى ؟ بيلعب بولنج ؟ فين الفتونه فى كده ؟ اللى ماشفنا فى ايده سجاره ولا أى حاجه تقول للبسطاء المصريين أنه راجل صاحب مزاج .. و عن موضوع النسوان مش عاوز اقولكم الناس بتفكر فى ايه
أظن الحاضرين وجموا وقتها , و غيروا الموضوع مع علمى التام بأن وجهة نظرى تم نقلها بوضوح شديد على الأقل للدكتور مصطفى الفقى .. لاحقا خطب جمال فتاه بارعة الجمال و أن كان دمها يلطش
.......

حتى عند اختيار رجال الأعمال المرشجين للأقتراب من رئاسة الحزب المزمع تأسيسه وقتها .. كانت ترشيحات أيمن نور لرجال صناعه يتميزون بأدارة عدد كبير من العمال ملتصقين بهم و متداخلين معهم و يتميز نشاطهم بتحقيق قيمه مضافه عاليه .. كايهاب المسيرى منتج المنسوجات أو فريد حسنين منتج طلمبات المياه أو محمد فريد خميس منتج السجاد و الخيوط الصناعيه .. بينما ترشيحات جمال مبارك كانت لرجال أعمال منفصلين عن عمالهم بوجه عام .. يتولى أدارة أعمالهم خبراء متخصصون و هم مبتعدين عن مناخ العمال .. و يحققون عوائد ريعيه ليس فيها قيمه مضافه حقيقيه .. كرامى لكح المستثمر فى البورصه أو حسن راتب المستثمر فى مجال الأسمنت و طبعا أحمد عز الذى صار امبراطور الحديد .. كلا الترشيحين فى رأيى خاطىء .. فالمنتج الصناعى القريب من عماله هو دوما مشغول بأعماله اليوميه و القيمه المضافه لعمله ولا وقت لديه للمشاركه السياسيه , و المستثمر الريعى فى البورصه أو الخامات الأستراتيجيه كالحديد و الأسمنت هو متفرغ فى وقته للمشاركه السياسيه لكنه حريص غاية الحرص على تعظيم أرباحه الريعيه التى تنتج أساسا من قرارات سياسيه ( كرسوم الأغراق على الحديد و الأسمنت ) و أيضا منفصل عن عماله تماما و لا يمتلك أى عمق شعبى يذكر ألا فيما ندر

بوادر الخلافات و التنافس بدأت مبكرا بين جناحى نور و جمال مبارك .. أذكر انطباعى عن مجهودات خارقه قام بها مصطفى الفقى للخروج بالمشروع للنور , و أظنه كان يدافع دوما بالأشتراك مع الشبراوى عن فكرتهما لأنشاء حزب يدخل به جمال للحياه السياسيه أمام البيت الرئاسى الذى لا أظنه كان غائبا أبدا عن التفاصيل .
..............

يستعجل أيمن نور الأعلان عن تأسيس الحزب .. و يستكثر ( على ما أظن ) دور جمال مبارك فى التأسيس مقارنة بمجهوداته التى تكاد لا تذكر ولا تتجاوز تأمينه لتمويل يحصل عليه من رجال أعمال هم فى الأساس مستفيدين من ظروف سياسيه يتحكم فيها البيت الرئاسى .. أظن ايمن نور استعجل فى أعلانه عن تأسس حزب جديد بالأشتراك مع جمال مبارك و آخرين كام سبق و أعلنها فى أحدى الصحف .. سارع بعدها أغلب المشتركين فى المشروع بأنكار الفكره, و بذلك انهارت فكرة الحزب الذى كان مزمعا أنشاؤه ألى حين .. و استمر أيمن نور فى مساره المعلوم , مصطحبا بعض الأفراد منهم من كان مخلصا للفكره الأساسيه , و منهم من تم دسه على أيمن نور الغبى تنظيميا ليتلاعبوا به بعد ذلك

على الجانب الآخر و بأجراءات تشير ألى علم البيت الرئاسى بتفاصيل المشروع و غضبهم الشديد من الفشل الذريع المتمثل فى انشقاق أيمن نور عن المشروع .. فيعزل مصطفى الفقى سفيرا لمصر فى فينا الى فتره .. و يطرد الدكتور الشبراوى من الحزب عمليا و يغلق مكتبه هناك بدون أبداء أسباب , كعقاب لهما على الفشل فى السيطره على عناصر اقترحوها هم بأنفسهم لمساندة المحروس جمال لدخول الحياه السياسيه

تنتهى وزارة الطيب الذكر الجنزورى بعد التنكيل بمحى الدين الغريب و أقصاء عمرو موسى مع اطلاق مايشين حول كمال الجنزورى نفسه بتحميله مسؤلية فشل – غير مؤكد حتى الآن – مشروع توشكى , و يأتى مسمار نعش النظام .. عاطف عبيد .. و يبدأ الفساد فى التوحش .. فيحقق حسن راتب رئيس المصريه للأسمنت أرباحا تفوق ماتحققه شركات مثيله أعرق و أقدم بكثير من شركته كأسيوط للأسمنت و طره و العامريه .. و يظهر احمد عز مسيطرا بسرعه مريبه على مجريات الأمور فى سوق الحديد المصرى .. و ينطبق صاروخ بيع القطاع العام البشع بطريقة تاتشر الأنجليزيه ناسفا مجهودات سنوات طوال من العمل بنظرية الحوكمه التى ثبت نجاحها حتى فى أكثر الدول رأسماليه فى العالم .. و أسجل هنا اعتراضى الشخصى على تسمية الخصخصه لما يحدث فى مصر , فما يحدث هو بيع خالص للأصول الماديه لشركات القطاع العام و ليس قدراتها الأنتاجيه و لذلك مقال آخر فى مقام آخر .. كل هذا يحدث و عاطف عبيد منهمك فى عمله الأساسى .. تهريب الآثار
....................

منذ نحو ثلاث سنوات تحدث كارثه شخصيه أظنها جزء من الهم العام .. حيث يلقى صديق عمرى وشريكى عمرو حسن صبرى الخولى و زوجته رحمهما الله مصرعهما قتلا على يد أيمن عونى السويدى حين ارتكب جريمته البشعه التى سميت وقتها بمذبحة الزمالك و قتل فيها المطربه ذكرى و صديق عمرى و زوجته .. الصدمه كانت مؤلمه ألى أقصى درجه .. عمرو هو نجل الراحل حسن صبرى الخولى أحد الظباط الأحرار ثم المتحدث الرسمى باسم الرئيس جمال عبد الناصر ثم المبعوث الشخصى للرئيس السادات لحل أزمة لبنان .. بينما القاتل أيمن السويدى هو قريب لهلال السويدى الذى هاجر للسعوديه فى الستينيات هاربا من النظام الناصرى باعتباره من الأخوان المسلمين , و حصل على مكرمه ملكيه تتمثل فى أرض فضاء شاسعه بناها عقارات سميت بعد ذلك بحى السويدى فى الرياض حقق منه عائد ريعى طائل .. و بحثا لنفسه عن تاريخ عائلى منح أفراد عائلته تمويلا طائلا من ثروته الريعيه فأسسوا أنشطتهم .. منها ما هو ناجح فعلا و يديره أكفاء من العائله كشركة الكابلات .. و منها ماهو طفيلى عشوائى كشركة أيمن السويدى .. القاتل الفاسد .. و أتلقى الصدمه معتقدا أنها قمة الفساد فى مصر – و كم كنت ساذجا وقتها – فنتاج الثروه النفطيه المتطرفه يقتل نتاج الجهاد الوطنى و الحضاره الحقيقيه .. كان ماحدث أشاره لى بأن زمن الفرسان قد ذهب .. و جاء زمن الكلاب .. فالنفطيون المترفين لم يعودوا فقط يضيقوا علينا حياتنا و ينهبوا ثرواتنا .. بل أيضا .. يقتلوا رجالنا الناجحين المستنيرين

أنخرط فى ملاحقة الأعمال التى تركها الراحل عمرو الخولى .. اخسر ثروه لا بأس بها .. اقترب من شفا الأفلاس .. و أبتعد تماما عن الحياه العامه ..
اقترب من الوقوف على قدماى لاحقا فى العمل .. فأعود لممارسة اهتمامى وحدى بعد أن فقدت الرفيق و الصديق .. فأشرع فى التدوين .. و اتجنب ذكر الحادث الأليم و كل ماقد يذكرنى به بما فى ذلك قصة الحزب المزعوم .. ليأتى الخبر المنشور أعلاه ليذكرنى .. فيحق على الأدلاء برؤيتى و تسجيلها مغالبا ألما لا يطاق .. لكن الأمر لله من قبل و من بعد

المهم .. تنتهى قصه الحزب المزعوم ألى أن يتم نشر ما سبق أعلاه .. فتظهر الكره من جديد .. لكن طبعا بأسلوب مختلف .. و أداء مغاير .. و هدف آخر .. و تصورى حول الأحداث المتوقعه سيكون بأمر الله موضع الجزء التانى .. أذا كنت من أهل الدنيا

31 Comments:

Anonymous ايمان said...

الكلام عن حزب المستقبل ليس غريبا فالجمعية المشهرة بهذا الاسم هي في امكانياتها المادية و تغلغلها في الحياة العامة من استقطاب و لو مبدئي و شكلي للشباب الي تواجدها المريب في الجامعة تحت حماية و دعم غير محدود هي ارهاصات لحزب يتخذ طريقه نحو الحكم، و الناس خلاص زهقت من وجوه بعينها مثل الشاذلي و الشريف و والي، و هم من هم يعادلون بحضورهم و قوتهم حضور الحزب الوطني نفسه، فهم الحزب، و الأن و قد رحلوا علي الاقل بشكل تمهيدي ليرحل الحزب الوطني و يفسح الصدارة للوليد الجديد، صاحب الفكر الجديد، و بعدين انتم ناس غريبة قوي يا جدع، قلتم عايزين تجديد جددنا، عايزين تغيير ادينا بنغير لكم كل حاجة اشي دستور و اشي اساطين جديدة للحكم من كمال و عز و لجنة سياسات انتو ايه مفيش حاجة تملا عينكم، و ادي كمان حزب جديد علشان متقلوش علينا ناس وحشة
شعب هم جته الغم!!!!!!!!!!!!!

11:42 AM  
Blogger علاء السادس عشر said...

عزيزى فارس
المقالة طويلة وبها معلومات كثيرة وهذا طبعاً ليس شكوى ولكنها أيضاح لطريقة التعليق الذى سأستخدمه وهو محاولة قراءة وتحليل المقال بالأسلوب الذى تعلمته فى عملى.
من هو الكاتب وماهى أتجاهاته وأهتماماته السياسية وهذه النقطة وضحتها حضرتك عن نفسك فى تدويناتك المختلفة.
........
ثانياً: ظروف كتابةالمقال وهو خبر تأسيس حزب المستقبل.
.........
ثالثاً : كتابة عنوانين لأجزاء المقالة المختلفة وهى:
أسباب وأيضاحات شخصية/
مصر فى التسعينات ووزارة الجنزورى/
ظهور طبقة جديدة من رجال الأعمال والسياسين الليبراليين/
تأثير المدرسة الأوربية على السياسة المصرية/
محاولة خلق أتجاه قيادى جديد ذو ثقل يرتكز على رجال أعمال وسياسين ذو ى ثقل مع توفير غطاء تأمينى شرعى وسياسى من خلال أختيار جمال مبارك على رأس الأطروحة/
ضعف القدرة التنظيمية للمشاركين/
تخلخل الأطروحة وتسرب المشاركين فيها وأسباب هذا التسرب/
جمال مبارك والكاريزما المفقودة/
الراحل عمرو الخولى والظروف المحيطة /
.......
أخيراً سوف أحاول أن أذكر ما فهمته من النص وهو أن تكوين هذا الحزب فكرة قديمة تخلى عنها مؤسسيها لعوامل مختلفة وبعد رحيل أصحاب الفكرة أختيارياً أو أجبارياً ظلت الفكرة موجودة ولكن بدون أعمدة ترتكز عليها سوى الرغبة فى توريث الحكم وتمرير الموضوع بأساليب مختلفة ليس لها علاقة بالفكرة الاساسية.
أتمنى أن أكون قدمت صورة قريبة مما طرحته حضرتك مع أبتعادى عن الظروف الشخصية التى لا يحق لى التعليق عليها سوى أنى أقدر مشاعرك والظروف الصعبةالتى مررت بها وأتمنى لك دوام النجاح .
أخيراًشكراً على المجهود الذى بذلته فى التدوينة وعلى صراحتك فى طرح أمور وعلى المساحة التى تقدمها لى من خلال التعليق .
تحياتى وأحترامى وأتمنى دوام التواصل مع شخص له فكرك.
علاء

2:37 PM  
Blogger Diala said...

أنا بس بدي سجل مرور لحد ما أعرف بقية القصة المثيرة قبل ما حط تعليقي النهائي مع إني لحد هلأ شايفه من تحليلك للشخصيتين الكاريزميتين إنو من الغد للمستقبل يا قلبي لا تحزن

بتمنى ما تكون بحاجة لمترجم

10:49 AM  
Blogger yasser_auf said...

عزيزي فارس

اتفق مع الفاضلة داليا في الانتظار حتي نهاية الاجزاء كلها حتي يتثني لي التعليق علي المحتوي ككل

تحياتي و في انتظار الجزء الثاني مع اني تقريبا عارفقة لاني عشتة معاك

* رحم الله الفقيد و الفقيدة المزكورين *

تحياتي

2:22 PM  
Anonymous Anonymous said...

hei,
you have interesting stories really
this is mohamed who lives in finland
and i really like your writtings
keep up the good work
i hope to meet you one day
see you
have a nice time
mohamed

10:15 PM  
Blogger ekraammalik said...

يا ابني انتو حاطين الولد في دماغكم ليه بس؟ يعني يلعب رياضة مش عاجب يلعب تجارة مش عاجب يلعب سياسة مش عاجب يعمل ايه في نفسو بس؟؟؟؟؟

6:55 AM  
Blogger سمسم said...

هكذا ارادوا لها ان تكون وهكذا كانت

تحياتي

2:48 PM  
Blogger حــلم said...

فارس
تعرف ان ساعات بيبقى الجهل نورن
يعنى لو كل الناس فاهمة وعارفة تفاصيل
وشايفة من بعيد زيك
كان زمان تعدادنا نقص حوالى عشرين تلاتين مليون من الحسرة بس

1:13 AM  
Blogger أميرة البلطجية said...

عزيزى فارس
اشكرك على البوست ..كالعادة بتثرى دماغي باراء وتجارب وتاريخ معرفوش ويمكن مفكرتش فيه
واظن اني اقل بكتير من اني اتبع كلامك بتحليل...حقيقي معندش المقدرة
وطبعا بدعي للفقيدين اللي راحوا في الحادثة..وعزائي ليك

1:12 PM  
Blogger david santos said...

Thanks for you work.
have a good day

3:56 PM  
Anonymous عشتار said...

عزيزي
تكثرالحكايات في بلادنا بلاد الشرق ,وتتشعب خيوطها في شبكة تتداخل فيها حياتنا الخاصة بالعامة
اذكر تلك الفترة والمرحلة الصعبة اللتي مرت عليك بعد مقتل صديقك والغريب انني اذكر حديث تم بين بعض زملائي عن الانضمام الى حزب المستقبل وكان ذلك قبل قرابة 5 سنين لكن عندي لم تتداخل الامور كما عندك وسانتظر كبقية قراءك الجزء الثاني من هذة التدوينة لنعرف كيف ستؤول الامور من وجهة نظرك انت اللذي تداخل سيناريو حياتك في تلك القصة
على شوق
عشتار

7:43 PM  
Blogger هــيـبـاتـيـا said...

حقيقي بوست رائع جدا
لا يعلق عليه
تفوقت

بس على فكرة ومن مصدر موثوق فيه جداً، كان السادات يتعاطى الأفيون
وبالفعل كان يشرب أيضا
ويحكي عنه أنه قبل ان يتناول الخمر كان يأكل كمية من ثمار الموز لاعتقاده انه بذلك يحمي معدته

3:50 AM  
Blogger lastknight said...

أحبائى الموقرين جميعا .. اعتذر بشده عن تأخرى فى التعقيب على تعليقاتكم .. فبعد كتابة الموضوع انتابتنى نوبه هى خليط من الحنين و الاكتئاب .. و أيضا انغمست فى عملى و مشاكله التى لاتنتهى .. قد يكون بدافع الهروب من نوبة الحنين التى انتابتنى
اليوم فقط خرجت مع ابنتى و تحدثنا كثيرا .. و الحمد لله اختلفت حالتى تماما .. و فيما يلى تعقيباتى على تعليقاتكم الكريمه
مره أخرى أرجو قبول اعتذارى

12:35 AM  
Blogger lastknight said...

أيمان الراقيه
جمعية المستقبل وريث جماعة حورس التى تأسست ليختص بها علاء الرياضى .. فلما جاء جمال نتيجه لأختيار عقلانى علمى متقدم عن طريق لعب ملك ولا كتابه .. و لأن جمال بتاع بولنج و بيعشق لبس البدل بعكس علاء اللى بيلعب كوره و يطلع رحلات بالترينج سوت .. تم تأسيس جمعية المستقبل بغرض أساسى هو خلق قاعده شعبيه بين الشباب الجامعى لجمال .. و بنشاط واحد محدد .. هو تصوير أوراق المحاضرات للطلبه بأسعار مدعومه .. ولا شىء آخر
سيدتى مسألة الوجه الجديد و هو كما أؤكد الآن يعمل تحت عبائة البيت الرئاسى و بعلمه و أشرافه الخايب .. هو لتحقيق هدفين .. الأول التوريث طبعا .. و الثانى هو تقديم كيان ( أو شبه كيان ) للحرس القديم ليواجههم و يضغط عليهم .. و بشكل يصعب عليهم معه الشكوى من الضغط عليهم .. فالشاذلى رغم اقصاؤه عن العمل مثلا .. لم يشتك و لم ينقلب على الحزب أطلاقا .. بل ابتلع هزيمته المذله و استمر فى الخدمه بدور محدود و متقلص دون أى تذمر .. كما يليق بعبد خسيس قرر سيده استبداله بابن السيد نفسه .. ذات الوضع لمصطفى الفقى .. و ابراهيم سليمان.. و نفس المصير ينتظر زكريا عزمى و أسامه الباز العادلى أذا لم يسبق أيهم بالضربه الأستباقيه التى توقعت احتمالها فى موضوع سابق
و عندك حق .. احنا فعلا شعب هم .. جتنا البلا ملينا البلد
شرفتينى يا ست الكل

12:43 AM  
Blogger lastknight said...

أستاذى علاء السادس عشر الموقر
أصبت كبد الحقيقه .. ففكرة الحزب تم تأجيلها فقط لأجل غير مسمى .. أو لحين توافر الظروف المناسبه لظهور مثل هذا الكيان
الغرض الرئيسى من الكيان هو التوريث .. لكن هذا التوريث يمكن أن يمر من خلال الحزب الوطن الحالى .. أذا فما هو الغرض من أنشاء حزب جديد .. أعتقد و أظننى صائبا فى اعتقادى .. ان السبب هو خلق كيان يواجه و يضغط على الحرس القديم ليسهل تحويلهم ألى كباش فداء فى لحظات الرغبه فى الرهان على رضا أطراف أخرى غير الحزب ( الشعب مثلا أو الأتحاد الأوروبى أو الأمريكان ) و عليه فأن حزب جمال مبارك يشكل هذا الكيان الضاغط .. و ايضا لا يمكن الشكوى من وجوده أو الأنقلاب عليه بأى شكل من الأشكال .. فهو فى النهايه أبن الرئيس .. أرجو مراجعة تعليقى على الدكتوره أيمان أعلاه .. و ايضا سأذكر رؤيت تفصيليا فى الجزء التانى بأمر الله
شرفتنى

12:48 AM  
Blogger lastknight said...

ديالا الموقره
شكرا لمرورك .. و مكانك محجوز دايما .. اللهجه الشامى و اللبنانى مش محتاجه مترجم أطلاقا .. مش أنتى برضه كاتبه تعليق عن ماتش الأسماعيلى ؟ صح ؟ شفتى بقى أنى مش محتاج مترجم
هاهاهاهاه
شرفتينى ويا أهلا يالأهل

1:31 AM  
Blogger lastknight said...

أخى الحبيب ياسر عوف
حاضر ياسيدى .. أفوق بس .. و الجزء التانى أن شاء الله عن قريب

1:31 AM  
Blogger lastknight said...

Dear Mohamed
thanks for passing by .. and for the nice comment , hope to here from you soon

1:32 AM  
Blogger lastknight said...

أكرام العراقيه الغاليه
و الله يا أكرام و اللى حاططنا فى دماغه هو و ابوه .. احنا لو علينا مش عاوزينه لا فى دماغنا ولا فى البلد كلها من أساسه
اشتقنالك

1:33 AM  
Blogger lastknight said...

سمسم
أحنا كمان لينا أراده .. و أن شاء الله عن قريب هانثبت كده
شرفتنى

1:34 AM  
Blogger lastknight said...

الحلم الجميل العزيزه
يعنى قصدك أن ماعنديش دم لأنى لسه مامتش بالحسره ؟؟ هاهاهاه
شوفى .. فيه فعلا بيت شعر بيقول
وصاحب العقل يشقى فى النعيم بعقله
و أخو الجهالة فى الشقاوة ينعم
متهيألى أننا أغلبنا من النوع اللى بيشقى فى النعيم
شرفتينى

1:35 AM  
Blogger lastknight said...

سمو الأميره .. أميرة البلطجيه
ياسموك ماتقوليش كده .. احنا تلاميذ فى بلاط سموك .. أحلام سموك أوامر عليا .. شخبظة سموك خطط قوميه لينا
شفتينى و أنا بارسم على مكان صفوت الشريف ؟؟ انفع منافق .. صح ؟

1:37 AM  
Blogger lastknight said...

رفيقة القلب و العقل عشتار
نعم يا غاليه .. أذكر كما تذكرين بكائى الصامت و قتها و محاولاتى للتصالب .. كما لن أنسى أنك كنت لى أقرب من أقرب أهلى .. و لن أنسى احتمالك لى و مساندتك الأصيله
نعم سيدتى .. انتظرى بقية القصه .. فتداخل الأحداث و تداعيات الماضى ترمى بظلالها على القادم
نحن من اشتقنا لوجودك .. نورى القاهره عن قريب و تحياتى للأهل هناك

1:40 AM  
Blogger lastknight said...

سيدة الحضاره هيباتيا
شكرا لمرورك .. و أثلج صدرى اطرائك .. و أيضا وضحت معلومتك التى أكرر و عن يقين .. رحم الله السادات .. لم يقرب المخدرات من قبل .. و مصدرى موثوق فيه ألى درجة أنى لا أستطيع الأفصاح عنه .. لكنى أيضا متأكد من أن قصة الحشيش أو الأفيون اطلقها أولا شعراوى جمعه ليسب بها السادات , متوقعا أن الناس قد تنفر منه نفورها من شخص عبد الحكيم عامر قائد الجيش المصرى فى الهزيمه.. حين رغب السادات فى استكمال مسيرة عبد الناص لقبول مشروع روجرز .. و بعد ماحدث ماحدث .. و بتحليل عميق .. و استجابه لأصدق مستشاريه .. وافق على أطلاق الشائعه أو على الأقل تركها تسرى كالنار فى الهشيم لرؤيته العميقه للمجتمع المصرى وقتها بعيوبه و حسناته .. ولا أصدق من حب الأغلبيه الساحقه له دليلا على صواب رؤيته .. و جربى التحدث مع أى سائق تاكسى يكون سنه أكبر من الأربعين و اسأليه عن رأيه فى السادات و تحشيشه . و استمعى لما يقوله الشارع
شرفتنى زيارتك .. و أن كنت أعتب عليك تأخرك فى ابداع المزيد

1:47 AM  
Blogger bassem said...

معالى الباشا

أنت تعرف الكثير , وأنتظر منك الكثير , و رأيى المتواضع أننا نعيش بداية النهاية .. فلندع حركة التاريخ تأخذ مجراها و سوف ترى

2:34 PM  
Blogger amira said...

عُذراً يا أستاذ إيهاب

حالتي - في الوقت الحالي - لا تسمح بالتعليق المناسب

لذا
وجب علي فقط تسجيل المتابعة
وإلقاء التحية والسلام

4:55 PM  
Anonymous Anonymous said...

فارس العزيز
استمتعت جدا بتحليلك للاحداث
فكرتنى بحاجات كتير فاتت أوشكت على نسيانها فى زحمة الاحداث برضه لقلة اهتماماتى الخارجية (وقتها كانت مذاكرة و بس، صيدلة للاسف:()
بس دلوقتى فوقت خلاص و حاسة بالماساة اللى احنا فيها
وللاسف بافكر جديا ف الهجرة
مش شايفة اى أمل هنا بس بجد مصر صعبانة عليا اوى و مفيش اى حاجة قادرة اعملها.
شكرا جدا على الافادة ف انتظار الجزء الثانى
فى حاجة كمان عايزة اقولها: خد بالك من نفسك و متقولش حاجة فيها خطر عليك
في كل الاحوال مفيش فايدة
عذرا على الاطالة
امل

10:24 PM  
Blogger lastknight said...

الصيدلانيه المحترمه أمل
شكرا لتعليقك و تفاعلك مع الموضوع , و أيضا شكرا لحرصك و لن اقول تحذيرك .. أمل دائما .. هناك أمل .. بل صدقينى لو قلت لك أن الفرج صار قريبا جدا .. فعناصر الأنهيار كلها توافرت .. المسأله فقط مسألة وقت .. لا أكثر .. مصر بخير و دائما بخير .. صدقينى لهجره لبيست هى الحل الأمثل .. لكن طبعا اختيارك لمستقبلك شأن خاص بك لا يحق لأحد التدخل فيه
صدقينى أيضا .. مازال هناك الكثير لنفعله لمصر
شرفتينى

12:28 AM  
Anonymous Anonymous said...

فارس

اسعدنى سردك للحوادث لكن خلى بالك دول كلاب سعرانة ملهمش هم غير مصالحهم

5:12 AM  
Blogger lastknight said...

المجهول
شكرا للتنبيه .. و لا أسميه تحذير

5:17 AM  
Blogger Yasser_best said...

تحليلك يستحق الاهتمام لأسباب كثيرة.. فهو يحاول فهم حقيقة ما جرىفي السنوات الأخيرة..والصراع بين حلفاء الأمس على كعكعة الغد
المشكلة أن الواقع الذي يعيشه المواطن العادي يفرض عليه تساؤلاً بسيطاً: ما الذي استفدته من ظهور هذا وغياب ذاك؟.. الإجابة تكون عادة: لا شيء
ولهذا ينظر المواطنون بعين الشك والريبة لهؤلاء الذين يبيعون له الهواء في أكياس ويقولون له: نحن.. المستقبل

1:16 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home