فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, February 13, 2007

توقعات و قراءات .. الرئيس القادم .. من وحى يلتسين و شاوشيسكو



مايلى هو مجرد توقعات و تخيلات مستقبليه أحاول الألتزام فيها بالأستقراء المنطقى فى حدود ما أعرفه مما هو منشور و متاح للتحليل , مبتعدا عن مشاعرى و أحلامى و أمنياتى الطبيعيه كمصرى يعيش فى هذا الوطن .... و تتمثل توقعاتى فى أنه فى وقت ما من مستقبل لم يأت بعد.. و لا أدرى أن كان سيأتى أم لا , تطالعنا العناوين الرئيسيه فى الصفحات الأولى للجرائد القوميه بالتالى :

* الرئيس حبيب العادلى يؤدى القسم الجمهورى أمام مجلس الشعب غدا بعد فوزه فى انتخابات الرئاسه
* السيد جمال مبارك رئيس لجنة السياسات بالحزب الوطنى يطرح على الرئيس حبيب العادلى حزمة التعيلات الدستوريه المقترحه من لجنة السياسات , و الرئيس يوافق على عرضها على مجلس الشعب
* فى التشكيل الوزارى الجديد السيد جمال مبارك وزيرا للخارجيه و السيد خيرت الشاطر وزيرا للأوقاف
* طائره طبيه متخصصه تنقل الرئيس السابق لأستكمال علاجه بألمانيا بأشراف أطباء عالميين
* الرئيس العادلى يصرح لوزير الخارجيه بالسفر لمرافقة والده الرئيس السابق فى رحلة علاجه ويفوض السيد أشرف صفوت الشريف بتولى حقيبة الخارجيه لحين عودته
* بأشراف من الأمم المتحده و بالتعاون مع التحالف الدولى , البحريه المصريه تتولى الأشراف على أدارة ميناء مقديشيو , و القوات المصريه تشارك فى حفظ السلام على الحدود الكينيه الصوماليه
* بوساطة الرئيس الأوغندى , الرئيس العادلى يستقبل رئيس كينيا لأستعراض تعديل اتفاقية عام 1939 المنظمه لحقوق استخدام مياه النيل
* وزير الرى أمام مجلس الشعب : تعديل اتفاقية مياه النيل لا يضر بنصيب مصر من المياه
* فى استجابه للضغوط المصريه أسرائيل توقف أعمال الحفر تحت المسجد الأقصى و تسمح بأعادة ترميم ماتهدم من جدرانه نتيجه لأعمال التنقيب السابقه
* الهند تقدم توربينات عملاقه لرفع المياه كمنحه للحكومه المصريه لأستكمال أعمال امتداد ترعة السلام ألى شرق سيناء.

بحمد الله تعالى أعود ألى طبيعتى السوداويه ثقيلة الدم بعد شفائى من نوبة رومانسيه عابره نتجت عن الأمطار الغزيره التى سقطت على القاهره و أصابتى بالهلوسه السمعيه و البصريه كأحد أعراض نوبة البرد .. و أفتتح مرحلتى السوداء الجديده بهذا الموضوع السخيف الخانق.

و لزيادة تعذيب أصدقائى ( كهوايه أحاول تنميتها باستمرار ) أنصح بشده – و مزيد من ثقل الدم – بأعادة تصفح موضوعى السابق عن الميديتشى قبل المضى فى قرائة الموضوع الحالى .. و الذى أعتقد أن أغلب اصدقائى المعذبين فى الأرض لم يصلوا ألى حقيقة الأتهام الذى أوجهه فى نهايته بتلميح أقرب للتصريح , و أذكرهم بقاعدة أن الميديتشى يلعب لصالح نفسه فقط .. و برعاية ساده آخرن خلاف سيده الغافل .

البدايه جائت بالأتهام و التوقع الصادم , و بتقنيه سينيمائيه أعتقد اسمها فلاش باك .. نعود للأحداث السابقه التى أدت ألى قناعتى بصحة توقعاتى/ تخيلاتى المشار أليها , و هنا أذكر الأحداث دون تفاصيل كثيره قد تغرق القارىء و تشتت انتباهه , و أكتفى بذكر عنوان الحدث ثم الأستفسارات و علامات الأستفهام الناتجه عن كل حدث .. و فى النهايه أقوم بوضع تخيلى لسير الأحداث الذى يجيب على الأستفسارات و علامات الأستفهام و هو ما أظنه يؤدى بالتتبع و الأستشراف ألى النتيجه التى توقعتها أعلاه

* بعد انتخابات رئاسيه و برلمانيه داميه أهدرت فيها حتى كرامة القضاه فضلا عن المواطنين بمعرفة رجال الداخليه , و بعد حادث غرق العباره الشهير و اختفاء قرائن تتبع طاقم العباره الغارقه رغم ظهور بعضهم على اليابسه بعد الحادث , و بعد فشل أمنى ذريع فى حل لغز مذبحة بنى مزار و الذى تلى فشل أمنى أبشع بتفجيرات سيناء الأخيره و الذى قد يشير ألى اختراق الفاعلين أو اتفاقهم مع جهاز الأمن المكلف بحماية سيناء و هو وزارة الداخليه , و بعد التمييز العنصرى الذى مارسته الداخليه ضد أبناء سيناء حتى دفع بعض القبائل ألى مايشبه الهجره الأجباريه ألى الحدود الشرقيه مع أنهيار الموسم السياحى تماما , و مع وضوح احتياج النظام بشده لاستعادة شعبيته الضائعه و تلميع السيد جمال مبارك بأى ثمن حتى ولو على حساب وزراء مخضرمين فى النظام مثل الشاذلى أو ابراهيم سليمان , لا نجد رئاسة الجمهوريه أو رئاسة الحزب الحاكم تتوجه و لو باللوم أو مجرد الأستفسار عن مسببات الفشل و الفساد العميق الواضح فى جهاز الداخليه بقيادة العادلى.
و السؤال هو .. لماذا لم يستغل النظام و خاصة جمال مبارك هذا الفشل الواضح للداخليه بتقديم العادلى ككبش فداء , و هو ماكان من شأنه رفع أسهم النظام الحاكم بصوره معقوله بل و حتى رفع الضغوط الدوليه التى مورست ضد النظام أبان تلك الأحداث و الفشل النابع أساسا من أداء العادلى و أتباعه ؟؟؟؟

* بعد مجهودات علنيه و سريه مضنيه و ناجحه للتوصل ألى اتفاق بشأن جنوب السودان قام جهاز الأمن القومى المصرى عن طريق شركات تابعه له بمجهود جبار للحصول على تعاقدات تتيح للشركات المصريه التواجد فى جنوب السودان للقيام بعمليات تعمير الجنوب و تطويره و بما يتيح لمصر كدوله و نظام استعادة التواجد المصرى الفعال فى أفريقيا قرب منابع النيل , لا سيما بعد خروج كلا من أريتريا و أثيوبيا و كينيا عن نطاق احتواء الديبلوماسيه و الأمن القومى المصرى , و للتذكره فرئيس أريتريا تم تجاهله كرئيس دوله شقيقه بمعرفة نظامنا الفاشل فما كان منه ألا أن زار أسرائيل لتلقى علاجا لأسنانه و توقيع اتفاقية دفاع مشترك ( التحقت بها اليمن لاحقا فى امتداد سرى للأتفاقيه ) , و بذات الغباء وافق النظام على استقبال لاجئين أريتريين فى مصر أبان الحرب الأريتريه الأثيوبيه بينما رفض أستقبال لاجئين أثيوبيين , و هو ما أفسد العلاقه مع أثيوبيا و لم يصلحها مع أريتريا , و فى كينيا و بعد هلفطه غبيه من الجحش العجوز بعد تفجير السفاره المصريه هناك .. سائت العلاقات المصريه الكينيه ألى درجة وقف كينيا لتطبيق بنود اتفاقية الكوميسا التجاريه بأعفاء السلع المصريه من الجمارك عند تصديرها لكينيا , بينما فى استسلام ذليل التزمت مصر بتطبيق الأعفاءات على الشاى الكينى فى استجابه لبعض رجال المال و السياسه المنتفعين من هذا الأستيراد .
نعود ألى المجهود الجبار الناجح لجهاز الأمن القومى المصرى لاستعادة الموقع الهام و الحيوى لمصر قرب منابع النيل , و بجرة قلم و فى توقيت خاطىء ألى درجه مريبه فى ليلة رأس السنه .. يقوم رجال العادلى بسحق مجموعه من اللاجئين السودانيين الجنوبيين العزل فى قلب القاهره الكبرى .. و يسقط منهم العشرات بين قتيل و جريح , و تصير الفضيحه مدويه عالميا , و تتحول المجهودات الرائعه لجهاز الأمن القومى ألى فشل ذريع بعد استفحال غضب السودانيين الجنوبيين على المصريين عموما .. و تصدر التعليمات الحتميه وقتها بسحب و انسحاب شركات الأمن القومى المصرى من منطقة جنوب السودان أول محطاتنا ألى منابع النيل , ليحل محلها فورا شركات أمريكيه فروعها فى الشرق الأوسط تقع كلها فى تل أبيب.
و السؤال هنا .. كيف مر هذا الحدث أيضا دون مجرد التساؤل و ليس حتى توجيه اللوم من جانب رئاسة الجمهوريه للعادلى و رجاله ؟ و لو من باب ذر الرماد فى عين العالم الخارجى حتى ؟؟ ؟؟

* كالنار فى الهشيم تنتشر كليبات تسجل بالصوت و الصوره جرائم تعذيب بشعه يرتكبها رجال العادلى ... يصل الشعب ألى حاله مابين الذعر و الغليان من جراء مايرونه ..نواب الشعب من الأخوان و الممثلين للمعارضه البرلمانيه الحقيقيه لا يحركون ساكنا أمام تلك الجرائم .. و لا يتحرك أحد سوى محامى شاب و صحفى شجاع و مدونين انتحاريين لفتح القضيه .. و ينجحوا بالفعل فى توجيه الجهاز القضائى المصرى للتحقيق فى جرائم التعذيب , و بالرغم من أن مرتكبى تلك الجرائم من العسكريين .. ألا أنهم لا يحالون ألى القضاء العسكرى أبدا .. بل يستمتعوا تماما بميزة المحاكمه أمام القضاء المدنى .
و الأسئله هنا : لماذا أصلا تم تصوير هذه المقاطع و أثبات الجرائم على مرتكبيها ؟ ثم كيف يسمى انتشار هذه المقاطه تسريبا ؟؟ أذا كان المصور هو نفسه المجرم فالطبيعى أن يحافظ على سرية جريمته .. أما أن تنتشر تلك المقاطع فالأمر يسمى نشرا أراديا و ليس تسريبا لا أراديا من جانب رجال العادلى .. و السؤال الأهم ... لماذا لم يستغل أيا من المتنافسين على الشعبيه من رجال الفكر الجديد فى الحزب الوطنى أو نواب الأخوان هذه الفرصه الرائعه لتسجيل أهداف حقيقيه قاتله فى النظام الفاسد و كسب تأييد شعبى أظنه كان سيصبح عارما لمن يتصدى منهم لهذه الظاهره حتى لو كان جمال مبارك نفسه .. فلو افترضنا أن جمال مبارك الخايب بتاع البولنج عمل راجل مره من نفسه ( و لو على سبيل التجربه ) و انحاز للشعب و تبنى بنفسه أو عن طريق رجاله فى البرلمان قضيه تمس مشاعر الناس كقضية التعذيب .. وواجه نظام العادلى بصفته نجل الرئيس و رئيس أهم لجنه فى الحزب الحاكم .. عن نفسى .. كنت سأعلن خطأ تقديرى له و قد كنت أميل ساعتها لتأييده .. كنصير للشعب و العداله .. فلماذا ترك فريقى البرلمان تلك الفرصه تضيع و لم يستطيعا مواجهة العادلى ؟؟؟؟

* فى تطور مريب و غير مفهوم.. و على مدخل البحر الأحمر و بالقرب من منابع النيل , يظهر كيان مسمى بالمحاكم الأسلاميه يسيطر بسرعه غريبه على مقديشيو و أجزاء واسعه من الصومال .. و تنسحب أمامه الحكومه الأنتقاليه الصوماليه دون مقاومه تذكر و كأن انسحاب الحكومه الشرعيه كان تحت هول المفاجأه وليس الضغط العسكرى ..تبدأ المحاكم الصوماليه فى ممارسة غباء المتأسلمين الجدد و تمنع السينيما و تضيق على الحريات فى توجه يشبه التوجه الطالبانى فى أفغانستان , و فى أطار تحليل نشرته النويورك تايمز و البى بى سى .. نكتشف أن أحدى الدول التى تمد المحاكم الأسلاميه بالسلاح هى مصر !!!! .. و فى تطور أكثر ريبه و أعلى تسارعا تقتحم قولت مشتركه أثيوبيه و أريتريه ( لا ننسى اتفاقية الدفاع المشترك بين أريتريا و أسرائيل و مشاريع الشركات الأسرائيليه للسدود فى أثيوبيا ) الحدود الصوماليه فى عمليه عسكريه شامله يصعب تصديق أنها غير مخططه من قبل بوقت طويل .. و بتسارع أعلى و أكثر أثاره للريبه تنسحب قوات المحاكم الأسلاميه المهلهله ألى الحدود الكينيه , تغلق كينيا حدودها مع الصومال لكن دون اشتباكات حقيقيه تذكر .. ينتهى الوضع باختفاء المحاكم الأسلاميه فجأه كما ظهرت فجأه !!!! مع استقرار وضع اتفاقى بين الحكومه الصوماليه و الأطراف الأريتريه و الأثيوبيه و أيضا الكينيه على التعاون المنسق بينهم لحفظ الأمن فى الصومال .. و تعزيز القوات المرابضه فى الصومال و كينيا لهذا الغرض ..!!!
بعدها بيومين فقط فى تزامن غريب مريب.. يعلن وزير الرى الكينى رفضه لتجديد اتفاقية 1939 المنظمه لاستخدام مياه النيل .. بل و يعلن صراحة أن الأتفاقيه وضعت لصالح مصر فقط و يجب تعديلها لرفع الظلم عن باقى دول نهر النيل ...!!!!!
السؤال هنا : من أين أتى الوزير الكينى بكل تلك الجرأه على ؟ و ماهى خطته للأستفاده من مياه النيل التى قد تتوفر أكثر لكينيا فى حالة تعديل الأتفاقيه ؟؟ و ماهو دور الشركات الزراعيه الأسرائيليه فى استصلاح الأراضى الكينيه بعد تحجيم دورها مؤقتا فى مصر بعد خروج يوسف والى مزراحى من الوزاره ؟ و السؤال الأهم .. أين الرد المصرى الرسمى على التصريحات الرسميه العلنيه للوزير الكينى ؟؟؟ و السؤال الأخير .. ماهو معنى تزامن الموقف الكينى من تواجد قوات حليفه لأسرائيل تحت أمرته و على حدود بلاده ؟؟

* فلسطين تقع فى حرب أهليه و لبنان على شفا حرب أهليه ( استخدم هنا التعبيرات العلميه الحقيقيه و ليس التليفزيونيه ) و تلك الحروب لا و لن تخدم سوى أسرائيل فقط , و تفشل الوساطه فشلا ذريعا و مهينا للديبلوماسيه المصريه بل و يرفض اللبنانيون من أساسه أى تدخل مصرى .. و تطالعنا الصحف العالميه مره أخرى بخسة النظام المصرى و تهريبه للسلاح لبعض الفصائل اللبنانيه و الفلسطينيه - مما يذكرنى بتصرفات ابن الهبله القذافى حين كان يمول جيش التحرير الأيرلندى و جبهة الهنود الحمر - .. المهم فى غمرة الأنهيار العربى داخل أهم كيانين فى المواجهه الأن مع اسرائيل ( فلسطين و لبنان ) , و بأغراق طرفى الحرب الأهليه الفلسطينيه فى تفاصيل مؤتمر مكه يتبجح الأسرائيليون على الحدود الجنوبيه للبنان .. و تقع اشتباكات مع الجيش اللبنانى .. و بتزامن مريب مره أخرى تبدأ حفريات تنقيب أثريه أسرائيليه فى باحة المسجد الأقصى .. و تهدد المسجد الأقصى نفسه بالأنهيار .. ثالث الحرمين و أول القبلتين معرض للأنهيار .. و تسرى الدعوه للغضب فى العالم الأسلامى كله .. و يتم الأتفاق الضمنى على تسيير مظاهرات بعد صلاة الجمعه لأعلان الغضب .. لا أكثر من أعلان الغضب .. بينما يترك الأقصى لأهله العزل يحاولون حمايته بأجسادهم

و مره أخرى تزامن واضح يصل ألى حد الأداء الهارمونى بين القوات الأسرائيليه فى باحة الأقصى .. و قوات العادلى حول الأزهر الشريف .. تقتحم القوات الأسرائيليه باحة الأقصى و تسقط الجرحى و تعتقل البعض .. و فى القاهره .. و فى الجامع الأزهر .. قوات العادلى تمنع المصلين من الوصول للجامع من أساسه و ليس فقط منعهم من التظاهر أو منعهم من الخروج ألى الشارع .. قوات العادلى منعت المصليين من الصلاه فى الجامع الأزهر .. على حد علمى منذ الحمله الفرنسيه و دخول نابوليون للجامع و تدنيسه . لم يتم منع الصلاه فى الأزهر ألا فى عهد العادلى .. الغريب أن شيخ الأزهر واصل صلاته ببضع عشرات م النساء و الأطفال فى المسجد .. و لم يكلف خاطره بمجرد الحديث عن الكارثه ..
السؤال هنا واضح .. حول التزامن فى الأداء و التنسيق الرائع بين قوات الأحتلال الأسرائيلى و قوات العادلى .. و الصمت المريب لكل الباقيين ؟؟؟

حادثان هامان لم ألتفت للربط بينهما وقت وقوعهما لكن الآن .. أعتقد أن الصوره صارت أوضح
* بعد مصرع أمينى شرطه مصريين على الحدود الشرقيه بأطلاق دوريه أسرائيليه النار عليهما , لم يصدر تعقيب من العادلى أطلاقا .. بل يكتفى مصدر من الخارجيه بطلب التحقيق فى الحادث .. و يتم دفن أمينى الشرطه سرا و ليلا مع منع أهلهما من أعداد جنازه تليق بشابين لقيا مصرعهما فى ما سمى وقتها بحادث أليم .. بعدها بأيام و أبان زيارة رئيس وزراء أسرائيل لمصر و أخذه لمبارك بالأحضان و التقاط الصور للعناق الحميم .. مصرع جنديين من القوات المسلحه بذات الطريقه على الحدود الأسرائيليه .. و الرد من مبارك القائد الأعلى للقوات المسلحه المصريه كان واضحا .. عناق حميم لرئيس وزراء أسرائيل .. و انكماش غانج تحت أبطه


عظيم .. انتهت روايتى للأحداث .. و أعتقد أن الشك صار يساور أغلب القراء .. الأسئله أعتقدها محقه و علامات الأستفهام واجبه .. التفسير هو مايحتاج لسعة تخيل فيما أظن .. و الخيال مهما كان شططه يجب أن يقدم قصه محكمه .. و الأحكام هنا يعنى ربط الأحداث و بنائها منطقيا على بعضها .. لو تحقق ذلك .. أعتقد تكون القصه أقرب ألى تخيل منطقى متوقع لمسار الأحداث.. و بذات أسلوب الفلاش باك .. اروى القصه من وجهة نظرى

فور نجاح مؤامرة أغتيال السادات رحمة الله عليه تولى مبارك زمام الحكم فى مصر باتفاق واضح من جميع الأطراف الداخليه و الخارجيه , وبمهمه رئيسيه هى .. القضاء على الأرهاب .. و قبيل نهاية الثمانينيات كانت تلك المهمه نجحت ألى حد كبير .. سواء بالقضاء الفعلى على الأرهابيين أو بسحبهم ألى افغانستان و الشيشان .. المهم أنه خلال تلك السنوات بدأت تتضح معالم شخصية مبارك و أسلوبه فى الأداره .. فهو لا يرجع لأى مبدأ أخلاقى فى اتخاذ مواقفه .. براجماتى ألى أقصى درجه .. و تقديم التنازلات بالنسبه له هو الحل الأول المطروح فى ذهنه .. تقوم القوات الأمريكيه بخطف طائره مصريه لتفتيشها و القبض على أحد ركابها فيعلن استياؤه .. ولا يطالب بالأعتذار .. يجرى لتملق الكل حتى القذافى .. و يعيد العلاقات معه رغم فساده الواضح .. و يتخلى عنه بعدها و يلتزم بالحظر الجوى على ليبيا .. و يرسل وزرائه للقذافى برا ..
يتحث عن طهارة اليد بكثافه .. بأسلوب يذكرنى بالراحل توفق الدقن فى لازمته الشهيره ... أحلى من الشرف مافيش .. يا آه يا آه .. و فى نفس الوقت لا يحسم أى قضيه من قضايا الفساد
يخشى المواجهه من أى نوع .. التراجع هو أسلوبه المفضل .. و الكرامه لا تعنى عنده سوى لفظ يطلقه الحمقى على بعض تصرفاتهم فى تبرير للأستغناء عن مصالحهم
و يبدأ ابنه علاء فى الظهور فى مجتمع رجال الأعمال .. و يصحبه فى زياراته الرسميه للخارج مقدما اياه بصفته رجل أعمال !!!
يكره الأقوياء تماما .. فلضعفه و اهتزازه لا يطيق التواجد مع أنسان قوى .. يبدأ باحمد رشدى .. ثم ابو غزاله .. عمرو موسى .. الجنزورى .. كل الأقوياء الذين أحبهم الشعب .. تخلص منهم
مسلوب الأراده غارق فى اهتمامت سطحيه .. لا يطيق التفاصيل .. و لا يعرف سوى الأيجاز المخل بالحقائق .. منغلق على مريديه المنتفعين .. متعامى عن أى احتمالات للتغيير
بالنسبه لأمريكا و أسرائيل هذا الرجل هو التابع النموذجى .. يقال له كن فيكون .. يجعلوه فينجعل .. يفعلون و هو تلقائيا .. مفعول به .. و يبدأ فى تقديم الحلول الوحيده التى يعرفها .. التنازلات .. حارب فى العراق .. حاضر .. تخلى عن سوريا .. حاضر .. سيبك من الفلسطينيين .. أوكى .. ارجع أشتغل وسيط عند الفلسطينيين .. قوى قوى
و هلم جرا .. و على الصعيد الداخلى بدأ جشعه فى الظهور .. نهب حقيقى يستخدم فى تأمين المستقبل و شراء الحواريين و المماليك .. و فى بادره تمثل قرصة ودن لمبارك .. كشفت مجلة فورتشن الأمريكيه عن تضخم ثروته ألى رقم يضعه فى مصاف أغنى حكام العالم وذلك فى عددها السنوى لعام 1990.. مبارك فهم الرساله .. و صار الأتفاق .. هاتقل أدبك و تعمل راجل .. هانفضحك .. و حساباتك تحت أيدينا .. هاتبقى مؤدب و تسمع الكلام .. ولا كأننا شفنا حاجه ... و الفساد يجر فساد .. و يغرق الحاكم و أسرته و أتباعه فى الفساد .. و أمريكا و أسرائيل فى غاية السعاده طبعا

و بطبيعة الأمريكان و ألأسرائيليين المتطوره بكثير عن العرب بوجه عام .. يخططون للمستقبل .. ماذا بعد مبارك ؟ و بالغريزه يشعر مبارك بنوايا الأمريكان و يبدأ تناوش الضباع .. فيطيح مبارك بكل من يظنه رجل قوى محبوب أمريكيا .. و ما سعد الدين ابراهيم عنا ببعيد .. كما يطيح بكل من يشتم فيه رائحة الأنضباط و القوه و الأمانه .. و ما عمرو موسى و احمد رشدى و الجنزورى و محى الدين الغريب عنا ببعيدين ..
يستمر البحث الأمريكى الحثيث عن بديل .. فمبارك مهما كان فله فترة صلاحيه شارفت على الأنتهاء .. و مصر كدوله أنتهت تقريبا فهى فى المرحله الأخيره من الأنهيار التام .. و طلبات مبارك بدأت تكتر .. و مصايبه التى سيتحملها و لو أدبيا النظام الأمريكى الداعم له أمام العالم .. بدأت فى التراكم

يدفع النظام الأمريكى بقوه فى اتجاه الحراك السياسى .. لعل الحراك يظهر بدائل مناسبه .. و بطبيعة الضباع يستمر التناوش و يتحرك مبارك فى اتجاهين متوازيين , الأول هو استنزاف المعارضين الأقرب ألى القبول الغربى و الأمريكى .. تحديدا الليبراليين .. ( أيمن نور و طلعت السادات مثالا ) و فى نفس الوقت .. يسمح ببروز المعارضين الأبعد عن القبول غربيا .. و تحديدا الأخوان المسلمين و ماتبقى من اليسار , فى صفقه عبقريه يحسد على براجماتيتها كلا من مبارك و الأخوان و طبعا بقايا اليسار .. و أداء المعارضه غنى عن التفاصيل و يصبح حلم السيطره الأمريكى مهددا بالوقوع بين الأستمرار مع تابع فاشل .. أو الخروج من السيطره من اساسه

يحتاج الأمريكيون لمبارك مره أخرى للتنسيق فى مواجهة الوضع فى فلسطين و صعود حماس .. يستجيب طبعا للرغبه الامريكيه لكن بشروط واضحه .. التخلى التام عن المعارضه الليبراليه .. فتنحل كفايه .. و يسجن طلعت السادات .. و ينسى أيمن نور فى غيابات الجب

يفشل مبارك فى السيطره على الوضع فى فلسطين .. و يبدأ بعض الأخوان فى الخروج على النص الموضوع سلفا .. يفقد مبارك أعصابه مع الأخوان و يحيلهم للمحاكمه العسكريه , و الأخوان نقضوا اتفاقهم نسبيا مع مبارك .. و هو مذعور من نهاية سلفه الراحل حين انقلب عليه من أخرجهم للنور

الوضع مازال غير مريح لأمريكا و اسرائيل .. خصوصا و أن طموحاتهما هذه المره تتجاوز بكثير الموارد المصريه المنهكه أصلا .. الطموح الآن صار هو المياه .. النيل ..
فى أثناء انهماك مبارك فى مساره .. و انشغاله التام بالتناوش مع الضباع فى الخارج .. و لتأمين نفسه داخليا وقع اختياره على أسوأ المصريين سمعه بحكم منصبه .. رئيس جهاز مباحث أمن الدوله .. ليكون وزيرا للداخليه و مسؤلا بشكل مباشر عن تأمين نظام مبارك من الداخل .. العادلى ميديتشى نموذجى بالسليقه , يعمل بهدوء و بطء ليصل ألى أهدافه , يذكرنا فورا بشخصية بوتين رئيس روسيا الذى كان رئيسا للكى جى بى قبل صفقته مع يلتسن .. الرئيس الروسى السابق الذى كان غارقا فى فساده .

بحكم المهمه التى كلفه بها مبارك .. حماية أمن الدوله .. و بما أن الدوله مختصره فى أسرة الرئيس أصبحت مهمة العادلى الرئيسيه هى حماية الرئيس و أسرته .. و كميديتشى أصيل .. التصق العادلى بالأسره الحاكمه ... يعرف الاسرار .. يشاهد الانحرافات .. يسجل و يحفظ و يدون كل شىء .. يستفيد من غفلة سيده و حاشيته ألى أقصى قدر .. يتراكم لديه رصيد هائل من الأدله الدامغه التى تثبت و تسجل الفساد و الأنحرافات و الجرائم .. و يستمر فى تظاهره بالخنوع للرئيس و أخلاصه فى حمايته .. فلا يتأخر الرئيس عن الأستجابه لطلبات العادلى الماديه .. حتى تسجل موازنة الدوله المصريه أنفاقا على الأمن يبلغ أكثر من ضعف أنفاق الدوله على التعليم و الصحه مجتمعين .. و يستمر الميديتشى الماهر فى الأستفاده من غفلة سيده .. فيتفوق عدد جنود الأمن المركزى على عدد أفراد القوات المسلحه المجندين كلهم .. بل و تنابز الشرطه أجهزه أمنيه أكثر رقيا فى مجال استخدامات التكنولوجيا المتطوره .. مع استمرار زرع رجال العادلى فى كل جهاز حساس فى الدوله .. فالتعيين بموافقات أمنيه , و الجامعات خاضعه للأمن .. و الأزهر تابع حقيقى للأمن .. حتى البناء و الأسكان و الزراعه و الصحه .. الكل صار يدور فى فلك الأمن .. و السيد الغافل منكمش فى حرسه الجمهورى المتضائل .. مبتعدا عن جيشه بعد أن هجر شعبه ألى الأبد
أصبح العادلى الآن هو صاحب الجند فى مصر .. و أيضا الحائز على أسرار و خبايا بل و مفاتيح ثروات السيد و أسرته و حاشيته .. و بذكاء يليق بميديتشى حقيقى .. يقرأ المراد .. و يفهم المطلوب .. تفكيك الشعب و منعه من التمحور حول أى أتجاه سياسى جاد أو مؤثر
نشر التسيب الأمنى و تجهيز البلاد لفوضى شامله فى حالة غياب حاكم يرضى عنه الأمريكان .. مع الحفاظ على القدره على مواجهة تلك الفوضى أذا لزم الأمر .
ألهاء كل الفصائل السياسيه فى قضايا جانبيه لا تمس بأى صوره من الصور الوضع المصرى فى نطاقها الجغرافى .. مع وضع تلك الفصائل تحت السيطره الأمنيه .. بل و الأشراف على صفقاتها مع النظام الحالى
التدخل بأى صوره مع الفصائل العربيه أو الأفرقيه المتناحره لأعطاء مبرر أمام العالم للتدخل الأمريكى الأسرائيلى بالقوه فى أماكن محدده .. و أيضا لزيادة تفكيك جبهتى المواجهه الحقيقيه مع أسرائيل فى لبنان و فلسطين
العمل على الهدم من الداخل لأى مجهودات تبذلها أى أجهزه مصريه واعيه أو محايده فى سبيل استعادة السيطره المصريه على نطاقها الجغرافى
تمهيد الطريق تماما أمام تواجد أسرائيلى أمريكى فى بلاد منابع النيل .. و السماح بتعديل الأتفاقيات الدوليه لأتاحة الفرصه للشركات الأسرائيليه و الأمريكيه للعمل فى بلاد منابع النيل بحريه .. مع التجهيز لمد خط مياه من النيل ألى أسرائيل مباشرة ..
ينتبه السيد الغافل لخطة عمل الميديتشى و اسلوبه .. يحاول التحرك .. و بسرعه و فى توقيت مناسب و دقيق .. يواجهه العادلى البارع بالأسرار التى يحملها و يحتفظ بها .. و يهدده بالفضح و النهايه المحتومه .. حكم مبارك أنتهى .. و له الأختيار .. أما نهاية شاوشيسكو الذى أعدم و عائلته كلها فى يوم واحد من المحاكمه .. أو .. نهاية يلتسين .. الذى عقد صفقه مع بوتين رئيس الكى جى بى وقتها .. و بشكل يضمن عدم ملاحقة يلتسين أو أسرته مقابل تخليه الهادىء عن السلطه ..
و يصير الأتفاق المنطقى .. و ينسحب الوريث بتاع البولنج من الحياه السياسيه بوجه عام .. و يستمر السيد العجوز واجهه للبلاد .. و العادلى يفعل مايشاء ..ولا يجرؤ السيد أو ايا من أتباعه المعلنين .. أو أعدائه المجاهرين بالعداء و المتسترين على صفقتهم مع السيد بالأعتراض على أيا من ترفات العادلى .. و يتخلون ببساطه عن فرص ذهبيه تلوح لهم لكسب تأييد شعبى جارف ... توحيا للسلامه من الفضيحه و الأنكشاف ... و بانتظار لحظه حاسمه تحددها أمريكا اولا .. أتوقع أن نرى المانشيتات الصحفيه المذكوره أعلاه

أنتهى موضوعى .. و تحليلاتى و تخيلاتى .. و أهلا وسهلا بكل من يتفق أو يختلف

33 Comments:

Blogger zenzana said...

محبوسا يا ولدي محبوسا ان شاء الله
اخيرا هنخلص منك
انا هروح اكمل قراية وارجع
قبل ما يتقبض عليك

1:25 PM  
Blogger ekraammalik said...

لاحول ولاقوة الابالله

انتو موعودين بالحكومة داخل الحكومة داخل الحكومة... كان المشير حكيم عامر دولة داخل دولة جمال عبد الناصر والان يبدو ان صاحبكم لم يتعض من تجارب السابقين...
صاحبكم له ادوار غير مشرفة في بيع العراق للأمريكان حرب سنة 91 ومع اللجان الخاصة وكذلك دور المخابرات المصرية في الوضع الامني الداخلي...


ربنا يسهل عليكم بس رب ضارة نافعة من يعلم

3:56 PM  
Blogger yasser_auf said...

احنا موش كنا اتفقنا من كام يوم لعدم نشر هذا المقال

عموما ما باليد حيلة اهو اتنشر و خلاص
و انت عارف ردي عنة

سلام

11:59 PM  
Blogger ekraammalik said...

ههههههههه
الخوف.... انه الخوف ولا اعتقد ابدا انه الاختلاف...شفت هكذا نحن للكلام والصراخ وبس ولما يثقل عيار الكلام كلنا ننسحب... ما اشجعنا

11:17 AM  
Anonymous Anonymous said...

العراقيه الغاليه أكرام
و الله يبدو أنك على حق .. اصدقائى المقربين نصحونى بعدم نشر الموضوع .. و الآن لا أرى أيا منهم فى التلعيقات ..يبدو ان العيار بالفعل ثقيل .. و الحرص واجب برضه .. و الله أعلم

1:07 PM  
Blogger Leonardo said...

تحليلاتك كابوسيه لدرجة مرعبة
وأكتر شىء مرعب فيها إنها ممكنه جدا جدا ..

مش عارف إذا كان ممكن يحصل وللا لأ لكن لو حصل مش هيطوّل
احنا كشعب دلوقتى بدأت فينا شرارة الفوقان
حتى رجل الشارع العادى بدأت الدنيا تضيق عليه بصوره بتزيد يوم عن التانى لحد ماهيوصل لدرجة الانفجار
مش هتبقى ثورة مثقفين أو نضال مدونين
الناس اللى مش لاقيه تاكل وشايفه الحراميه بتاكلها وتركب فوق دماغها يوم ورا التانى ومش سايبينهم يعيشوا حتى
هم دول اللى هيشيلوا العادلى وآل مبارك ..
ممكن بعد مالعادلى يمسك زى الكابوس اللى إنت كاتبه
ممكن لما جمال يمسك زى مالسيناريو ماشى
بس هوه ده اللى هيحصل إن شاء الله

11:42 PM  
Blogger lastknight said...

ليوناردو الموقر
متأسف للكابوسيه لكن أنا حذرت ف بداية الموضوع
أتمنى تكون تحليلات و تخيلاتى خاطئه .. فعلا أتمنى ذلك .. لكن كما قلت فى التحليل ابتعدت تماما عن مشاعرى و احلامى و أيضا مخاوفى لأخرج بأقرب ماينكن من المنطقيه .. و المنطق بطبعه قاس و بارد .. بمعنى آخر ..كابوسى النزعه
أخيرا أتمنى أن أكون فى تقاؤلك ..و أتمنى أكثر أن تثبت الأيام أن تقاؤلك هو الصواب .. و تشاؤمى هو الخطأ

3:29 PM  
Anonymous عشتار said...

عزيزي الفارس
لا أدري كيف استطعت شبك كل تلك الأحداث بتفاصيلها وربطها في هذة الحبكة المثيرة من مقديشو الى القدس
واللتي قد تنال عليها جائزة أفضل سيناريو في افلام الأكشن
لن ننكر أننا ضئيلي الحجم أمام كل القوى السياسية اللتي تتلاعب بنا وتتأمر علينا
لكنني لا أحبذ الغرق في نظرية المؤامرة لانها كثيرا ما تستعمل لتغطية على عيبنا الأصلي , نحن , العيب فينا نحن , في المواطنين قبل السياسات , لو فعلا كان للمتأمرين تلك المقدرة على اختلاق كل تلك الأحداث وتحريكنا بخيوط رفيعة مثل دمى المسرح فلا يرجع ذلك الا لحضارتنا الجاهلية , لغبائنا وكسلنا وللعقلية العربية القابلة للخنوع واللتي أنتجت نسخات متعددة للمديتيتشى وأصنافة

تحياتي يا صديق

6:32 PM  
Blogger lastknight said...

تحياتى يا صديق
ختام رسالتك وسام أعتز به .. يا رفيقة العقل و القلب فى زمن غشيت فيه العقول و القلوب
نعم .. نحن من نتغافل عن الحقائق .. نحن من لا نتحقق من الأخبار .. نحن من نتبع أهوائنا و نخاف حتى الذعر من تفنيد الأحتمالات .. نحن و ليس غيرنا من يترك الذئاب لتتلاعب بنا
صدقت يا عشتار .. كالعاده

7:02 PM  
Blogger صفصف لادي said...

dear faris, although we agreed on not publishing the article but u did it anyway. all ur previous posts are nothing in analyzing or connecting information with eachother, compared to this post specifically. am saying this coz in previous posts although me or others would comment but as we have all mentioned before, ur post r complete on thier own, this one is more than complete, it is even hard to absorbe rightaway, anyway, it is very dense, yet very true and can happen, we r a truly a state governed by " el 3assass" so no wonder, whateve u have concluded, i find really believable. am surprised that u r still not caught, but dont worry, nour and akaram will be well kept in our eyes, we will tell them good stuff about u, and we will teach them never to say the truth when the state is ruled by police.

hafsa

5:09 PM  
Blogger lastknight said...

حفصوتشا
نشرت تعليقك و أنا فى شك بين أمرين .. أما أنك خرجت أراديا عن سلوك القطيع .. أو أنك ارتكبت خطأ فادح سيلحق بك غضب مجموعه أعتقدك حتى الآن منهم .. عموما .. نشرت تعليقك و أطالبك بمراجعة مجموعة أصدقائك لتحددى أراديا أذا ماكنتى ستخترقى مقاطعة القطيع لمدونتى أم لا .. و ساعتها أجدنى سأطالبك عن نفسى بسداد ثمن هذا الموقف و الأختيار الواضح للوسط الأجتماعى الذى تفضلين الأنتماء له .. أو تكتشفى خطئك الفادح الذى ارتكبتيه بالتعليق عندى .. و لن ألومك على الأنسحاب و الألتحاق بالقطيع
شكرا على أى حال .. لكن الظرف يستلزم تحديد موقف

9:26 PM  
Anonymous ايمان said...

لكن الرومانيون ثاروا بالفعل و ازاحوا شاوشيسكو و هو في قمة قوته و جبروته، و لقد وصل الحال بالرومانيين وقتها الي حد العيش علي الكفاف و لو كانوا من اكبر الاطباء، بحكم معرفتي الشخصية باستاذة أشعة رومانية عملت معي لبعض الوقت، كانوا من بعيد في عيون الحاكم مجرد اشباح شعب، لكنهم خيبوا ظنه للمرة الأولي و الأخيرة، تري هل يتكرر ذلك السيناريو عندنا!!!!!!!!!

9:00 AM  
Blogger lastknight said...

الف حمد الله على السلامه يا دكتوره .. و فعلا ده يوم سعد لما ترجعى تعلقى عندى تانى .. أولا أتفق معك فى حكاية شاوشيسكو .. لكن يبدو أن شعبنا مختلف جدا عن الرومانيين .. عنصر مهم تانى أن الجيش فى رومانيا وقتها كان هو المسيطر بصوره أو بأخرى .. و ساند الشعب فى تحركه ضد شاوشيسكو .. و ده اللى نجح الثوره .. الوضع هنا مختلف جدا جدا ..
طبعا كنت أتمنى أشاركك أمنيتك المتفائله .. بس للأسف .. مش قادر أتوقع غير السيناريو الأسود اللى كتبته

10:07 AM  
Blogger Rikka said...

sba7 el 7'eer ya fares .. ana mesh 3arfah akteb 3araby el keyboard fe masr hena mesh feha 3araby :):) ma 3leenaa ... fares enta begaad sadmteny be kol ta7lelatak deh .. yemken fe3lan zai ma 7ad 2aal en el mor3eb fehaa enha fe3lan momkenaah .. we 72ee2y ana mesh 3arfah arood 2a2ool eh !! we kmaan ta3le2ak 3andy mesh fehemt menoh 7agah .. rabena m3aak we yarab ye2drany we a7wale afham menak aktaar abl ma asafer tany ... 7'aly balak mn nafsak we salem 3ala nour we akram

11:53 AM  
Blogger سيبها على الله said...

اخيرا الاستاذ فارس تكرم وقام بزيارة مدونتى والله زيارة اعتز بها كل الاعتزاز واتمنى ان تكون بداية للتعارف وتبادل وجهات النظر وخاصة فيما يخص الهم المصرى وكم كنت اتمنى ان تتكرم وتتقبل دعوتى لك فى التفضل بالاشتراك فى منتدى شئون مصرية وهو منتدى يضم بين جنباته مجموعة فاضلة من الاخوة والذين يعنون بالهم المصرى وخاصة انكم تملكون مقدرة عالية على تحليل الواقع المصرى بطريقة رائعة سوف اترك لكم الرابط واتمنى رؤياكم هناك اذا سمحت لكم ظروفكم بذلك...طبعا اتمني الا تنقطع الزيارات فيما بيننا وربنا يوفق الجميع لما فيه صالح البلاد وصالح العباد

http://www.masreyat2.org/ib/index.php/

على فكرة لن اعلق الآن على مقالكم وذلك يرجع الى ان كتاباتكم لها طعم ومذاق لن اتذوقه الا اذا قمت بطبع المقال وقرائته بنوع من التأنى ولذلك سوف اقوم بالتعليق عليه لاحقا

11:13 PM  
Blogger lastknight said...

الرقيقه ريكا ..
سلامك لنور و أكر وصل و بيشكروكى جدا .., مسألة أن الأحتمالات ممكنه .. هى فعلا بالترتيب المنطقى .. أعتقد أنها أقرب الممكن .. أو نقول .. أكتر من ممكنه
أتمنى أكون وضحتلك وجهة نظرى
وشكرا
______________________

الموقر سيبها على الله
ياسيدى و نعم بالله .. ده أولا , ثانيا هازور الرابط ويسعدنى أشارك فى أى مجهود جاد و حقيقى
بالنسبه للقراءه المتأنيه أبعتلى مع تعليقك فاتورة الشاى و القهوه و السجاير و دوا الضغط .. كله على حسابى عشان أنا السبب
شرفتنى و بانتظار تعليقك الكريم

11:00 AM  
Blogger سيبها على الله said...

قرأت واستمتعت كالعادة ...فى الحقيقة لديك مهارة فائقة فى ربط آلاف المواضيع بعضها ببعض دون ان تخرج عن سياق الموضوع وانا فى الحقيقة احسدك عليها...هذا سيناريو يمكن ان يحدث ولكنى اجدك اهملت المؤسسة العسكرية المصرية وهل من الممكن ان تترك الحكم او السلطة بهذة السهولة لا اعتقد ذلك حتى وان كانت شخصية المشير طنطاوى شخصية غير قوية ولا يحمل اى كاريزما وربما يكون غير محبوب او معروف بين طبقات الشعب الا اننى واثق كل الثقة ان المؤسسة العسكرية المصرية لديها من الكوادر والتى تتطلع الى الوصول الى السلطة ولو على رقابهم...السيد حبيب العادلى ماهو الا شخصية يستخدمها النظام فى قمع الشعب وبالتالى البقاء على رأس السلطة هم يتصورون ان هذة الطريقة هى السبيل الوحيد لبقائهم على رأس الحكم فى مصر الا انى ارى ان ذلك هو الطريق الوحيد لاقصائهم من الحكم لان الشعب بدأ يمل من اسلوبهم الوحشى والقمعى...لا اريد ان اخرج عن سياق الموضوع الاساسى وهو ان حبيب العادلى ماهو الا شخص تستخدمه الدولة او يستخدمه النظام كأداة لتحقيق اغراضهم وبقائهم ولذلك سوف يكون مصيره مثل مصائر من سبقوه فى حكم وزارة الداخلية المصرية وعموما ياسيدى الفاضل الفساد فى مصر وثراء الاسرة الحاكمة لم يعد من اسرار الدولة فالشعب لديه من الذكاء ومن الالمعية مايجعله يفهم اين ذهبت مليارات هذا الشعب ...الموضوع طويل وطويل وطويل لانه يحوى آثار سنوات طوال من حكم قمعى بدأ بثورة 52 ومازلنا نعيش به حتى يومنا هذا...
اسمح لى ان اقدم هذا المقال الى الاخوة فى منتدى شئون مصرية بالطبع سوف اقدم سعادتك كصاحب للموضوع لمحاولة نقاشه فى منتدى شئون مصرية وسوف اعطيكم الرابط الخاص بذلك لاحقا

11:43 PM  
Blogger سيبها على الله said...

قمت بوضع الموضوع داخل المنتدى واليكم الرابط الخاص بذلك
http://www.masreyat2.org/ib/index.php?act=ST&f=51&t=13546

12:01 AM  
Blogger lastknight said...

عزيزى سيبها على الله
أشكرك لمداخلتك القيمه , و دعنى أختلف معك فى جزئيتين أساسيتين , الأولى موضوع المؤسسه العسكريه ..و عن شبه درايه أعتقد أنها الآن فى حالة سبات عميق و عجز شامل عن الحركه الفعاله .. لللأسف .. الجزئيه الثانيه أن حبيب العادلى يخدم النظام .. عفوا حبيب العادلى ضد النظام , و يعمل جاهدا على تقويض أركانه ببطء و فاعليه يحسد عليها .. العادلى بالفعل يعمل ضد حسنى مبارك و نظامه .. و يخدم فى الحقيقه أعداء مبارك أو المستفيدين منه .. و أظنهم هنا الأمريكان أن لم يكن آخرون يعلمهم الله ولا نعلمهم .. و بالتالى فالوظيفه المتوقعه منه هنا مختلفه .. بل أنه يشكل ضغطا حقيقيا على النظام , بل و يمكن الذهاب ألى أن تصرفات العادلى مثلا هى أحد أهم أسباب عرقلة ملف التوريث الذى كان من الممكن تمريره بسهوله لو كان جمال مبارك يستطيع الوقوف فى وجه العادلى .. لكن .. و كما ذكرت .. العادلى ند حقيقى و منافس لنظام مبارك وأعتقده يستمد قوته من ذات المصدر المساند لمبارك .. هذا هو المقصود

ويشرفنى زيارة الرابط الذى مررته لى .. و تحياتى

4:22 AM  
Blogger ibn nasser - ابن ناصر said...

يااه انت قلبت كل الموازين يعني الواحد كان فاكر ان جمال هيبقي الريس لكنه بقي حبييب دي مصيبه سوده ده كفايه وهو وزير أومال أما يبقي رئيس هيعمل ايه ,ده باينلي هبقي مع جمال بس ياتري هيعرف يبقي وزير؟؟ ده ماخدش غير علي الامر والنهي ؟؟ وأسعدني مقالك أوقصتك مع انها توضح خيالات من الصعب عن أي واحد تخيلها وشكرا لك .....تحياتي

3:50 PM  
Blogger lastknight said...

الموقر أبن ناصر
شرفتنى و أسعدنى تعليقك .. و أتمنى أن أكون مخطأ فى تخيلاتى .. فعلا أتمنى ذلك .. لكن يا سيدى الفاضل تتبع المسأله بالمنطق وبعيدا عن أى مشاعر .. أعتقدها تقود ألى الكابوس المذكور أعلاه
زرت مدونتك .. و أسجل اختلافى التام معك فى الناصريه و القوميه ..كما أسجل أيضا احترامى الشديد لرأيك
تحياتى

5:19 PM  
Blogger 7ntklm said...

يشرفنى ان متواجد ما بنكم وصراحة يا فارس الموضوع يستاهل تقدير كبير , موضوع ممكن يكون فى يوم من الايام واقعى ويتحول لحقيقة فى موقع الحدث مصر العظيمة
بس منتظرين موضوع عن التعديلات الدستوريا الطرحها جمال مبارك
رئيس الجمهورية حبيب العدلى لا تعليق بس الشعب فى الوقت دا ممكن ينزل ميدان التحرير ويعمله انتحار جماعى ويشهدة فى الوقت دا العالم كله , علشان النخبا الـ انت ذكرتها دى تقعد فى البلد لوحدها ويحكمو هما نفسهم يا فارس اتمني ان موضعك ميتحققش كفاية الناس فيه

7:16 PM  
Blogger lastknight said...

ألى حنتكلم
للأسف لو اللى توقعته حصل .. لا الشعب هايعترض و لا هاينزل فى ميدان التحرير ..ولا حاجه هاتحصل خاااالص
و أنا كمان أتمنى أنى أكون غلطان .. فعلا أتمنى أكون غلطان
شرفتنى

10:40 PM  
Blogger جبهة التهييس الشعبية said...

ايه ده

أنا اقتنعت

واتخضيت

انتوا بتخوفوني ليه؟

على فكرة فيه جزء في الخطة

ان الحكومة بتملا النيل بالمجاري عشان اسرائيل لما تاخده تتسممه

شفت الحكومة وطنية ازاي

بس بجد انا خفت

طب نعمل ايه يعني بقى؟

ما انت شايف المعارضة عاملة ازاي

يعني احنا مش مفروض نهاجمهم دلوقت وهم كلهم بيسحقوا من اولهم لاخرهم

بس الحقيقة هم كلهم لا يوثق بهم

طب نعمل ايه بقى؟

============

يا دي النيلة السودا

ما داهية الحكومة تخلص من كل المعارضة وتندار بعد كده ع المدونين

واهي بتشد ودننا بكريم!!!!!!!!!!!

10:06 PM  
Blogger lastknight said...

جبهة التهييس الشعبيه
و الله دمك خفيف و انتى مذعوره .. أولا شكرا على تعليقك .. ثانيا يخلصوا على المعارضه ده أيه ؟ هم بيلعبوا أتارى ؟ المعارضه لازم تكون موجوده .. تحفظ التوازنات .. و كمان المعارضه هى أكبر شماعه تتعلق عليها الخيبه .. و مثال على ذلك اتهام الأخوان مثلا بتدبير عمليات سفاح المعادى
مسألة المدونين أشك فى أنهم هايعملولنا حاجه . بالنسبه لكريم رغم أختلافى الشديد معاه .. و طبعا احترامى لحقه فى نشر أراؤه .. لكن بصراحه شديده برضه .. الواد ده عيل اهبل .. و ياريت الاربع سنين يفوقوه عشان يطلع فى صورة بنى آدم ..

مسألة نعمل أيه دى بقى ماقدرش أرد عليها دلوقتى . لسه فيه حاجتين مهمين يتعملوا
أولا تشليح المعارضه المضروبه تماما و كشفها أمام الناس
ثانيا : قراءه واقعيه للموجات الشعبيه الحقيقيه اللى بتتكون دلوقتى .. و على فكره ..مش كل الموجات الشعبيه مخلصه .. يعنى لازم نقرا و احنا مش متفائلين قوى
بمعنى آخر .. خليكى سوداويه وكئيبه قوى .. و بلاش ذعر عشان نعرف نفكر

11:35 PM  
Blogger tazart said...

أتمنى أن تصدق توقعاتك

1:56 PM  
Blogger جبهة التهييس الشعبية said...

اتصلت بالوفد

وفرحوا قوي ان الناس عايزة تساعده وقالوا لي ان الصحفي اللي اتكلم مع اهله مش موجود النهاردة وانه ح يبقى موجود بكرة

ورئيس الصحفة الثقافية استاذ عماد الغزالي تعهد بانه ح يجيب لي التفاصيل النهاردة بالليل او بالكتير بكرة الصبح ان شاء الله

يا مسهل

3:51 PM  
Blogger lastknight said...

tazart
شكرا للتعليق .. بس فال الله ولا فالك يا راجل .. أتمنى أكون غلطان .. فعلا
____________________

جبهة الهييس
عفارم يا فندم .. و يارب المجهود يجيب نتيجه .. أعتقد الأتصال بالمحامى بتاعه عن طريق النقابه حتى ممكن يدينا معلومات معقوله

12:41 AM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

عزيزى الفارس القديم

اتابع مدونتك ـ وحتى مدونات اصدقائك ـ اقراء كل ما تكتب من اول يوم ـ وكل يوم بعدى اشوف اية الجديد عندك استمتع بمعظم كتاباتك ولا اعلق عليها ـ واذا حدث فى يوم ما ان اختلفت وجهات نظرنا فهذا لا يمنعنى من متابعه قراءة ما تكتب من افكار لانك وان كنت اصغر منى سننا الا انك اقرب الى جيلى من الاجيال الاصغر سنناـ وانا اذا كنت زيك عايش على ارض مصر كنت يمكن كتبت فى نفس المواضيع اللى انت بتكتب فيها ـ وان كنت لا استطيع ان ارتقى الى مستواك فى العلم وتحليل الواقع واستقراء المستقبل ـ والسبب الرئيسى فى عدم الكتابة فى المواضيع هذة هو اقامتى خارج الوطن فانا اخاف من امرين ـ اولهما اتهامى بعدم الولاء لمصر وثانيهما ان احرم من دخول مصر ـ
على كل حال اللى خلانى النهاردة اكتب عندك هو انك اثبت بطريقة عملية انك تحمل اخلاق الفرسان كما تحمل قلم اشبه بسيف الفرسان ـ اشكرك على كتابة كلمتين كويسين فى حقى عند مدونة
جبهة التهييس الشعبيةاللى بكل اسف هاجمتنى دون ان تحاول فهم ما اعنى ولو بسؤالى ـ ولكن بما انى راجل اعيش خارج مصر يبقى الاكلشية اياة يتحط على كلامى ـ على كل حال اشكرك ولك خالص تحياتى ومودتى

5:44 AM  
Blogger lastknight said...

جدو الحبيب الغالى
أولا ألف حمد الله على السلامه و نورنى تعليقك اللى غاب عنى كتير .. أحفادك التدوينيين نور و أكرم بيسلموا عليك
ثانيا : لا شكر على واجب .. رأيك منطقى جدا و على كل ذى عقل و بصيره بعيدا عن الأنفعالات العبيطه أن يتبع رأيك .. و هو كما أعلم طلب للتأكد و التيقن قبل اتخاذ أجراء قد يكون مضلل
عن نفسى علقت لدى الجبهه مره أخرى .. و أعتقدها فى ردها اقتنعت بعصبيتها الزائده و الغير مقبوله .. عن نفسى لا أعرفهم شخصيا لكن متأكد أنه رغم اندفاعهم الأهوج .. متأكد انهم مصريين مخلصين جدا .. كما ألمح فى أدائهم أخلاق عاليه
جدو الحبيب .. حياتك خارج الوطن تجعل رؤيتك للأمور أثمن من رؤيتنا نحن .. فأنت من لك عين حقيقيه على العالم .. و مقارنتك بين مايجدث هنا و مايحدث هناك تثرى تجربتنا .. و التاريخ يحكى أن نهضة مصر أيام محمد على باشا بدأت بالبعثات .. أى ارسال أبناء مصر ألى العالم المتحضر لينقلوا لنا الحضاره الحقيقيه
أشكرك مره أخرى .. و ربنا مايحرمنا منك

11:50 AM  
Blogger حــلم said...

انت عارف انى ممتنعة عن التعليق لأنى صاحبة عيال
بس باسأل عليك يا فندم لأنك مختفى
خير ان شاء الله

1:58 AM  
Anonymous Anonymous said...

قرأت مقالك المثير الممتع المعنون توقعات وقراءات. الرئيس القادم. وهو مقال ليس من السهل هضم ما فيه من معلومات قيمة من القراءة الأولى ويدفع إلى ذهن القاريء بتساؤلات عديدة. واسمح لي أن أسوق هنا بعضا من تلك التساؤلات
بداية التحليل الوارد في المقال تحليل ثري ويستند على حقائق تم الربط بينها بشكل منطقي وبقي سبر غور معناها على ضوء مستجدات ما بعد يناير 2011.
من المهم الاستنارة بوجهة النظر التي تبناها المقال لفهم فترة حكم مبارك والتعويل عليها وعلى مثيلاتها من أجل مستقبل أقل حلكة مما يريده لنا الآخرون.
هل أصبحت دولة مبارك دولة أمنية عن وعي من مبارك وأصحاب القرار في دولته أم بدافع الضرورة والتحوصل حول الذات؟ لقد أصبت حين أعلنت أن مبارك كان رجلا ضعيفا بلا مواهب وأنه كان يقصي كل من بدت جديته وموهبته من رجال دولته وهذا سلوك منطقي لدى رجل كان يخاف من مصير سابقيه وفضل أن يكون الرجل الراكد. في مقالك يبدو العادلي وكأنه يعمل لصالح أجندة خارج إطار الدولة المصرية، فما كان هدفه؟ السيطرة على مبارك كيلا يخرج عن طوعه؟ أم طموحا مجنونا نحو رئاسة الدولة كما ظهر في عناوين الأخبار المتوقعة؟
لابد من أن نفك شفرة ألغاز ما أطلق عليه الدولة الأمنية، ربما يحدث ذلك في المستقبل وقت كتابة التاريخ، كي ننقي تلك الفترة من غبار كل الأساطير التي روجت من الوجه الآخر لتلك الدولة: الإخوان والمعارضة العديمة الوزن والمواهب.
في المقال إشارات جيدة لدور المعارضة في تلك الفترة. واليوم وبعد انقشاع غبار 25 يناير، صرنا نتفرج على سيرك سياسي حقيقي تقدمه تلك المعارضة. فقد شاهدنا "الليبرالي" أيمن نور يتمرغ في أحضان اليمين المتطرف بل ويتعاون علنا مع القوى الإقليمية التي تؤدي دور القواد في مسرحية هيا بنا نقطع أوصال الشرق الأوسط. وبالطبع يصعب وصف الإخوان كمعارضة لمبارك، وأعتقد أنك ذكرت في مقالك ما يشير بوضوح إلى توءمة محرمة بين مبارك والإخوان. وفي رأيي أن كليهما كان ضروريا للآخر للبقاء. فمبارك كان يعتمد عليهم في تغييب عقول العامة والإبقاء عليهم قيد السيطرة في فضاءات الجهل والعتمة الحضارية، وهم كانوا يعتمدون على مؤسسات مبارك/الدولة للتمدد والتسرطن داخلها.
الآن إلى السؤال الذي أثار حيرتي. لقد حملنا جمال مبارك وزمرته "الإصلاحية" كل خطايا نظام والده في سنينه الأخيرة. لكنك تطرح فرضية أخرى هو أن العادلي، من موقعه على رأس نظام أمني، كان معاديا لأجندة الأمن القومي المصري وأن مبارك كان خاضعا له بدافع الخوف وأن جمال تقبل هذا المصير المحتوم.هل ستؤثر هذه الفرضية على واقعنا اليوم في اليوم التالي للذكرى الثالثة لثورة يناير؟
لدي تحفظات محدودة حول ما قيل قبل يناير عن دولة مبارك الأمنية. وعن تحكم الأمن في مقدرات حياتنا، خاصة فيما يتعلق بالوظائف الجامعية. موافقة الأمن على التعيين في الجامعة لم تكن أمرا سيئا ولا منافيا للحقوق، لأنه في كل جامعات الدنيا انتماؤك لتنظيم مسلح أو فاشي يحرمك من التوظف بها. وتحكم الأمن كان مشروطا بشروط لعبة تبادل المصالح بين النظام والإسلاميين. لذلك فلم يحرموا يوما من التعيين بالجامعات، بل كانت فلترة فقط للعناصر الأكثر خطرا منهم وربما العناصر غير المرغوب فيها منهم هم. الدولة لم تحم الجامعات من هؤلاء المهابيل. على العكس، كانت الجامعة، ولا زالت، موبوءة بالفكر الفاشي المتطرف الذي قد يفوق قدرتنا على اختراع أسوأ كابوس لغسل أدمغة الشباب. ولكن من المؤكد أن تحكم الأمن في الجامعات كان وسيلة الدولة المفتقرة إلى الخيال لتحجيم فورة حماس الطلاب الذين دأبوا على ارتكاب الحماقات من وجهة نظر الدولة. وبصراحة أنا راديكالية في هذا الأمر. مفيش سياسة في الجامعة. الجامعة للتعليم والتكوين والتدريب والبحث العلمي. يمكن طرح قضايا سياسية وعامة في إطار الأنشطة الطلابية والأكاديمية لكن الجامعة ليست منتدى عام للتناحر السياسي وليست منبرا حزبيا مستباحا يعتليه كل من عن له الصراخ بأي شعار شاء. انتهاك حرمتها بسبب الحرمان السياسي هو جريمة شارك في ارتكابها النظام (السادات ثم مبارك) ومعارضتهما حيث تم استعمال الطلبة واحباطاتهم المختلفة كقطيع يساق إلى أي جعجعة يطلبها منه راعيه. وكانت الجامعة فرصة سانحة لخلطة الديناميت الدين والسياسة. فصارت ملصقات الحجاب قبل الحساب جنبا إلى جنب مع فلسطين في القلب. وأصبحت الجامعة مصيدة ضخمة للعقول الغضة. هل أنقذ الأمن الجامعة من "منحدر الصعود"؟ للأسف لا طبعا، وخاصة بعد ما أصبنا بالطفح الأكاديمي الإخواني الذي ابتلينا به في سنة مرسي السوداء. مما يدل على أن الغربلة الأمنية كانت لصالح الإخوان وليس العكس.
مصرية

5:29 PM  
Blogger leqaa moemen said...

مقالة رائعة ممتازة فى سرد الأفكار وحبكتها صادقة للغاية فى تصوراتها مغامرة ان تكتب فى وقتها انها تؤكد ان مبارك الأب بكل غباؤه لم يعرف جيدا من يثق فيه الا اذاكان اختياره صفقة من الصفقات هذا العادلى عندما وقع الاختيار عليه كأحد من يثق بهم الأب لا أعفي مبارك الم يكن عنده مخابرات عامة او حربية تكشف عن هوية العادلى الارزقى ام ان مبارك الابن هو من كان يدعمه مع الأمريكان المؤامرة على مصر بدات من الداخل ولانعفي مبارك الأب من الخطيئة ولو كانت عن ضعف بشرى تجاه الابن والاتفاق مع الاخوان قرأت المدونة امس فقط بعد سبعة أعوام من كتابتها اضافة الى سماعى حلقة احمد موسي مع هشام سرور وأتساءل المؤامرة من مين على مين وهل العادلى خائن لدرجة ان اللواء عمر سليمان عندما أوضح للعادلى ان هناك تحركات لحماس فى سيناء قال المقولة المشهورة اللى تنتهى بكارثة برقبتى ثم كان مهاجمة السجون هل العادلى مشترك فى المؤامرة ؟ ام هى أطراف متعددة ايضا كارثة افريقيا اين دور المخابرات العامة من تنبيه مبارك ان التعامل بالتجاهل وتعمد الاساءة ليست فى صالح مصر المؤامرة متشابكة أرجو ان توضح تصورك مع خاص تحياتى وتقديرى

9:48 AM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home