فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Friday, December 15, 2006

power shift

لم أجد عنوان للفكره التاليه سوى عنوان كتاب المفكر ألفين توفلر
power shift
الذى قرأته فى مطلع التسعينيات كان يتحدث عن نظرية المؤلف فى انتقال القوه .. و ظهور قوى جديده تؤثر و تتولى مسؤلية توجيه الأحداث بعد افول نجم القوى التقليديه , لا مجال هنا لسرد أو نقد الكتاب و النظريه .. لكن ما ذكرنى بالنظريه هنا و الآن حدثان هامان هما على التوالى
أولا : نجاح محامى شاب بطل اسمه ناصر أمين فى رفع قضيه على وزير الداخليه و بعض الضباط المجرمين فى قضايا تعذيب مواطنين و أهدار كرامتهم و هتك أعراضهم , و الجميل أن المحامى رفع القضايا و بدأت النيابه التحقيق فيها دون أى رعايه أو مسانده من أى حزب أو حركه أو جماعه .. و يمكن الرجوع للتفاصيل لدى الحاج جرجس هنا و تطوراتها هنا ..و أيضا فى الوعى المصرى وأعتقد كثير من الدمونات أيضا منها مدونتى .
ثانيا : قيام عمال مصانع غزل المحله بأضراب حقيقى بلغ عدد المشاركين فيه نحو خمسة عشر ألف عامل .. للمطالبه بحقوقهم المسلوبه و اعتراضهم على فساد الأداره ونجاحهم فى انتزاع مطالبهم من الحكومه , و يمكن أيضا الرجوع لتفاصيل الموضوع لدى جريدة المصرى اليوم و مراجعة تهنئة الزعيم عمر القناوى بالأنتصار , أيضا هذا التحرك الجماعى الناجح جاء دون أى توجيه أو مسانده من أى حزب أو حركه أو جماعه.
فى الحالتين السابقتين كان النجاح حليف الشعب المصرى فقط .. المصرى الصافى .. الخالص المصريه , الغير ملوث بأى انتماء لأى حزب من الأحزاب الكرتونيه ولا الجماعات التخيليه ولا الحركات المبهمه .. مصريين فقط .. تحركوا و نجحوا ..هذا هو الجميل الجديد فى الموضوع
فرحتى الكبيره بالخبرين تأتى لأنها أثبتت ما سبق و قلته فى مناقشات عديده مع اصدقاء أعزاء .. حيث كان رأيى أنه مع اتهامنا جميعا للشعب المصرى بالسلبيه .. علينا ايضا أن نعى حقيقة أن جميع الأحزاب و الحركات و الجماعات الموجوده على الساحه السياسيه المصريه منذ الخمسينيات و حتى الآن فشلت فى حشد الشعب و تحريكه كما فشلت فى الألتقاء باحتياجات و طموحات الشعب كله .. و أن حالة السبات أو الثبات التى تبدو على المصريين ليس مرجعها الوحيد سلبيتهم .. لكن ايضا سطحية القيادات السياسيه الحاليه سواء من الحزب الوطنى أو المعارضه الكرتونيه
النجاحان السابقان جاءا بوضوح شديد من واقع المصريين الغير ملوثين بأى انتماء ألا مصريتهم .. و الغير مدفوعين ألا بمصالح الشعب و أحلامه الفعليه و تحت ضغوط مباشره من الظروف القمعيه التى تعيشها مصر كلها
نجاحات تتحقق فتسفر فضلا عن نتائجها كشفا و فضحا لعوار و عرج و شلل و فشل كل الكيانات السياسيه التقليديه فى مصر من حكومه و معارضه و نواب شعب و حتى جمعيات أهليه و جماعات دينيه , كل ماهو تقليدى فشل و مستمر فى فشله .. الشعب الحقيقى المصرى فقط .. هو الناجح
أشهد الآن ظهور قوه جديده تحل محل القوى الخائره الخائبه الملوثه كلها .. قوة الشعب المصرى الحقيقى .. لا هم متحزبين ولا منتظمين فى أى حركات أو جماعات .. هم فقط مصريون ..نجاحهم بازغ كالشمس ..يفضح فشل التقليديين كلهم
السؤال الآن هو .. ما دورنا ؟ .. النجاحات بدأت تتحقق و عن طريق قوه غير تقليديه أطلاقا .. قوى جديده تماما .. عن نفسى ارى فيها الأمل الحقيقى بعيدا عن التنظيمات المهترئه المعروفه ..و النجاحات كلها تصب فى صالح المصريين الحقيقيين .. كيف نساند هذا النجاح و نلتحق بركبه و ندعمه ؟
أعتقد الطريق فى اتجاهين متوازيين
أولا : حماية و تكريم الأبطال الناجحين الذين قاموا بصوره منفرده بالتحرك الفعال لأعطاء مثال حقيقى لتقدير الشعب لأمثال هؤلاء الرجال الحققيين .و تشجيع كل من له القدره ليلحق بركب الناجحين
ثانيا: الأستمرار فى فضح ممارسات كلا من النظام الخائب الخائن و المعارضه التافهه أمام الناس كلهم محليا و عالميا .. حتى نحجب أى مساندة للكينات الخائبه و نمنع عنهم مصادر قوتهم التى أهدروها دون فائده للمصريين الحقيقيين
ماسبق كان فكره شديدة التلخيص و الأقتضاب ( مش عادتى يعنى ) لكنها قد تفتح الباب ليس للمناقشه ولا للمقارعات الفكريه .. لكن لمزيد من الأقتراحات العمليه للفعل الحقيقى والنجاح .. دون انتظار أيا من القوى الفاشله التى اعتدنا على هشاشتها حتى أصابنا اليأس أو كاد
اضافه و تعديل
فى عدد السبت 16/12 من جريدة المصرى اليوم وجدت مقال الدكتور سعد الين ابراهيم بعنوان من غزل المحله ألى طب الأزهر و أعتقده يرصد ظاهرة القوه الجديده فى المجتمع و بأسلوبه التحليلى المتخصص , رأيت الأستناد لمقالته المتفوقه تعزيزا لرأيى السابق ذكره أعلاه
اضافه أخرى و تعديل آخر .. حاجه تفرح بجد
أخويا الحاج جرجس .. استجاب بشهامه للدعوه .. و نشر بوست رائع بيكرم و يحمى فيه ابطال المعركه الحقيقيين .. المصريين بجد .. لا حزب ولا حركه و لا جماعه
أقروا موضوع جرجس .. و عن نفسى هاقلده .. و احاول استعمل التكنولوجيا الحديثه و ربنا يستر لتقليده و عمل موضوع مشابه له

23 Comments:

Blogger minesweeper76 said...

لو ممكن أضيف ثالثا، دراسة أسباب فشل (أو على الأقل عدم فاعلية) حركات المعارضة الحالية - كفاية و أخواتها - للتعلم من تلك الأخطاء في المستقبل القريب

و ملحوظة تانية، المعركتين اللي ذكرتهم (ناصر أمين و عمال غزل المحلة) لسه في بداياتهم، وعلينا أن نتذكر إننا حتى الآن - كشعب - خذلنا القضاة في معركتهم، و هو درس آخر يجب أن نتعلمه

8:00 AM  
Blogger tota said...

العزيز فارس
بصراحة المحامى كفرد مصرى اصبح معروف لدينا جميعا بمعنى ان تحيته اصبحت شىء غير صعب
تشجيع اى مواطن يجاهد لتحقيق هدف غير شخصى يجب ان يكون على مستوى جميع التدوينات

اما الجندى المجهول الذى حقا لا نعرف كيف استطاع تنظيم اضراب وتظاهر هذا الحشد الضخم لغزل المحلة
هذا المصرى المجهول يستحق البحث عنه لانه لا يمكن وصفه بانسان عادى هو يجمع صفة القيادة والتنظيم ومن يتصف بهذه الصفات قلة

اظن ان البحث عن هذا القائد مهم لان التعلم من ادائه سوف يعطى خبرة مستقبلية لكيفية تنظيم مثل هذه الاحداث بمثل هذا الحجم

تحية يا فارس لانك تنقلنا تارة من على الاسطح الساخنة والمواضيع النشطة المتقدة الى عمق تفسيرات سياسية ونظريات ثم الى ذكريات جميلة

تنوعك يثرى مدونتك والحق انها ثرية بك

10:59 PM  
Blogger lastknight said...

minesweeper
شرفتنى زيارتك و تعليقك .. و اقتراحك أثرى الفكره .. لكن قد أتجرأ و أقترح تأجيل الدراسه لأسباب فشل الفاشلين لوقت لاحق .. الحركه الحقيقيه بدأت و أقترح تكريس كل الجهد للحركه فى اتجاه القوه الجديده الحقيقيه
___________________________
السمراء الفاتنه
حين تصلنى تحيه من قارىء صديق فهى تسعدنى .. لكن حين يكون هذا القارىء الصديق هو السمراء الفاتنه .. أرتعب من مسؤلية الأستمرار بشكل يتيح لى الحصول على تقديرك ..
ماقصدته بتكريم المحامى الشجاع هو تصعيد هذا التكريم ليصل ألى درجة الحمايه له من بطش الباطشين
أما عمال المحله يا سمرائى الفاتنه .. فكما تعلمين جزء كبير من عملى هو فى المحله .ز و تحديدا مع شركات الغزل هناك .. فمن مصادر موثوق بها أؤكد لك أن قيادات الأضراب هم القيادات الطبيعيه للعمال .. لا هم من حزب ولا من حركه و لا من جماعه .. كان المبدأ من الأساس هو الأبتعاد عن كل هذ ه الأشكال .ز و كان رد العمال على أى محاوله لأقتناص انتصارهم من جانب أى ممثل فوى اسيه خائبه هو .. ابعد عننا .. أنتوا أكلتونا ايه عشان نشرب عليه ميه ؟
المتظاهرين مصريين فقط و لم يسمحول لأى فاشل بالأقتراب منهم ولا تخريب نضالهم المصرى الحقيقى
رجال مصريين حقيقيين .. و نساء .. فى وسط 15 ألف مواطن غاضب لم تحدث حاجثة تحرش واحده ولا عملية عنف سوى مهاجمة مكتب رئيس الشركه القذر ..و بصوره محترمه جدا
العما المصريون الحقيقيون اتبعوا سطوة المنطق .. و لم يغرقوا فى كاريزمة قياده قد تضللهم .. مسأله واضحه فى منتهى التقدم و الرقى .ز ناجحين تماما .. فضحوا الفاشلين كلهم

مره أخرى تحيتك وسام و مسؤليه .. أشكرك عليها يا سمراء

4:08 AM  
Anonymous Anonymous said...

awalan ta7eyyati laka ya fares,,, laqqad sabbaq wa 2athart mawdou3 elta3zzib men qabl fi bedayet tafgiro wa kont tha2er wa kona gami3an tha2erin waqtaha ,,wa lakenana lam no7ayik waqtaha la2en thawratak kanat tabi3eyah 3ala ragol mesri ladayhi nakhwa ,,wa bema 2an alnakhwa fetrrah salimah ,,wa haytho anaho la shokr 3ala wageb aw fetra farobama fattana 2an no7ayyik waqtaha ,,,wa laken kalamak al2an mokhtalef ,,,khassatan ba3d ma 2othir haza almawdou3 fe kol wassa2el al2e3llam beldaraga alkafia wa laqqa saddah la ba2s bihi wa ba3d 2an bada2at alta7qiqat belfe3l ,,,estemrar thawratak ba3d kol zallek benafs aldaraga 2alati kont tha2eran beha 3end albedaya wa bella hawaddah howa allazi yastta7eq alwaqffah 2ammam tanawollak lel2omour be3omq wa 2ammam mothabarratak 7ata althommalah wa 2ammam nafassak altawil wa honna yatagallah tamayozzak ,,la2enaho 2akkam men almarrat thorna gami3an lemawaddi3 moshabeha ,,thorna wa bakayna wa natharna me2at elworoud 3ala gossas da7aya alzolm wa al2este3bbad wa 3ala 7ettam agmal ma3ani el2essaneya dakhelna ,,,natharna me2at alworoud wa 2akhazna 3ala 2anfossna me2at alwo3oud ,,me2at al3ohoud,, wa aqssamna anna yawman sawfa na3oud ...thoma ma labethat thawratna takhmmod we akhazna nattatha2ab besterkha2 wa narga3 illa khoumoulena alma3houd ,,wa lakenak alyawm kont bemathabat alyyad allati hazzatna wa 2ayqazatna qabl 2an naghfou fi nawmen 3ammiq ,,wa zakaratna anaho lam ya7on waqt alnawm ba3d ,,,wa 2ana bedayet ta7qqiqat alneyaba lam takon natiga aw "nehaya" lethawrah nage7a ,,bal "bedayah" lemeshwar tawiiiiiiiiiiiiiil ,,, wa men hona wagebat ta7eyatak ya zou alnafas altawiiiiiiiiiiiiil .... sherry bahi.

4:31 AM  
Blogger Reformer1976 said...

كل ماهو تقليدى فشل و مستمر فى فشله .. الشعب الحقيقى المصرى فقط .. هو الناجح

أنقول للأسف فشلوا أم مبروك عليك يا شعب أنهم فشلوا؟

ثمة نظرية في الطب تسمى التثبيط التافسي
competetive inhibition
بمعنى أن وجود مادة ما (ذات خصائص مثبطة) إلى جوار إنزيم معين وهذه المادة لها خصائص مشابهة لخصائص الإنزيم الأصلي الشكلية ولكنها ليست الإنزيم نفسه... المهم... تتنافس هذه المادة مع الإنزيم الحقيقي على الاتحاد بمستقبلات ... وعندما تنجح هي في الارتباط بمستقبلات الإنزيم تجعلها مغلقة ولا يمكن لها فيما بعد أن تمسك بالإنزيم الحقيقي ومن ثم لا يحدث التفاعل أبدا... بل تبقى دائما المستقبلات في حالة "تثبيط"

لا يعود التفاعل يحدث إلا بعد التخلص من كل المثبطات التنافسية هذه التي تحيد عمل الإنزيم الحقيقي وفي الوقت ذاته لا تحدث التفاعل

فهمتني يا باشا؟

4:46 AM  
Blogger ekraammalik said...

في الاتحاد قوة..... لذلك كل الحكومات وكل الاستعمار يبني منهجه على شعار فرق تسد

7:34 AM  
Blogger حــلم said...

فارس
حقيقى سعدت باخبار حلوة نقلتها لأنى كنت شبه معزولة عن كل حاجة
مش متابعة وكرهت اتابع

لكن انا متفقة معاك ان النجاح فى حد ذاته دليل على ثراء بلدنا بالاشخاص الغير منتمين الا لها

اشعر انى منهم!! لماذا؟؟ لأنى عندما سمعت وشاهدت استعراض القوة الذى قام به طلبة الازهر شعرت ان الجماعة المحظورين غلطوا غلطة عمرهم
لأن البسطاء فى هذا البلد الذين اعياهم كل شىء كانوا يتعاطفون مع الجماعة من وازع دينى بحت ولكنهم لن يقبلون بأى حال ان تتحول بلادنا لفصائل يقودها ميليشيات كالتى تباهوا بها
وكذلك تذكرت مشهد نائب الوطنى الذى اصيب بنوبة قلبية اثناء قضية وزير الثقافة فى مجلس الشعب
لا ادرى لماذا احسسته مصريا فقط بدون انتماء لحزب

نحن ننحاز لحزب انا وانت وفقط
المصريين فقط

2:56 PM  
Blogger Iva said...

Dear lastknight,let me never mind from the point of a foreigner to place my comment.I behold as a vantage point that I've already passed through the "shift of power",from the state of dictatorship to democracy ( If exist at all,a country demanding for "pure" democracy),after all political,economical clashes and interspersed hopes,successes and failures..I see a wise plain cross reference as to the theories,exposed by Alvin Toffler,a renown thinker,who easily falls into the trap of his own words,though permeated with meaning;the factor Unpredictability cannot serve us better than the theory of relativity.
Let us honour and respect the brave men,who influenced the Egyptian mind..
I would like to emphasize on tow point. First,I suggest every planning,concerning the futurity of Egypt to be observed strictly to the regional and notional characteristics.The "smart" adopted doctrines,often fail ( what was the wave of the perestroika (перестройка),which brought more failure than real progress and good. The changes must come from the within the Egyptian people,from their minds.At stake is what they are ready to sacrifice to free themselves, though I am not that naive to think it'll be easy or smooth process.
As second,for me still is mystical what political formation will be the "kernel",withstanding the ideas,shaping them,proposing..

Thank you for your sincere efforts and being so Egyptian!!

5:34 PM  
Blogger ياسمين said...

أنا اشتغلت سياسة ومعارضة لسنين طويلة .. صدقونى كله فاشل فاشل فاشل
مناظرو واواجهات وبس

6:56 PM  
Blogger lastknight said...

العزيزه جدا شيرى باهى .. أرجوكى أما تكتبى بحروف عربى .. أو تكتبى انجليزى على طول .. أنا عارف أنك بتعبرى احسن .. و ياستى لا شكر عل واجب .. احساسك راقى .. و بجد بجد .. بنت بلد يشرفنى اقول ان احنا اصحاب
______________________________
أخويا جرجس
شرحتها يا دوكتور ؟؟ تصدق عندك حق .. فعلا .. المثبطات اللى يتبطل عمل الأنزيم الحقيقى هى أهم العوائق أمامنا .. أنزيم الحريه المصريه الحقيقيه لازم يتخلص من كل المثبطات .. الأحزاب الكرتونيه .. الجماعات العبيطه بتاعة ميليشيات الكاراتيه و الحركات المهلبيه بتاعة مظارات بصور عبد الناصر ..
برافو عليك يا دكتور
____________________________

أكرام الغاليه
استعمار ايه و فرق تسد أيه ؟ انتى كنتى بتقرى أى مدونه ؟ أنتى بتردى على اسماعين ياسين ؟ أصحى يا أكرام .. أصحى يا ماما ربنا يهديكى

_________________________

الحلم الجميل
أخيرا ظهرتى ؟؟ غيابك طول المره دى .. و مقدر انفصالك لفتره .. فعلا ماكانش فيه حاجه تفتح النفس خالص من أساسه
.. أوجزت فأعجزت يا حلم .. فعلا حزب أنا و انت فقط .. المصريين بجد .. هم من بدأ الحركه .. و الكل خائبون .. يارب نقدر نشارك
_________________________

dearest Iva ..
well .. Your comment is really appreciated . Carries the experience of someone whom suffered already from the theory ... well in fact power shift was just the address of the post .. I didn't mean that the theory is right neither is applicable in Egypt ...what I meant was the old name of one of the aspects of power balance in the European political thinking as all ... every society needs natural amount of power to get balanced ..When traditional powers fail to grow or start to fade away... that leaves what might be called a power gap... thus... it's the chance for new powers to come on surface and even grow and develop to take over.. And so on... that's how all empires ended before and new ones started after ... what was really meant in my post was to attract the attention to the natural growing power yet existing in Egypt...and your advices are really valuable to that wave raisin up from pure Egyptian origin

7:05 PM  
Blogger lastknight said...

سيدتى الجميله ياسمين
أهلا ببيروت و أهل بيروت .. عندك حق فعلا .. لولا أنهم مناظر ماكانش ده بقى حالنا .. سلامى لكل من عندك

7:34 PM  
Blogger عمر said...

الفارس: شكرا علي التعليق عندي واسمحلي أن أرد هنا


اولا اتفق معاك تماما في ان الكيانات المسماة بالديمقراطية أو الداعية إليها في مصر إما واهنة أو فاسدة

ثانيا موضوع تعريف الحركات الديمقراطية هو أول نقد يوجه إلي النظرية الداعية لفهم الديكتاتورية علي انها اختلال في موازين القوي..

واعتقد انه أحد التحديات الأساسية التي سوف تواجه أية حركة ديمقراطية.. ولكن في رأيي ان إنشاء "القوة" المواجهة لا يجب أن يعتمد بالضرورة علي الحركات أو المؤسسات القائمة.. ولا يشترط القيام بتحديد واختيار من هو ديمقراطي من عدمه.. القوة المواجهة قد تكون مجموعة من الأفراد من دون انتماءات أو ذوي انتماءات منهم مدونين وأعضاء أحزاب ومتي تبدأ تلك الحركة في دخول النقاط الحصينة للديكتاتورية (الشرطة والجيش) تكون قد حققت تقدما كبيرا

وليس المطلوب كما قلت في مدونتي إيجاد إجماع علي أي شيء... المطلوب هو توسيع دائرة الرفض للنظام القائم.. وقد يتحول الرفض إلي مقاومة ثم عدم اعتراف ثم اسقاط للشرعية

وطبعا يمكنك الإشارة إلي مدونتي كما تشاء

3:09 AM  
Blogger lastknight said...

عزيزى عمر
شكرا لأهتمامك بالرد .. أوضحت لى الكثير من وجهة نظرك التى أتفق معها تماما .. أوضح شىء واحد هو أن القوه الجديده لا يتم أنشائها فى وجهة نظرى .. لكن يتم أفرازها من واقع المجتمع و بالأستجابه الطبيعيه للضغوط .. القوه الجديده غير مؤطره .. ولا انتماء لها سوى مصر و المصصريين فقط .. وجهة نظرك عميقه و أن كنت أستبعد النجاح فى جذب أو تفعيل عناصر العسكريين حاليا

3:56 AM  
Blogger ekraammalik said...

هو يا أما أنك غلس يا أما أنك ناوي تجيبلي السكر ويا أما أنك ........

تحياتي

7:48 AM  
Blogger صفصف لادي said...

أولا أحب اعتذر عن أي تخريف ممكن أي واحد يقراه في تعليقي لأني الموضوع فكرت فيه و الكلام جه في مخي و كتبته على التو واللحظة و أنا لسه راجعة من السفر

السيد القدير فارس
شوف حضرتك أثلجت قلبي، لأني من زمان فقدت إيماني بأي نظام أو تنظيم أو جماعة أو مؤسسة من أي نوع.
أصبحت مؤمنة فقط بقيمة الفرد المستقل، لذلك مثلا حتى لو أتعمل حزب أو منظمة لتكريم السادات فبردة مش حشترك فيها
الحمد لله انه أخيرا بدت تظهر العلامات الفردية لقيمة الصوت الواحد أو العمل الفردي الغير منظم، أنا طبعا مش بقول إن شغل الجماعة أو التنظيم سئ لكنه في الوقت الحالي مالوش أي نتيجة فعالة و ده لأسباب كنيرة جدا يصعب حصرها في رد و لكن على سبيل المثال بصوا لكفاية حصلها و أنا مش بشمت.

و مرة كنت علقت عند مدون و قلت له " فلنبقى وحيدون و لكن مترابطون خيرا من أن نبقى منظمين غير فعالين"
طبعا نفس الفكرة تطورت عندي و بقت أن نبقى وحيدون منتجون عاملون في صمت خيرا من الزعيق عال فاضي و الكلام و المطالب اللي مال هاش لازمة
مدونتي نفسها هدفها إنها تكون للناس و بس و أرجو إن اسمها يكون لسه على مسمى
جرجس العزيز كان في مقاله عن القلوب و الكبد و الأمخاخ خلص مقاله بتساؤل إن ليه مافيش تاريخ صلاحية.؟؟؟؟
هو فعلا تاريخ صلاحية الأنظمة عندنا انتهى من زمان و ريحته طلعت و اللي حصل بالذات مؤخرا من العمال أو المحامي ما هو إلا رد فعل طبيعي جدا على طول انبعاث و توغل الرائحة النتنة.

أنا بس خايفة من حاجة واحدة، إيه هي؟

ان المحامي الشريف أو العمال الأطهار دول يلعب شيطانهم في عقلهم و يعملولك منظمة او هيئة و يسموها العمال الأحرار مثلا و ساعتها ترجع ريما لعادتها القديمة و يتخلل الفساد و ينتشر في قنوات التنظيم المعتادة و اللي هي مخلوقة أساسا لأنها تخترق. ظريف ، مش كده؟
واخد بالك ،كتيب النظام و معاه هدية سي دي عن كيفيه اختراقه؟!!:)

في نقطة أحب أوضحها عشان ما تتهوش، حضرتك كاتب إن الأحزاب السياسية منذ الخمسينات أثبتت فشلها. اللي اعرفه إن منذ حلول ظلام الثورة و حتى نهاية السبعينات لم تكن هناك أي أحزاب نهائيا تمثل الشعب المصري.
و حتى عندما قامت الأحزاب، مع إن الهدف منها ديمقراطي بحت و هو لإرساء قواعد حرية التعبير عن التيارات الفكرية المختلفة ، فقد جاءت بقرار و مباركة الرئيس الراحل المؤمن أنور السادات رحمه الله عليه. فبقت الحكاية زي اللي راح جاب كام طقم لابنه لكن ولا واحد منهم طلع عالمقاس، ليه؟ لان رأي الابن نفسه لم يؤخذ في الاعتبار. فكانت الثورة الحالية، لم يجد الشعب من يمثله شرعا أمام الحكومة، فمثل هو لنفسه ( في سري أقول الله يرحمك يا ثروت يا أباظة على فلم شئ من الخوف)

الأحزاب اللي ظهرت قبل ظهور الثورة كانت أحزاب فعلا نابعة من الشعب و هو اللي مشرعها و موافق عليها، يعني مكنتش جايه بأمر من الملك أو قرار حكومة و هذا على حد علمي، إذا غلطانة صححني.

نقطة ثانية أو رابعة، طبعا اللي حصل ده مسمار من ضمن المسامير اللي ابتدت تدق في نعش الأنظمة الفاسدة اللي ذُكرت في المقال السابق، المسامير دي مش حتكتر و لا تبتدي فعلا تأثر في النعش غير لما يحصل كام موقف من اللي حصلوا في فترة وجيزة في فترة السنتين الجايين على الأقل.
لما ساعتها يبان إن فيه نتيجة فعالة للمطالبة بحقوق واقعية و بسيطة لا جدال عليها، ساعتها نشتغل في اقتراحك السابق و هو العمل على توصيل ما يحدث منا كشعوب مقهورة ثائرة ضد الفساد لشعوب أخرى حرة(نوعا ما) و هي كفيلة بإسقاط أنظمتها الفاسدة و بالتالي إسقاط أنظمتنا أيضا.
معلش أنا بقول الكلام ده مش من باب تكسير الهمم لكن لآني حسيت انه بدري شوية إن إحنا نحتفل بالعمال ، لسه قدامنا وقت طويل، دي لسه البداية و لسه بدري عبال ما نحتفل او نكرم أو نرقص لأي مزمار.
السنة اللي فاتت لما كفاية ظهرت على الساحة بشكل مكثف عشان موضوع القضاة فؤجئت معاها بمظاهرات في كوريا و استراليا و غيرها من بلدان أخرى تطالب بإسقاط النظام المصري و كان منظر غريب أوي لما ألاقي واحد كوري مثلا ماسك يافطة ضد مبارك!!!!؟؟
الناس تفاعلت مع كفاية لكن ليه ؟؟و إيه اللي انتهت إليه هذه الحركة النبيلة المبدأ؟؟؟
كانت كفاية ما هي إلا تشنجات صادقة الشعور غير محددة المنهج أو الطريق، شحنات من الغضب تم تفريغها للتعبير عن الكبت و القرف على مدى سنين طويلة. لكن مطالبهم كانت كبيرة أوي بالنسبة لحقيقة الموقف اللي إحنا عايشينه . صحيح إن المطالبة بقضاء عادل تؤدي لانتخابات نظيفة من شانها رفع البلى عن الشعب لكن المثل بيقول إن سرقت اسرق جمل و إن عشقت اعشق قمر، إحنا بقى عاو زين نسرق الأهرامات و في عز النهار.
مش عارفة انتوا رايكوا أيه، مين الأهم نصرخ و نطالب بتغيير الحكومة و رئيسها و بقضاء عادل شريف و و و و حلني بقى لغاية ما يتظبط سعر السوق و ترتفع المرتبات و يعطى كل ذي حق حقه، و لا نصرخ بعلو الصوت عشان المطالب الأساسية و مرة على مرة على مرة حنبص نلاقي إن النظام بقى متهرتك و مش قادر يستحمل؟؟!!!؟؟
أصلا النظام دلوقتي متهاوي زى عصاية سليمان عليه السلام، مستنيه اللي يجي يزقها فنعرف إن صاحبها توفى.
كلماازداد خوف الظالم كثر بطشه
كلما ازدادت الفكرة هشاشة
ازداد أصحابها شراسة في الدفاع عنها
يعني عشان ابسط الموضوع، فاكرين فلم الكباب و الإرهاب؟؟ طبعا فاكرينه، الراجل كان ليه مطلب بسيط و هو انه يغير مكان مدرسة أولاده و لما الموقف اتازم جدا خرج على سيطرته و فجأة لقي نفسه بدل ما كان بيعبر عن غضبه من سوء المعاملة انه بقى في موقف قيادي و تبعه آخرون مكبوتين، وقت لما الحكومة سألته إيه مطالبه ، وقف، سكت، أتصدم، و تمخض عن إن مطلبه بسيط و حتى الناس اللي حواليه كانت مطالبهم بسيطة.و في الأخر الموضوع صفي على أيه؟؟؟؟ أكلة كباب حلوة، صح؟؟؟
الفلم ده أنا شايفه انه مرتبط بعلاقتين، عكسية في مواقف و أخرى اطرادية في مواقف أخرى.
ببساطة، هو ده الفرق بين إرهاصات كفاية الايموشنوية و غضب عمال غزل المحلة الواقعي . ببساطة هو ده سبب إن كفاية ماتت قبل ما تنفطم و انه بإذن الله حركة العمال دي و ما يشابهها حتفضل موجودة بإذن الله.

أسفه مليون مرة لإطالتي، كتبت حاجات كتيرة قد لا تبدو مرتبطة بتاتا يبعضها البعض أو قد تبدو علاقتها بعيدة لكني اعتقد انه هناك ارتباط و لكنه من النوع الشبكي المخفي تحت الأرض، عذرا لم يكن أسلوبي ليسعفني هذه المرة و ده من تعبي و عدم استقراري في أي مكان معين.

ملاحيظ:
ماما بتسلم عليك و بتقولك إن نظري ضعيف و يا ريت لو تكبر الخط بتاع المقال عشان اعرف اقرأ، ممكن؟؟؟


تحياتي

7:58 AM  
Blogger karakib said...

في شيء بيصير ... في حاجه بتتحرك فعلا

12:56 PM  
Blogger المٌهَــــاجِر المَصْـــــــرى said...

تحياتى يا استاذ فارس على هذا الموضوع الشيق
وبالرغم من النقاش الصحى الواضح فى هذا المدونه.. وبرغم اختلاف الاراء

انا راى يا استاذى ان اى مؤسسه نشأت بقانون حكومى فهى مؤسسه فاشله

جميع الاحزاب مشروع فاشل لانها نشأت بقانون فاشل وهو قانون الاحزاب العبيط

اى تجمع او حوار خارج عن تنظيم حكومى سوف ينجح .

الامل فى النقابات واتحاد الطلاب ودعوات الناس الطيبه من الشعب المصرى الضايع

10:26 PM  
Blogger عمر said...

عزيزي الفارس:

هل اطلعت علي مؤلفات أ جين شارب في موضوع دور القوة في النضالات اللاعنيفة؟

www.aeinstein.org

انا من المهتمين بهذا الموضوع وقابلت الرجل شخصيا في أمريكا وأهداني كل مؤلفاته.. وكنت عاكف علي دراستها ومحاولة الوصول إلي طريقة مصرية خالصة لتطبيق تلك النظريات.. ولكن كالعادة قوبلت بعدم الاهتمام من الزملاء المصريين.... علي أي حال فإن اكتشاف مدونتك اعاد لي شيء من الأمل وقررت ان اعكف في المستقبل علي دراسة نظريات الرجل والكتابة عنها في مدونتي وقد اطلع أيضا علي كتاب
power shift

وطبعا سوف اتوقع مناقشات طويلة وبناءة فيما بيننا في المستقبل

باختصار نظرية الرجل تعتمد علي تعديل ميزان القوة في المجتمع عن طريق اتباع أساليب ذكية في النضال لا تعتمد علي العنف... الفارق الأساسي بين كلام الرجل وطرحك هنا هو انه يعتبر إعداد استراتيجية كبري
Grand Strategy
عنصر أساسي في النضال بمعني ان تتفق القوة الديمقراطية الوليدة - ولتكن مثلا المدونين في حالة مصر - علي هدف بعيد - وليكن إزالة النظام الفاسد وإقامة نظام يحترم إرادة الشعب- ثم أهداف مرحلية - علي سبيل المثال إضعاف الجرائد الحكومية، تنمية الوعي الشعبي ومحالة كسب التعاطف، إحداث تطور في التعليم... إلخ - ثم إتخاذ وسائل tactics
ضعط جماعي تسمح لهم بتحقيق مطالبهم - علي سبيل المثال حملة مقاطعة الصحف الحكومية

العناصر الأساسية في هذا التصور هو وجود إرادة جماعية لا - وهذا متوفر في الكثير من المدونين، والاتفاق علي الأهداف البعيدة والمرحلية، والإصرار وعدم اليأس والمرونة وعدم الاصطدام بالنظام بصورة عنيفة وكلها عناصر يمكن العمل علي تطويرها في رأيي

المهم يعني ما أطولش عليك.. أردت ان اقول لك انك حمستني فيا ريت تفضل متحمس ومتجيش في النص وتخلع!

7:07 AM  
Anonymous عشتار said...

التغيير لا ياتي الا من الشعب والشعب اللذي فقد أي وسيلة الى التنفس لا بد أن ينفجر ولكن بغياب الرؤية المستقبلية الواعدة يجب أن تكون هنالك قيادات توجة مسار هذة الانفجارات وتمنع انحرافاتها الى مسارات غير عقلانية
رغما عن كل شيء نتفائل بهذة الروح الثورية الجديدة
تحيات

2:33 PM  
Blogger yasser_auf said...

نظرا لاني عملت زي العزيزة حلم و بطلت اتابع و ضيف علي كدة بطلت اقراء ... و بما اني علي حد قولك قليل الادب في التعبير يعني بالعربي متربطش و الفاظي عاوزة تهذيب
ياريت تنقل انت رائي بلا مجملات او تذويق

و الي العزيز minesweeper 76
اضيف علي تعلقكم حاجة واحدة بس عمال مصنع الغزل لم يصرفوا الفلوس علشان الاضراب او الهباب
هما صرفوا الفلوس بامر مباشر من فوق اول ما ابتدوا يهلولوا و يقولوا كفاية حرام و الكلام المعارض الي بالك فية دة ابتداء من لا الي التوريث و بيع القطاع العام فجائت الاوامر بصرف المبلغ من خزينة قطاع البترول كنوع من انواع السلف بدون فائدة للمصنع المذكور حتي يتسدوا و ان مكنتش مصدق او فاكرني بهول لو ليك اي حد في قطاع البترول او الشركة القابضة اسئلة انا بالنسبة ليا ايهاب عارف انا طبعا عرفت من فين و مين و هو مصدر ثقة ؟ دول لو كانوا اضربوا من هنا ليوم القيامة محدش كان عبرهم و لو ماتوامن الجوع محدش كان عبرهم برضة .... مع معارضتي لقناة الجزيرة في تحاملها علي دولة عظمي كمصر ( تمر بظروف صعبة ) الا اني ساعات بدعيلها لان في بعض الاحيان بقي اننا نعالج المواضيع داخليا قبل ما تنتشر عبر الاذاعات المرئية و تبقي فضيحة بجلاجل بيبقي ساعات مفيد...................................
الي ايهاب : رجاء عدم التطنيش و اكتب انت رائي في كل الي قلتهولك الظهر بقلمك بما ان لساني و سفالتي وطرقتيفي اللغة العربية لا تعجبك

6:29 PM  
Blogger lastknight said...

الغاليه العراقيه أكرام
هو حد يقدر يجيب سكر للسكر ده كله ؟؟
__________________

حفصوتشا أم مصطفييتش
أولا حمد الله على السلامه , ثانيا سلامة قلبك من الثلج عشان الدنيا برد دلوقتى .. ردك فى حد ذاته موضوع كامل و معبر .. و استأذنك أنى أستخدمه مع بعض تعليقات على موضوعات أخرى كموضوع مستقل ..
ارسيت مبدأ رائع حين قلتى
فلنبقى وحيدون و لكن مترابطون خيرا من أن نبقى منظمين غير فعالين
كلام حقيقى .. و تنظير لفكر التحرر و البدايه ..مسأله التقاء القوى السياسيه الحقيقيه زى المحامى الشريف و العمال المحترمين حتميه تاريخيه .. لكن لأنهم ظهروا من قاع القهر و التسلط .. فغالبا سيقاوموا فكرة حكم الفرد .. بل ستكون دعواهم الأولى هى التحرر الحقيقى و التعدديه و احترام الآخر .. ببساطه سيكونوا حل للمشكله و ليسوا جزءا من المشكله
ف الخمسينات تم استبدال الأحزاب السياسيه بالأتحاد الأشتراكى .. ثم التنظيم الطليعى .. ثم أحزاب أعادة البدايه أيام الله يرحمه السادات .. و للأسف لأن كلها كيانات خرجت من عباءة نظام حكم الفرد .. فهى لم تلتق مع طموحات و أحلام الشعب فى أى وقت من الأوقات .. بينما فى حالتنا الحاليه .. و تحديدا المحامى البطل و الصحفيين الأحرار و العمال المحترمين فالحركه جائت من الشعب نفسه .. حالة مخاض .. سينتج عنها وليد جديد نحتاجه ليحقق آمالنا
مسألة تفاعل الخارج مع كفايه .. و مع احترامى الشديد لكفايه .. فعلينا ألا ننكر دور التسويق الغربى و تحديدا الأمريكى للمسأله كلها .. و انحسار كفايه و مؤيديها لا يعبر ألا عن الصفقه الأخيره مع النظام الحاكم للحصول على تنازلات أكثر فى فلسطين
وكان هذا هو عصب فكرتى .. فالمعارضه المدعومه من الخارج تكتسب فاعليه كبيره .ز لكن لو كان الدعم من نظان خارجى .. فالمعارضه قابله للأنتكاس كما حدث مع كفايه .. أما أن كانت المعارضه مسنوده من شعوب و معارضين لأنظمتهم .. فاحتمال التخلى عن المسانده مستبعد
مره أخرى أتفق معك تماما .. فى أن مزيد من الحركه الحقيقيه من جانب الشعب ستستدعى مزيد من المسانده .. و تعزز قوة المسامير التى بدأ دقها فى نعش النظام كله
تشبيهك رااائع .. للنظام بمنسأة سليمان .. و فهمك أروع و اروع لفيلم الأرهاب و الكباب .. و ترابط العلاقات لو فكرنا فيه .ز سيؤدى فى النهايه أكيد للخروج من الوضع المقرف بشكل طبيعى .. أقولك مسألة كفايه و العمال و بينهما انتخابات البرلمان و الرئاسه .ز بيفكرونى بمناورات المدفعيه .. من الطبيعى أن الرمايه بالمدفعيه من الصعب جدا تصيب من أول طلقه .ز عادة بيبقى التدريب على الهدف الواحد بأربع طلقات .. بيسموهم فى العسكريه تلاته استطلاع وواحده سبطانه .. يعنى تلات طلقات تقرب من الهدف .. و يتم استطلاع نتيجة الرمايه و تصحيح التصويب كل مره أكثر .. و فى الرابعه غالبا تكون الأصابه .. و هو مايسمى فى عرف العسكريه سبطانه
ماحدث حتى الآن هو طلقات استطلاع .. و نقوم نحن المراقبين الأحرار المتحررن بتصحيح الرمايه أل أن تصيب فى مره .ز و تنهار منسأة سليمان بعد أن أكلتها دابة الأرض

أوعى تعتذرى على الأطاله لأنى فعلا استمتعت بالتفكير معاكى
ملحوظه .. قبلاتى لأيدى الوالده الفاضله .ز وقوليلها تعلمك ازاى تضبطى حجم الحروف من عندك
بالمناسبه حاولت مراسلتك على بريدك المباشر لكن يبدو أنه غلط .. ارجو تصحيحه من فضلك
_____________________

كراكيب العزيز
صح .. فعلا
___________________________

المهاجر المصرى الموقر
فعلا .. من أساس التعبير السياسى فى مصر بعد الثوره تم تأطير كل الأنظمه حتى المعارض منها .. بينما الآن .. تخرج الحركه من الشعب نفسه .. و قريبا لن يجد المشرع سوى تعديل القوانين لتقنين الحركه التلقائيه للشعب

_________________________

عزيزى عمر
شكرا جيلا للمراجع الى أهديتها لى .. و أطمع فى الحصول على أكثر منها .. ارجو مراسلتى على بريدى مباشرة لترتيب مزيد من المناقشات ,, و استراتيجية و تكتيكات التحرك للحريه موضوع مفضل بالنسبه لى .. و حتمى بالنسبه لنا جميعا .. أنتظر اتصالك
و ماتخافش .. أنشاء الله مش هاخلع
__________________

ربة الشام التى افتقدتها جدا
المتحركين الأحرار الواعين سيفرزون قائدهم .. توقعى نمو الحركه و اكتمال تكوينها مع الزمن .. سعيد بتفاؤلك النادر الحدوث .. و سعيد بحضورك الذى افتقدته

6:42 PM  
Blogger صفصف لادي said...

thanks for ur reply to my comment, it really meant alot that u enjoyed it, anyway, my email is
dorybettyx@yahoo.com
i was told by the 3asfoorah that u thought am an old woman and truely having a son called mostafa, HAHAHAHAAA, LOOOOOOOOOOL, am not, he is just a dear friend and i adapted his talent in a blogging way, :), am too young to be his mother or any ones, hope to get an email from u as soon as possible, thanks once again, u truely please my mind and soul reading ur articles.
salam ya agda3 faris

8:27 PM  
Blogger lastknight said...

حفصوتشا أم مصطفيتش
الله يحرقك يا جرجس .. وهو جرجس ده برضه يتقال عليه عصفوره ؟ أمال الغراب يبقى شكله أيه ؟؟ المهم شرفتينى .. و برضه سلامى لمصطفى

8:42 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home