فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, November 28, 2006

تشليح

أحبائى .. القهوه العاليه .. و الحاج جرجس ..نشرا بفرحه خبر سعيد علينا جميعا , هو خبر القبض على احد الضباط المنحرفين للتحقيق معه فى تهمة تعذيب مواطن فى أحد اقسام البوليس .
مع فرحتى بهذا الخبر , و طبعا تقديرى و احترامى الشديد للمحامى ناصر أمين الذى قدم البلاغ للنيابه العامه طالبا منها مشددا سرعة التحرك , أرانى بطبيعتى الكابوسيه أنظر للجانب الآخر من الخبر / الأنتصار و بفرحه مماثله أيضا .. فما قام به فرد مصرى هو المحامى الشجاع من اختصام وزير الداخليه ..و مانتج عن ذلك من تحرك العداله البطيئه و مانتوقعه من استمرار حركتها , و أيضا ما أتوقعه من رعب وقع فى قلوب كل المنحرفين فى وزارة الداخليه نتيجة أنتباه العداله أخيرا .. كل هذا يجعلنى أتسائل .. أليس فى مصر مصرى واحد مخلص لكرامة المصرييين سوى هذا المحامى الشجاع ناصر أمين ؟
أليس فى مصر بكل أحزابها و جمعياتها و جماعاتها من يغار لنصرة كرامة المصريين سوى هذا المركز الحقوقى الذى يعمل به المحامى الشجاع ؟
و أتسائل أكثر ؟ أين الأخوان المسلمين بمقاعدهم النيابيه التى تقارب ربع مقاعد البرلمان ؟
أين الناصرييون بجرائدهم و زعم معلمهم أن ارفع رأسك يا أخى ؟
أين اليساريون بجرائدهم و أجنحتهم النشطه فى نقابات المحامين و الصحفيين ؟
بل أيضا أين المصلحين فى لجنة سياسات الحزب الوثنى ؟ أين الدكتوره ( الموزه ) العائده لبيت طاعة جمال مبارك بغرض استكمال مسيرة الأصلاح ؟
أين اليبراليون الباحثون عن شعبيه تعوضهم سجن قادتهم حاليا ؟
أين حركة كفايه ؟
أين مشايخنا المتحمسين للشهاده و المكفرين لكل من خالف وهابيتهم ؟ أليست كرامة المواطن تستحق رفع قضية حسبه كتلك التى أباحت دم نصر حامد أبو زيد ؟ و فتوى كتلك التى أهدرت دم فرج فوده ؟
أين صاحبى القداسه شنوده و مكسيموس من آلام الشعب المصرى ؟
أرانى لا أستطيع التخلى عن طبيعتى الكابوسيه .. و أجيب على الأسئله أعلاه كما يلى
الأخوان ؟ فى شغل شاغل بحساباتهم البرجماتيه .. فكلام الوزير اياه عن الحجاب و ضحالة رد الفعل الحكومى عليه فرصه لا يجب أن تضيع منهم لشحن مزيد من المؤيدين و المريدين للأخوان .. فالأنتخابات القادمه ستضعهم على المحك أمام الكل .. و احتفاظهم بمكانة الأقليه المؤثره فى المجلس ستؤكد للحاكم قدرتهم على الضغط .. و مزيد من المكافئات فى صورة صفقات سياسيه غير معلنه ينتظر أصحاب المبدأ الشهير .. طظ فى مصر
الناصريون ؟ منهمكون فى تأسيس الحزب الناصرى فى موريتانيا و دعم الأشقاء فى الصومال , و البحث عن أى فلسطينى يقبل أن يسمى نفسه ناصريا ليعلنوا تأسيس الحركه الناصريه فى غزه .. و طبعا لا وقت للمصريين عندهم .. فسنة معلمهم تملى عليهم القتال فى اليمن و الجزائر و زائير .. مع ترك سيناء و قناة السويس مكشوفه للأعداء .. و مره أخرى طظ فى المصريين
اليساريون ؟ فى حالة بحث دؤوب للوصول ألى طريقه للأتصال بفينزويلا للحصول على تمويل للحركه اليساريه بعد أن أختفى التمويل السوفيتى باختفاء الأتحاد السوفيتى نفسه و تحول الصين ألى النظام الرأسمالى فى الأقتصاد و تركز التمويل الليبى على المقاتلين فى تشاد
أما عن المصلحين فى لجنة السياسات و خصوصا الدكتوره العائده .. و قدراتها على الأتصال بأمريكا و تباهيهها بحضور اجتماعات على الأفطار مع السفير الأمريكى .. فلا تعليق سوى .. أنها بجد بجد .. موزه .. و اللى معارضنى يبقى مايفهمش فى النسوان
الليبراليون بعد سجن أيمن نور و طلعت السادات و تحلل الوفد بوجه عام مع تباطؤ الحركه الديموقراطيه .. أصبحوا كاليتامى .. يحاربون ليل نهار فقط .. ليتمكنوا من العيش .. لا أكثر ولا أقل .. فلا نمو و لا حتى انحدار .. مجرد سعى دؤووب للبقاء على قيد الحياه ألى أن يقضى الله أمرا كان مفعولا
حركة كفايه ؟ و لو أن صديقى عمر قناوى قد يغضب من كلامى .. لكنى ببساطه أعتقد أن اختفاء كفايه مصحوب بتركيز السيده كوندوليزا رايس لمجهوداتها على العراق و أيران .. كما كان ظهور كفايه مرتبطا بتركيز كوندوليزا لمجهوداتها على مصر
أما مشايخنا الأفاضل من عينة زبائن قناة الناس .. فطبعا لا شاغل لهم سوى الدعاء لنصرة أخوانهم المجاهدين فى أفغانستان و الشيشان .. و الدعاء على حزب الله الشيعى الكافر فى لبنان .. طبعا دون أن ينسوا سب الدين لكل مسيحى يفكر كمصرى و تعميق الخلط بين المسيحيه و اليهوديه و الصهيونيه .. و تأصيل سبب كل البلاء لأننا ببساطه نحجب نسائنا فقط ولا نضعهم فى النقاب .. يبقى نستاهل اللى يجرالنا .. عشان أحنا كفره ولاد دين .... ولا خلينى مؤدب أحسن
صاحبى القداسه شنوده و ماكسيموس حولا الكنيسه المصريه العريقه التى كانت شريكا كاملا فى ثورة 1919
ألى ساحه للتنافس على كرسى الباباويه .., مع ميل البابا شنوده للمذهب الوهابى فى المسيحيه أعنى التشدد و الجنوح للترهيب من أى تفكير .. بينما يجنح منافسه ماكسيموس لتبنى نموذج عمرو خالد لدينا نحن المسلمين .. فهو القادم بالتفتح و التفاسير اللى تشرح القلب و تسهل على الناس
كارثه فى قيادات هذه البلد كلها .. الخط الأساسى فى تفكير كل القيادات بلا استثناء و الناتج عن معرفتهم الدقيقه بحالة أدمان الأستنماء العقائدى و السياسى للمصرين هو .. أبتعدوا بالشعب عن مواجهة الحقائق .. و اعطوهم من الأوهام و أحلام اليقظه مايكفى زادهم اليومى من الأستنماء و الأغراق فى الوهم , سواء كانت الأحلام جميله ( كالقوميه و العروبه و جنة الخلد و الأصلاح السياسى ..) أو كوابيس كالتعذيب فى الأقسام و عدم قدرة العداله على حمايتهم من البطش و نار الله الموقده لمن لا يعجبه الحجاب أو من يمشى وراء مكسيموس
كل قادة المجتمع بكل طوائفهم يلعبون على وتر واحد و بأساليب متعدده .. أدمان الشعب للأستنماء السياسى و العقائدى
واحد فقط من هذا الشعب كله أفاق من غيبوبة الأحلام .. فقدم البلاغ للنيابه .. فتحركت العداله .. واحد فقط
أراهن على أنه خلال أيام ستنطلق أصوات من بين قادة الشعب المذكورين أعلاه لتؤكد أنه يفطر مع السفير الأمريكى فهو عميل , أو أنه يتلقى أموال من ليبيا , أو أنه علمانى كافر .. أو أنه مسيحى صهيونى ..و للأسف , سيغرق الشعب مره أخرى فى الأستمناء .. و يستمر الوضع كما هو عليه

23 Comments:

Blogger Reformer1976 said...

وطبعا الساداتيون هما اللي اتحركوا
وهما اللي في طليعة الحركة الفعالة
مش حلوة منك دي يا باشا إنك ما انتقدتهمش
بس حلو الموضوع عى سوداويته

بس تحفظي الوحيد إن الموضوع مكانش بس ناصر أمين يا باشا

راجع الأسماء عندي
هتلاقي وائل عباس
ودماغ ماك
وشرقاوي
والتعذيب في مصر
والمدونين عموما
وفهمي هويدي
والمصري اليوم
يعني مجدي الجلاد
ووائل عبد الفتاح
وعادل حمودة
الموضوع تراكمي
ألم تسمع بنظرية الأواني المستطرقة للزعيم الكبير عمر ابن أنكل قناوي

3:47 AM  
Anonymous كبير المتشردين said...

انا بجد انحيتلك احترام علشان انت بجد بتسد نقص جديد في الالفاظ المستخدمة في مجال السياسة الي محدش بيفهمها ولك الشكر

4:02 AM  
Blogger lastknight said...

الحاج جرجس
واضح أنك أتعديت من المتشددين من كتر كلامك معاهم .. فيه حاجه أسمها ساداتيين ؟ سمعت عنها قبل كده ؟ ليهم حزب أو حركه ؟؟
أقولك أنا بقى فين تلاقيهم الساداتيين دول ؟
فى دماغك بس .. للأسف حتى دماغك يا جرجس ماسلمتش من الأستنماء السياسى .. يعنى بمجرد مايتشتم عبد الناصر اللى أنا عن نفسى شايفه خاين يبقى تتخيل بسرعه عدو الناصريه من دماغك و تبتدى تشتم فيه .. تخترع لنفسك منافس زى اخوانا اياهم و تبتدى تركز جهادك المقدس ضده .. و هو فى الآخر مش أكتر من تخيلات عندك .. للأسف أخاف عليك من التوهان يا صديقى العزيز
المدونين عملوا اللى عليهم .. لكن ماكانش ممكن يترجم كلام المدونين لأى فعل يذكر ألا لما واحد مصرى راجل اتحرك .. لا هو ساداى ولا ناصرى ولا مسلم ولا مسيحى .. مصرى بس ..
حاول تقرا تانى .. و ربنا يهديك
__________________________________
الأستاذ الفاضل كبير المتشردين
أسعدنى الحظ بزيارتك .. و قريبا أزور مدونتك للأطلاع و التعليق
شكرا جذيلا

4:43 AM  
Blogger Reformer1976 said...

يا عم فارس
فين روح الدعابة عندك؟؟؟؟
انت كان ممكن ترد ببساطة بدعابة برضه وتقول لي إن وائل عباس اللي كان ليه أكبر دور في نشر الموضوع هوا كمان ساداتي بس بديهتك ما كاتش سريعة
أنا بس قلت تهاجم الساداتيين بالمرة في وسط الكل يعني
صحيحي هما لسة ما عملوش حزب بس انت كنت تهاجمهم برضه استباقيا

بقى انا كمان طلعت استمنائي يا ربجوازي متعفن يا بتاع القرد أبو نضارة

ماشي يا عم

البوست جميل خالص خالص يا فارس
دايما اتحفنا بتحليلاتك العبقرية
إيه رأيك يا باشا؟؟
أهو مش استمنائي خالص

ههههههههههههه

قو بقى إنك متغاظ من انا والواد ياسر شمس الدين بقينا اصحاب؟؟

ههههههههههههه


لأ فين أخلاق الفرسان يا راجل؟

بقول لك إيه
رشا عايزة تتجوز أكرم
وانت عارف إن أنا حاجز رشا
فانت أحسن حاجة تقول لها إن أكرم مرتبط

نياااههاااااهاااااا

6:55 AM  
Blogger Reformer1976 said...

أنا في موضوع الساداتيين يا عم الفوارس كانت دعابة بحاول بيها كسر حالة الإحباط الفظيعة التي يولدها البوست

اللي عمله ناصر أمين على أد ما هو طبيعي وبديهي وليس بطوليا ولا افتكاسيا على الإطلاق إلا أنه كان الوحيد بالفعل الذي فعلها
كل القوى في مصر زفت
وخراء
وخربوها وقعدوا على تلها يا فارس يا اخويا
البوست كئيب جدا
لكن واقعي جدا
عجبني أوي فضحك للمنظومة الدينية
وصاحبي القداسة
ولتضف إليهما كل الطوائف المسيحية بالمرة
كله خراء
الموضوع صدموي جدا (نسبة إلى الصدمة) ومحبط للغاية من فرط واقعيته
بس أرجع واقول لك
نحن بالفعل نعلم كل هذا وبالفعل صرنا لا نعول إطلاقا على كل هذه القوى
بس من الجيد أن الناس كلها تعرف
فضح كل هؤلاء الأرزقية مهم جدا


لكن يبقى سؤال
ماذا فعل الساداتيون؟؟؟


نياهاااااااهااااااااااااا

7:04 AM  
Blogger ekraammalik said...

اسلام عليكم
يا ابني انت ليش دائما موقفك هجومي؟ ليش ماتكون سياسي شوية وتقيم الحجة على الاخرين في مثل هذا الظرف... ليش ماتحاول تحشد الاخرين لنصرة قضية بدلا من اكتساب اعداء جدد... انتو عندكم مثل في مصر يقول شكن او شكل للبيع... هذا انت

شوف يا ابني الله لم خلق الناس متنوعين فمن الطبيعي تتنوع مواقفهم وردود افعالهم واخلاقهم فلا تتوقع ان يكون رأي الجميع كرأيك وموقفهم كموقفك بس هيه فرصة لك ولمن هم مثلك لجذب الاخرين لافكارك وأراءك أو حثهم على الاقل للتصرف بأنسانية .....
انا اعرف انك تتحسس من ارائي بس والله انا انظر للأمور من الجانب الاخر تماما

تعرف انت تشبه الزوجة اللي ميعجبهاش العجب ولا الصيام في رجب وهذا لايعني اطلاقا اني مؤيدة لافكارك واراءك بس يجب ان نتعلم من اين تؤكل الكتف...
احنه المفروض الان في مواجهة قضية التعذيب في السجون وامتهان الانسانية فبدلا من مهاجمة كل الجماعات اللي ذكرتهم ياريت نتحرك عليهم ونساعدهم على ان يساهموا في دعم القضية وتحويل سلبيتهم الى عمل ساند فمنهم نكسب ان احنه علمناهم التعامل الايجابي ومنها نكسب دعم لقضيتنه على مستوى اكبر

واهي فرصة ياريت نستفاد منها بتحريك الاخوان لكشف التعذيبات التي تعرض لها منتميه ويحرك دعاوي بصددها وكذلك الناصريين وكفاية وما اعرف منو ايضا

يا فارس لكل حالة وجهين لامانع من كشف وجه على ان لانهمل الوجه الاخر او على الاقل نعلم الناس كيفية الوصول للوجه الاخر حتى لايطلقون عليك سوداوي وعلى كتاباتك بالسوداوية

ياريت متكرهني....
وياريت ماتطلعلي وحدة تشتمني...

8:03 AM  
Blogger yasser_auf said...

عزيزي فـارس اذا كنت اخترت لمقالتك اسم تشليح رمز للعبة شلح بالكوتشينة او ان تشليح المحجبات و البنات في كارثة وسط البلد بالعيد مازالت ماثرة عليك ...او نفسك بقي في تتفرج علي فيلم في محطة سوبر موفي و الديش عندك بايظ فانا ارغب بتسميتها

بحفلة الانهيار الكبير

لا التعتيم الاعلامى الرسمى ولا بيانات وزارة الداخلية ولا مقالات المنافقين.. لا شيء بإمكانه التقليل من فداحة ما حدث ليس مجرد جريمة وانما كارثة أخلاقية واجتماعية( معرفش بتوع حقوق الحيوان فين ... اصل بتوع الانسان مالهمش لزمة و الله بتوع الرفق بالحيوان بيعملوا شغل اكتر ) يجب أن نتوقف عندها لنفهم ماذا يحدث فى مصر:

- كشفت هذه المأساة عن أن وزارة الداخلية لم تعد تعتبر تأمين المواطنين من واجباتها.... إن قوات الشرطة التى تقوم بتفتيش المصريين وتعطيلهم بالساعات فى الشوارع لمجرد أن أحدا من أفراد أسرة مبارك أو وزراء نظامه قرر المرور بموكبه.. أجهزة الأمن التى قمعت وضربت وسحلت وهتكت أعراض الذين تظاهروا من أجل الديمقراطية ودعم استقلال القضاة.. هذه الأجهزة القمعية الجبارة لم تفكر فى أن تبعث بقوات لتأمين وسط البلد فى العيد،(حادث السعار الجنسي) بل ان بضعة عساكر وضابطا شابا قد ظهروا فى صور الحادثة غير عابئين اطلاقا بحفلة هتك الأعراض القائمة على قدم وساق أمامهم.. عسكرى واحد ظل يحتفظ بفطرته الأولى.. عسكرى واحد فقط دفعته النخوة، بمبادرة شخصية منه، الى خلع حزامه ليصد به جحافل المسعورين فلم تجد شجاعته شيئا مع كثرتهم واصرارهم على افتراس ضحية جديدة....( عادي دائما حلولنا بقيت فردية ) والحق أن تعليق وزارة الداخلية على الكارثة، سواء فى برنامج العاشرة مساء أو فى جرائد الحكومة.. جاء متناقضا ومتخبطا لدرجة كبيرة، فقد أنكروا ما حدث وقالوا ان قسم قصر النيل لم يتلق بلاغا بهتك العرض.. وكأنما ينحصر واجب رجل الشرطة فى الجلوس فى القسم لينتظر البلاغات. و هنا بانت قضية فارس فالمرة دي العملية اتحركت علشان المحامي راح القسم و عمل محضر و اختصم وزير الداخلية .... شفتوا بقي روحوا القسم اعملوا المحاضر القسم موش حيجيلكم و ربنا يسهل و ما يطلعش ديك ابوكم جوة هما موش اكتر من انهم خافوا من البلبلة لان الي عمل المحضر محامي و لسة مخلصناش من موضوع القضاء ...عموما ونحن نسأل السيد حبيب العادلى: المسعورون من ظباطك ، الذين تركتموهم يهتكون أعراض المواطنين.... ماذا كان سيحدث لو أنهم رددوا هتافات ضد حسنى مبارك..؟! ألم تكن جيوش الأمن المركزى ستندفع فورا لتسحقهم سحقا.. ( و هما لابسين البدل الميري و علي مكاتبهم في الاقسام او في الشوارع) ؟.. هل حماية الرئيس مبارك من الهتافات المعادية أهم عندكم من حماية أعراض المصرين..؟!..

ان ما يحدث فى البلد، (حادث القضاء.. وحادث وسط البلد.. و حوادث انتهاك الادمية للمواطنين و لو وقفت في لجنة مرور.. او يكون قريب مراتك صول في قسم و انت مزعلها دة غير بقي حوادث القطارات الي بقيت تخبط في بعض و لا الميكانوا بتاع العيال و لا حادث العبارة و لا المحاصيل المسرطنة ( ربنا يخليننا يوسف والي ) و لا نواب القروض و لا رامي لكح و لا عز و لا ابو العنين الي فضحوة لما اتنفخوا منة علي تهريب كونتينر بية نجفة و شوية موبيلات علي حبتين فيجرا و لا علي حوادث التفجيرات التي يقال عنها ارهاب .....كل ذلك اذ يدل على أن الانهيار الكبير قد بدأ بالفعل.. مصر تنهار بينما الرئيس مبارك الذى حكمها ربع قرن فهبط بها الى هذا الحضيض لا يشغله الآن الا توريثها الى ابنه. واجبنا جميعا أن نتحرك ان نبداء بانفسنا ان نتعلم ان نقول لا او ايوة ان يكون عندنا لغة حوار مع بعضينا ابتداء من البيت الي العمل مرورا بصفحات البلوجرز ...امتي اخر مرة حد سمع فيكم عن حد في مناقشة قال لمحاورة ... عندك حق انا غيرت فكرتي و اقتنعت بوجهة نظرك ....وذلك لكي ننقذ انفسنا ثم لننقذ بلادنا من مصير أسود بدأ يلوح فى الأفق. ولن يكون انقاذ مصر الا بديمقراطية حقيقية تعيد الى المصريين آدميتهم وحقوقهم وكرامتهم.. وسلوكهم المتحضر أيضا ...لا تقولي بقي ناصري و لا ساداتي و لا مباركي و لا منوفي ...و لاشوعي و لا اخوان مسلمين و لا اخوان مسيحين ....
معلومة وصلت الي عن طريق احد الاصدقاء و هو ضابط كبير بامن الدولة ان في بعض الافلام مسربة من الاقسام حتي يزرعوا الرعب و الرهبة في نفوس المواطن يعني بمعني اصح اتلم بدل ما نلم اهلك

اي غلطات املائية تعاقب عليها ..... سكرتيرتي الشخصية فقد جعلتها تصلح العربي علشان محدش يقول عليا حروفي ضاربة او تتريقوا

2:48 PM  
Blogger Adham said...

I think that you are totally justified in your melancholic thinking. When something like this happens, and it has been happening for a very long time, and nobody comes out and talks about it and demands that these perverts are punished then there's something wrong.

I think that everybody is afraid of talking because all of the cards right now are in the government's hands because of the emergency law and that technically they could do whatever they can but non the less, they should talk, they should tell the rulers that we're aware of whats happening and we're not going to let it pass that easily.

Unfortunately, thats not whats happening and whats happening instead is just like you said, everybody is looking after himself and his own benefit. And until this change, the melancholic thinking is completely justified.

3:48 PM  
Blogger lastknight said...

اخويا الحاج جرجس
يابنى أنت ليه أخدت الحكايه جد قوى كده ؟ أنا عارف أن مافيش حاجه اسمها ساسداتيين .. و فهمت أنك من باب المزاح تتقمص شخصية ناصرى لأنك عارف أنى ماباطيقهمش ..و طبعا فى رأيى أن الناصريه و الوهابيه هم طرفى المقص الذى قطع حضارة المصريين تحديدا و أغلب الشعوب المجاوره عموما بطريقة نشر أسلوب الأستمناء السياسى و العقائدى ..
ماتزعلش بقى و خليك فرش كده .. و تقولى صادم و عامل .. ييجى أيه ده جنب اللى كنت باكتبه قبل كده .. طب تلاته بالله العظيم أنا مخففه على الآخر .. عشان صعبانين عليا
عموما ليك عندى قزازة راس العبد تطرقعها أنت و ريسك فى أول ليله سودا نتقابل فيها .. بس أبقوا شوفوا حد يروحكوا بقى
بالنسبه لياسر شمس الدين .. أعتقد أنه مازال متأرجح المبادىء .. و طبعا انت حر تماما .. و أنا أكيد احترم اصحابك .. و شكله كده هايسحبك تبقى الحاج جرجس بجد
مسألة خطيبة أكرم الجميله رشا .. شوف بقى أنت و ريسك المفقع .. هى اخارت أكرم بأرادتها و الولد موافق .. يعنى لو حد فيكم قربلها ..الواد هايجيب فرقته كلها و ييجى يطربق لكم قصر الرئاسه بتاعكم اللى عاملينه قدام المكتبه .. و قد أزعر من أنذر
و عن ماذا فعل الساداتييون ؟ المصيبه أن مافيش حد عمل حاجه خالص .. خااااالص .. خاااالص
دى الكارثه
____________________________
العراقيه الرقيقه أكرام
حاضر يا ستى .. عندك حق .. أنا فعلا فهمت جرجس غلط .. النقطه اللى عاوز أوضحهالك نى لم أهاجم الجماعات المذكوره .. أنا فقط سجلت مواقفها .. و نساعد مين يا أكرام ؟ أذا كانوا هم اللى مفروض يساعدوا الشعب .. الكارثه أنهم لم يتحركوا .. لم يتحركوا .. خااااالص
يعنى جماعات متوفيه .. مافيش حاجه نساعدها ..
______________________________
أخى الحبيب ياسر
تصدق ماعرفتكش .. هاهاه طبعا واضح أن مش أنت اللى كاتب الكلام ده .. تحياتى للسكرتيره .. رغم أخطاء أملائيه بسيطه لكن تعدى
واضح أن الموضوع جه على جروح عميقه .. متزعلش منى .. أنا عارف أنى بقيت كابوس لأصحابى بأفكارى الكئيبه .. فعلا أتفق معاك تماما فى أن مايحدث هو بداية الأنهيار .. و الأنهيار هنا يشبه كرة الثلج .. التى تكبير و تتضخم كلما تدحرجت ..و بتوحيلى أكتب توقعتى عن سيناريو الأنهيار المتوقع فعلا
أتفق معاك .. و مره تانيه شكرا للسكرتيره
________________________________
Dear Adham ,
I'd prefer to name it realistic thinking , well if reality is that melancholic .. then it's not the thinking .. it's the facts that our minds are reading.
what I realy wanted to focus on is the all parties of domistic polytical game are factually NOT existing , they are deadas a fact , or playing dead .. just one alive individual person moved .. he changed a lot
thanks for your comment

8:06 PM  
Blogger شــهــروزة said...

كالعاااااااادة المعتاااااادة من سيادتك
تسد كل حتة احاول انا بعقلى المتواضع انى اتكلم فيها

الاخوان يا عزيزى مش فاضيين الا لافيش فيلم عريان يرفعوا عليه قضية...أو كلمة زى بتاعت الوزير ابن رشيد يمسكوا فيها
ويعملوا فيها أسود وسباع

الناصريين بقا دول حدث ولا حرج
عاملين زى حتة الفسفوسة كدة اللى ملهاش أى لزوم ولا شكل ولا منظر فى البلد هنا
يعنى زى قلتهم

كفاية بقا الظاهر زهقت وقالت لروحها كفاية لحد كدة ويريحوا نفسهم من القرف دة طالما العيون اتسحبت من عليهم

الوطنى اللى مفيهوش حاجة من اسمه بقا دة اللى بلوة مسيحة
سرق ونهب وخرب عقول ووصل الناس للى هى فيه وقعد يتفرج بروح امه علينا ومن ورا الفرجة ما زال التهليب مستمرا فى عرض شبة مستمر

المشايخ؟؟
اللى قال عنهم فاروق حسنى انهم مشايخ التلاتة مليم ؟؟؟؟؟
لاء هو ظلمهم
لانهم مش يسووا حتى التلاتة مليم
اللى يتشال ويتنطط على فرضية او شمروغ\عية حتة قماش وميتحركش على فرضية او جواز انتهاك اعراض الحريم فى الشوارع
وانتهاك ادمية واعراض المواطنين فى اقسام الشرطة دار الامان للمصريين اللى مفترض تخدم الشعب
يبقوا شيوخ فتة ولحمة راس وبس
شيوخ كفتة

وبلاش الواحد يفتح فى الكلام احسن بجد مش حاضمن نفسى لو اتكلمت انى امسك لسانى
الواحد فاض بيه بجد

9:54 PM  
Blogger lastknight said...

شهروزه الجميله
كل ده و لسه مافتحتيش فى الكلام ؟ ده انتى جباره يا شيخه
أنا بس باكرر .. كل الأطراف بتلعب على أوهام الشعب المصرى و أدمانه للتخيلات .. ببساطه كلهم بلا استثناء .. حكومه مارضه أخوان كفايه .. كله كله .. بيلعب على نقطة ضعف المصريين ووترهم الحساس .. أوهامهم
شفتى بقى التغيير لازم يبتدى منين ؟

10:03 PM  
Blogger tota said...

فارس

محترف يا فارس كعادتك فى اختيار المواضيع وفى عرضها
وفى الفتك بكل من يخالفك الرأى اللهم احفظنا

بعد قراءة البوست وتحديدا انا راسمة فى ذهنى ان كل المجموعات اللى قلتها لها هدف محدد " لعبة الكراسى الموسيقية" مع الحكومة ومتخيلة ان اى واحد منهم ممكن يكون ليه اى هدف اخر
لان المواطن الغلبان
ه لا يعنى شىء بالنسبة ليهم فبالتبعية متتوقعش اى رد فعل ايجابى بس كان المفروض بذكائهم السياسى انهم يكسبوا نقطة اضافية عند الشعب باشعال الموضوع ده ووضعه على الساحة على وعسى ينفع بعد كده

رجعت تانى هل ده يدخل تحت بند مهاجمة الحكومة علنا ومحدش عارف الظروف هتكون ايه فى المستقبل فبلاش الصمت احسن

سيبك بقى من كل دول ودول
خلينا فى الشعب العادى البسيط الى مش من اى حد منهم لكن اللى حصل روعه وفزعه ولكن لم ينجح مرة اخرى ان يخرجه عن صمته مثل باقى الاحداث الاخرى التى لا تلبث ان تكون زوبعة فى فنجان

هما دول اللى يمثلوا الاغلبية وصمتهم غير طبيعى مخيف ومش نافع اى حاجة تستفزهم
وده كارثة بمعنى كلمة كارثة فاضل ايه اكتر من كده علشان نتحرك فرادى او جماعى
كلمة حق للمجموعة التى ساهمت فى كشف الموضوع ونشره لا يمكن ان ننكرهم كافراد وكانتماء سياسى بس مش ككيان حزبى او حركى كامل للاسف

تحياتى

11:24 PM  
Blogger lastknight said...

السمراء الفاتنه توتا
وصلتى ألى نصف الحقيقه حين تحدثتى عن ذكائهم السياسى .. النصف الآخر الواجب توافره مع الذكاء السياسى هو الأراده السياسيه .. كلهم .. كلهم بلا استثناء ليس لديهم أى أراده لتغيير الوضع .. كلهم بلا استثناء اتقنوا التلاعب مع القواعد العوراء للعبه السياسيه فى مصر .. و تغيير القواعد حت بالتطوير و التحسين يضر بمصالحهم .. فطبعا بذكائهم السياسى قرؤا أن الحركه الآن فى اتجاه وقف الطغيان .. و فى حاله تقنين مقاومة الظلم .. ستتغير قواعد اللعبه .ز و تصبح اللعبه عادله .. و كلهم بلا استثناء .. لا يجيدون التعامل مع القواعد العادله
بالنسبه للشعب .. طبعا سيستغرق وقت و مجهود ليفيق من أوهامه و أحلامه و يتحرك من سباته العميق .. مهمة المصريين الشرفاءهى الأستمرار فيما فعلوا .. و اقترحت على جرجس لينسق مع بعض المدونين الآخرين أن نقدم مشروع حقيقى للحركه الفعليه على المستوى القانونى ..و أتوقع منه الرد قريبا جدا .. و طبعا مشاركة الجميع مطلوبه وواجبه
الحركه يا توتا و الأستمرار فيها هو ماسيوقظ الناس
أعتقد هناك أمل .. لكن الطريق بالفعل صعب
ربنا معانا

12:48 AM  
Blogger Adham said...

You're welcome,

But now, it is obvious to everybody -who thinks of course- that nobody wants to do anything to rectify any situation and its like "tota" said that they're playing musical chairs with the government and are only working for personal motives. Do you think that the answer is to take matters in our hands like that dude did?

I think that yes, this is the solution, though a very difficult one, but its either we wait for the "miracle" to happen and go by the saying "don't believe on miracles, rely on them" :) or take matters in our own hands, civil disobedience and peaceful demonstrations and all that sort of stuff. Now the problem is, we are a nation of ignorants. Yes, ignorants who can't even read and write, and you expect them to think about democracy and elections and constitutions? These things only matter to intellects and upper class people -in the thoughts of the lower-income people- the peasants, and until we change this idea in their heads and raise the awareness of all of the Egyptians to the power they have in their hands we're not getting anywhere...

I'm almost done with writing on the things I see and read about and I'm almost giving up everytime I realize the massive job needed to put Egypt on the right track again. What we need is not somebody, because the time of heros is over, but some group, a think-tank of some kind to propose solutions and work totally independent of the government and opposing it to start an awareness campaign and in my opinion if something like this doesn't happen, if we're going to rely on the lame political system we have -watani we 3'eero- and wait for the "mirracle" then nothing is ever going to change.

I don't remember where I heard that lady talking about her son "Da walad 3a2el we zai el fol, la loh fel syasa wala 7aga"!!!

1:32 AM  
Blogger ekraammalik said...

طيب ياعم لو كانوا متوفين ادفنهم واهي فرصة؟

8:06 AM  
Blogger Rasha said...

تحليل اخر مميز جدا جدا ولكن يا فارس هل تعتقد ان الشعب سيعود لاستنمائة لاادري ولكن ارى ان هناك نور هو بعيد قليلا لا نراه بوضوح ولكن هو موجود يبعث اشعة متقطعة اذا تقدمنا قليلا سنراه جيدا هي خطوة ممكنة حول تغير لما لا نتفائل
اليوم هو شخص واحد من بين كل هؤلاء فهؤلاء ليس فيهم امل كلن يبحث عن نفسه
ولكن الامل دائما موجود بوجود اشخاص اولا لا يخافون
وثانيا مؤمنون بالتغير


تحياتي يا ابو اكرم البطل

7:03 PM  
Blogger عشتار said...

عزيزي الفارس
متشائم مثلي دائما , بس يمكن ما تكونش انصفت في حق بعض الفئات اللي نزلت الشارع وتعبت واتضربت
ولن ايا كان وضع القيادات عالم التدوين في مصر احتل مكانة كمرجع معترف بة من الصحافة العالمية وكشف لنا فئة واعية جدا من الشباب باستطاعتنا التفائل بها
سلام

2:35 PM  
Blogger bluestone said...

كنت رديت هناك فقلت ارد هنا بالمرة
رأيي اللي قلته مليون مرة وهو ان (كل التيارات محض هراء)ا
أما المنظمات الحقوقية فبعضها شغال
أما الكيانات الدينية فقياداتها مسيسة وان لم تكن فاالامر لا يعنيها لان القضية ليست دينية

الأخوان: صفقات يا عزيزي صفقات
وطالما لن تحقق مكاسب يبقى مالهاش لازمة

-الناصريون: مين دول؟؟ فين دول

اليساريون ؟: دول بقى مش فاضيين برضه الثقافة ليها مشغوليتها وعشان تكون يساري فيه حاجات مهمة لازم تعملها انت فاهم طبعا .. اليساري المتحرر مش فاضييييييييي لابن البلد الرجعي المتخلف المتعفن

أما عن المصلحين فى لجنة السياسات:
بس ما تقولش مصلحين وماتشتمش

الليبراليون: مش دول ولاد عمة ابن خالة اليسارين ؟؟ بتوع البرج العاجي المنفصلين شكلا وموضوعا عن الشارع وهمومه اللي بجد

الشيوخ الافاضل:::: لما يحطوا في الاقسام كاميرات وتصور الفضائيات العمل الجهادي ان شاء الله هيكونوا موجودين
غير طبعا مشاغلهم الفظيعة في مساندة الاخوة في فلسطين والعراق والشيشان وتانزانيا والنيجر واندونيسيا وتانجانيقا بالدعاء الفضائي

صاحبى القداسه شنوده و ماكسيموس:
هو عامة صاحب قداسة واحد
التاني اونطة
والحقيقة ان اي شيء يحدث خارج سور الكنيسة (مش قصدي السور المادي اقصد الشأن المسيحي) لا يهم في شيء ومالناش دعوة بيه وخلينا في الهم اللي احنا فيه وبلاش نعند في الحكومة على حاجات متخصناش

كل سنة وانت طيب بقى

4:30 PM  
Blogger lastknight said...

Dear Adham
you are right , and within Gerges blogger he suggested something like that to enable us jointly with other real free egyptians bloogers or lawyers or whatever to take things in our hands , my next post will ad some suggestions concerning this proposal , thanks for your follow up
________________________________

العزيزه أكرام
المشكله أنهم عاملين زى أسطورة الزومبى .. الأموات المتحركين .. مش عارفين ندفنهم
______________________________

خطيبة أبنى الغاليه بالعند فى عمر و جرجس
عندك خق ..مازال هناك أمل .. و المخلصين المصريين الحقيقيين بدؤا فى الحركه .. و بأمر الله لن يوقفهم شىء
_________________________

رفيقة العقل و القلب ..ربة الشام عشتار
أخيراااا قلتى كلمة تفاؤل ...انا فى منتهى السعاده
______________________________

القهوه الغاليه العاليه سابقا
سعيد لتطابق وجهة نظرك معى .. و فعلا الأمل فى الحركه لا يوجد ألا خارج الكيانات الحاليه البائسه كلها .. كلهم هراء
باقولك أيه ..مادمنا متفقين على كل حاجه كده .. مش نتجوز بقى ؟

12:21 AM  
Blogger Adham said...

Count me in, I'll frequent your blog to see how this thing develops and to see how I can be of benefit. Thanks.

4:36 PM  
Blogger مُزمُز said...

حسبي الله ونعم الوكيل فيك

برغم إن كل كلمة إنت قلتها أنا فكرت فيها قبل كده ومقتنع بيها تماما إلا أنك صدمتني بإن في حد في الدنيا بيفكر بطريقتي التشاؤمية دي

كله ولاد وسخة في بعضه

اللي مشغول في التمكين واللي مشغول في التمويل واللي مشغول في ال......

يا خراب بيتك أبوكي يا مصر

3:12 AM  
Blogger lastknight said...

الأستاذ مزمز
طيب أنا ذنبى ايه تحسبن عليا ؟ هو أنا اللى هببتها كده ؟ أنا بس باوصف اللى أنا شايفه
شرفتنى بزيارتك .. و بانتظار تعليقاتك

3:21 AM  
Blogger alia said...

أستاذي الفاضل

كل ما تراه من خلافات ونزاعات
هي ليست وليدة الصدفة
بل انها مدروسة وبعناية فائقة
لسبب وهدف لم يعودا غائبين عن العامة .. جلهم ان لم يكن أغلبهم !!!
والغاية السامية هذه
من وجهة نظر الحكام ومواليهم في التمسك بالعروش الزائلة
هي ما اتخذته شعاراً لصفحتك

لكي تختفي نهائياً وبلا عودة .. أخلاق الفرسان

لكي يُهدم كل علم ديني حقيقي ويترك كل خلق نبيل حثنا عليه ديننا الحنيف
لكي تكون حياتنا مزيج من النابل و ... النابل
فقط .. ليس الا


احترامي لشخصك الكريم وقلمك الانيق

12:17 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home