فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Thursday, December 21, 2006

الذعر كأداه سياسيه

نقول تانى من الأول عشان الحاج جرجس ..
هذه المره موضوعى يأتى تعليقا و تحليلا لموضوع أخى الحاج جرجس .. و كذلك كمتابعه للتعليقات عليه .. سبق و أن شرحت فكرتى كامله لجرجس خلال حديثنا المطول حول الفكره كلها أكثر من مره فى حضور لفيف من الأصدقاء أو فى أحاديث ثنائيه .. ايضا ألمحت لأساس الفكره فى مدونتى السابقه .. لكن يبدو أن الحاج جرجس و جزء كبير من الأصدقاء غاويين وجع قلب .. و بالتالى وجب الشرح و التوضيح مره أخرى .. و لكن بصوره أحاول أن تكون مختصره و مركزه هذه المره ..

نبدأها باستعراض سريع لعناوين أحداث هامه مرتبه تاريخيا و بجوار الأحداث مايلى :
أولا : تصورى التقديرى الخاص لدرجة الاهتمام الشعبى بالحدث كدرجه من عشر درجات .. منسوبا ألى الأهتمام الأعلامى الحكومى بالحدث أيضا كدرجه من عشر درجات .. أوضح و أؤكد أن الأرقام هى تقديرى الشخصى البحت .. و القابل طبعا للسهو و الخطأ فى التقدير , حيث أن مصادرى للتقدير الرقمى لا تتعدى متابعة الأعلام و التواصل مع معارف و أصدقاء ينتمون لأوساط متعدده من المصريين .. كما أن تعريفى للأهتمام الشعبى يشتمل بالضروره على كل مايميز الأهتمام الشعبى من ضعف الأدراك و سطحية الوعى و غياب التنظير تماما , بينما الأهتمام الحكومى الأعلامى يشتمل بالضروره على مساعى دفع و توجيه الأهتمام الشعبى ( الناقص الوعى ) لأتجاه محدد و محاولة زرع رأى معد مسبقا فى ضمير الناس ..مع توجيههم لاتخاذ موقف أو أجراء محدد , و بالتالى فأن الرقم بجوار كل حدث يقرأ كالتلى :
الأهتمام الشعبى كرقم من عشره / الاهتمام الأعلامى الحكومى كرقم من عشره
ثانيا : تحت كل حدث و بين قوسين محاوله شديدة البدائيه من جانبى لرسم ملامح غير دقيقه أطلاقا لحركة ميزان القوه بين أكثر أطراف اللعبه السياسيه فى مصر شيوعا و تأثيرا و هم فى وجهة نظرى الخاصه و المحدوده جدا :
الحكومه
الأخوان
الشعب
الليبراليين

أكرر قبل بدء العرض أن مايلى هو تقديراتى الشخصيه البحته الخاضعه تماما للسهو و الخطأ ولا تستند ألى أى مرجعيه سوى أحساسى كمهتم بالوضع السياسى المصرى فقط

و الأحداث المشار أليها كالتالى :
- فوز الأخوان بنسبة تصل ألى 20 % من مقاعد مجلس الشعب 9 / 1
( ضد الحكومه و الليبراليه و لصالح الأخوان و نظريا لصالح الشعب )

- التصديق على مد العمل بقانون الطوارىء فى مجلس الشعب 5/1
( ضد الليبراليه و الأخوان و الشعب و لصالح الحكومه )

- رفع الحصانه عن ايمن نور و الحكم عليه بالسجن 9 /9
( ضد الليبراليه و الشعب و لصالح الحكومه و الأخوان )

- براءة المتهم الوحيد فى مذبحة بنى مزار بعد مرافعة محاميه السيد طلعت السادات 8 / 1
( ضد الحكومه و لصالح الليبراليين و الشعب و لا وجود للأخوان فى الموضوع )
- رفع الحصانه عن طلعت السادات و محاكمته عسكربا و الحكم عليه بالسجن سنه بتهمة أهانة المؤسسه العسكريه 7/7
( ضد الليبراليه و الشعب و لصالح الحكومه و الأخوان )

- أنتشار أفلام فيديو قصيره مصوره بكاميرات تليفونات محموله تصور عمليات تعذيب وحشيه لمواطنين على يد أفراد جهاز الشرطه 8 / صفر
( ضد الشعب و الليبراليين و الحكومه و الأخوان )

- حرب تبدأ بين حزب الله البنانى و أسرائيل و تبدأ اسرائيل فى عمليات عسكريه شديدة العنف ضد العمق اللبنانى تستهدف البنيه التحتيه للبنان كلها 10/ 10
(ضد الليبراليه و الحكومه و لصالح الأخوان كمد دينى بوجه عام)

- الوهابيين فى السعوديه بالأشتراك مع النظام المصرى يحرمون مناصرة حزب الله 3 / 2
( ضد المد الدينى و الليبراليه و لصالح الحكومه ولا وجود للشعب فى المعادله )

- مرشد الأخوان يعلن استعداده لأرسال عشرة آلاف مقاتل أخوانى مدرب للمشاركه فى صد العدوان عن لبنان8 / 1
( لصالح المد الدينى و ضد الحكومه و الليبراليه و لا وجود للشعب فى المعادله )

- تنتهى الحرب و أيران تعلن عن تمسكها ببرنامجها النووى 2 / 9
( ضد الأخوان و الليبراليه و لصالح الحكومه ولا وجود للشعب فى المعادله )

- جمال مبارك يعلن بدء المشروع النووى المصرى 1 / 10
(ضد الليبراليه و الأخوان و الشعب أيضا و لصالح الحكومه)

- الوزير الفنان فاروق حسنى يقول أن الحجاب تخلف 10 / 10
( ضد الأخوان و الحكومه و نظريا ضد الشعب و لصالح الليبراليه)

- نواب الاخوان بالأشتراك مع نواب الوطنى يقررون مسائلة الوزير الفنان عن تصريحه المهين للأسلام حسب وجهة نظرهم 10 / 2
( لصالح الأخوان و الحكومه و نظريا لصالح الشعب و لا وجود لليبراليه فى المعادله )

- يعتكف الوزير الفنان ولا يحضر للمجلس لأن كرامته بتوجعه , و فى النهايه ينزل الموضوع كله على فاشوش 8/8
( لصالح الأخوان كمناقشه و لصالح الحكومه كنتيجه و ضد الشعب ولا وجود لليبراليه فى المعادله )


- الحرب الأهليه الحقيقيه تزداد اشتعالا فى العراق و القتلى بالعشرات يوميا .. و كردستان العراق تقرر ألزام العراقى بالحصول على موافقة كفيل كردى أذا أراد العراقى الهجره و العمل فى أربيل 3/9
( ضد الأخوان و لصالح الحكومه و الليبراليه و لا وجود للشعب فى المعادله )

- حالة تحرش جنسى جماعى فى قلب القاهره تحدث فى أيام عيد الفطر ولا يقدم أحد أى بلاغات للشرطه و تنفى وزارة الداخليه حدوث التحرشات من أساسه , و مدونين ينشرون صور و أفلام تؤكد حدوث التحرش 8/1
( لصالح الأخوان و ضد الحكومه و الليبراليه و الشعب )

- حرب أهليه حقيقيه أخرى تبدأ فى فلسطين بين مناصرى حماس و مناصرى فتح .. و بدأ سقوط القتلى 3/ 9
( ضد الأخوان و لصالح الليبراليه و الحكومه ولا وجود للشعب فى المعادله )

- رئيس الوزراء الفلسطينى المنتمى لحماس يحضر لمصر و يرفض الرئيس المصرى مقابلته .. و ينتظر فى مطار القاهره على الرصيف و ليس فى قاعة كبار الزوار قبل أقلاع طائرته 1/ صفر
( ضد الأخوان و نظريا لصالح الحكومه ولا وجود للشعب و اليبراليه فى المعادله )

- بعض أعضاء كفايه يصدرون بيانا شتبه فى مساندته للوزير الفنان عدو الحجاب .. فينسحب بعض مؤسسى حركة كفايه من الحركه التى عانت من الشلل السريرى فى الفتره الأخيره 2/ 8
( ضد الليبراليه و لصالح الأخوان و الحكومه و لا وجود للشعب فى المعادله )

- شباب مصريين لا ينتمون لأى حزب أو حركه كلهم مدونين و صحفيين و محامى ينجحون فى اكتشاف أحد ضحايا التعذيب الحكومى للمواطنين و يقنعونه برفع دعوى ضد الظابط المجرم و النيابه تبدأ فى التحقيق .. و الصحافه الخاصه تبرز الخبر و الصحافه الحكوميه تمنع نشر مقالات عنه 9 / صفر
( لصالح الليبراليه و الشعب و ضد الحكومه و الأخوان لسلبيتهم فى القضيه )

- بالصدفه البحته يتم اكتشاف عصابه تخصصت فى خطف و تشغيل ثم قتل اطفال الشوارع .. و من خلال التحقيقات يتم اكتشاف عصابات أخرى تقوم بنفس الجريمه , عدد الجثث من اطفال الشوارع بالعشرات .. و كل هذا تم اكتشافه بالصدفه البحته 9 / 10
( ضد الحكومه و الشعب و لصالح الاخوان و الليبراليين )

- بعد التدخل الأمنى السافر فى انتخابات اتحادات الطلاب يقرر بعض الطلبه المعارضين تشكيل احاد طلابى حر مواز للأتحاد المنتخب بالتزوير .. و يتم تصوير واقعة دخول بلطجيه تابعين للحزب الوطنى ألى حرم الجامعه لمواجهة طلبة الأتحاد الحر و الأعتداء عليهم 8 / 1
( ضد الحكومه و الليبراليه و لصالح الأخوان و لا وجود حقيقى للشعب هنا )


- فى سبق صحفى بارع يقوم مصور جريدة المصرى اليوم بتصوير بعض شباب جماعة الأخوان المسلمين و هم يوقومون بأداء استعراض لمهارتهم فى الرياضا القتاليه أمام كتب عميد كلية بالأزهر , و هم مرتدين أقنعه و معصوبى الرؤوس بشكل يشبه مقاتلى حزب الله 8 / 10
( ضد الأخوان و لصالح الحكومه و الليبراليه و مازال الشعب غائب عن الجامعه )
- فلا سابقه خطيره و نجاح باهر يقوم نحو عشرون ألفا من عمال شركة غزل المحله بالأضراب و الأعتصام بالمصنع مطالبين بحقوقهم الماليه دون تدخل من أى حزب أو جماعه أو حركه و ينجحون فى انتزاع مطالبهم بطريقه سلميه 4 / 3
( ضد الحكومه و الأخوان و لصالح اللليبراليه و الشعب )


عظيم .. و الآن نشرع فى تحليل مختصر جدا للأرقام و التقديرات أعلاه .. و أكرر أن تحليلى يفترض صحة الأرقام التقديريه و معادلات و حركة توازن القوى التى هى محض تقدير شخصى لى يخضع طبعا للسهو و الخطأ و أيضا سوء التقدير .. و تنصب نتائج التحليل التقديرى أعلاه على مايلى :

* جاء الأهتمام الشعبى الأكبر مرتبطا بالمواضيع المتعلقه بالأخوان سواء فى صالحهم أو ضدهم , بينما جاء الاهتمام من الأعلام الحكومى بالأحداث التى صبت مباشرة فى صالح الحكومه أو ضد اليبراليين أولا ثم الأخوان ثانيا

* لم تتفق مصالح الحكومه مع أيا من الأخوان والليبراليين معا فى أغلب الأوقات .. بل اتفقت مصالح الحكومه فى أغلب الأحداث مع الأخوان و أحيانا مع الليبرالين . ...بمعنى أن ميزان قوة الحكومه كان متساندا ( ولا أقول حتى الآن متحالفا ) مع اتجاه الأخوان على عكس ماقد يبدو من الوهله الأولى و خصوصا من متابعة الأعلام الحكومى الموجه , بينما اتفقت قوى الليبراليه و الشعب فى كثير من الأحداث سواء بالتأثر السلبى أو الأيجابى

* بالتسلسل التاريخى و بالتقدير البحت بدون تفاصيل رقميه , يمكن بضمير مستريح الجذم بأن قوتا الحكومه و الأخوان اتفقتا على مواجهة قوى الليبراليه , و توجيه قوى الشعب بوجه عام لصالح قوه مشتركه من الحكومه و الأخوان و بشكل يحافظ للحزب الحاكم على أغلبيته المسيطره و لا يحرم الأخوان من التواجد المنظور و الغير مؤثر فعليا و عمليا .

* تم بنجاح القضاء على القوى الليبراليه تماما و لصالح قوى الحكومه أولا و الأخوان ثانيا

* مؤخرا .. ظهرت قوى جديده مؤثره فى الساحه السياسيه قد يكون انتمائها أقرب ألى الليبراليه لكنه فى وضوح شديد انتماء للشعب فقط دون أى تأطير لحركته .. و هذه القوى تحركت حتى تاريخه مرتين و بدون مسانده من أى جهه .. و نجحت فى مساعيها فى المرتين .. و كان نجاحها منصبا دوما فى صالح الشعب و ضد كلا من الحكومه و الأخوان .


عظيم .. نيجى بقى لمربط الفرس .. أو لأسميه مربطى ( مثنى ) الفرس .. المربط الأول هو الوضع الداخلى و الثانى هو الوضع الخارجى .. و ذلك على النحو التالى :

* على الصعيد الداخلى و بعد أن تم بنجاح القضاء التام على الليبراليه الصاعده , مع توفى اليسار و الناصريه قدريا ( موتة ربنا ) استقر ميزان القوه الداخلى بين الحكومه كأغلبيه مسيطره و الأخوان كأقليه حاضره فقط ... و منعا لحوادث الموت السريرى للأخوان كآخر رمز حيى للمعارضه السياسيه يتم تغذيته من آن لآخر بأحداث تبرزه على الساحه بطريقة فسحة السجين الأسبوعيه أو تمشية مريض الجلطه ربع ساع يوم بعد يوم .. فتظهر حنجورية المرشد فى موضوع لبنان , أو يتم استغلال خطأ مطبعى من وزير بسكلته لا مؤاخذه بما يتيح للأخوان البقاء على قيد الحياه كحاله سريريه مكبلة الحركه .. لكن .. عايشه
و من آن لآخر يتناوب طرفى الكتلتين الحكومه و الخوان المد و الجذر فى موضوعات كلها بلا استثناء لا تؤدى ألى أى تغيير فى الوضح المستقر لميزان القوه المشتركه الموضوع بشكل أظنه اتفاقى .. و طبعا مع تهميش أى قوى أخرى قد تظهر لتخل بميزان القوه المشار أليه , بل و تسفيه أى تحركات من خارج كتلتى الميزان المستقر .

* على الصعيد الخارجى .. و أظننى محقا ألى حد كبير .. فبعد القضاء على الليبراليه و دفن اليسار بعد وفاته الطبيعيه , نجح مزيج الحكومه و الأخوان بأقناع العالم كله بأنه لا بديل عن الدوله المدنيه الممثله فى الحزب الحاكم ألا الأخوان المسلمين الممثلين للعنف الدينى .. و على ما يبدو أن ابتعاد الأخوان مؤخرا ( بالتدجين ) عن الحركه فى الشارع , و بداية ظهورهم بصورة المسلمين الغير مؤذيين كاحتمال .. و أيضا ثبات حنجورية المرشد عند تحدثه عن القوه .. يبدو أن هذا الوضع أضر بمصداقية النظام المصرى أمام الغرب , حيث أن عدم ظهور الأخوان بصورة الأرهابيين الميالين للعنف قد يؤدى ألى اطمئنان الغرب للوضع فى مصر , بل قد يدفعهم للتهور بطلب المزيد من الحريه و التحرر للشعب المصرى و انتقاد عنف الحكومه فى سيطرتها الغاشمه على المعارضين , و بالتالى .. و حفاظا على توازن القوه الذى أؤكد الآن أنه متفق عليه .. تم توجيه عدد لا يتجاوز الأربعين شاب اهبل متحمس للقيام باستعراض أهبل متحمس أيضا .. مع تسريب أخبار عنه و تجهيز من قام بالتصوير للصحف و ايضا التصوير السينيمائى المحترف لزوم العرض فى التليفزيون !!! و لتصبح القضيه فى نهايتها أثباتا للغرب كله أن لا بديل للنظام الحاكم سوى أرهاب الأخوان , و طبعا بصوره عززت تجاهل أضراب عشرين ألف عامل شريف فى المحله أو التقاعس فى مساندة مجموعه متحرره قررت مقاضاة وزير الداخليه فى أحداث تعذيب همجى يعتبر من جرائم الحرب التى لا تسقط بالتقادم


ماعرضته سابقا هو محاوله بقدراتى شديدة التواضع لتوضيح رأى شخصى ( يقبل السهو و الخطأ ) يتمثل فى أن المد و الجذر بين الحكومه و الأخوان يصبان فى النهايه لصالح توازن متفق عليه بين الطرفين و بشكل مانع تماما لظهور أى قوى أخرى على الساحه سواء من القوى المتوفيه مؤخرا .. أو أى قوى أخرى قد تفرزها الأمه المصريه تقائيا .. و بالتالى يستخدم الطرفين سلاح الذعر و هو الخوف الهيستيرى الغير منطقى غالبا للحفاظ على الصوره المحدده سلفا للقوى السياسيه فى مصر .. أرى بوضوح أن ماحدث لا أكثر من طعم ملقى أمام السمك .. و السمكه التعيسه ستلتقط الطعم كما يحدث للأغلبية .. بينما لو تحلت السمكه بشىء من الحكمه .. فما عليها ألا .. تجاهل الطعم الملقى أمامها و تحدى الأغراء
أكرر .. ما سبق وجهة نظر شخصيه .. مرحبا بالمشاركه و النقد أو الأتفاق

17 Comments:

Blogger شــهــروزة said...

واضح اننا متفقين انا وانت ان الحدث الاخوانى العبيط الاخير مجرد عمل لتحويل النظر
اعتقد انا قلت كدة عند جرجس برضة
استعراض اهطل وعبيط للتشويش على صحوة حياة بدأت تتسلل للجسد المصرى الميت بالفعل
برضة اتفق معاك فى النسب اللى قلتها


شوف يا فارس
انا اصلاا مش معترفة بالاخوان الا كظاهرة صوتية فقط كدة من الآخر

حاجة كدة ملهاش لزوم
تحتاج اليها الحكومة فى وقت معين
وهم موافقين على الدور دة صدقنى

الكل عارف وفاهم كويس ان الحكومة الملعونة بتاعتنا سايباهم كدة بمزاجها
تحركهم بس وقت اللزوم
لكن لو عاملين لها صداع فى راسها
وربنا لتقرقشهم زى البسكويت وتحت ضرس واحد كمان
وبرضة هم راضيين وموافقين على الدور دة
طالما كله بتمنه


هم مجرد فزّاعة
او بالمصرى
خيال مآتة
لما تقرب العصافير من اشولة الغلة
يفط ينط كدة زى عفريت العلبة
يلغوش على العصافير بعملة هطلة من اعماله


وازيك كدة؟

5:14 PM  
Blogger lastknight said...

شهرزوه الأصيله .. المصريه الواعيه
صح .. برافو عليكى .. قولى بقى للواد جرجس الكذعور اللى بلع الطعم للآخر
و فعلا .. تحالف الأخوان و الحكومه واضح جدا فى هذا العهد السعيد الذى نعيشه .. و طظ فى مصر و المصريين

5:29 PM  
Blogger Ironcobra said...

أتفق معك تماما يا فارس و مع شهروزة و لكني أحب أضيف ( وذلك أيضا في حاتي مبني على مراقبتي و ملاحظاتي وتحليلي الشخصي ) ان الحكومة مش بس مسيطرة على الأخوان كما قالت شهروزة و لكن على كل شيئ بما فية المدونون اللي فرحانين باللي بيعملوة و فاكرين أنهم بيغيروا .
بمعنى ( خليني أوضح نفسي أكتر ) الحكومة سايبة كل اللي بيحصل دة برغبتها و سيطرتها و تحكمها كصمام أمان خليهم ينفسوا و يقولوا اللي جواهم و يبعبعوا و في الأخر أحنا في ايدينا خيوط اللعبة كلها بالبلدي كدة زي مابيقولوا الأمريكان Vent some steam or blow some hot air .
يمكن لو الحكومة أخطأت حسابتها و أخطأت نسبة فتح الصمام و بأقول يمكن تحصل حاجة بس هتكون حاجة زي ماحصل كدة أيام السادات و مش هتأدي لتغيير يذكر .

That’s my 2 cents , which I tried to explain to a lot of people but they are so excited and can’t see clearly and I end up finding myself getting into an argument just for the sake of argument , and trying to prove me wrong , that’s why I save my breath it doesn’t worth it to me .

6:14 PM  
Blogger صفصف لادي said...

مضطرة أتكلم مع إني كنت ناوية اسكت و الم لساني في خشمي
أنت كاتب موضوع متوغل اوي و شامل لعدة مواقف و تيارات و ده و إن دل فيدل انك واعر جوي يا واد
المهم
أشكرك على شدة ملاحظتك

شوف يا سيدي
المنطلق اللي حتكلم منه حيبتدي انه لازم افكركوا بان فيه فرق بين الدولة كنظام حاكم
و الشعب
و البلد نفسها كفكرة أيديولوجية يا إما إنها بتتولد في عقل الفرد مننا يا إما لا

طول عمري من اللي اسمعه و أقراه و أشوفه بعيني و احلله بعقلي
بيقلي إن الإخوان دول صناعة أجنبية لإحداث فتنة بين صفوف الشعوب العربية بجميع طوائفها

وقت إنشاء الجماعة كان مع الجزء الأول من القرن الماضي
يعني بعد نشوء الدولة الوهابية الملعونة بشوية
ظهرت ليه الحركة الاخوانية؟
معرفش لان أي حد جدوده يحكولوه عن مصر كانت وقتها عاملة أزاي حيعرف انه كانت فيه أخلاق و احترام و دين اكتر من دلوقتي بمراحل يصعب أساس إقامة وجه مقارنة معاها
للعلم
من 90 سنة مثلا كان فيه شيعة في مصر و كانوا بيعملوا طقوسهم بشكل عادي جدا
كانوا الأقباط يتمتعوا بحقوق مثلهم مثل أي مواطن مصري و ده لان ماكنتش فيه تفرقة على أساس المذهب أو الدين
كانت فيه طبقية ؟
أي نعم لكن حلها كان بسيط
بدت الحركة الإسلامية تظهر لإرساء قواعد أيه بالضبط؟؟؟؟
مش عارفة!!!؟
لكنها اختارت اسواء المعاونين ليها و اللي هما كنوا الضباط الأحرار
ده بيخليني أفكر و أسال
طيب ليه الإخوان كانوا عاوزين يستعينوا بصديق؟
و كمان عسكري؟
معناها إن الخطة الموضوعة قدامهم كانت اكبر بكثير من إنهم يصلحوا المجتمع
و أنا أساسا لغاية دلوقتي مش عارفة هما كانوا عاوزين يصلحوا المجتمع في أيه؟
و لو كانت حاجة صغيرة زي مثلا القضاء على بيوت الدعارة أو غيره
فهل يستدعي ذلك حتماً الوصول للسلطة و عن طريق حكم العسس؟؟؟؟؟؟
نقطة ثانية
المتتبع لحال الإخوان أو لتباين مواقفهم حيشوف العجب
يعني حزب فضل في بؤرة الاضطهاد و القمع لسنين و سنين في عهد ناصر
ثم أخيرا تجيله فرصة عظيمة انه يقيم حزب ليه بموافقة و مباركة السادات يقوموا يجوا بكل بجاحة و قرافة نفس و يتحدوا مع الشيوعيين؟!!!!؟؟؟
يعني هما كفروا السادات و بقى حكمه كخة يقوموا يجي يتحدوا مع كفرة لكن اسمهم مش السادات؟؟؟!!!؟؟؟
عشان يتكاتفوا على الرئيس؟؟؟؟؟
طيب حد ممكن يفهمني ده ينحط تحت انهي بند في الإسلام؟
فعلا صدق رسولي حين قال
إن لم تستح فاصنع ما شئت
و بعد كده في فترات زمنية مختلفة تلاقي ناس زي محمد عمارة تحول بقدرة قادر من شيوعي كافر و ملحد لفقيه في أمور الدين و بيفتي قشطة الله ينور في كل الأمور الدينية و الدنيوية و المتدنية

طب يعني أقول أيه؟؟؟؟
في مثل بقاله فترة بيلح على دماغي و هو كالأتي
القحبة تلهيك و تجيب اللي فيها فيك
مش عارفة ليه كل شوية ينقح عليا المثل ده و أنا بقرا حاجة عن أقوال و أحاديث الإخوان المسلمين

إذا حنتكلم عن الإخوان بجميع فروعهم في باقي الدول العربية و الغير عربية فممكن تتفضلوا تروحوا عند جرجس لأني مش بحب أعيد الكلام
و اشغل مساحة تدوينية عال فاضي

الإخوان من يومهم و هما عاوزين
يكسروا مصر
مصر البلد
مصر الشعب
مصر الناس
مصر الأهمية الإستراتيجية كموقع
مصر المهمة قوميا للعرب
مصر الخيرة اللي مساندة بقية الدول العربية
و حفكركوا تاني بوقت نشوء الحركة و وقت ظهور الوهابية
تعددت الحركات و الهدف واحد و المنبع واحد
للي يحب إني ادمغه بدليل صغنتور عشان مكونش بتهم بالباطل
و الكلام ده منواحد كان اخوانجي قديم و راجل ثقة جدا
في ثمانينيات القرن الماضي كان أي واحد اخو انجي يروح عند بقال اسمه سعودي في المهندسين و ياخد من عنده اللي هو عاوزه من غير فلوس إذا كان متعثر
و حتى لو معاه فلوس كان ممنوع على أي حد اخو انجي يشتري من أي بقال
و زيادة حته كمان
البقالة دي كانت بتجيب كل تموينها من السعودية فقط و مع إن المستلزمات اللي كانت بتبيعها البقالة من الرفاهيات لكن كله يتسهل عشان خاطر عيون الإخوان و عشان جذب اكبر عدد ممكن للصفوف
و زي ما محمد على بيفهمونا انه راح يحارب في الحجاز فهو مكانش بيحارب و السلام
هو كان رايح يقضي على الوهابية من جذورها لكنه للأسف رحمة الله عليه فشل
و نجاحه كان مؤقت
الموضوع قديم اوي يا سادة
ِقدم دماء سالت أمام فُجر معاوية و من أوصله للحكم و من ساعده على البقاء و من والاه و تبعه إلى يوم جنهم بإذن الله

المهم ، ارجع تاني لما يبدو انه صلب الموضوع
في فترة الستينات لما الأخوان اعتقلوا و أتعذبوا و كانوا مسجونين نقوم نبص نلاقي إن الدولة منعت تجنيد أي نصراني في الجيش؟؟؟!!!!؟؟؟ أزاي متفهمش
يعني الدولة كانت حابسة الأخوان المسلمين و في نفس الوقت مانعة الأقباط الوطنيين الشرفاء من حق الدفاع عن نفسهم،يعني الدولة كانت اكتر اسلمة من الإخوان و هما ده اللي بيعملوه دلوقتي بالمللي( لما الوزرا أتشنجوا على تصريحات روقة السكرة، ليه ماكنوش بيشغلوا مذيعات محجبات) طبعا ممكن حد اخو انجي يجي و يقلي طيب و ايش سلطة الإخوان في ده قرار، طبعا مالهمش دخل لكن ده جزء من الصورة الكبيرة اللي ناصر كان عاوزنا نطلع فيها منشكحين عشان محدش يبقى براها و ياخد باله
عبد الناصر بقى هو بقى اللي زرع أصول الفتنة الدينية في مصر و هو اللي ولعها ولعها شعللها شعللها
و زي ما فارس بيقول مربطي الفرس فهما دول مربطي الفرس
ظهور الإخوان كضحية من ناحية و الدولة تناكشهم من ناحية أخرى
يعني شعرة معاوية عليه اللعنة آمين
عمر ما حد شاف أتنين صبيان يجوا يتخانقوا مع بعض في الشارع و يخش واحد تالت على نياته يفض ما بينهم و يتنهي الموقف بأنهم كانوا بيشغلوه و انه أتسرق و اللي كان كان و يرجعوا هما البيت يتقاسموا اللي حصل؟؟؟؟؟!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مش معقول؟؟ المشهد ده في أفلام مصرية كتيرة اوي
مش حقولكم روحوا اقرءوا كتب
بس حقول أتفرجوا صح على الأفلام
نص دنيتي فهمتها هناك
مش عاوزة افتح موضوع جرجس و الحديث الصحفي اللي أتعمل مع رئيس حزب الإخوان
لأنه كل كلمة اتقالت في الحديث ده و إن دلت على ضيق أفق و ضعف سعة تحميل الراجل للاتساع و الفهم و التفكير وقبل كل شئ الرحمة و اللي هي من أهم الصفات الموجودة في سيدنا محمد و اللي هي سر نزوله علينا " و ما أنزلناك إلا رحمة للعالمين"
و طبعا السيد عاكف بعد كل البعد عن الرحمة بجميع أشكالها
فدلوقتي مش عارفة إسلام أيه اللي بيتكلم عليه؟
إسلام إيه اللي هو جاي يدافع عنه؟
إسلام أيه اللي هو ناوي يحرر بيه القدس و البتنجان؟
إسلام أيه اللي هو عاوزه يكون الأساس و المرجع للدولة المصرية الحديثة على أيديه تحت ظل طويل العمر يطولي عمره مبارك؟؟؟؟؟؟؟
يمكن إسلام مسح الاجواخ وشعرة معاوية اللي ولا اجدعها حته حلاوة عارفة تشيلها دلوقتي من جلد الإسلام المتهرئ من كثرة التسلخات
يمكن يقصد إسلام شيليني و أشيلك؟
ولا إسلام نحن دائما صح و الآخرون دائما على خطأ؟
ولا إسلام إحنا بتوع بق كبير على الفاضي لكن وقت الجد بنكون مؤدبين اووووووووي؟
حقول أيه و لا أيه و لا أيه؟؟؟؟
اخويا جرجس .......هل اخدت بالك دلوقتي إحنا موقعنا فين دلوقتي بين أيدين المقص الخانق على رقابنا ؟؟؟؟؟
كفاية بقى عشان أنا بجد متمرمرة و مع إن مرارتي مفقوعة و اتشالت لكن برضة حاسة بيها مفقوعة
مصيبة لتكون الغدة الدرقية

8:02 AM  
Blogger smraa alnil said...

انا شفت فيديو في بعض المقتطفات عن العرض اللي قام بيه مجموعه من طلاب تربية راياضية الازهر امام مكتب العميد
والاعتصام اللي قاموا بيه ورفض وكيل الكلية القيام بمقابلتهم
يعني الصورة اللي وصلت لينا من الصحافة والاخوان والليبرالين ما هي الاصورة مجموعه من الارهابين
ودة ظلم وافتراء وواضح لصالح مين هذا الادعاء
بالنسبة للحديث بتاع الاخوان واي اخوانجي بيتكلم عن الدين وبيدافع عن الاسلام
فانا هقوله ان الاسلام مش محتاج منك انك تيجي وتدافع عنه
لانك ابعد ما تكون عن الدفاع
عايز تدافع كنت فين لما البهائية دخلت مصر وانتشرت وبدئوا الناس في الظهور ومطالبين بحقوقهم
كنت فين لما حصل تزييف وقتل ونصب وسرقة وحرق وغرق
هما مش دول يبقي مسلمين
كنت فين لما في ناس عينوا نفسهم انبياء وقالوا انهم باب الله وبهاء الله
انا مش هقول جديد عن الناس قالواه
بس احنا في زيف وخداع ومش عارفين ايه اللي بيحصل
كنت دايما بقول مين مع مين
والحمد لله عرفت مين اللي بقي مع مين
اهو اللي بقي مع مين دة بقم ضدنا احنا
الحكومة عارفة احنا بنعمل ايه سايبانا
وموضوع عبد الكريم اللي اتقبض عليه
هو اي نعم يستاهل الحرق بس ديكانت مجرد قرصة لينا عشان يقولوا خلي بالكم احنا شايفنكم وعارفينكم ووقت ما هنبقي عايزين نجيبكم هنجيبكم
تعبتني من اللي انا قريته عندك
اقولك علي حاجة
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

4:57 AM  
Blogger Ahmoss said...

طبعاً تصفيق حاد يتبعه هتاف و صفافير بصباعين ....

التقرير ده أسعدني و أحزني في نفس الوقت , أسعدني للوعي منك و من بعض المثقفين للي بيحصل زي شهروزة وغيرها و أحزنني لأني كليبرالي وجدت أن فريقنا بيخسر بالثلث كدة.
المهم هو أننا متفقين على كون الإخوان هيكل متفق مع الحكومة أو على الأقل بيأدي دور في منظومة الحكومة سواء بالإتفاق أو الإنسياق و كمان متفقين غلى كونه بيلعب على المشاعر الدينية العميقة عند أغلب المصريين لتحقيق هدف سياسي بحت لدرجة إن أغلب بسطاء التفكير يدافعون عن الإخوان كجزء من دفاعهم عن الإسلام نفسه كدين.
كما أننا متفقين أن الحكومة تستخدم الإخوان كفزاعة للغرب تستمد منها مساندة لتوريث الحكم سواء لجمال أو لنفس النخبة الحاكمة حالياً.
كما أني متفق معك على تأمر الحكومة مع الإخوان بدليل تواجد طلعت السادات حالياً بالسجن لإهانة الجيش ووجود المرشد العام حراً طليقا رغم إهانته مصر كلها متضمنة الجيش و غيره ,ناهيك عن أسماء أخرى كأيمن نور و نعمان جمعة و سعد الدين إبراهيم و فرج فودة وأحمد صبحي منصور و غيرهم الذين تنوعت مصائرهم بين السجن و القتل و النفي و الإتهام بالخيانة والتهمة الوحيدة المشتركة لكل هؤلاء هي محاولة إحياء تيار ثالث أو خيار ثالث أمام الشعب الذي لم يعد يرى سوى خيارين إما يمشي جنب الحيط و يعيش و يبقى مع اللي يوصل للحكم أو يقول أنا إخواني و يبدأ في معادام الأخر و يظلم الإسلام بأفكاره المتطرفة إلى أخره.

السؤال الذي يراودني بشدة الأن هو ماذا عسانا فاعلون؟
إذا كنت ترى بلدك تنحدر لقاع سحيق و تدرك عمق الهوة و تدرك المخطط كيف يمكننا إيقافه أو تغييره.
أتمنى في يوم من الأيام أن نجد الجهة أو الحزب الذي يعمل حقيقة لتغيير مصر نحو الأفضل لتتضافر جهودنا من خلاله فيتجمع صوتنا و يعلو ويسمعه الشعب و العالم.
يا ترى ده حلم ولا كرة مصر تتدحرج فعلياً نحو الهاوية و مصير كل من يحاول إيقافها هو السحق تحت ثقلها.

تحياتي

3:10 AM  
Blogger tota said...

العزيز فارس

تحليل ونسب تكاد تكون معقولة جدا

لكن فى بعض النقاط احب ان استوضح عنها
الاخوان ومدى استفادتهم من وضعهم التعاونى مع الحكومة مع العلم من التجارب السابقة هذا اذا كانوا من نوعية المستفيدين من تجاربهم
ان التعاون من الحكومة غير آمن والاخوان هدفهم الكرسى وليس فقط بعض المقاعد

اذ كانت الحكومة قامت بدس بعض المسيئين للاخوان ده اكبر درس للاخوان لفهم موقف الحكومة منهم ومحاولة تشويههم

هل التحالف مع الحكومة من وجهة نظر الاخوان لمصلحة الاخوان ؟ ام ان التحالف مع الشعب هو الاقوى


ساعدنى فى الاجابة وبعدها هعلق
تحياتى

1:39 AM  
Blogger lastknight said...

الأحباء جميعا .. أعتذر بشده عن تأخرى فى الرد على تعليقاتكم الكريمه .. و هو ماكان لظروف انشغالى العميق فى بعض مشاكل العمل ..
كل عام و أنتم بألف خير .. و نبدأ التعليق



ألى الأكوبرا الحديديه
شكرا على مشاركتك , و نظرية تنفيش الضغط الشفهى مادام لا يضر هى أسلوب معروف لى الأداره و السياسه كأحد الأساليب الناجحه فى التعامل مع المجموعات الكبيره التى تتميز بالتباين و صعوبة الأتفاق .. كشعب مصر مثلا .. لكن هذا الأسلوب خطير للغايه على السياسى أو المدير فى حالة تحقق احتمال واحد هو قدرة بعض الوحدات الصغيره من المجتمع على توحيد هدفها .. و بحجم ضاط و مؤثر .. أو مهدد للأستقرار المزعوم .. و مثال على ذلك ماحدث من عمال المحله مؤخرا .. حيث استطاع عشرين ألف من أجمالى أكثر من سبعين مليون مواطن استطاعوا توحيد جهودهم و تنظيمها .. و بالتالى استطاعوا الضغط على الحكومه .. و جاء رد فعل الأخيره بالاستجابه لمطالبهم .. بدلا من التجاهل المعتاد لمطالب الجماهير ..

ايضا قد ينقلب السحر على الساحر أذا ماتمكن بعض الأفراد من التأثير بتنفيسهم على أحدى القوى الخارجه عن المجتمع لتمارس الضغط على الحاكم أو المدير .. كما حدث مؤخرا من استجاية منظمة حقوق الأنسان لما نشره قله قليله من المدونين حول توثيق جرائم التعذيب فى مصر .. و بالفعل جارى الضغط فى اتجاه محاكمة المسؤلين
أتفق معك أن الحكومه تتبع أسلوب التنفيس الطائش للمجتمع مع التجاهل التام لما نقوله.. لكن لا يعتبر هذا سيطره من الحكومه على المدونين .. أيضا مؤخرا .. بدأت قوى جديده فى التشكل .. و تحويل تنفيسها ألى ضغط حقيقى .. و أعتقدها بدايه ايجابيه
المسأله يمكن تشبيهها بخطة الدفاع بمصيدة التسلل فى كرة القدم .. احيانا تكون مصيدة التسلل فعاله جدا فى درء خطر الهجوم على المرمى .. لكن ما أن يفلت مدافع قوى .. غير مراقب .. حتى بنفرد بالمرمى .. و يكون الهدف ساعتها مؤكد

___________________

حفصوتشا أم مصفيتش
أجمل مقطع قريته فى تعليق طوال عمر مدونتى هو تشبيهك البليغ العميق
و زي ما فارس بيقول مربطي الفرس فهما دول مربطي الفرس
ظهور الإخوان كضحية من ناحية و الدولة تناكشهم من ناحية أخرى
يعني شعرة معاوية عليه اللعنة آمين
عمر ما حد شاف أتنين صبيان يجوا يتخانقوا مع بعض في الشارع و يخش واحد تالت على نياته يفض ما بينهم و يتنهي الموقف بأنهم كانوا بيشغلوه و انه أتسرق و اللي كان كان و يرجعوا هما البيت يتقاسموا اللي حصل؟؟؟؟؟!!!!!

رائعه .. طبعا معروف مين الولدين النشالين .. الوطنى و الأخوان .. أما المواطن اللى علنياته .. فهو نحن .. الشعب المصرى الطيب

طبعا تعليقك لا أجد تعليق عليه سوى أنى للمره الأولى التى اقرأ فيها تعليق أفضل من المدونه نفسها .. عميق و بسيط .. حياتك فى مصر جعلتك مصريه أصيله .. لك فى هذه البلد مالنا .. و طبعا عليك ماعلينا
أحييكى .. و سلامى لمصطفى

_________________________

سمراء النيل
شكرا لحضورك .. و أتمنى فعلا أكون أسهمت فى وضيح مين اللى بقى مع مين .. و الأتنين على مين
مسألة يجيبونا دى أشك فيها .. لأن صوتنا كمدونين بد يتسمع خارج سيطرتهم .. أكرر هنا تشبيه مصيدة التسلل .. الخطه الدفاعيه الناجحه غالبا فى كرة القدم .. و التى تنهار فجأه أمام مهاجم قوى غير مراقب يفلت من المصيده .ز فيسجل هدف أكيد .. هكذا المدونين .. و هكذا عمال المحله .. فلتنا من الرقابه .. و بدأ تسجيل الأهداف .. و الدفاع المنهك العجوز للحزب الوطنى بدأ يفشل فى خطته الغبيه

شكرا على تعليقك
__________________________

عزيزى أحمس
وعيك و واقعية تساؤلاتك أسعدتنى ألى الأنبهار .. فعلا حتى الآن .. النتيجه لصالح طرفى السواد .. أو طائرى الظلام .. الوطنى و الأخوان .. نعم حتى الآن هجمات المتحررين المصريين أنكسر أغلبها على صخور الفساد و التطرف .. لكن هجمات أخرى افلتت من دفاع فريق طيور الظلام و تم تسجيل أهداف .. حتى الآن هدفين .. محاكمة ضباط التعذيب .ز و الأهتمام الدولى بها .. و اعتصام عمال المحله و نجاحهم فى الحصول على أهدافهم ..المباراه بدأت مؤخرا .. و مازال الوقت لصالحنا
نندفع نحو الهاويه نعم .. لكن كلما زاد الأندفاع كلما زادت أخطاء طيور الظلام .. و أتاحت الفرصه لمزيد من الأهداف لفريق المصريين المتحررين ..
دورنا هو أن نستمر فى توعية الناس و تحليل المواقف بوعى تام .. و منطقيه حقيقيه .. دورنا ألا نقع فى مصيدة التشويش و لا مصايد التسلل الدنيئه التى ينصبها كلا طرفى طيور الظلام .. الغد آت .. و الحريه آتيه .. علينا فقط بالمزيد من الصمود و الأستمرار

______________________

السمراء الفاتنه .. توتا
بأيحاء ماكر تتسائلين .. حسنا .. الله المستعان على الأجابه
أولا .. وقبل الرد على منطقية تحالف الأخوان مع السلطه الفاسده .. علينا أن نفهم شىء هام عن تركيب جماعة الأخوان المسلمين .. فهى كأى جماعه سريه فى العالم تنقسم ألى أقليه قليله جدا واعيه لكل الملابسات و مسموع لها بالأطلاع على كل الأسرار .. و أغلبيه ساحقه من العميان المسيرين تماما فى تصرفاتهم .. ولا يملكون سوى الطاعه العمياء للمرشد أو نوابه .. كحماعة المتهورين من شباب الجامعه الذين قاموا بالعرض العسكرى أياه ..
و الآن .. مصلحة الأخوان سؤال منطقى و أجابته غير منطقيه .. لكن لو نظرنا لمصلحة الطبقه الحاكمه الواعيه من الأخوان .. يصبح الآن التحالف المشبوه منطقيا .. فالسلطه ستسمح لهم بتحقيق مزيد من المكاسب الماديه و السياسيه ماداموا ملتزمين بحدودهم المرسومه لهم .. و المتركزه فى ضرب الليبرالين أولا ثم القوى الأخرى .. أما فى حالة تجاوزهم لهذا الحد.. مثلما تجاوزوا بعرضهم العسكرى العبيط .. فيكون رد الحكومه بضربهم ضربات موجعه .. لتأديبهم و ردهم للطريق المرسوم لهم ..
ألا تلاحظى يا توتا أن الخطأ الأخير من الأخوان كان من جناحهم العسكرى .. بينما انصبت العقوبه الموجعه من الحكومه على جناحهم المالى بالقبض على الشاطر الذى هو فى الأساس ممول الجماعه ؟؟
ببساطه مصالح قيادات الجماعه الأصليه هى المال ثم السلطه المحدوده .. و الحكومه تعلم ذلك .. و لم تعاقب مدربيهم على الألعاب القتاليه مثلا .. فهم عميان كأغلبية أفراد الجماعه .ز لكن عاقبت ممولهم .. المنتمى للقياده المطلعه فى الأخوان .. قارنى بين الخطأ و العقوبه لتقرأى عقد التحالف الغير معلن بين قيادة الأخوان .. و قيادة الفساد

مره أخرى و بذات الفهم لطبيعة الجماعه .. و السيطره التامه للأقليه الحاكمه فيها ذات المصالح الماديه و السياسيه على الأغلبيه العمياء من أعضاء الجماعه .. نستنتج بسهوله أن التحالف مع الحكومه الفاسده خطير .. لكن التحالف مع الشعب غير مربح سيدتى السمراء
نظرة الطبقه العليا من الأخوان ألى الشعب هى نظرة راع مستبد متوحد الرأى لقطيع من الأغنام .. يصطفى منهم من يشاء و يذبح من يشاء مضحيا به .. و يرع الباقين لحين الحاجه ألى ذبحهم أو بيعهم فى أى وقت تحقيقا لمصالحه

ماحدث لم يكن بدسيسه من الحكومه الفاسده .. لكن بغباء و خطأ تقدير من القياده المتهالكه للأخوان .. مرشدهم قضى 25 سنع خلف القضبان لا علاقة له بالناس ألا بالمراسله .. فهل نتوقع الآن بعد أن صارت له كل هذه القوه أن يكون رحيما بالناس ؟ أو ناظرا لمصالحهم ؟؟ هو فقط يحاول متعجلا تعويض مافاته من قوه و سطوه خلال فترة سجنه .. لا أكثر ولا أقل .. و أحيانا ما يخونه التقدير لتعجله النتائج
سيدتى الفاتنه .. التحالف بين طائرى ظلام .. و الفريسه الهدف ه كل الشعب الغير منتمى لأيهما ..
و الآن .. أنتظر تعليقك

3:27 AM  
Blogger Ironcobra said...

فارس :
خليني أسألك سؤال واحد , طبعا أنا قريت ردك عليا و عارف أنك من الناس المتفائلين اللي شايفة في حالة الحراك اللي بتمر بها مصر بصيص أمل , و بتستدل على ذلك بالحركة التدوينية و أعتصام عمال المحلة و أسمنت طرة ...ألخ.
خليني أسألك كما سبق و ذكرت أية شكل التغيير اللي أنت متوقعة ؟؟
قبل ما ترد عليا أقولك أنا توقعي , أقصى حاجة و أنا بأقول أقصى حاجة ممكن تحصل هنا هتكون حاجة من الأتنين يأما حاجة زي حادثة المنصة و دي في تقديري حاجة مستبعدة لأن الكلب دة خسيس و جبان و أتعلم من الكلب اللي قبلة و مش فارد صدرة و لكن ماشي بساسة الخسة و اللؤم حاجة كدة زي سياسة اليهود أو زي ماكنا بنقول في الجيش نيك الجيش و لا توريهوش زبرك فهو فقالة 25 سنة بينيك في الشعب المصري و مش موريلة زبرة أو موريهولة مابقتش فارقة .
الأحتمال الثاني حركة زي حركة العسكر بتاعة 52 و دي برضك أنا مستبعدة لأنة بيتعلم من التاريخ و عارف أن أكبر خطر علية هو الجيش و بالتالي الجيش المصري سيستماتيكلي تم تحييدة و قتل النخوة فية على مدار ال25 سنة الماضية ( كل القيادات الكفئة مثل أبوغزالة و أبوطالب تم تحييدهم وأغتيالهم مهنيا عن طريق أخراجهم من الجيش بفضيحة مثل أبوغزالة أو دفنهم بهدوء مثل أبو طالب ) و معشش في أمها الديوث اللي أسمة طنطاوي تفتكر لية ؟ لأنة عبقرية عسكرية فذة لايمكن تكرارها و مافيش في الجيش كفاءة غيرة يصلح أنة يبقى وزير للدفاع زي ما صاحبنا الأهبل قال في تفسيرة لعدم تعيينة لنائب أنة مش لاقي حد يصلح - يعني في أم ال76 مليون مصري مافيش عبقرية غير سعادتة - ثم أنك لوبصيت على الحرس الجمهوري و الشرطة العسكرية لوجدت أنهم أصبحوا جيش داخل الجيش , برضة تفتكر لية ؟؟؟؟
بفرض أن لسة في ضباط متبقية جواهم نخوة في الجيش و أن عندهم القدرات التنظيمية اللتقدر تجلفن الضباط و الصف ضباط و العساكر حواليهم و يعملوا أنقلاب عسكري سواء سلمي أو دموي تفتكر أية اللي هينتج عن حدوث أي من الأحتمالين ؟؟؟
خليني أجاوبلك أنا هيحصل تغيير محدود في الحالة الأولة هيمسك أبنة أو واحد من أزلامة و هيتخذوا اللي حصل زريعة لكي يقمعوا أي هامش حريات موجود الأن و أن يحكموا البلد بالحديد والنار .
في حالة حدوث الأحتمال الثاني أنة هييجي شوية عساكر جعانين سلطة و يعيدوا الكرة من جديد و ماسخم من سيدي الا ستي .
أذن في كلا الأحتماليين التغيير المتوقع محدود و لن يؤدي الا الى تغيير محدوم في ميزان السلطة و بالتالي في الأوضاع .
على فكرة أنا متابع مدونتك من فترة طويلة وواضح من كتاباتك أنك مطلع على تاريخ مصر و عائلتك لها باع طويل في تاريخ مصر الأقتصادي , فخليني أسألك سؤال في القرن العشرون من تاريخ مصر الحديث ألم يقم عمال كفر الدوار و المحلة بالعديد من الأضرابات و الأعتصامات ... الى ماذا أدت ؟ وما هو حجم التغيير الذي أحدثتة ؟
أنا لست متشاءم أنا فقط واقعي , ولا أحاول أن أكسر مقاديف أحد فقط أحاول أن أكون The Devil’s advocate هنا .
وكل ما أريد قولة أنة لكي نصل الى تغيير حقيقي في مصر و الى ديمقراطية تماثل ( سأتخذ الديمقراطية الغربية كمثال ) يجب أن تمر مصر بحرب أهلية شديدة الضراوة تأتي على الأخضر و اليابس أو بثورة شديدة الدموي تروع العالم من شدة بشاعتها .
لماذ ؟؟؟؟
أولا : بسسب طبيعة المصري التي لا تقبل التغيير و الذي يجب أن تهزة هزا حتى النخاع حتي يتقبل أنة لا مفر من التغيير لتحسين الأوضاع .
ثانيا : لأن كل الديمقراطيات الغربية مرت بمرحلة المخاض هذة و التي توصلوا بناء على البشاعات و الأهوال التي مروا بها أن القانون و الدستور و أحترامهما و أحترام الأخر و تقبلة و الحوار هما السبيل لوقاية الأنسنانية من أهوال شريعة الغاب .

9:19 PM  
Blogger bluestone said...

اقولك ايه يعني ؟؟
انت بقى اللي غاوي وجع قلب بجد بجد ...

ده بوست خطيييييييييير
محتاج 3 ايام عشان يترد عليه ..

لازم يتفنط كلمة كلمة ...
عندي تعليق شخصي على كل حدث ...

لكن بلا شك .. لازم يتم وصفك بانك المدون صاحب النظريات السياسية في مجتمع التدوين المصري .. واعتقد انك لازم تعمل مدونة مستقلة للنظريات بس وكل بوست ياخد عنوان النظرية ..

وتسخن دماغنا كمان وكمان .... :))

راجعااااالك على رواقة

12:38 PM  
Blogger tota said...

العزيز فارس

اعتبر ردودك على الاسئلة منطقية
والصورة الهيكلية الديناصورية الجوفاء للجماعات الاسلامية فى السنوات الاخيرة منطقية

مما يجعل وجهة نظرى قريبة الى حد ما منك مع بعض التحفظات البسيطة
مثل انى سوف استخدم تربص بدل من تحالف

والمتربص هنا متعامل عادى جدا الا ان تأتى الفرصة المناسبة

عدت بالذاكرة لبعد اغتيال الرئيس انور السادات مباشرة واحداث اسيوط التى تزعمتها الجماعات الاسلامية التى كانت وراء الاغتيال فى محاولة سريعة للقفز على كرسى السلطة والحصول على الوجبة كلها

طموح الاخوان اكبر من مجموعة كراسى تحظى منها بوضع اجتماعى او مادى معين
هجوم الاخوان الشرس للحصول على اغلبية يهدف الى شىء اكبر من مجرد تحالف مع الحكومة قد يبدو تحالف لكن اظنه تربص
لكن تربص من كيان للاسف ضعيف ومخوخ كما وصفت انت حالهم مجموعة تعقل ومجموعة تابعة للقطيع
لكن المجموعة التابعة تنفذ بلا عقل او فكر وهنا تكمن الخطورة
الحكومة تفهم تماما الاخوان وتعرف ميولهم وتعلق لهم الجزرة والاخوان نظرهم لا يغيب عن الجزرة التى لن تعطيها لهم الحكومة بأى حال
والاخوان منتظرون الجزرة بأى شكل
وهكذا هى الحرب الباردة
التى ننتظر لها نهاية

واظن فعلا ان رأى الكوبرا الحديدية فى احتمالية حدوث حرب اهلية
هو غالبا اكبر التوقعات
حرب اهلية جوانبها الجماعات والحكومة وطبقات شعبية مختلفة من تحت قاع المجتمع الى اعلى طبقاته

ولا ادرى اى قوة تنظيمية يمكنها ان تطغى وتوقف هذا الحدث

دعنا ندعوا الله ان يرد عن الشر ويمنحنا الخير

واشكرك دائما على تدويناتك التى سبق
وقلت عنها انها تصيب عقلى بالتوقف حتى استعيد القدرة مرة اخرى على التركيز والرد من فرط ضغطها على كل الاعصاب

العزيز فارس
كل عام وانت بخير واسرتك وكل من احببت

تحياتى

1:53 PM  
Blogger lastknight said...

عزيزى الكوبرا الحديديه
أتفق معك فى كل مشاهداتك السياسيه و الأجتماعيه .. سواء بخصوص الشعب أو الجيش أو السلطه الحاكمه
و أعتقد أن سؤالك يتمركز حول سيناريو التغير .. و ليس ماهو التغير.. فكينونة التغير بالحتميه التاريخيه هى الحريه مره أخرى و سيادة قواعد شرعيه للحكم
أما السيناريو لذلك .. فايضا بالحتميه التاريخيه سيمر بمراحل أجملها مؤلم .. من أزمات اقتصاديه ألى مواجهات عنيفه و لا أستبعد كثيرا فكرة حرب أهليه لكنى أيضا لا أراها قريبه من طبيعة و تكوين الشعب المصرى ..ألى استقطاب اجتماعى و حضارى على أسس عقائديه ألى فوضى شامله ولا أستبعد احتمال التدخل الأجنبى حتى .. و ما العراق منا ببعيد
لكنى مازلت أرى الحتميه التاريخيه التى تفرض نفسها بجبروت المنطق .. الحريه قادمه .. و ليس من أعلى .. و لكنها الآن كما أشعر بها تنبت من أرض المجتمع .. و تنمو .. و تزيح فى صعودها علامات الخرف .. و السطحيه السياسيه و الفساد
الأهوال قادمه لا محاله نعم .. لكنى فعلا متفائل بها .. فالأهوال كما ذكرت و اتفق معك هى الثمن الذى يجب أن يدفعه الشعب لينال حريته

ملحوظه أخرى و رجاء حار .. المدونه منشوره للجميع يقرؤها أخوات فاضلات و أخوان متحفظين .. لا أحجر على حريتك فى التعبير لكن ارجو مراعاة اختيارك لألفاظك فى التعليق مراعاة لمشاعر الباقين

_____________________

القهوه الغاليه .. العاليه سابقا

يسعدنى تعليقك دوما حتى لو كان مجرد تقريظ لثقل دمى ..
و يشرفنى اقتراحك بتأسيس مدونه خاصه بالنظرات و ليس النظريات السياسيه .. فما طرحته ليس ألا مشاهدات و ملاحظات فى الأجتماع السياسى .. و محاولات حثيثه لا ترقى للبحث العلمى الدقيق لتفسير تلك المشاهدات .. و أظننى سأستجيب لفكرتك قريبا .. فأنا ماقدرش أأخر لك طلب .. مش نتجوز بقى ؟؟

حتى ترجعين لى على رواقه .. فى انتظارك على أحر من الجمر
هو الكابوتشينو بكام عندكم ؟؟

___________________

السمراء الفاتنه توتا
صدقت يا صديقتى .. فتعبير تربص أوقع و ابلغ من تعبير تحالف الذى استخدمته .. فعلا .. فالمسأله كتزاوج العقارب .. الرغبه موجوده .. لكن كلاهما متربص بالآخر .. و احتمال اللدغه القاتله قائم مع أول سهو أو خطأ من أحد الطرفين
شكرا لتعديلك للتعبير

أتفق معك و مع الكوبرا الحديديه فى احتمال الحرب الأهليه أو لأسميها المواجهات العنيفه الغير مسيطر عليها .. لكن مره أخرى أختلف معكما فى قوة هذا الاحتمال الذى أراه مازال يتنافى مع طبيعة المصريين .. و أظن المواجهات أذا وقعت فستكون بوضوح شديد بين متحررين .. و متطرفين دينيين

شرفتينى .. و سلامة دماغك الجميله من تقل دمى

3:19 AM  
Blogger Aoossa said...

أنا مش هاطول
لكن الشعب دايمآ خارج المعادله
والدليل تعديل بنود الدستور دون مناقشه هذه البنود أو أستفتاء الشعب عن مايحتاجه من تغيير
الشعب مغيب دائمآ
حتى تغيير الدستور وسن قوانين لن يفيد
لأن الدستور والقوانين الوضعيه لا تطبق
بدقه ومعظمها مطاطه
كل شىء فى البلد لصالح طبقه معينه
أما الاخوان فهم ملهمش أى تأثير زى باقى الأتجهات والأحزاب
مجلس الشعب أصبح مجلس الحزب الحاكم
يعنى معندناش برلمان ولا ممثليين للشعب
الأخوان موحودين لخدمة الحكومه وخدمة أهداف خاصة بألأخوان
حتى حصولهم على بعض المقاعد فده تخطيط من الحكومه مدروس بدقه
قيادات الحزب وقيادات الأخوان عايشين فى نعيم زيهم زى قيادات فتح وحماس
لكن ميمنعش التضحيه بصغار الأخوان عشان السيناريو والحبكة الدراميه
لا وجود لليبراليين فى مصر بشكل مؤثر
لا وجود للمعارضه ولا وجود للسياسه كلعبه يقودها الأذكياء ويتبادلون الأدوار فيما بينهم
أنت عارف سيناريو بنى مذار والتوربينى
قيس عليه كل الأحداث فى مصر بمافيها أنفلونزا الطيور
كل الأحداث فيما عدا الكوارث عباره عن سيناريوهات موضوعه من مؤلف يجهل أصول التأليف
موضوع السيناريوهات ده تم أنتهاجه منذ سنوات تقليد للسياسة أمريكا الخارجيه وخاصة مع أعدائها
والشعب هو العدو الأول للحكومه
أنت عارف فى مظاهره سمعت ظابط بيقول للمتظاهرين
كتكم القرف كتر خيرنا أننا بنوفر لكم العيش الحاف خسارة فيكم
هتلاحظ أنه أتكلم بصيغة الجمع وعبر عن راى الحكومه فينا وأننا عايشين متعلقين بالحكومه ومستين منها أنها تأكلنا وأننا شعب متسلق عايز الحرق
أنت عارف أهم شىء حدث فى الأونه الأخيره
هو ظهور الصحافه الشعبيه وأن كنت بحب
وصفها بالمدونين
و حتى موضوع التدوين أعتقد أن الحكومه فجأه هاتفوق للمدونين وتمنع التدوين
أحنا عايشين فى دوله بوليسيه مستبده
والشعب مشغول بلقمة العيش ومعندوش وقت يفكر أو يعترض
لأنه لو فاق هتكون كارثه على الحكومه
أحنا شعب لو فهم وعبر هايقلب الأوضاع
بس لقمة العيش من ناحيه والخوف من ناحيه تانيه عامل شلل
و الحكومه او النظام دايمآ شاغل الشعب بمشكلة لقمة العيش وزيادة الأسعار بشكل دورى ومخطط
و عادى أنه تظهر مقاطع فيديو تعذيب
أو تحرش بصحفيات أو التنكيل بالبعض
عشان الشعب يخاف يتكلم
أنت عارف ليه ده بيحصل
ببساطه وعن أقتناع تام ده نتيجة حتمية للأنقلاب بتاع الخمسينات من القرن الماضى
النظام كان ملكى و الشعب كان محكوم
لما فجأه تقوله أحكم نفسك
و تعمله حزب حاكم أكيد هيغرق
وتظهر أشكال من الفساد لم يعرفها النظام الملكى زى الرشاوى المقننه والمحسوبيه والسرقه وتضخم ثروات البعض على حساب باقى الشعب
وغياب الديمقراطيه
أحنا محتاجين حكومه مستورده
حاجه كده زى خبرات أجنبيه تتولى زمام الأمور
و ده مش عيب
ههههههههههههه
معلش خرفت شويه

4:03 PM  
Blogger Aoossa said...

كمنت مدريشن فى خدمة الشعب
زى الرقابه على الفن
والرقابه على الأفكار
أرفع غضبك يا فارس بقا

4:05 PM  
Blogger karakib said...

كل سنه و أنت طيب عيد اضحي مبارك و يا رب تكون أيام حلوه عليك و عالأسره و علي كل أحبائك

10:16 AM  
Blogger lastknight said...

الأميره أوسه بنفسها هنا ؟ يا أهلا وسهلا
و الله يا أوسه ماخرفتش ولا حاجه .. أول حكومه فى مصر كانت بنظارة لاظوغلى باشا .. و سليمان باشا الفرنساوى .. و استعان بيهم محمد على باشا لنقل خبرات الدول المتقدمه لمصر .. و فعلا .. تقدمنا و بقينا أحسن من الأجانب .. ورؤساء الجامعات كانوا أجانب .. و نظار مدارس كتير اجانب .. هى عقدة الأضطهاد جاتلنا بس من عهد الله يحرقه عبد الناصر . و فعلا طرد كل جذور الحاره من مصر بغباء شديد

شرفتينى .. و مش شايل أم الموديريشن
_______________

العزيز كراكيب
و أنت بألف خير و صحه و سلامه .. شكرا لذوقك

11:51 PM  
Blogger ibn nasser - ابن ناصر said...

أول حاجه تخيلات رائعه عكس الجميع فحبيب العادلي يبقي الرئيس غير جمال دي مصيبه ابشع ساعتها اللي زيي ضد جمال مبارك هبقي عايزوا ريس احسن من حبييب يا تري ممكن يعمل فينا ايه ,, واشكرك علي موضوعك الجميل واسلوب كتلبتك الشيق ويبدو انك صاحب قلم رشيق..
تحياتي
http://ibnasser.blogspot.com

12:43 AM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home