فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Sunday, March 25, 2007

من فننس ألى كوكب الأرض .. حكايات ستايل

أدينى فى الهايف و انا احبك يا فننس
جمله رائعه قالها المبدع محمود عبد العزيز فى أحد أفلامه .. تلك الجمله العبقريه صارت مفتاح الحل لأكبر مشاكل الأنسان المعاصر .. الأكتئاب .. فعلا .. ما أن يغرق الأنسان فى الكآبه و لا يرى حلا لمعضلاته .. حتى يبحث فورا عن نموذج فننس .. فيديه فى الهايف .. فيحدث الانشكاح و الأنسجام .. و من ثم لاتعود الدنيا سوداء تماما .. بل تتحول ألى لون افتح من السواد حتى لو كان كحليا غامقا
_________
سويعات و تتم التعديلات الدستوريه التى ستحول مصر ألى دوله عبقريه فريده من نوعها فى العالم .. دوله تحتقر حقوق الأنسان بالقانون .. دوله أظنها أبشع من أسرائيل فى طغيانها و أسوأ من السعوديه فى تطرفها .. دوله يستباح فيها الفرد تماما .. و بالقانون
مثال افتراضى صارخ ضربه لى صديق عزيز .. بعد التعديلات الدستوريه .. لو ماشى فى الشارع مع مراتك و أمين شرطه حب ياخدها منك لأنها عجبته .. ببساطه يقدر يضربك بالنار و ياخدها .. و الدستور يحميه لو شهد هو وزملاؤه انهم اشتبهوا فيك و قاومتهم .. لا أستبعد وقوع مثل تلك الحوادث قريبا
___________
عشتار تتحدث بمأساويه عن السودان .. ياسر عوف و حلم كلاهما يعنفانى على سوداويتى - مع اختلاف الأسلوب طبعا .. فحلم عتابها رقيق أما ياسر فسب لى الدين فى التليفون - ندى فى محادثه قصيره تقول بالحرف الواحد : الظاهر أنا اتعديت منك .. بقيت سوداويه
طبعا بخلاف الأصدقاء خارج التدوين الذين اشعر فعلا بأنهم بدؤا فى التهرب من مناقشاتى , رغم حفاظهم على التواصل الأنسانى لكن .. بدون مناقشات .. أذا
فننس هو الحل - مع الأعتذار للجماعه الشهيره و تسجيل كامل احترامى للعقائد السماويه - أين أنت يا فننس العزيز ؟
أبحث عن فننس فى الحاضر .. فلا أرى له أثرا .. ناهيك عن مستقبل نعلم جميعا مافيه .. اذا لابد من البحث عن فننس كالعاده فى الماضى .. فى الزمن الجميل
هذه المره لن أعود ألى بعيد .. فقط خمسة أو ستة سنوات .. أرهاصات مابعد حصولى على الحريه مره أخرى ( يعنى بعد الطلاق ولا مؤاخذه ) رغم أن بداية الحكايه تعود للسبعينيات من القرن الماضى بشكل أو بآخر و أحكى عن موقع جغرافى تجلت فيه عبقرية المكان كما وصفها العلماء و الحكماء و الشعراء من قبل .. هذا المكان هو .. ستايل
______
فى مراهقتى و أبان الشقاوه الشبابى فى مصر الجديده ..و الشله الطامحه فى الرجوله بعد أن استطاع أفرادها حلاقة ذقونهم لأول مره .. بل و تلقى هدايا من الصديقات تتمثل فى فرشاة حلاقه أو لوسيونات مابعد الحلاقه فى اشاره ألى اعتبارهم رجال فى المجتع الواسع ( حلاقة الذقن للمراهق تعادل بداية الطمث للمراهقه لمن لا يعلم .. أعلان طبيعى عن الخروج من طور الطفوله و بداية ممارسة الحياه باعتبار الأنسان فرد مؤثر فى المجتمع ) و مع شلة أصدقاء و صديقات يحملون بين أضلاعهم قلوب كانت ماتزال خضراء .. و عقول مشتعله بالتمرد و الرغبه فى وضع القدم فى مكان تحت الشمس .. و مغامرات متهوره .. و مشاعر متأججه تقتحم النفوس الغضه و تجتاحها بنيران العواطف .. التى سرعان ما تنطفىء كما اشتعلت أول مره .. فالحب الحقيقى فى حياة المراهق و الذى يمثل له منتهى الأحلام و حقيقة الكون و المبتغى من الدنيا و مافيها .. قد يبدأ و ينتهى خلال سويعات هى فترة الحفل الذى لمح فيه من ظنها فتاة أحلامه .. بل أن الوعد بالأخلاص الأبدى .. و يا نعيش سوا يا نموت سوا .. قد يتكرر مرتين أو تلاته فى اليوم الواحد حسب تنقلات المراهق الجغرافيه ..من النادى ألى السنيما الى ماكان يسمى وقتها بالديسكو
مشاعر جارفه ترهق الأنسان .. و تسعده و تشكل خبراته و توجهاته.. و ما أظن كلمة مراهقه ألا مشتقه من كلمة أرهاق ..و الله أعلم
___
بين ميدان سفير و شارع العروبه يقع محل صغير كان اسمه وقتها زيج زاج
zigzag
كان مملوكا لأسره أرمنيه تمت بقرابه لعائله فنيه اشتهرت منها لبلبه و نيللى .. ولاحقا لوسى آرتين التى تكبرنى فى السن بحوالى عشر سنوات - يادى الفضايح - و فعلا المكان قريب من شارع يعقوب أرتين أحد عمداء الأرمن فى منطقة مصر الجديده وقتها ..هذا المحل كان نموذج للبوب أو مايسمى باللغه العربيه الحانه .. و الحانه هى مزيج بين البار و المطعم الصغير .. منتشره جدا فى الغرب و تناسب تماما أسلوب الحياه الغربى حيث يجد الأنسان مكانا للتواصل الأنسانى و الأجتماعى فى نهاية يوم عمل طويل .. وبتكاليف مقبوله لأبناء الطبقه الوسطى .. مع مساحة حريه معقوله , هذا النوع من الأماكن يتميز بمرونته الأجتماعيه و تمارس فيه ديموقراطيه تلقائيه فى وضع القواعد .. بمعنى .. أن بعض الحانات تكون بالفعل محلا للسكر البين و الممارسات اللاأخلاقيه بمعايير الحضاره حتى الغربيه .. و البعض الأخر ( مثل زيج زاج مصر الجديده أو البيز فى الزمالك و كلوب ثيرتى سيكس و رد أونين فى المعادى و غيرهم) يفرض مستوى روادهم مستوى أخلاقى محدد على المتواجدين بوجه عام .. فمن الحانات مالا تستطيع دخوله مع صديقه مثلا .. بينما كان زيج زاج و مافى مستواها كانت مكان مناسب لخروج رجل و زوجته و قضاء سهره جميله و بتكاليف معقوله تمكن من تكرار الخروج لأكثر من مره فى الشهر .. أعتقد تم استبدال أو استعواض فكر الحانات فى المجتمع المصرى بمحلات مايسمى بالكوفى شوب .. وقد ورثت الكوفى شوب ذات ملامح و مقومات الحانه .. فمنها ماهو مناسب للخروج العائلى أو لمقابلات الأصدقاء المحترمين .. و منها ما هو سىء السمعه و مجرد الوقوف أمامه يعرض الأنسان للقيل و القال
____
كنا شبه أطفال و نصف رجال حين تعرفنا على زيج زاج ..و طبعا بما أن القانون لا يسمح بتقديم الخمور لمن هم أقل من ثمانية عشر عاما - الآن صارت واحد وعشرين عاما - فقد كنا زبائن غير مرحب بنا أطلاقا هناك .. و بتعرفنا بتونى قريب أصحاب الحانه و الذى يقاربنا فى السن .. صار الأتفاق الغير معلن .. يمكنا أن ندخل الحانه كمجموعه من الأصدقاء و الصديقات .. لا نتناول الخمور .. نستمتع بالطعام الشهى و الموسيقى الجميله و المعامله كأننا كبار .. و بطبيعة سننا ننصرف قبل الساعه الثامنه على الأقل لتوصيل الصديقات - فى هذا الزمن كانت اكثر الفتيات تحررا لا تستطيع التأخر عن بيتها لأكثر من الساعه التاسعه .. بينما فى الزمن الحالى .. يكفى سماع أغنية البت دى مؤدبه جدا .. لمعرفة الحال - و لتحتفظ الشله كلها شباب و فتيات بذكرى زيارة زيج زاج المخصص فى وعينا للكبار فقط .. و مئات القصص و الروايات التى نحكيها متباهين لأصدقائنا المبهورين بمغامراتنا .. و الحاقدين على تحررنا و تحكهيا الفتيات بافتخار وسريه بين أقرانهن عن سهرتها الصاخبه فى زيج زاج ( أصلا روحت الساعه تمانيه وشربت عصير برتقان ) و تدور الحياه
اذكر فى أحدى غفلات الزمان .. و كانت الشله من حوالى ثمانيه أو تسعة شباب و فتيات .. و بأيعاذ من تونى الشقى و فى غياب قريبه صاحب المحل .. طلبنا بيره .. ايوه بيره .. لأ لأ .. ماتروحوش بعيد .. هى قزازه واحده للتسعه . يعنى كل واحد أخد بق تقريبا .. كانت أول مره لأغلبنا .. و عاديكم على اللى حصل .. بق بيره و كل واحد قال أنا جدع .. و بنتين أصيبوا بشبه أغماء و قعدوا يعيطوا .. واحده فيهم كانت مسلمه قالت بلسان ثقيل : أنا هاتحجب عشان أتوب .. الأخرى كانت مسيحيه نظرت لها بنظره متسائله و بنفس اللسان الثقيل : طب و انا اعمل ايه ؟؟ و بعد فترة سكون جماعى و محاولات تركيز لأيجاد حل للصديقه المسيحيه .. تنطلق الضحكات المرحه من الجميع .. عل عبثية المغامره وقتها
............
زيج زاج أيضا كان مكانا رائعا لمقابلة - للدقه رؤية - بعض المشاهير .. فلبلبه و نيللى كانتا من الزبائن المعتادين هناك .. أيضا أنوشكا ( اكبر منى بحوالى تلات سنين ) و الطفله سيمون التى صارت مغنيه بعد ذلك ( أصغر منى بحوالى سنتين ) و أيضا ألهام شاهين .. فأخوها أيمن كان أحد أصدقاء الشله .. و كانت شهرته أيمن برص لنحافته الشديده - فننس ده فضحى بشكل يا جدعان - و العديد من الوجوه الزائره ..
_______
نكبر .. نلتحق بالجامعات .. نخرج من مصر الجديده ألى باقى القاهره .. نقابل أصدقاء جدد .. نتخرج و نعمل .. و ينسحب زيج زاج ألى النسيان .. و تهاجر الأسره الأرمنيه بما فيهم تونى .. و نسمع أن زيج زاج قد بيع لملاك جدد حولوه ألى خماره حقيقيه .. و ينزوى المكان من وعينا تماما .. و حتى الذكريات تبهت .. بعد أن نضجت القلوب التى كانت خضراء
________
أظنها عشرون عاما انقضت من آخر زياره لزيج زاج .. تزوجت و انجبت .. سافرت و عدت و أسست عملى .. ولا أدرى شيئا عن الحانه و أصدقائى فيها .. بعيد طلاقى بفتره وجيزه .. و أثناء وجودى مع أولادى فى النادى أحد أيام العطلات قابلت وجها أعرفه .. أو لنقل عرفته من زمان .. رغم التغيرات في كلينا ألا أننا عرفنا بعضنا .. أهلاااااااااااا يا مصطفى أهلااااا يافارس
عناق بين صديقن قديمين لم يتقابلا منذ الشباب الذى ولى .. فى يدى ابنتى و ابنى و فى يده ابنته و ابنه .. نعيد التعارف .. و ازاى الدنيا و الحال و المحتال .. لأعرف بالصدفه البحته أنه مر من أمام زيج زاج مؤخرا
فاكره يا فارس ؟ زيج زاج بتاع زمان ؟
ياااااه يا درش .. ألا فاكره .. و ده يتنسى .. خساره
لأ ما انا متهيألى كده بيتوضب تانى .. شفته و العمال بيشتغلوا فيه .. مش عارف بقى هايتعمل أيه
تنتهى المقابله و قلبى ملىء بشجون للزمن الجمال .. أسابيع قليله و فى ليلة شتاء قارسة البرد و أجدنى بالقرب من ميدان سفير و أذكر ماقاله لى مصطفى ..لم لا ؟ أعرج على زيج زاج القديم لأرى ألام صار .. اقترب من المكان وقلبى يدق بعنف من قع الذكريات الجميله .. و متخوفا من أن أراه مره أخرى متحولا الى خماره كما سبق و أن كان فى عهد الأنفتاح أياه.. اول ما يواجهنى اللافته .. لم يعد اسمه زيج زاج .. بل صار اسمه .. ستايل
أفتح الباب و أدخل بابتسامه متردده .. متطلعا للمكان أولا .. فأجد لمحات من ديكور الزمن الجميل .. يبدأ قلبى فى الأطمئنان قليلا .. فتنتقل عينى المتطلعه للوجوه الجالسه ... ياااااااااااه
تلك الوجوه تطالعنى كما أطالعها .. تلك العيون المتسائله كعيونى تماما تدقق فى ملامحى كما أدقق فى ملامحهم .. و أخيرا .. تلك الأبتسامات الودوده ترد على ابتسامتى الفرحه باللقاء
الكل يعرف الكل الآن .. نعم .. من خصائص حى مصر الجديده فى بداية السبعينيات و أواخر الستينيات أن كل أهله تقريبا يعرفون بعضهم .. ليس بصفه شخصيه لكن بالملامح العامه .. فهذا الوجه كنت أراه و أنا أزور جدتى و عرفت أن والدها استشهد فى حرب الأستنزاف .. و هذا الوجه رأيته فى النادى و كان ضمن فريق الكره الطائره .. و هذا و تلك .. و هؤلاء ... ياااااه .. انا لست غريبا .. و لست وحيدا
يقترب منى المتر الفائق الذكاء .. كيمو .. أهلا أهلا ياباشا .. يخلع عنى معطفى بأرستقراطيه واضحه و يتقدمنى مشيرا لبعض المقاعد متسائلا .. حضرتك هاتستنى حد ولا تحب تقعد لوحدك ؟
أجيب و مازلت مبهورا من السعاده و الدهشه وبصدق شديد .. مش عارف
و أواصل تطلعى فى الوجوه المبتسمه .. و أبدأ فى هز رأسى بتحيات قصيره .. و أتلقى تحيات مماثله بابتسامات واسعه من الموجودين .. نعم .. نحن نعرف بعضنا .. جميعنا نعرف بعضنا .. و كأن الدنيا عادت فى عيناى بشريط فيلم ابيض فى اسود .. قديم .. لكنه دافىء و حميم .. فى تلك اليله الشتويه قارصة البرد .. و يكون اللقاء الثانى
.............
دون تفاصيل .. ستايل مكان عبقرى .. اعاد تجميع و ضم أفراد ينتمون فى الأساس لذات المستوى الحضارى ..أخلاقياتهم متقاربه للغايه ..جميعهم يعانون من تداعيات الزمن الردىء خارج أبواب ستايل .. و قاسمهم المشترك الأعظم هو .. الشعور بالوحده
الكل تتراوح أعمارهم بين النصف الأخير من الثلاثينيات و النصف الأول من الاربعينيات .. أغلبهم مطلقين أو منفصلين أو على الأقل أزواج و زوجات غير مستقرين .. طبعا مع وجود ثنائيات سعيده كاستثناء يؤكد القاعده
الجميع من الجامعيين سواء مهنيين أو أصحاب أعمال .. و منهم نسبه غير ضئيله ممن حصلوا على تعليم بعد الجامعى و حصلوا على الدكتوراه ..المفاجأه الساره فى الموضوع هى الملاك الجدد لستايل !! أكتشف فور جلوسى أن ستايل مملوك لأربعه من أفراد الشله القديمه .. مجموعة مصر الجديده تحديدا
ناير .. محاسب متخصص فى أدارة المنشآت السياحيه
جوزيف .. محاسب يدير أعمال عائلته فى مجال التوريدات الصناعيه
عماد .. مهندس ديكور فنان .. نصف مجنون و مؤدب بشده
صبرى ..مهندس مقاول .. و فنان مجنون تماما
اجتمعوا على هدف واحد هو .. استعادة الزمن الجميل.. و استعانوا على تحقيق هذا الهدف بشخصيات عبقريه صارت محوريه فى رسم حالة ستايل الفريده .. و من ثم صار دورهم أساسى فى حياة مجموعة رواد ستايل خلال الفتره المذكوره .. و هم
كيمو ( كمال ) مدير المحل .. أو المتر المسؤل .. ستينى خبير .. أدبه فى مستوى الديبلوماسيين .. و أتقانه لفنون الأتيكيت يؤهله لمكان فى ياوران أحد الرؤساء .. فضلا عن خبرته فى البشر التى لا تضاهيها حتى خبرة عادل صادق أو عبد الوهاب مطاوع
مارى .. الآنسه الرقيقه الراقيه أو .. المستبده كما سميناها لاحقا ..أربعينيه لم تكن تزوجت بعد .. تتصرف فى المحل باعتباره بيتها .. و رواد المحل ( نحن ) باعتبارنا أفراد أسرتها .. و تدير أسرتها بأسلوب يليق بربة منزل حقيقيه .. بحنان و اهتمام فائق أحيانا .. و بحزم و صرامه شديده أحيان أخرى .. ذكائها الأجتماعى متفوق ولا يقل عن ذكاء مديرها كيمو
رواد المحل خليط من أفراد مجموعه اشتركت فى المراهقه و الشباب قديما .. تقارب بيئتهم و ثقافتهم أهلهم للتأقلم و التكامل الناجح جدا ..و طبعا مشاعر الوحده التى يعانيها أغلبنا ساهمت كثيرا فى تعاطف المجموعه ليتحول ستايل من مجرد حانه .. ألى حاله .. حاله اجتماعيه حقيقيه أعادت أيام الزمن الجميل .. لفتره اخترقت الزمن الردىء .. ماسيلى مجرد لقطات يلحقها قد يلحقها تعليق خال من التحليل ..و أظنها طريقة لأيصال الفكره بشكل جيد
.....................
من مجموعة الرواد أنتقى - دون ذكر الأسماء الكامله حفاظا على خصوصية الأصدقاء
د.مصطفى .. أستاذ بكلية الفنون الجميله .. و فنان تشكيلى .. بارع فى الغناء بصوت رخيم يؤدى الأدوار القديمه و ألأغانى الكلاسيكيه العربيه , من النشطين فى دراسة المسرح
د. عماد .. استاذ فى اللغه العربيه و الأدب المقارن .. يحفظ من الأشعار و المعلقات ما يملأ مكتبه كامله .. و من هواياته الموسيقى .. و البحث فى شكسبير
أحمد حمدى .. مهندس و ضابط سابق .. مقاول حاليا
كابتن محمد .. طيار بأحدى الشركات العالميه
د.هشام جراح متخصص فى المخ و الأعصاب
د.هشام .ح .. طبيب و مدير مستشفى
سامر . ديبولماسى و يحمل صفة وزير مفوض
جمال. محامى و شاعر هاوى
عادل . مهندس يمتلك مصنع للأشغال المعدنيه
على .. مهندس و وكيل شركه أوروبيه فى مجال قطع غيار السيارات
علاء .. مهندس يدير مع أسرته مصنع مواد غذائيه
مدام أمل .. الشهيره بأمل جهنم .. جدعه بغباء .. نسفها الأنفتاح الأقتصادى .. و قضت عليها حضارة البترول .. لكنها كمصريه أصيله تقاوم .. تمتلك محل ملابس
د.سهير .. أستاذة أدب بأحدى الجامعات
مدام جيهان .. حرم دكتور عماد و سيدة أعمال
مدام نور .. حرم د. هشام
د.هبه .. طبيبة أطفال
ناتالى .. لبنانيه كانت متجهه ألى جنوب أفريقيا و ضلت الطريق فوصلت للقاهره .. منذ عشرين سنه .. سيدة أعمال فى مجال الأستيراد
فريده .. محاميه أرمله تدير اعمال زوجها الراحل
علا ..محاسب قانونى .. و دقرم فى كل حاجه
طبعا خلاف العبد لله .. و للتذكره أعمل فى مجال التجاره الخارجيه .. من تصدير حاصلات زراعيه ألى استيراد و تجارة المنسوجات
____
مارى ربة الأسره المستبده بالخليط العبقرى المكون من جاذبيه فائقه و وقار راقى و ذكاء حاد .. تمارس استبدادها المحبب على اسرتنا .. و بتقطيبه جميله تبدو فيها حازمه رغم رقتها تخاطب عماد
أنت مش عندك حموضه ؟ ماتطلبش جبنه بالشطه تانى
أو تخاطب عم عز ( مهندس عجوز كان يساريا فى الماضى السحيق ) أخدت الدوا بتاع الساعه عشره ؟
فينظر أليها فاغرا فاه بصمت و عيناه تنطق بأسف ..فترد
طيب يعنى أعمل فيك ايه؟ .. و تنادى على عامل بالمحل .. و تخط بيدها اسم الدواء المطلوب .. تروح تجيبه من الأجزخانه اللى على الناصيه بسرعه
و تنتظر لتشاهد عم عز الحبيب يتناول دواءه اليومى .. و هو يبتسم لها ممتنا .. فابنته الوحيده هاجرت ألى أوروبا مع زوجها من سنوات .. ولا يوجد من يهتم بدوائه سوى مارى
تحشر مارى رأسها بينى و بين مصطفى و احمد و تسألنا بحزم.. حد فيكم سأل على مدام فريده ؟ ابنها كان فى الثانويه العامه و النتيجه طلعت النهارده .. و انا مارضيتش اكلمها فى المكتب
نقوم بالواجب الأجتماعى بتوجيهات من .. المستبده المحبوبه مارى
كان المحل يفتح أبوابه فى السادسه .. و بناء على طلب الذئاب المتوحده أمثالى ( أى المطلقين ) صار يفتح فى الساعه الرابعه عصرا لنتناول الغذاء بعد العمل .. و نعود ألى بيوتنا للراحه ثم نعود لستايل مره أخرى فى حوالى التاسعه .. فى الثالثه تقريبا تبدأ التليفونات ..
ألو يامارى .. طابخين ايه النهارده ؟
فيه باميه .. و لو هاتتأخر شويه ممكن اعملك مسقعه
أو يأتى الرد
مانت عارف أن على طلب امبارح محشى بتنجان ..هاتاكل معاه و خلاص .. هى سيره بقى ؟ ماتتأخرش المحشى مابيتسخنش
أو تخاطبنى هى فتقول
ماترمرمش بقى قبل ماتيجى .. فيه حمام محشى فريك .. جايبه أيمن من سوهاج ( و أيمن رجل أعمال عائلته من سوهاج تمتلك بعض أبراج الحمام الموصى عليه ) و تكلم أمل تقولها تيجى بلاش عبط .. هى مش عشان زعلانه من جيهان تقوم ماتجيش
و تأتى أمل متبرمه .. أشدها من يدها كالطفله الصغيره .. و ترتب مارى المقاعد بذكاء لتجلس أمل بجوار جيهان .. و ينتهى العشاء اللذيذ بصلح جيهان و أمل و عناق و قبلات ملحوسه بالحمام و الفريك ... و تعود السهره الحلوه تانى
تحول ستايل ألى بيتنا .. و مكتبنا .. أو ملاذ آمن للجميع ..و محور ارتكاز فى حياتنا .. مارى بعبقريتها تضم الأسره كلها و تدير شؤنها بوعى و نجاح .. و رغم استبدادها .. فعلا أجبرت الجميع على حبها و احترامها .. كيمو العجوز لعب ببراعه دور الحكيم فى الأسره ..يحفظ التوازن .. و ينبه أذا لزم التنبيه و يشجع أذا اقتضى الأمر .. و لشخصيته و سنه .. تقبلنا تعاليمه و تعليماته برحابة صدر
...........
مطربه جديده تحضر للمحل لتبدأ أغانيها بعد العاشره.. مها الجبالى .. ظاهره فنيه و صوت طيع و ثرى ..فى البدايه قدمت أغانى خفيفه حديثه .. مع بعض الأغانى الأجنبيه الشهيره .. و بوعى و فطنه موسيقيه بارعه .. يلتقطها جناحى الموسيقى و الفن .. الدكتورين مصطفى و عماد
تعالى يا مها
نعم يا باشا
قولى آآه
نعم ؟
لأ باتكلم بجد .. قولى آآآه
أنت هاتكشف على اللوز ولا ايه ؟
يتدخل عماد مفسرا : يا مها قولى آآه بصوتك العادى .. عاوزين نحدد الطبقه
طبقة أيه ؟ يتسائل هشام ببلاهه ؟ انتوا فاكرين زورها تيفال ؟
ينتهى المزاح الحميم باكتشاف أن مها الجبالى تستطيع تأدية أغانى فايزه أحمد و شاديه بكفائه .. و من يومها .. وجدت نفسها فى ياتمر حنه .. و أهوى .. و أغانى الزمن الجميل
...............
على النور عند الترابيزه اللى هناك يا مارى .. يقولها مصطفى و هو داخل بصحبة احمد حمدى حاملين لوحات هندسيه مبرومه
و يبدءأ فى فرد اللوحات تحت الضوء ..مع دعوه لى و لعماد و جاكلين و فاطمه للمشاهده ..
اللوحات هى ما يراه مصطفى ديكورا لمسرحية الملك لير .. و شاركه أحمد فى أعدادها .. و يدور الشرح مع أطباق خفيفه من الطعام لا تلوث اللوحات .. و يتحدث الكل عن شكسبير من منظوره .. فعماد يسرد رؤيته للمسرحيه و القصه من منظور أدبى بحت ملقيا بظلال على الديكور .. و رموزه .. أشرع أنا فى وضع رؤيتى عن الرمز السياسى و الأجتماعى للقصه .. و تتداخل شيرين دارسة التاريخ.. جيهان المولعه بالفن أيضا تتداخل .. يبرز رأى أمل عن علاقة ملابس الشخصيات بالديكور .. مها الجبالى تفطن للجو العام فتكتفى بتشغيل موسيقى كلاسيكيه و تجلس معنا تشارك فى الحوار حول شكسبير
تنتهى السهره بالأستقرار على الديكور المقترح مع قرار جميل من الدكتور مصطفى .. دعوتنا جميعا لأقامة محاضره فى كلية الفنون الجميله لمناقشة وجهات نظرنا التى ألقيناها فى السهره مع طلبته .. الولاد الجداد لازم يتعلموا المناقشه
..............
ليله أخرى تقرر مها غناء أشعار نزار قبانى كما غناها كاظم الساهر .. علمنى حبك سيدتى .. ثم زيدينى عشقا .. و يتدخل عماد فيقول أن البيت الأصلى مكتوب
وجعى يمتد كسرب حمام من بيروت ألى الصين .. و الأغنيه غيرت بيروت ببغداد .. و نتداخل جميعا .. فبيروت أبعد من بغداد عن الصين .. و بالتالى فالنص الأصلى للأغنيه اثرى فى التعبير عن مساحة الوجع المقصود فى البيت الشعرى .. بينما استبدال بيروت ببغداد فى الأغنيه جاء كأسقاط سياسى للمغنى العراقى
و يظهر رأى يقول لا .. فبغداد عاصمه حزينه .. بينما بيروت عاصمه سعيده .. و ذكر بغداد فى الأغنيه يضفى الحزن المطلوب على وصف الوجع .. تروح الأفكار و تنطلق الحوارات .. نختلف برقى و نتفق بهدؤ .. و مارى السعيده باسرتها الراقيه تتحرك برشاقه بالطعام و الشراب لا تقاطع المناقشه
.................
ناتالى تثبت بدون داعى أنها لا تقل عنا مصريه ( ياستى ماحنا عارفين .. انتى بقيتى مصريه و بلدى كمان لكن تقول لمين ) تقترب منى بهدوء و تسألنى هامسه ..حافظ حاجات سيد درويش ؟ أرد بثقه طبعا
تفاجئنى بميكروفون مفتوح بيدها .. و تبدأ فى غناء على قد اليل ما يطول .. و أضطر أمام أصرارها و اصرار الأصدقاء لاستخدام صوتى الأجش فى مشاركتها الغناء .. وسيد درويش أغانيه لاتنتهى .. فياياناس أنا مت فى حبى .. يليها زورونى كل سنه مره .. فخفيف الورح بيتعاجب .. و أتوقف عن المتابعه ليحل محلى مصطفى الأريب الخبير لغناء أوبريت المرجيحه .. ياواش ياواش يامرجيحه .. ماتخضيهاش يا مرجيحه .. ليبدأ الحوار الساخن بعدها .. هل أول من غنى ياواش ياواش كان سلامه حجازى أم نجيب الريحانى فى أحدى مسرحياته .. و تدور السهره العامره الكل مشتركون .. و الكل سعداء .. و مها الجبالى تنتهز الفرصه فتغنى طلعت ياماحلى نورها .. فالساعه قاربت من الرابعه فجرا .. و كيمو عاوز يروح
................
أدخل المحل عصرا للغذاء .. تفاجئنى مارى بظرف أصفر كبير ..
أيه ده يامارى ؟
دول تلاتين ألف جنيه سابهملك استاذ جمال المحامى .. بيقولك مبروك كسب قضية شيك المنصوره و الراجل دفعله الفلوس
طيب و هو فين أستاذ جمال ؟
سافر البحيره عشان قضية مدام فاطمه بكره .. ادعيلها.. و على فكره أنا أخدت منهم خمسميت جنيه .. و لما تكسب مدام فاطمه قضيتها هاخد منها برضه خمسميه .. عشان نعمل ليله بمناسبة القضايا اللى كسبتوها
ماشى يامستبده
..............
ليلة شم النسيم .. السهره عامره .. تمر مارى بثقه كبيره على كل الحضور .. كل واحد يعلى بعشرين جنيه
اتفضلى .. نسلمها المطلوب دون سؤال.. فهى مستبده
ينسحب عادل من لسانه و هى تستدير بالحصيله التى جمعتها من الكل متسائلا بسرعه قبل أن يختبىء تحت الترابيزه .. بتوع أيه العشرين جنيه دول ؟
ترد مارى بنظره من فوق كتفها و بنبره واثقه جدا .. بكره شم النسيم
لا نفهم شىء .. لكن بطبيعة استسلامنا لاستبدادها المحبب ننظر لعادل الذى عادت رأسه للظهور من تحت الترابيزه بانصراف مارى .. نسارع جميعا معلنين تأيدنا لما فعلته المستبده و موجهين العتاب لعادل المسكين .. أيه يا أخى ؟ أنت مش عايش فى الدنيا ؟؟ بتقولك بكره شم النسيم .. عاوز أيه يعنى .؟. اللاه ؟؟ ده انت غريب قوى
تمر فتره و كلنا مبتسمين على رد فعلنا لما حدث .. ثم تعود ميرى تقود أحد العمال حاملا صينيه عليها ألوان .. أى الله العظيم ألوان .. و بصمت مريب و ابتسامه متجبره تبدأ فى توزيع الألوان على الترابيزات .. نستقبل الألوان بدهشه و صمت .. يتلو الألوان عامل آخر يحمل أطباق فيها بيض مسلوق .. كل واحد دستة بيض
ينتهى التوزيع و الجميع صامتون .. تقف مارى فى منتصف المحل .. تمسك الميكروفون .. تقول باقتضاب .. كل سنه و انتوا طيبين .. البيض الملون هانبعته دار الأيتام اللى فى أول طريق السماعيليه بكره
نتجمد صامتين قليلا
تأمرنا بابتسامه .. لونوا ..
نخلع جميعا جاكتاتنا .. و نشمر الأكمام .. و السيدات يفردن المفارش على ملابس السهره .. و ننهمك جميعا فى التلوين .. و أمل الجبالى تفلت من علقة البيض الملون لتنهمك فى غناء الربيع لفريد الأطرش
.................
أبان نشاطى فى تصدير الحاصلات الزراعيه كنت كثيرا ما استخدم الطريق الزراعى فى السفر .. لأمر على محطات تعبئة البطاطس خصوصا فى الشتاء .. موسم التصدير .. و طبعا أترك خط سيرى لربة الأسره مارى قبل سفرى .. حتى لا تقلق على .. و فى أحدى السفرات كان الجو سيئا للغايه .. بل وردت أخبار عن أغلاق المطار بسبب العواصف .. و خلال عودتى من الأسكندريه ألى القاهره أنتهى شحن تليفونى المحمول دون أن أنتبه.. و لصعوبة الطريق الزراعى فى الأمطار الغزيره أتأخر .. و أعود للقاهره فى حوالى الحادية عشر ليلا .. متوجها رأسا ألى ستايل فأنا لم آكل شىء من الصباح و أحلم بطبق حساء ساخن .. ما أن أدخل ستايل حتى ألاحظ الوجوم الشديد و النظرات شبه المعاتبه لكل الموجودين .. و تزعق مارى من آخر المحل .. أنت كنت فين ؟
فين ايه ؟ مش قايلك أنى مسافر النهارده
طب و قافل تليفونك ليه ؟ جننتنا يا شيخ ..
......
أدخل بقى اقعد .. و كلم ناير قوله يقول لصحابه بتوع المرور أنك جيت .. ده قالب الدنيا عليك كنا خايفين تكون جرالك حاجه
يالله .. أسره حقيقيه تقلق لغيابى فى الجو السيىء .. اسارع بالجلوس بين مصطفى و أمل و أتلقى لومهم لى على غيابى المقلق .. لكن ألاحظ استمرار و جومهم و تجهمهم .. بل ألاحظ ايضا عدم وجدود أطباق طعام أمام الجميع .. كل الترابيزات لا تأكل .. اسأل أمل .. هو فيه أيه ؟
ترد باقتضاب .. لأ بس كنا قلقانين عليك أنت و كابتن محمد ( الطيار ) رحلته كانت النهارده يرجع من أيطاليا.. و لسه ماجاش .. و مش عارفين أخبار
فجأه تدخل مدام نهله .. العامله فى مصر للطيران ترفع تليفونها فى الهواء مبتسمه و تبشر الجميع .. الطياره نزلت الحمد لله .. كنت باكلم المطار .. و هو جاى على هنا دلوقتى
ياالله .. قلق على غيابى و غياب كابتن محمد .. الذئب المتوحد مثلى .. و تتسخر كل أمكانيات المجموعه للأطمئنان على الغائبين .. لحظات و يدخل كابتن محمد الغائب الأخير .. و يصخب المحل بالضحكات ..و يبدأ الكل فى تناول عشاء شهى حرموه على أنفسهم مادام منهم غائبين ..ويشرع كابتن محمد فى توزيع محتويات حقيبته من طلبات المجموعه التى لم ينساها رغم ظروف عمله .. فهذا الدواء لوالدة أحمد من ألمانيا .. و تلك ديسكات الكومبيوتر لمصطفى .. ويصدح صوت مها الجبالى بحمد الله على السلامه يا ابو أجمل ابتسامه ... أسره حقيقيه و حاله اجتماعيه نادره
.................
بالتعود و التقارب الأسرى الحقيقى .. صار معتادا أن تطلب عشاء مثلا من فيليه مشوى .. فيأتى رد مارى : لأ
ليه لأ يا مارى ..؟ نفسى فى الفيليه
قلنا لأ .. مدام فاطمه عامله ملوخيه و عازمانا كلنا عليها .. هى جايه دلوقتى
أو نطلب حلوى بعد الطعام فيكون الرد كالسابق بالأمتناع عن تقديم أى حلوى .. فحرم جوزيف أعدت أم على .. يعنى أيه تكسفوها ؟
أو يطلب أحدهم طعام فيكون الرد لأ .. فارس جابلنا امبارح سمك و كابوريا من اسكندريه .. الشيف شغال فيهم دلوقتى .. الأكل النهارده سمك .. يعى عاوز تكسف فارس ؟
.............
طبيعة التعاطف الأجتماعى تظهر بشده فى الظروف الصعبه . يشكو جوزيف من عيب فى صمام قلبه .. يستلزم الأمر جراحه فى القلب .. قبل أشقاؤه نكون نحن بجوار أسرته .. د. هشام ح يرتب للجراحه .. و نخضع جميعا لفحص فصائل دمنا استعدادا ليوم العمليه حيث قد يحتاج الجراح للحصوا على دم .. و يوم العمليه تشهد المستشفى التى يديرها صديقنا تجمهر حقيقى .. خمسه حضروا من الصباح الباكر وضعوا أنفسهم تحت تصرف الطبيب استعدادا للتبرع بالدم .. الباقين حول زوجة جوزيف و أولادهم .. المشهد المصرى الراقى ... الجميع تقريبا يقرأ فى كتابه .. ناير و عماد و مارى أمسكوا أناجيلهم .. انا و مصطفى و فاطمه و احمد و امل امسكنا بمصاحفنا .. كلنا منهمك فى قراءة كلام الله أثناء أجراء العمليه .. ولا تبتسم وجوهنا ألا بعد خروج الجراح معلنا النجاح... و تستمر الحياه سعيده
وفى أول لقاء بعد الجراحه الناجحه .. يشدو مصطفى شجنا .. بأمانه عليك ياليل طول .. و هات العمر من الأول
......................
من عامين تقريبا .. و لظروف الكساد الأقتصادى البشع الذى تعيشه مصرنا الحبيبه المسكينه .. تنخفض أيرادات ستايل ..حتى نحن الرواد المعتادين .. لم نعد بقدرتنا السابقه على الأنفاق .. يجتمع الملاك .. يفحصون الأوراق مع المحاسبين .. الخسائر كبيره .. يباع ستايل لملاك جدد لا نعرفهم .. و يتغير اسم المحل ألى اسم آخر لا أذكره .. لكن .. تنتهى حقبة ستايل .. الواحه الجميله التى أعادتنا فتره ألى زمن جميل فى زمن القبح الردىء
مازلنا اصدقاء .. مازلنا نتواصل على فترات متباعده .. لكن .. لا يوجد لنا ملاذ آمن .. و نحمل بين أضلعنا ذكريات حميله .. نجترها أحيانا لنستعين بها على تجاوز .. الزمن الردىء
شكرا يا فننس .. روح أنت بقى عشان أنا هانام بدرى

36 Comments:

Blogger نبيــذ said...

This comment has been removed by the author.

11:20 PM  
Blogger Nada said...

فارس
بما اني في مود سوداوي ...حقولك ايه؟
راحت علينا من زمن...و الله مش حينفع لا اصلاح سياسي و لا اي حاجة ...الناس كلها على بعضها غريبة
لسة راجعة بسمع هراء ثاني من دكتورة ...تسمعني اقول لصحبتي الصغيرة اللي اصبحت تعاني من فقدان الذاكرة و اضطرابات اخرى انها تروح عند طبيب نفسي ...الطبيبة بتقولها ايه؟
لا روحي في دورات بتتعمل لتقوية الذاكرة
يبقى بكرة حبيع شهادة مهندسة و حشتري شهادة طبيبة

مش حقول اكثر يا ايهاب ممكن يتفهم اني خرجت على الموضوع لكني في صميمه
ازاي يعني نطالب بالاصلاح اذا ماكان حتى المثقفين و الاكادميين بيقول كلام يجنن

اسفة يا فارس ..انت كتيت التدوينة دي عشان تلطيف الجو ..لكن الظاهر انا لساني شوية سوداوية

12:00 AM  
Blogger amany said...

بوست لطيف وبيحكى حكاية مكان جميل
أول مرة أعرف انه كان اسمه زيجزاج زمان
معلومة قيمة يافندم
تحياتى

1:09 AM  
Blogger lastknight said...

العزيزه ندى
يعنى أنا أحال أخف من سودويتى .. و انتى تفضلى كده ؟ جربى الحل بتاعى .. دورى على فننس .. هاتنبسطى قوى ..

شوفى .. واضح أن حرب التغيير لسه طويييله قوى .. لو سبنا نفسنا للكآبه مش هانستحمل .. و مش هانعرف نكمل ..
ارتاحى شويه .. و بعدين نحارب تانى

شوفى و النبى مين اللى بيتكلم ؟؟ هاهاهاها

______________


امانى الفاضله

أيه ده ؟ أحنا طلعنا جيران ولا حاجه ؟.. عموما يبقى شرف ليا .. و بانتظار تحديد موعد لقاء المدونين القادم .. فعلا أتمن اتعرف عليكم
شكرا على الزياره

3:36 AM  
Anonymous ايمان said...

مصر الجديدة كانت جميلة و دافية كنت بحب روكسي يوم الجمعة الصبح ، خلاص روكسي اليوم مثل حلبة كبيرة للسيرك، وجعتني يا ايهاب بذكرياتك الجميلة و بانهزام ستايل امام قسوة هذه الايام

9:12 AM  
Blogger ياسمين said...

المكان دة لسة عارفاه قريب
مكان لطيف وعمرى ما هأنسى مها بنظارتها المتميزة وهى تشدو بأغاني قديمة وجميلة
مكان غريب تحبه وتقع فى غرامه من أول زيارة
على فكرة لو طبعت البوست دة ورحت وريتهولهم هيمبسطوا قوى
يا ريت تعمل كدة

11:14 AM  
Anonymous عشتار said...

عزيزي
بوست جميل من أيام جميلة
بعض الأماكن تشدنا اليها ونرتبط بها كارتباطنا بزائريها تصبح لنا بيتا وهم يصبحون لنا أهل
أرجو أن تستطيع مع أصدقائك اعادة تلك الحالة اللتي وصفتها لستايل
لكن يبدو أن اندثار هذة الأماكن من مصر أو اندثار هذة الحالة هو انعكاس للانهيار الجتماعي الحاصل ولاندثار الطبقة الوسطى
تحيات

11:42 AM  
Blogger amira said...

فارس

في تدوينتك إشارة صريحة و جليّة لقيمة الإحداثيات
إخترتَ مكاناً يحتل موقعاً لمكانِ آخر لم يعد موجوداً
وكأنك تتجه دائماً نحو بقعة معينة من الأرض
مهما إستُبدِلَت الأسماء وتغيرّت الزخارف

ليصنع تقاطع خطوط الطول والعرض إحداثيات معينة ،تصبح شفرةً خاصة لفتح صندوق الذكريات الخاص بكل منّا
..
نظرية
نسميها إحداثيات الحنين
أو حنين الإحداثيات
..
الآن أعرف لماذا أرتبك حين ألمح لوناً جديداً لأسوار كُليّتي
أو تظهر لافتة جديدة بجوار بيت عائلتي
أو تختفي شجرة إعتدت رؤيتها من نافذتي

ده غير البشر طبعاً
....
تحياتي يافندم

3:51 PM  
Blogger yasser_auf said...

Hmmmmm احمممممم

مساء الفل يا فننس الا قولي انت محكتش لية عليا يوم ما عزمتني من اجي من الاسكندرية للقاهرة مخصوص للسهر معاك هناك و مع د/ مصطفي و د/ عماد
و لا خايف لا تضطر تقول ان السهرة انتهت بشبة كرشسك من المحل بسببي
هاهاهاهاهاهاه

و لا الي عملتة فيك و احنا مروحين يوم العاصف الترابية

علي فكرة انا كنت افضل انك لما تيجي تكتب عن ذكريات الزمن الجميل عموما تبقي تعملها حلقات موش كلة مرة واحدة كدة علي الاقل بدل موضوع واحد مريح للنفس و مليء بالضحك يكون علي اكتر من حلقة فيكون الخلاص من الكابة و الاكتاب مستمرين لفترة

و ياريت بمناسبة الاستفتاء ما تتحفناش بموضوع الصبح ينكد علينا كفاية حرام

تحياتي للجميع و سلامي للكل نفر نفر و السلام امانة و خصوصا عماد و مصطفي

3:58 PM  
Blogger lastknight said...

ايمان الفاضله
الوجع عام بانهزام الزمن الجميل أمام معطيات الزمن الردىء و أفرازاته و تلاقيح جتته ..
ستايل انسحب كمكان و حاله .. لكن الفكره لم تنهزم بعد ..فمازلنا جميعا نبحث عن .. ستايل

4:36 PM  
Blogger lastknight said...

الفاضله ياسمين
واضح انك فعلا لسه عارفه المكان قريب قوى . أولا اللى بتغنى بنضاره اسمها مايسه مش مها الجبالى .. مها كانت جزء من نسيج الحاله كلها .. و لما اتغير الملاك .. و اتغير الأسم .. و بالتالى أتغيرت الحاله و الجمهور .. مها اعتزلت الغناء فى المكان
اطبع أيه و اروح لمين .؟ الملاك الجداد ماعرفهمش .. و مش مننا بالمعنى الحفرى لكلمة ليسوا منا
المكان الجديد يمكن جميل .. لكن اللى زى حالاتى لما يقارن القديم الدافى الحميم بالجديد المزوق .. أعتقد صعب يتعايش مع الفرق
شرفتينى بالزياره

4:39 PM  
Blogger lastknight said...

رفيقة العقل و القلب عشتار
كبد الحقيقة ما أصبت ... فعلا انسحاب أدبيات الطبقه الوسطى فى المجتمع هو السبب وراء سقوط حالة ستايل .. و نعم انقراض الطبقه الوسطى فى أى مجتمع هو ما يفتح باب التشوهات و الأمراض الأجتماعيه .. و هو أيضا الهدف الرئيسى لأى طاغيه أو مضلل .. أتعرفين لماذا يارفيقة العقل ؟ لأن الطبقه الوسطى فى أى أمه .. هى الوحيدجه القادره على التغيير .. و الطواغيت يرتعبون من التغيير
شرفتينى

4:43 PM  
Blogger lastknight said...

افاضله أميره
أحدلاثيات الحنين ..
ياله من أيحاء عميق يدفعنى لتأمل كثيف فى المعنى ... بل أعترف أن تعليقك استغرق منى وقتا طويلا ف التردد كيف أعقب عليه .. فالفكره جد عميقه .. نعم سيدتى نحزن كثيرا حين تتغير ملامح موقع أحببناه .. شعرت بذك خلاف ستايل و أنا أزور العين السخنه .. بعد أن تحول شاطئها الوديع البرى الجميل أل غابات من الأسمنت المسلح .. و شعرت بذلك و أنا أسير فى شوارع العباسيه الشرقيه القديمه .. بعد أن حلت البنايات الشوهاء محل السرايات المتحفيه .. شعرت بالحنين و أنا أراقب ببطء انهيار بيت محمود سامى البارودى فى العباسيه لينزرع مكانه عماره بترولية المظهر و المحتوى
نعم سيدتى .. أنها أحداثيات الحنين .. أو حنين الأحداثيات
أشكرك بعمق

4:47 PM  
Blogger lastknight said...

ياسر عوف صديقى اللدود
الله يحرقك .. يعنى ماتفكرنيش غير بيوم العاصفه التابيه اللى سعادتك طينتها يومها .. و اضطريت أروحك لبيت أهلك فى المعادى وش الفجر .. و لأننا كنا راكبين عربيتك يومها رجعت أنا من المعادجى بتاكسى ..فى عاصفه ترابيه
المهم .. انا ماباروحش هناك تانى بعد ما اتباع المكان ,, بقابل مصطفى ساعات فى الفيف بيلز بتاع الزمالك .. و هو بيسلم عليك .. أمل جهنم قامت من عملية المراره بالسلامه .. أحمد حمدى اتجوز على مراته و عايش فى اسكندريه .. عماد طلق جيهان .. بس مش عارف هايصطلحوا ولا لأ .. كيمو زى ماهو مع الناس الجداد .. مها الجبالى بتغنى فى البارون دلوقتى .. و ساعات اروحلها ع جوزيف .. عاوز تعرف أيه تانى ؟

4:51 PM  
Blogger bassem said...

تحية لك أيها الفارس القديم

وإلى زجزاج , وبالميرا , و الأمفتريون , والميريلاند , و شرفة جروبى , و الشو لاند بتاع زمان , و شيش كباب عادل , وعمارات الشركة البلجيكى من روكسى لحد سفير . دمعت وأنا أتذكر معك أيام الشباب الجميلة و طزاجة ذلك الزمن وجماله . ولكن مهما تغير الوقت , فأنى أحفظ فى قلبى ذكرى لا تتبدل لذلك الزمن الجميل . تحية للزمن الجميل

5:15 PM  
Blogger Nada said...

ههههههههههه عندك حق يا فارس قلبنا الأدوار

و انا مودي بقى يتحسن الخوف كل الخوف دلوقتي ان مودك هو اللي حيقلب

تحياتي
:)

9:02 PM  
Blogger yasser_auf said...

عزيزي استاذ / موش طايقة و لا طايقين بعض

ساعات بحس اننا اتولدنا علشان ننكد علي بعض انا و انت بغض النظر عن اي شيء موجود في الزكريات عن ستايل او عن حكاية الزمن الجميل الي كلها كانت عن عملك الرضي و الاسود في حياتك غير طبعا تجربة زواجك

الا تري ان نهاية ستايل ببيعة او بمعني اصح تفليستة التي اديت الي خصخصتة كما حدث لكل من الاماكن القديمة الجميلة مثل باليميرا افتر ايت رواني مايكل العجمي فلفلة العجمي كرستينا الي اخر القئمة مرورا بسمرمون
ماهي الا صورة لما نعيشة ؟؟؟

حتي الجدران و الذكريات لم تسلم مما يحدث لمرتاديها

تحياتي

11:34 PM  
Blogger lastknight said...

عزيزى الروئى العبقرى باسم
أولا شرفتنى .. و أسعدنى المرور بمدونتك الثريه .. و أن شاء الله أبقى من رواد مدونتك
نعم يا عزيزى .. لا نملك من الزمن الجميل ألا الذكرى .. نجترها أحيانا لتخرجنا من قسوة الواقع .. و المستقبل المرعب
شرفتنى

12:47 AM  
Blogger lastknight said...

ندا العزيزه .. تصدقى بالله ولا ليكى عليا حلفان .. و أنا باسجلها أهو .. دلوقتى حالا و أنا لسه راجع البيت لسه شايف منظر يكرهنى فى البلد و اللى فيها .. و كنت ناوى أكتبه و انشره .. بس عشان خاطر عيونك .. و الله بس عشان خاطرك هأجل النشر شويه .. عشان الناس ماتكتئبش.. اعمل ايه بقى ؟ سودوى
عرفتى بقى أنا ماتجوزتش تانى ليه بعد الطلاق ؟ مافيش واحده مجنونه ترضى بأنسان سودوى زى حالاتى
شكرا للتواصل

12:54 AM  
Blogger نبيــذ said...

غريبه ان كلامك انت وفننس زدنى كآبه

يمكن ابتسم أو أضحك فى موقف

لكن النهايه ترجع تانى
وبسبب تغيرات الحاله الاقتصادية فى البلد
المكان اتباع
وبسبب عدم استطاعتنا نحن الرواد الأصليين على الانفاق زى الأول
المكان اتباع
وبسبب المشى جنب الحيط
البلد اتباعت
وبسبب الانشغال فى لقمة العيش
عرفنا ان البلد اتباعت متأخر
وبسبب الخوف على لقمه العيش
سيبنا البلد تتباع

12:57 AM  
Blogger lastknight said...

ياسر اخويا حبيبى .. كده يا ياسو ؟ انا مش طايقنى ؟ ليه بس ؟ ده انت حبيبى

و عندك حق يا مصرى يا أصيل يا واعر .. فعلا .. كل الأماكن اللى ذكرتها كانت اساسا موجهه لأستقبال الطبقه الوسطى .. اللى هى أنا و انت و اصحابنا .. بأخلاقنا و على قد أمكانياتنا .. طبعا الطبقه دى تآكلت .. و انضغتنا و انت عارف وضعنا دلوقتى أيه .. مع تضخم الطبقه الدنيا اللى مش لاقيه تاكل .. و كمان نمو طبقة المترفين اللى الواحد فيهم دخله مليون جنيه فى اليوم و طالع .. بالتالى تم استبدال كل أماكن الطبقه الوسطى أما بأماكن مغالى فى تكاليفها تخصص للمترفين بس .. و انت طبعا سيد العارفين قصدى ايه . أو .. خمارات بيئه و أوكار أجرام تخصص للطبقه الدنيا ..بس خلاص
شرفتنى يا أخويا

1:10 AM  
Blogger lastknight said...

نبيذ المعتق الأصيل
شكرا لمرورك .. نعم تم بيع ستايل الحانه .. لكن عناصر الحاله كلهم مازالوا بخير .. و مازالوا يحلمون بل و يسعون للحاله مره أخرى .. و يعملون لها .. من يدرى .. ربما فى القريب العاجل يتوافر موقع جغرافى آخر .. لنمارس فيه الحاله .. و تعود أيام الزمن الجميل
لا تستغرقى فى الحزن .. لكن اجعلى من حزنك دافع .. للوصول ألى حالة السعاده كما تفهميها
شرفتينى

4:15 AM  
Blogger أميرة البلطجية said...

انت متأكد انك عايش معانا ف البلد دي
؟؟؟
والله بجد مذكراتك بتاخدني بره كل حاجة انا فيها
انا اسفة اوي ان ستايل اتقفل
بس هو كده..تقريبا مش طبيعي ان حاجة مثالية زي دي تستمر على طول
لازم تروح وميفضلش منها غير ذكرى جميلة
بس يمكن عشان ندور على حاجة تانية جميلة..زي ما انت لقيت ستايل بعد فقدانك لايام زمان لما كان المحل بتاع ناس ارمن
.
.
.
انا فرحت اما قريت مقدمة البوست
حسيت ان مش انا بس اللي سيطر عليا الاحساس ده
بظبط ليله خمسة وعشرين مارس كتبت البوست بتاعت "شعورك ايه" وكنت ناوية احط لينك لأغنية العنب العنب واغير لون البلوج واخليها بمبي واعد اهيس للصبح
كنت حاسة نفس الاحساس
لاسباب وجيهة طبعا
تحياتي ليك يا فارس

2:08 PM  
Blogger Nada said...

نبيذ العزيزة

يعني انتي مغلطتيش لما كلامو كأبك...اصلا لازم قبل متدخلي لمدونة فارس تعملي تحضير نفسي عشان متلاقيش نفسك سوداوية و انتي تغلقي في المدونة

مش حدخل في النوايا فلا يعلمها الا الله لكن حتى لو فارس و هو في بداية كتابة هذا البوست كان عايز يحط لمحة تفاؤل غصب عنو قلبها نوستاليجيا و هاتك يا كنا و كيف كنا ....يعني هو كمان هنا سوداوي بس قال ايه سوداوية متنكرة...يعني احنا في حفل تنكري في البندقية ...شوية فانتازيا لكن ما تخفيه أعمق

تحياتي اليكي و الى فارس و حقولك ايه يا أستاذي انا حروح اكمل لعب بالعروسة علبال متكتب حاجة سوداوية أكثر ...
:)

2:41 PM  
Blogger tamer said...

بوست رائع

انا ما سبتة غير بعد ما كملتة لااخر وعينى وجعتنى

الخط صغير عندك ياريت الحجم يكبر شوى

تحياتى

4:54 PM  
Blogger karakib said...

تحفة ... البوست قطعة أنتيكة حقيقية لا يقدرها الا تجار التحف القديمة
أكثر من رأئع يا فارس
عرفت تخليني أحب مكان و ذكريات من غير ما أعيشها

7:18 PM  
Blogger lastknight said...

أميره هانم البلطجيه
و الله يا ست هانم عايش معاكم فى أم المخروبه نفسها .. أمال أنا دماغى لسعت ليه يعنى ؟ هاتجنن كده من تلقاء نفسى ؟
و بعدين عندك حل تانى غير التهييس ؟ بس بلاش البرشام و البانجو و الحاجات دى الله يخليكى .. لو عندك حل تانى بلغينى .. أو .. ابقى قابلينى .. هأو

3:10 AM  
Blogger lastknight said...

ندى الرائعه
الله .. دى قلبت ملاهى بقى .. ما انى بتهيسى زينا أهو و تلعبى بالعروسه .. هاهاهاهه
فاهمانى يا ستاذه .. بس و الله بتيجى معايا من غير ما أقصد .. أنا كده خلقة ربنا .. أعمل أيه يعنى ؟

3:21 AM  
Blogger lastknight said...

الأستاذ تامر
شكرا لأطرائك و زيارتك شرفتنى
و الله الخط عندى نضبوط .. جرب تظبط من عندك انت طيب

3:48 AM  
Blogger lastknight said...

الباشمهندس هانى .. و الله أنا باتشرف بتعليقك و مجاملاتك الرقيقه .. شرفتنى

3:49 AM  
Blogger مجهول said...

فارس قديم
من عرفته في مدونات الاخرين لا في مدونته
كثيرا تجذبنا الاماكن ونحبها
وقليلا ننصهر فيها ونصير منا ولها
كلامك جميل جدا جدا بل رائع
عن ذكريات مع اناس من مختلف المجتمعات والميول
لم يجمعهم الا مكان
صهروا فيه واصبحوا منه
كنت ابحث عن كلام يفكرني ان ليا برضه ذكريات
قهاوي وغناوي وناس وحياه تانيه
اشكرك علي تذكيرك لي بماض لم يمت
.....
تحياتي لك
واسجل زيارتي الاولي لك وسأوقع في دفتر صغار الزوار

1:16 PM  
Blogger lastknight said...

مجهول الرائع
أولا أعتذر عن التأخير فى التعليق لانشغالى و سفرى خارج القاهره
و الحقيقه أجمل مفاجأه حصلت لما فتحت المدونه لقيتنى حصلت على شرف زيارتك ليا .. انا فعلا سعيد
حقيقى هناك أماكن نعيش فيها لفتره .. لتعيش هى فينا للأبد .. كما قالت أميره .. احداثيات الحنين .. الو الحنين لأحداثيات جغرافيه
اشكرك مره أخرى على الزياره و شرفتنى

1:10 AM  
Blogger Epitaph said...

GOD!

How I loved this place!

as If I was having dinner with you all every night!!


thanks for such a journey with your memories..!! it was overwhelming!!

:)

6:49 PM  
Blogger lastknight said...

حبيبة قلبى الصغننه ايبى .. أخيرا افتكرتى عموالعجوز و جيتى تعلقى عنده ؟ شرفتى يا ست البنات
بس المكان ده بتاع الكبار يا أيبى .. انتى ممكن آخدك ماكدونالدز عشان فيه هناك أوضة كور و زحليقه و حاجات جميله هاتحبيها
أو لو كنتى كبيره شويه ممكن ليتل بالميرا أيام الخميس و الجمعه و السبت .. فيه هناك عزف بيانو من الساعه تمانيه للساعه حداشر و الأمفتيريون كان كمان كويس زمان .. و فيه نافوره عشان تتفرجى .. او الميريلاند بقى عشان تأكلى البط .. و لو خلصتى طبقك أسيبك تركبى بيدالو فى البحيره
و الله وحشتينى .. بس مش عارف اعلق عندك .. مش فاهم التكنولوجيا الحديثه بتاعة مدونتك

10:04 PM  
Blogger bocycat said...

فارس قديم عجبتنى اوى الزكريات الجميلة دى بجد أخدتنى من حالة الكآبة لحالة تانية خااالص وغصب عنى دخلت عالزمن الجميل وهو جميا فعلا فى اوله حسيت انى بتفرج على فيلم بوليسى اخراجه هايل وفى النص التانى مغامرات فظيعة ما يعملهاش غير حد قلبه رايق وعنده شجاعة فى نفس الوقت انا عرفت مدونتك من مدونة ياسر اللى انا اصلا معرفتهاش الا من كام يوم بس وطلب منى مدخلش على الزمن الجميل عشان فيها فضايح لكن لاقيت نفسى دخلت عليها بس مش لاقيت فضايح ولا حاجة بجد دى زكريات جميلة جدا وحبيت صداقتكم واحترامكم لبعض الصداقة اللى انا مفتقداها ومش لاقياها ربنا يخليكم لبعض بجد .. سؤال اخير انت ليه سميت البلوج فارس قديم؟؟ له علاقة بحاجة عندك؟؟ فى النهاية بحييك

10:37 AM  
Blogger Mmm! said...

حرام ... انا اتكبست من النهاية.

أولا لو انت متصور ان البوست ده هايف ولا بره السياق العام ولا حاجة انت غلطان. ده بيلخص فى نهايته حالنا ...

ثانيا فرحت أوى لقيت بوست اجتماعى
بدل وجع قلب السياسة فى المدونة

ثالثا لازم أعترف إنى حقدت عليك - حقد إيجابى - على زيج زاج وعلى ستايل وجماعته
.وأنا بأقرأ أنا شفت بعين خيالى فيلم زى الأفلام الإجتماعية الغربية واستغربت اذا كنا عندنا نفس الحالات ليه مش بنشوفها على الشاشات !!


لكن النهاية تعبتنى ... ليه كل الحاجات الحلوة بتنهار من حوالينا !! بصورة أو أخرى

11:39 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home