فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Friday, May 11, 2007

من ديالا .. عن الديموئراطيه

من المتنقله برشاقة الغزال بين الرومانسيه و الساسه ديالا .. تسلمت هذا التاج .. فيما يلى أجيب عليه .. و بعدها أمرره لكل الأصدقاء .. و تفاصيل الأستفسار كالتالى
هل تعتقد أننا كشعوب عربية نملك الوعي الكافي بالديموقراطية و مهيأيين لممارستها؟
أعتقد بوجود نخبه فى كل دوله عربيه قادره على استيعاب الديموقراطيه و توعية الناس بها أذا ماتوافرت لهم الوسائل .. لكن بدون التوعيه المطلوبه .. و مع الغرق فى ظلام الجهل و التخلف و التعصب .. لا أرى الشعوب العربيه قادره أطلاقا على استيعاب الديموقراطيه .. طبعا التعميم ظالم .. لكن من المؤكد ان شعوبا من العرب أقرب لاستيعاب الديموقراطيه قبل سواهم .. فالمغرب العربى أولا لقربه ن الرافد الحضارى الأوروبى مثله مثل لبنان .. يليهم مصر و الشام و أعتقد السودان .. يليهم عرب الجزيره و العراق
.
أي أشكال الديموقراطية تحبذ ولماذا؟ أذكر نموذج من إحدى الدول الديموقراطية
.أعتقد الأنسب هو ديموقراطية الجمهوريات الرئاسيه مع رقابه برلمانيه صارمه .. على غرار فرنسا ..
بينما الجمهوريه البرلمانيه على غرار أمريكا أعتقده نموذج بعيد عن طبيعتنا
أن كنت من المنتمين أو المناصرين لحزب ما هل تشارك في إختيار مرشح حزبك أم تترك ذلك لقيادة
الحزب؟
لو اشتركت فى حزب لمارست فيه كل طاقاتى الديموقراطيه .. طبعا كنت سأشارك .. لكن مؤكد كنت سأتقبل رأى الأغلبيه
هل تنتخب المرشح الذي يقدم حل لمشكلة أنت شخصيا تعاني منها أم تنتخب المرشح الذي يقدم برنامجا أشمل وأفضل للمجتمع ككل ولو كان برنامجه لا يحل مشكلتك؟
أفضل المرشح الواعى للمشاكل العامه .. مشاكلى الخاصه يمكن أن تحل فى أطار المناخ العادل
هل تصر على تأييد مرشح حزبك حتى لو كان برنامجه الإنتخابي لا يتفق مع رؤيتك الخاصة لمصلحة المجتمع؟
لن يكون حزبى لو رؤيته تختلف مع رؤيتى .. و طبعا لن يكون مرشحى و لن أدافع عنه
لو أستبعد مرشحك من الإنتخابات هل تواصل مشاركتك في إختيار أفضل المرشحين المتبقين أم تفقد إهتمامك بالعملية كلها؟
طبعا أكمل المشاركه
لو لم يوجد حزب في بلدك يمثل توجهاتك أو طموحاتك هل تشارك في الإنتخابات أم تمتنع؟
اشارك فى الأنتخابات
. هل يتطابق رأيك عادة مع أقربائك و أصدقائك بالنسبة للمرشح المفضل لديك؟
لا .. احيانا أختلف معهم .. على سبيل المثال عضوى البرلمان المنتميان لعائلتى هم من حزبين مختلفين .. و عن نفسى مختلف مع كليهما حتى الآن
. هل تعتقد أن إستطلاعات الرأي بالنسبة للمرشح الأكثر حظا قد يكون لها تأثير على رأيك النهائي؟
لا
. ماهي الإعتبارات التي تأخذها في الحسبان عند إختيار مرشحك المفضل؟ على سبيل المثال لا الحصر: الدين ,الطائفة ,العرق, الجنس, علاقات القرابة و الصداقة و الشراكة في الأعمال
ولا شىء مما سبق.. فقط الوعى و القدره على التعبير عن مشاكل الناس و العمل على حلها
. في حال فوز مرشح الحزب المنافس هل أنت مستعد لتقبل النتيجة و مواصلة العمل من أجل مصلحة الوطن و لو من خلال معارضة بناءه؟
طبعا
. ما هي الإجراءات التي يجب برأيك أن تتخذ للحد من سيطرة المال السياسي من خلال شراء الأصوات
عمليا لا توجد أجراءات لذلك .. لكن يمكن الأصرار على أشهار بيانات الذمه الماليه للمرشح قبل و بعد الأنتخابات و مراجعتها سنويا و نشرها
. هل تحبذ وجود مراقبة دوليه لضمان نزاهة الإنتخابات؟
جدا .. احبذ ذلك جدا
. في وجود أكثر من 70 مليون أمي في منطقتنا كيف يمكن لنا نحن المتعلمين أن نساهم في رفع مستوى الوعي بالديموقراطية في مجتمعاتنا؟
اعتقد الرقم أكبر بكثير من سبعين مليون أمى .. مصر وحدها فيها نحو تلاتين مليون أمى .. مهمتنا
كمتعلمين فى البدايه بأبنائنا و القريبين منا .. يليها التواصل قدر الأمكا مع الشعب و توصيل رسالة الوعى لهم .. و ترغيبهم فى التحرر و التطور و فضح الفساد

إن كان لديك أي سؤال إضافي كنت تود أن يطرح و تجيب عليه ضمن هذه المجموعة رجاءً لاتتردد
ليس لدى أقوال أخرى
و الآن ألى جميع الأصدقاء القراء أمرر الأسئله كما نشرتها ديالا .. و أتمنى أن نشارك جميعا فى طرح وجهة نظرنا .

6 Comments:

Blogger Diala said...

ممنونتك كتير أنا...عجبتني إجاباتك الواقعية و إيجابيتك اللي يمكن ما كتير توقعتها

دمت بخير يا عزيزي

12:25 AM  
Blogger Ghida said...

صباح الخير يا فارس! أنا رح اسكت عن الجملة اللي غشيتها مني بس عاوزة تعويض، وبما اننا مؤخراً عايشين في جو جنينة الحيوانات، فانا راضية بجوزين حمام محشي، بس بشرط يكونوا من عند الحاتي..

أضم صوتي إلى صوت ديالا، الإجابات واعية جداً ومتفائلة، على غير العادة...

9:02 AM  
Blogger bocycat said...

ابو الفوارس: على حد علمى او فهمى للديموقرطية هى حرية فى الرأى والتصرف أو السلوك سواء للفرد او الجماعة اما اشكالها بقى فأنا معرفهاش لكن لو افكارك وأرئك متفقين مع أراء السياسات العليا وحتقولها بصوت عالى فا دى منتهى الحرية فى نظرهم .. انا مش مشتركة فى اى احزاب ولا بشارك فى انتخابات عشان لو حعمل كدة لازم ابقى عارفة رايحة لمين وفين وليه مش بسد خانة وخلاص وبعدين مشاكل ايه اللى حتتحل لو مشاكل عامة شفنا كتير وقليل ومحدش بيحل حاجة والبرنامج الانتخابى ده حبر على ورق مش اكتر والكل عارف كدة كويس اما بقى لو مشاكل خاصة فهى بعيدة تماما عن الموضوع ده مش هينفع اصلا عشان المشاكل الخاصة محتاجة شازلونج وموسيقى هادية - سورى يعنى - ده رأيى ديموقراطية بقى .. هو ده اللى عندى على أد ما فهمت ده اذا كنت فهمت صح .. سلام ,,, وياريت تحاول بقى تكتب فى حاجات مختلفة شوية السياسة دى بتتعب وبتعمل ضغط عصبى واحنا مش ناقصين بس مش معناه نكون سلبيين تجديد العقل والروح مهمين اوى صدقنى ,,, تحياتى لك يابو الفوارس

9:14 AM  
Blogger karakib said...

عايز أقول لك أنه موضوع اعترافات ده كلام مرعب و مخيف بجد !! ربنا يستر

11:00 AM  
Blogger عشتار said...

عزيزي
سأجيب اولا على السؤال الاول و عن مدى استيعابنا كشعوب عربية للديمقراطية , كل الاسئلة اللي تلية هي رفاهية لا نملكها

نحن شعوب كبتت احباطات سنين , اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا , فقر وحريات مقموعة , احباطات رسبت في داخلنا أحقاد لا متنفس لها, أي متنفس سيخرجها من داخلنا انفجارات
أمامنا مسيرة طويلة لاستوعاب الديمقراطية البديل للأنظمة القائمة لا يمكن أن يكون حل ديمقراطي في الوضع الراهن , انما قد نحتاج الى دكتاتورية عادلة , توازن الاختلال الطبقي اولا ثم تمهد الطريق تدريجيا الى الديمقراطية
تحيات

11:33 AM  
Anonymous Omar said...

أخي فارس
هل نستطيع الكلام عن الديموقراطيه
يا جماعة نحن فراعنة أولاد فراعنة

1:37 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home