فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Friday, July 21, 2006

الفتى شرقاوى .. و أم الغلام.. كفاره ياجدعان


الفتى محمد الشرقاوى .. خرج من المعتقل أمس .. كفاره ياولدى
اليوم .. و بعد يوم عمل كئيب انتهى بأتمام صفقه صغيرة الحجم فرحت بها وشريكى فى ظل الكساد السائد حاليا .. و بعد أحباط عنيف من خبر رفع سعر الوقود بنسبة 30% رغم تصديرنا للغاز الطبيعى لأسرائيل بسدس سعره العالمى .. و عن طريق صديق مبارك .. قررت أن افرح .. و أسهر .. أنطلقت ألى اليونانى و أنا بملابس العمل .. أكمامى مشمره ... و العرق من صدرى يظهر على القميص
أجلس قليلا ثم يدلف من الباب .. الشرقاوى .الفتى المصرى .. أعتقلوه .. عذبوه .. طحنوه حقا لكنه ببساطه و بشطارة المصريين و بشجاعتهم .. أمضى اسره متحديا كل الظالمين .. بل و استمتع بفترة سجنه كأى واد مصرى جدع .. و السجن للجدعان يامعلم
أنهض من مكانى .. أعترض طريقه .. شرقاوى ؟ يمد يده مصافحا كفلاح أصيل .. و بابتسامه واسعه .. أيوه يافندم .. انا الشرقاوى
أعانقه و يعانقنى رغم أنه أول لقاء بيننا .. عرفت صورك من على النت .. كفاره ياولدى .. بضحك ..شرفتنى حضرتك .. بأدب الفلاحين المصريين مع من هم أكبر سنا ..
أقعد يابنى ... يجلس مطيعا لطلب الكبير .. يالله .. كم هو جميل هذا الفتى المصرى .. أعرفه بنفسى .. و أتسائل كيف حال صدرك ( علمت أن ضلعه أصيب من جراء العذاب الذى لاقاه فى معتقله ) الحمد لله .. بخير .. و بابتسامه مستهتره بكل الأخطار .. ولاحاجه .. أنا تمام .
لله درك ياولدى .. كم كنت أود أن يكون معى أكرم و نور .. يتعلموا منك معنى المصرى الحقيقى .. يشاهدوا شجاعتك فى مواجهة الطاغيه .. و يستشرفوا ابتسامتك الواثقه الباثقه من عمق الظلمات
نتحدث قليلا .. ثم يقاطعنا ظهور أيزيس .. أو بهيه .. أو عاقصة سيف بن ذى يزن .. أو خضرة أبو زيد .. هى ألأم المصريه جدا .. نسيبتى .سليلة عائلة سعده .. كفر بدواى دقهليه.. الأم التى تحدثت عنها فى لقائى بمالك
و بعيون متسائله قلقه .. تسأل الولد الشرقاوى ( أتأخرت ليه ).. ثم تلتفت ألى .. أنهض لأصافحها .. هذه المره عيونها تضحك .. تزغرد .. توزع الشربات على كل أبنا البلد الحاضرين لتهنئتها بخروج الولد من السجن .. و تدبح دبيجه لأهل الله .. و توزع ندر الأفراج فى السيده نفيسه .. مصريه .. أـم حقيقيه
ياألله يا الله على موجة الحنان الغامر الذى تنشره عيونها .. و سمارها القمحى .. و ابتسامتها الصابره بجرأه .. و عيونها التى تحتضن الوليد و ترعب الظالمين
يستأذن الفتى الشرقاوى فمعه ضيوف .. على وعد بمقابلته قريبا لأعرفه بأبنائى .. حمد الله على السلامه ياولدى ..
ولا أجد لقبا يليق بالمصريه ألا أم الغلام .. تلك الأم الصامده التى صعدها المصريون ألى مقام القديسين و الأوليا ء .. أم الغلام .. حفيدة سعده .. كفر بدواى .. دقهليه
كفاره ياجدعان
ولعنة الله على المتأمركين .. و المتأسلمين .. و كل من أراد هذه الأرض بسؤ .. آمين .. ..

12 Comments:

Blogger Gid-Do - جدو said...

ياصديقى الفارس العجوز
التدوينة دية طلعت فيها عقر حقيقى لانها بدون تكليف عفوية طلعة من القلب الجرى ورا لقمة العيش اللى بتحاول تطلعها من بق اسد واضح اعجابك ببطولة المصرى ـ اللى مش عاوز يفرط فى حقة ممثلا فى الشرقاوى خاصة بعد تدوينة امبارح اللى اتصدمت فيها فى المتمصريين المتامركين ـ الناس اللى بترقص على السلالم ـ واللى من القلب بيوصل للقلب حتى لو اللى بيقرا كلامك لافف جتتة فى لحاف فى عز ولعة شهر يوليو ـ تحياتى انت على فكرة خت تعليقى السابق جد جدا فالف شكر على الرد الجميل وربنا يديم المحبة

6:57 AM  
Blogger ekraammalik said...

مبروك للشرقاوي.... وانشاءالله لكل أسرانا.... ملاحظة بسيطة بس وعلى الماشي اسرائيل تأسر لها 2 دمرت بلد .... واحنا شعوبنا كلها أسيرة !!!! والعمل إيه العمل على رأي أم كلثوم

9:43 AM  
Blogger lastknight said...

جدو الحبيب .. ألله يبارك فيك .. و فعلا أى مصرى لو كان مكانى كان هايحس بنفس الأحساس و أكتر .. يعنى لو كنت حضرتك مثلا موجود .. غالبا كنت هاتفرق شربات ..ربنا يديم المحبه
ألى أكرام
الله يبارك فيكى .. و مادمتى اقتبستى سؤالك من ام كلثوم .. هارد عليكى برضه من نفس المصدر .. أم كلثوم ..
و الله زمان يا سلاحى
اشتقتلك فى كفاحى
بالمناسبه .. هذا النشيد كان هو السلام الوطنى لمصر قبل اتفاقية السلام المشؤمه .. و أحد ترتيبات الاتفاقيه كان تغير نشيد السلام الوطنى لمصر ألى بلادى بلادى رائعة سيد درويش .. مع تغيير نشيد القوات المسلحه من نشيد الله أكبر ( و الذى اقتبسه القذافى سلاما وطنيا لليبيا !!)ألى نشيد الجهاد لعبد الوهاب .. و هو النشيد الأوبرالى الذى يصعب جدا حفظه قضلا عن أنشاده أو الدندنه به كما كانت الأناشيد السابقه .. أخدتوا بالكم من الأمركه ؟ و ابتدت من أمتى ؟

11:34 AM  
Blogger عشتار said...

ايها الفارس القديم اكاد اراك ماشيا في وسط البلد فاتحا رئتيك لتتنفس هواء القاهرة القديم وتشتم عبق القاهرة القديم.....الموضوع ليس موضوع اسلمة او امركة انة التية اللذى يعيشة هذا الشعب في ظل ظروف قاهرة افقدتة السبيل افقدتة كل شيء حتا لتكاد تنسية انسانيتة..... واشعر بفرحك عندما يملؤك ذاك العبق من تلك الوجوة الفتية المتمردة.......

1:00 PM  
Blogger غادة الكاميليا said...

يااااااااااااااااااااه
من زمان مقريتش كلام حلو زي ده
أنا فعلاً اتمنيت أقابل الشرقاوي بس كأني شفته من كلامك
على فكرة أنا قريت البلوج كله
حكاويك رائعه وهادئه زي مقطوعه موسيقيه أعشقها لعمر خيرت
مقطوعة هروب
وكأني هربت من الجو الكئيب اللي أنا فيه بمدونتك هذه
رائع

11:01 PM  
Blogger lastknight said...

ألى عشتار .. رفيقة العقل و القلب قى حب القاهره و قداء العروبه.. كالعاده سيدتى حين يخرج تعبيرك العفوى فجأه كومضة برق تبدد الظلام .. الوجوه المتمرده .. هذا هو لب العشق .. التمرد .. هذا هو أول الغيث .. التمرد .. هذا هو طريق الخروج من دياجير الظلام .. التمرد على الموروث .. مراجعةماتم تلقينه من سنين .. هذا هو المفتاح .. شكرا لك ..كالعاده
ألى ابنتى الرقيقه غادة الكاميليا .. شكرا لأطرائك ..وكعادة جيلك .. تفرحونى بوعيكم و عمق أيمانكم ببلدكم .. و بما أنك قرأتى كل المواضيع أتوقع منك تعليقات عليهم جميعا .. بالمناسبه مدونتك جميله فعلا .. و سأعلق عليها قريبا بأذن الله

1:13 AM  
Blogger abourrisha said...

أيها الفارس كلام رائع خارج من القلب فعلا ويعبر عن عاطفة نبيلةتجاه بلدك وأهل بلدك لكن أنا لي عتاب وأرجو ألا يغضبك عتابي هذا لقد حملتك أمانة السلام لمالك وبنت مصرية فهل بلغتهم هل قلت لهم أن أبو ريشة بيسلم علبهم , لو أني أقيم في مصر كنت سأقابلهم بأي طريقة وسأقول لهم أني معهم أقدر مايفعلونه من أجل بلدهم , فأرجو ألا تنسى تبليغ سلامي لهم وللشرقاوي وتقول ياحد باله كويس من صحته فالبلد في حاجة له هو وأمثاله

مع كل التحية

6:12 AM  
Blogger abourrisha said...

أيها الفارس كلام رائع خارج من القلب فعلا ويعبر عن عاطفة نبيلةتجاه بلدك وأهل بلدك لكن أنا لي عتاب وأرجو ألا يغضبك عتابي هذا لقد حملتك أمانة السلام لمالك وبنت مصرية فهل بلغتهم هل قلت لهم أن أبو ريشة بيسلم علبهم , لو أني أقيم في مصر كنت سأقابلهم بأي طريقة وسأقول لهم أني معهم أقدر مايفعلونه من أجل بلدهم , فأرجو ألا تنسى تبليغ سلامي لهم وللشرقاوي وتقول ياحد باله كويس من صحته فالبلد في حاجة له هو وأمثاله

مع كل التحية

6:13 AM  
Blogger lastknight said...

الى أبو ريشه العظيم .. و الله تلاته أنا شايل عنوان مدونتك فى ورقه فى محفظتى عشان اديهالهم أول ما أقابلهم تانى .ز بس فعلا للأسف لم نتقابل مره أخرى ... غالبا أنتهى من عملى متأخرا جدا .. و لا أخرج كثيرا .. لكن مؤكد أنى سأبلغهم الأمانه و عنوان مدونتك فى أول فرصه بأمر الله

1:30 AM  
Blogger سامية said...

طيب ما انت عندك ثقة في المصريين أهه! (معلش أنا قريت التدوينة التانية الأول بتاعة صدقت يا عمرو) ماتفقدش الأمل بقى
:))

10:11 AM  
Blogger lastknight said...

ألى ساميه
تسلملى ابتسامتك ..و ألف حمد الله على السلامه

3:27 AM  
Blogger رئيس جمهورية كمورا مورا said...

الله على جمال الشعب المصرى
بيستنى اى فرصه عشان يضحك ويفرح ويزغرت حتى لو الفرصه جت بعد كارثة
مبروك للشرقاوى وامه الست الطيبه الجميله
وعقبال الباقين يارب

اللهم اميييين

6:50 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home