فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Tuesday, May 29, 2007

أفيدونى أفادكم الله

هذه المره الموضوع رومانتيكى .. يعنى مشاعر و بتاع .. و لأن المسأله ببساطه استشاره من صديقى العزيز .. و لأنى بصراحه فهمى على قدى فى الحاجات دى .. قررت أحالة السؤال/ المشكله لأصدقائى و أحبائى القراء .. علهم يفتونى و يفيدونى .. افادهم الله مقدما
صديقى ذئب متوحد مثلى .. يعيش وحيدا و عمله الصناعى محور حياته .. قرر مؤخرا الأقلاع عن الرمرمه و الصرمحه و قرر الأستقرار .. و ضحى أراديا بحريته المطلقه و تخلى عن كل العلاقات العشوائيه أياها .. و توكل على الله ( ربنا يهدى الجميع ) و بطريقه قدريه جدا .. التقاها
هى .. صديقه ايضا لكن ليست قريبه كصديقى .. مهندسه .. من بيت طيب .. لها تجربه سابقه استمرت لسنوات قبل أن تنتهى بالسكته العاطفيه و فى ظروف غير واضحه .. المهم .. حصل النصيب و ارتبطا ..و بدأت الدنيا تحلو فى عيون الأتنين .. و بدأت الاحظ السعاده الباديه على كلاهما
مؤخرا جاءنى صديقى مكفهرا .. و حكى القصه .. و باختصار .. بعد ارتباطهما .. و فى بيتهما .. و فى لحظه حميمه جدا .. نادته باسم رجلها السابق .. بتلقائيه شديده
معلش يا فلان .. غلطه بتحصل
ماعتقدش انها غلطه
أمال يعنى هاتكون ايه ؟
و هى معايا فى منتهى الحميميه .. لسه بتفكر فى اللى قبلى
يا أخى ماتبقاش شكاك كده .. المسأله غلطه .. و ممكن تكبر دماغك
تعرف يا فارس .. اكبر دماغى لو الغلطه دى كانت فى أى وقت تانى .. لكن فى لحظه حميمه جدا بينى و بينها .. ماقدرش افكر غير فى أنها مش قادره تطلعه من مشاعرها .. و أن ارتباطها بيا كان مجرد محاوله لنسيانه .. يعنى بتستخدمنى أداه عشان تنساه .. أو تغيظه .. لكن مشاعرها لسه معاه
يا أخى ماتبقاش ضميرك وحش كده ..طب انت عملت أيه ساعتها ؟
أبدا .. عديت الموقف .. و قعدت افكر لوحدى .. ببساطه سبت البيت بقالى يومين .. و جيتلك تقولى رأيك .. أنا مش طايق ابص فى وشها تانى .. و بمعنى أدق .. مش قارد أطمنلها تانى .. مش حاسس بأمان .. مش حاسس بانها بتاعتى لوحدى ..
طيب استهدى بالله .. نفكر شويه و بكره نلاقيلها حل
________
ابتسم صديقى بمراره .. و دخل ينام .. و ها أناذا .. حائر لا أدرى ما الفتوى .. طبعا حق صديق على أن أنصحه بالخير .. أيضا أشهد لها بحسن الخلق البادى فى تعاملاتها .. لكن .. بصراحه الموضوع صعب على تفكيرى
لذا قررت أحالة الأمر لأهل المشاعر و الأحاسيس الأنسانيه .. فهم أدرى منى .. أنتظر آرائكم فى أقرب وقت .. على أستطيع أرشاد الصديق لطريق الصواب
شكرا مقدما لكل من يشارك بالرأى
_________________
تعقيب و متابعه عامه
أولا : شديد الأعتذار لجدو الحبيب .. تعليقه اثرانى و قرأته لصديقى .. جدو الحبيب سكب حكمته و أنسانيته فى تعليق أظنه سرد متفق مع ماجاء من جميع من علقوا .. لكن طبعا فارق الحكمه و الخبره .. كانا واضحين
و بسبب غبائى التكنولوجى .. و أبان ألغاء بعض التعليقات السفيهه .. و بدون قصد مطلقا .. شطبت تعليق جدو .. فأليه أعتذر .. و أليه ايضا مزيد الشكر أبقاه الله لنا حكيما يرشدنا وقت الحيره
ثانيا .. لم أعلق منفردا على أى مشاركه لأنى لا أملك الحديث عن مشاعر صديقى و حرمه .. لكنى نصحت صديقى بأخذ أجازه من كل شىء و لفتره .. و بالفعل غادر منزلى أمس .. ألى أحدى ضواحى القاهره مستجما و متأملا .. بعد أن أسمعته رأيى الذى يتفق مع رأى الأغلبيه هنا .. و بأمر اله أزوره يوم الجمعه بعد مقابلتى لأولادى .. و أبذل كل جهدى لأقناعه بالأستجابه لصوت العقل و المنطق .. و الله المستعان
مره أخرى شكرا للجميع .. و اعتذارى لجدو الحبيب
______
أفردالرد الوحيد الخاص على من علق لهيباتيا
عفوا .. تعليقك الأخير غير موفق .. فلا أعتقد لجؤ صديق لصديقه فى وقت الحيره .. او استشارتى لأصدقائى ليفتونى فيما أرانى غير خبير به مع سترى التام لشخصيات الصديق و حرمه .. لا أعتقد أيا من هذا يندرج تحت بند النذاله .. ولا أعتقده أطلاقا رأيا عاما .. بل قد يكون جمله استخدمت بشكل مريض فى موقف أنسانى سوى .. و متوازن .. عفوا .. جملتك جائت نشاذا بين جمل الأصدقاء الحقيقيين الذين عزفوا بتناغم على وتر الحفاظ على الأنسانيه و تقديرهم لطبيعة البشر لا أستطيع الترحيب بمشاركتك .. فقد تعمدت جرح صديق عزيز لا أراه ولا يراه الرأى العام أخطأ فى شىء
__________
التعليق الثانى افرده للموقر شريف الصيفى
دكتور شريف .. أعتقدك تتذكر غضبتك حين علق أحدهم على سردك لموضوع شخصى .. و قامت المعلقه بانتقاد أخلاقياتك و تصرفاتك كأنسان من واقع مرجعيتها الخاصه .. و ووجهت أهانه لك و أظنك
تتذكر غضبتى للمبدأ المعوج الذى مارسته المعلقه المشار أليها على قصتك .. و أظنك قدرت ذلك وقتها .. ان انتقاد سلوك أنسانى شىء مقبول تماما .. أما توجيه الأهانه لشخص ما فى ضؤ تقييمنا لسلوكه من واقع
نظرتنا الأحاديه للأمور .. فهذا ما لا و لن أقبله أبدا .. أختلف معك و تختلف معى نعم .. مرحبا بالأختلاف دون توجيه أهانات أو جرح مشاعر .. سواء بالتصريح أو بالتلميح بأبيات شعر أراها فى غير محلها و ألا .. فنحن هنا نمارس ذات الأرهاب الذى يمارسه المتطرفين .. نجرح كل من لا نرضى عن قناعاته .. و الشتائم و أدبيات القدح و الذم و الهجاء- و بالمناسبه فأشعار الهجاء كانت جزءا من حضارة البداوه الكريهه - هى أسلحه جاهزه للأستخدام الفورى دون أدنى مراعاه لأنسانية من نختلف معه
لم أعترض أطلاقا على فحوى تعليق هيباتيا .. لكن غضبتى التى أرانى محقا فيها كانت لتوجيه الأهانه له .. لأنه صارحنى و حكى لى مستعينا بصديق وقت حيرته .. و لأنى كتبت مستعينا بأصدقاء وقت احتجت للمعونه عفوا .. أحترم رأيك كما أحترم طبعا شخص و فكر هيباتيا .. لكن موقفى من أهانة صديقى و أرهابه لمجرد الأختلاف مازال لم يتغير أتمنى من الجميع بما فيهم هيباتيا بما اتوقعه منها من قدره على مراجعة النفس , أتمنى منهم جميعا تفهم موقفى و أشكرك كما أشكر الجميع على المشاركه .. و استعد للقاء صديقى غدا بأمر الله .. محاولا دفعه لتطبيق نصائح الأصدقاء و خصوصا نصائح جدو الحبيب
________________________________
________________________________
النهايه
لا أحب النهايات السعيده .. أراها ساذجه .. و النهايه السعيده هى نهايه بكل معنى الكلمه .. فلا شىء بعدها .. بالنهايه السعيده ينتهى الموضوع و التشويق .. ببساطه شديده .. النهايه السعيده تقتل الخيال
لكن أمر الله .. فقد قضى الله أمرا كان مفعولا .. و قرر صديقى و حرمه البدء من جديد .. قررا ببساطه التعايش مع جراح ماضيهما بأيجابيه .. فكلاهما له ماض و تجارب .. ألام و أفراح .. كلاهما كانت له حياته .. الآن هم معا .. و عليهما أن يتعايشا مع هذا الواقع .. أنهما معا .. خطأ أم صواب أيا كان أداء أحدهما .. فعلى الآخر التعايش معه بأيجابيه ..الحوار و المواجهه الذان نصح بهما جدو الحبيب هما فعلا مفتاح الحل .. و الله المستعان
عاد صديقى ألى بيته .. أوصلته بنفسى .. و تلقيت مكالمه فى اليوم التالى بشكر و دعوه عشاء كريمه احتفالا بالصلح .. مع أشاره لتقديرهما على دورى الغامض فى هذا الصلح ( مش مهم .. المهم يبقى العشا كويس ) لكن قبل أن أغلق الموضوع أوجه شكر حقيقى نيابة عن صديقى ( حرم صديقى لا تعلم شىء عن مدونتى أصلا ) شكر واجب لجدو الحبيب أولا .. و الذى أشار بالحوا و المواجهه .. و كانا فعلا مفتاح الحل .. أيضا شكر لكل من شارك بنيه خالصه
شكر خاص جدا و تقدير للمدونه الرائعه شغف .. و أنصح الجميع بقراءة تعليقها على الموضوع .. بنشر موضوع كامل متناهى الرقه ( بعيد عنكم رومانتيكى من النوع المستفحل اللى انا مابافهموش ) و عميق الأحساس بالواقع .. موضوع شغف فسر الكثير ..و أماط اللثام عن الكثير
شكرا للجميع .. انتهى الفاصل الرومانسى .. و نعود قريبا بأمر الله للسوداويه السياسيه الأقتصاديه البحته .. بموضوع من النوع المتوحش .. أنصح ببدء شراء المهدئات و أدوية الضغط من الآن

49 Comments:

Blogger Yasser_best said...

هذه هي كرةالنار..الماضي الحميم
ضيق صديقك له ما يبرره..فالخطأ غير المقصود طعنه في مقتل..رجولته
لاأحد يستطيع أن ينصح رجلا يقاتل شبح رجل سابق في حياة امرأته..لكن إن تصالح هو مع زلة اللسان وغفر للاسم العابر ربما بحكم التعود لا الرغبة..يمكن أن تمر السحابة
المهم أن يعرف الاثنان أن الحاضر يخصهما وحدهما وأن الأحاسيس والتجارب القديمة لا محل لها من الإعراب
قل لصديقك إن عليه ألا يحارب الأشباح.لأنها قد تقهره وتمسخ حاضره

5:33 AM  
Anonymous Basma said...

عزيزي الفارس
بصراحة صاحبك ده عنده حق يزعل .. أنا مثلا لو جوزي غلط وقاللي في يوم جيهان ولا عفاف أكيد هتأثر وأقول مين دول ولا فاكرهم ليه والشيطان يلعب بدماغي
لكن الحياه والاستقرار والبيت برضه محتاجين شوية صبر .. أحنا نفوسنا البشرية دي عبارة عن خزنة إما فيها مجوهرات وإما فيها مسدس صاحبه ممكن ينتحر بيه في يوم من الأيام .. وفي كل الأحوال لا أحد يعرف ما بالخزنه غير صاحبها واللي معاه المفتاح .. أنا بأنصح صاحبك أنة يحاول يأخد المفتاح ويعرف البنت جواها أيه أكتر من كده علشان يعرف مكانه فين بالظبط عندها.. وخصوصا أنه لم يوضح هي أعتذرت؟ حسيت أنها غلطت ولا لأ؟
كمان فيه حاجه طالما الاتنين كان باين عليهم السعاده ليه التلاكيك .. ماهي طالما سابت الاولاني مهما كانت الاسباب .. يبقي خلاص صفحة وانطوت .. وأكيد الوضع كده أحسن من الرمره والشتات للأتنين
عارف.. ربنا عز وجل لما خلق سيدنا أدم قال ونفخنا فيه من روحنا.. يعني الجنس البشري فيه من صفات الخالق وربنا من صفاته الغفور .. خليه يغفر لها المره دي ذله لسانها يمكن يحتاج أنها تغفر له موقف في يوم من الأيام.. مين عارف
قول لصاحبك عدي الليلة يابني ولما الست تغلط تاني واجهها في ساعتها وأفهم منها ماتفكرش مع نفسك والشيطان يلعب بدماغك .. ده شغلته يخرب البيوت العمرانه

10:45 AM  
Blogger Sawsan said...

فارس

قول لصاحبك إنه لما إختارها ..إختارها وهو عارف إنه كان عندها ماضي وإنه مش من السهل إنه الإنسان يمسح ماضيه بأستيكه ولا بيكون مش طبيعي!..وإنه بالنهاية هي إنسانه وإنه المشاعر مش سلعة تباع وتشترى وتمتلك "مش حاسس بانها بتاعتي لوحدي".

ما بظن إنه فيه ست بتتزوج رجل حتى تنتقم من رجل آخر لأنها بهيك بتنتقم من نفسها..بس من الممكن إنه في لسه شوية رواسب عالقه من العلاقة القديمة ..وهذا شيء طبيعي بحسب فهمي!! وهذا لا يعني إنها ما بتحبه..
وبعدين لو كان الموضوع صار بالعكس وهو إللي كان غلط بالاسم، هل يا يترى راح تكون ردة فعل مشابهه منها مُبرره؟

وبتحصل في أرقى العائلات إنه الإنسان يخربط بأسماء أقرب المقربين..

مع تحيات:
أمينة سر
جميعة يا نساء العالم اتحدوا :)

12:25 PM  
Anonymous Hossam Eldin said...

بصراحه يافارس صاحبك معذور , هو راجل شرقى ورمرم كتير علشان كده هو قلقان, بس هو نفسه ممكن يغلط ويذكر اسم واحده من ايام العط والعك وهيطلب منها تغفر له , طيب هى غلطت وذكرت اسم واحد كانت بتاعته فى الحلال وزى ماقال ياسر فى تعليقه , غالبا الغلط كان سببه التعود وليس الرغبه, والدليل انها معاه هو مش مع الاولانى , المسامح كريم وعدى ياليله , السعاده كنز يابخت اللى يقدر يتحصل عليه , اذا جالك هذا الكنز امسك فيه بايدك واسنانك وابعد اوهامك واستمتع بايامك.
وربنا يهدى , طبعا انت هربت من الاجابه ودبستنا احنا فى الموضوع المهبب ده

12:59 PM  
Blogger رشا عبد الرازق said...

يااااااااه ده بقا اللي محير صاحبك أوي ؟ يا سيدي قوم بدورك ... مش انت فارس قديم ؟ انصحه يتعامل بأخلاق الفارس ... والفارس هو الرجل ... النبيل ... الرجل يغار ومن حقه الكامل ان يشعر بالتفرد في قلب من هو في قلبها ... والنبيل هو الذي يضع دوما نفسه في موضع الآخرين .. والآخر مثلك ومثل صاحبك ومثلي ... غير معصوم... هو اللي فات من عمرها ده مش فات زيه من عمره ؟ يعني وارد جدا الغلطة تحصل وبالعكس ... ووقتها نفس الفارس كان هيقعد مع البنية ويقولها يا بنتي عديها ... زلة لسان ... أمال اختارك ليه ؟ امال حبك ليه ؟ خدها من اختك لصاحبك نصيحه ... الحاجات الحلوة بنلاقيها في عمرنا قليل أوي ... واللي فات من عمرنا جايز يكون مترتب كله على بعضه بتجاربه عشان نلاقيها في المعاد ده تحديداومع الشخص ده تحديدا الللي لولا تجربته مكناش لقناه مستنينا احنا ... وممكن شراره زي اللي لسعة صحبك تخليه يفرط في الحاجه الحلوه دي ...واللي لايق علينا ... مش بيرجع زيه كتير ... فخساره عشان لحظة اتشوهت بدون قصد ... نبيع كل اللي جاي .. اللي هو يمكن هديتنا الحقيقية ... ربنا بيغفرلنا عشان بيحبنا ... يبقا تفتكر المفروض نعمل احنا يا عباده في عباده بردو ... لما يخلينا نلاقيهم ... ويخلينا نحبهم ؟ سلم على صحبك وقوله ... تأكد انها دلوقتي بتتألم جدا ...واذا كان فعلا زعلان على لحظة حلوه راحت فممكن بشوية حلم وتصالح مع النفس يخلق اجمل منها مليون مره ... لما يسامح ... تحياتي ... وعذرا أخي للإطالة :)

3:40 AM  
Blogger Diala said...

فارس
أفهم شعور صاحبك و المبرر الوحيد أنه رجل شرقي تقليدي..لكن عليه أن يفهم أنه على افتراض أنها أيضا إمرأة تقليدية ولن أقول شرقية تقليدية فهي لن تعاشر رجلا بينما ترغب آخر فهذا بعيد عن طبيعة المرأة عموما وغير ذلك هو إستثناء
ما حدث هو على الأغلب خطأ بحكم التعود.. ولا نستطيع أن نمحي الذاكرة لكن أقصى ما نستطيع هو أن نسدل الستار

برأيي الخاص.. قد أكون مخطأة..اللي عاش متل تجاربة رح يلاقي صعوبة في التخلص من الشك اللي هو نتيجة طبيعية لأسلوب حياة من هالنوع

قول لصاحبك يكبر عقله و يكشكشها ما يعرضهاش..تلاقي الله عم يخلص منه من خلال زلة لسان بعد الرمرمة و الصرمحة

تحياتي

11:58 AM  
Blogger هــيـبـاتـيـا said...

تحية طيبة
قلت أنهم حـديثي العهد بالزواج أي ان التجربة لم تتعمق بعد بالشكل الكافي كي تقضي تماماً على بقايا العلاقة السابقة، من المؤكد ان العلاقة القديمة كانت أطول فيها نمت تقاطعات وتجزر مزاج جنسي خاص ومشترك والعلاقة الجديدة تحتاج لقليل من الوقت لتصنع تقاطعاتها ومزاجها الجنسي المشترك الجديد
ودا شيء إنساني خالص

ولو افترضنا أن صديقك كان على علاقة قوية " زواج " مثلاً او اي علاقة أخرى حميمية وترسخت تجربته فيها من خلال المحكات الكثيرة التي تفرضها علينا المشاركة، ربما سمعنا منك شكوى زوجته أنه احيانا يناديها بأسم أخرى

تعميق العلاقة والتشارك سيقضي على أي بقايا من العلاقة السابقة وسيحتل مكانه الطبيعي في عالمها

وعلى فكرة انا اراها إشارة ليست سلبية تخيل
وبعيدا عن العلاقات العاطفية أن لك صديق حميم وبعد سنوات معه من التوحد يختفي ثم تلقي لك الأيام بعلاقة جديدة مع صديق أخر تصنع معه علاقة حميمية ربما ناديته في البداية باسم صديقك القديم بسبب التقاطعات التي تجمعهما لكن مع الوقت سيحتل الصديق الجديد مكانه ولا أقول مكان القديم
فنحن أمام الأخرين لا ينبغي أن نصادر تاريخنا وذكرياتنا القديمة

ربما رأيت أيضاً ان صديقك لا يريد التوغل فيها واحتوائها ليحتل مكانه هو معها، ربما رأيت أنه يستمرأ الوضع ويضخم منه كنتيجة طبيعية لذاته المضخمة اساسا التي لا تريد التخلص من المفاهيم القديمة التي ترسخت عبر التربية والتنشأة حول " معاشرة زوجة كانت يوما ما لأخر " بصرف النظر عن إطار العلاقة زواج او علاقة
كان عليه فتح الموضوع معها بهدوء وبمحبة وبدون أن يشعرها بالأدانة وبدون ان يشعرها بتوتره حتى لا تتسع الهوه بينهما

أخر نقطة ربما كانت العلاقة بينكما عميقة وحميمية بحيث يحكي لك عن هذه التفاصيل ، ربما
لكني مازلت أومن بقول الشاعر صلاح عبد الصبور في مسرحية الأميرة تنتظر " لا يحكي عن مضجعه إلا الرجل الندل "
عذرا لا أقصد إهانة الصديق ابداً فقط أقول رأي عام

2:22 PM  
Blogger lastknight said...

أحبائى جميعا و أولهم جدو الحبيب الذى ألغيت تعليقه لغبائى فى التكنولوجيا الحيثه ..
عقبت على تعليقاتكم جميعا فى اضاه لموضوع بالخط الأحمر .. اشكركم جميعا .. من صميم قلبى

10:25 PM  
Blogger lastknight said...

هيباتيا
أفرد
الرد الوحيد الخاص على من علق لهيباتيا
عفوا .. تعليقك الأخير غير موفق .. فلا أعتقد لجؤ صديق لصديقه فى وقت الحيره .. او استشارتى لأصدقائى ليفتونى فيما أرانى غير خبير به .. لا أعتقد أيا من هذا يندرج تحت بند النذاله .. ولا أعتقده أطلاقا رأيا عاما .. بل قد يكون جمله استخدمت بشكل مريض فى موقف أنسانى سوى .. و متوازن ..
عفوا .. جملتك جائت نشاذا بين جمل الأصدقاء الحقيقيين الذين عزفوا بتناغم على وتر الحفاظ على الأنسانيه و تقديرهم لطبيعة البشر
لا أستطيع الترحيب بمشاركتك .. فقد تعمدت جرح صديق عزيز لا أراه ولا يراه الرأى العام أخطأ فى شىء

11:23 PM  
Blogger هــيـبـاتـيـا said...

وحضرتك ليه بتفترض أن الجميع عليهم أن يكونوا متشابهين وينضوا تحت ما تسميه الرأي العام
قلت رأيي، وقلت ايضا لا امتهن صديقك
وهل هذا كل ما قرأته في تعليق
أراك متعسفاً
شكراً

11:35 PM  
Blogger ســــــردية said...

ياه
ليه الشد ده
وليه الردود القاسية
سيدي لقد قرأت تعليق هيباتيا اكثر من مرة ولم أجد فيه أي اهانه لك او لصديقك بل أجده تعليق راق جداً ومتفهم
واتفق معها تماما أن أحاديث غرف النوم يجب ألا تخرج من بابها لا لصديق ولا للأم ولا لأي كان بل معي أنا ، نحن لا آخر بيننا وبالحب فقط
المشكل نحن الرجال نصرح لأنفسنا ما لا نرضاه لهن " عقدة الذكورة إياها " أنا شخصيا واعتقد أنك توافقني ، لا أرضي أن تصرح زوجتي لأمها أو لصديقتها الحميمة تفاصيل ما يحدث بيننا في الغرفة المغلقة
ماذا لو انتهت العلاقة بهذا الصديق أو الصديقة
كيف يفكر أو يقول هذا الصديق أو الصديقة عن شريكي
كيف ستتلاقى الأعين

مثلاً أنا أعرفك وأعرف أسمك الحقيقي واعرف مجال نشاطك، يعني بحسبة بسيطة يمكن معرفة اسم صديقك الذي نشرت حكايته في إطار مساعدتك له - دا لو كان ما حكيته حقيقي - وأكيد حنشوف

أراك في ردك على هيباتيا فقد رقتك التي عاهدناها
ليتك تصحح الأمر وتشرق علينا من جديد بنفس الرقة

سردية
شريف الصيفي
هانوفر، ألمانيا

4:14 AM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

صديقى الفارس الشهم

لا داعى للاعتزار ـ احنا ياعمنا مش حنغلب التكنولوجيا ـ كويس ان احنا قدرنا نعافر وبقينا عارفين نتعامل معاها ـ الهدف كان سامى من ناحيتك واحنا حاولنا ان نقول كلمة حق خاصة ان كل المعلقبن ملهمش مصلحة ومحدش يعرف حد على المستوى الشخصى وعلشان كدة كانت فكرة صائبة من ناحيتك انك تشرك ناس محايدة ـ وربنا يهدى ولعل صوت العقل ينتصر فى النهاية وصحبك يتقى الله فى نفسة وفى زوجتة ـ تحياتى ايها الفارس الشهم وسلامى لاحفادى ـ اولادك الاعزاء ـ والف تحية

7:14 AM  
Blogger عشتار said...

عزيزي
لا اعتقد ان أيا منا بامكانة ان يفيد صديقك , لا أرى أن للموضوع علاقة بكونة شرقي وليس الموضوع موضوع أخلاق وليس لأحدنا ان يفتي بة , الموضوع يتعلق في خاصية العلاقة الحميمية بينهما وهذا شيء شخصي جدا وعلية ان يتعامل مع ذلك بنفسة
تحيات

8:59 AM  
Anonymous Basma said...

الفارس الفاضل
أرجو توضيح المقصود من جمله الفاضله هيباتيا.. أتفهم كأمرأه الأمر جيدا حيث أن المرأة الشريفة لا تحب أن يكشف سترها أمام أحد مهما كان حتي أهلها.. وذلك من الفطرة السليمة التي فطرنا الله عليها حين وصف موقف أمنا حواء وأبانا أدم في الجنة حين بدت عورتهم بقوله عز وجل.. وأخذا يخصفان عليها من ورق الجنة.. فالستر فطرة جبلنا عليها.. وأصدقك أنه لا يتندر بأحداث فراشه إلا ندل فهو يكشف ستر وعرض أهل بيته أمام الغرباء..
ولكني أيضا لم أري في قصة الصديق أي طعن أو كشف لستر إمرأته إنما تحدث فقط عن مشاعر وأفكار تضاربت لديه نتيجه للموقف وهو طبيعي فنحن بشر.
المهم... قد لا يتفهم الرجال مدي إحراج المرأة من موقف كهذا.. وإن وجدت أيضا بعض النساء الشواذ اللاتي يتندرن بأحداث فراشهم مع قريناتهم وهن قليل وغالبا ممن لم تحظين بقدر كافى من التربية الأسرية والدينية.
عذرا لتدخلي ولكن دائما ما أعجبتني تعليقاتكم أنت والفاضلة هيباتيا معا فأنتم من العقول الواعية.. لذلك لم أستطع التوقف عن التوضيح وشكرا

1:14 PM  
Blogger Tamer Nabil said...

هيا حاجة نزعل

بس ممكن تكون غلطة مش مقصودة

وممكن تحصل منة هو طيب لو حصلت كمة كان هيكون رد فعلها اية

الارتباط بانسان سبق الارتباط لة شىء عادى

لكن القليل من يستطيع التغلب على الماضى فى حياة الشريك الاخر

من راى الا يشغل بالة ويمارس حياتة بطريقة طبعية

والايام هتثبت لة انها غلطة ولا زى ما بيقول

تحياتى

4:34 PM  
Blogger حــلم said...

أهو كدة

شفت التعليقات كترت ازاى

بالنسبة لصاحبك هو غلطان فى الحقيقة
لأنه كان لازم يختار واحدة جوزها السابق بنفس اسمه

ما ذكرته يثبت نظريتى
ان المرأة خلقت لرجل واحد
وواحد فقط

ومهما تحورت ظروفها بعد ذلك فهى لن ولم وكل ادوات النفى -تنساه

وشكراً

4:58 PM  
Anonymous امل دنقل said...

( علهم يفتوني) ! جبته لنفسك فلا تجأر بالشكوي ! لانك طلبتها فتوي و لان للفتيا او الافتاء اصول مرعية لما يزيد عن الالف عام منها ان يدور المفتي بك و يلف علي النصوص والشروح و الاجتهادات و الاحداث التاريخية المشابهة و في النهاية يتركك بعينين جاحظتين و انت اكثر جهلا بما استفتيت عنه, و احيانا يشطح فيفتيك بما يشبه النكات مثل فتوي تكفير من يقول بكروية الارض للاخ بن باز او بطلان صيام من يشرب لعاب الكلب او يحمل قربة الفساء و اخيرا الفتوي الثورية الرائعة بضرورة ارضاع الرجل الكبير زميل العمل – الشحط في قول اخر - واراها رائعة لانها تضيف ميزة عينية للموظفين علهم يعملون! واراها ثورية لانها ستعمم الفضيلة في اماكن العمل و حبذا لو امتد تاثيرها لباقي الاماكن فنعيش في وئام و سلام حتي ليرعي الذئب الشاه و ياكل جيري من طبق توم !!
و علي نفس الدرب اسير فابدأ فتواي ببعض الايضاحات :
1. هذا تعليقي الاول في مدونتك العامرة لكنني اتابعها باعجاب منذ التد وينة الاولي ( اختلف معك قليلا مثلا تحب السادات و تكره عبدالناصر و انا لا احبهما معا).
2. لا تاخذ فتواي ماخذ الجد فما زلت رمراما و صرماحا ( صح صرماحا دي ؟ ولا نخليها متصرمحا اخذا بالاحوط) و طبعا مش مستني شتائم ولا نصائح ولا حتي تشجيع علي موضوع الرمرمة والصرمحة لا منك ولا من الاصدقاء والاحباء القراء .
3. في بداية المدونة طلبت الفتوي من (اصدقائك و احبائك القراء) ومع نهايتها من (اهل المشاعر والاحاسيس الانسانية) و فتواي هنا بالصفة المطلوبة اولا.

اراك متململا و اشعر بضجرك و تقول في نفسك – ما تخلص بقي و جيب م الاخر- فنحن معشر المفتين مكشوف عنا الحجاب كما تعرف و لذلك حاجيب لك من الشكمان !
اري يا صديقي ان ما بدر من السيدة هو من قبيل ما يسمي بالارتباط الشرطي و هو ان يرتبط فعل شئ ما بشخص ما او مكان ما و قد اكتف ذلك شخص – ليس عربيا ولا مفتيا- يدعي بافلوف و كاني التجربة ان اتي بجرو صغير و كان يقوم باطعامه وحده لمدة طويلة – اقل من ست سنوات كما في موضوع الفتوي- فتلاحظ له ان لعاب الكلب يسيل كلما راه او كما يقول المثل الشعبي ( اللي واخد علي اكلك كل ما يشوفك يجوع) , الخلاصة ان فعل الاكل عند الكلب ارتبط شرطيا ببافلوف, فاذا طبقا ذلك علي موضوعنا- المقامات محفوظة بالطبع- نجد ان الفعل – الحميمية- قد ارتبط في ذهنها و هي لا تملك لذلك دفعا بالزوج السابق لمدة ست سنوات في ان صديقك قد تزوجها للتو و علي ذلك فهي في حاجة لفترة حتي يتم ربط الفعل بالوافد الجديد و ايضا حتي تعتاد الاسلوب الجديد بل قد ازيد – لا تنس اني مفتي- فا قول ان ما بدر منها قد يكون دليل عفتها و براءتها لان المرمرمين مثلي ما زلت و مثل صديقك قبل اعتزاله لا يذكرون اسماء ابدا اثناء الفعل الحميمي.
انعطافة اخيرة كنت قاسيا ايها الفارس النبيل مع هيباتيا الجميلة و ما عملتش خاطر حتي ل روزالكسمبورج رغم انها لم ترتكب خطأ فقط عبرت عما تراه صحيحا و لو انها تستاهل لانها استشهدت بالنبي المهزوم الذي مات قبل ان ياتيه النبي الذي يحمل سيفا و لم تستشهد بي !!

9:38 PM  
Anonymous Anonymous said...

Ammo FARES,
I think you were a bit off when
you mentioned the timing of the mistake "لحظه حميمه جدا ". It didn't add anything to the fact that he was called by the ex-husband name. But, it revealed or hinted to something that should be between the 2 of them. As far as my opinion, I do agree with most of what was said that he should be considerate and forgive the slip.
Adel

12:10 AM  
Blogger lastknight said...

التعليق الثانى افرده للموقر شريف الصيفى
دكتور شريف .. أعتقدك تتذكر غضبتك حين علق أحدهم على سردك لموضوع شخصى .. و قامت المعلقه بانتقاد أخلاقياتك و تصرفاتك كأنسان من واقع مرجعيتها الخاصه .. و ووجهت أهانه لك
و أظنك تتذكر غضبتى للمبدأ المعوج الذى مارسته المعلقه المشار أليها على قصتك .. و أظنك قدرت ذلك وقتها .. ان انتقاد سلوك أنسانى شىء مقبول تماما .. أما توجيه الأهانه لشخص ما فى ضؤ تقييمنا لسلوكه من واقع نظرتنا الأحاديه للأمور .. فهذا ما لا و لن أقبله أبدا .. أختلف معك و تختلف معى نعم .. مرحبا بالأختلاف دون توجيه أهانات أو جرح مشاعر .. سواء بالتصريح أو بالتلميح بأبيات شعر أراها فى غير محلها
و ألا .. فنحن هنا نمارس ذات الأرهاب الذى يمارسه المتطرفين .. نجرح كل من لا نرضى عن قناعاته .. و الشتائم و أدبيات القدح و الذم و الهجاء- و بالمناسبه فأشعار الهجاء كانت جزءا من حضارة البداوه الكريهه - هى أسلحه جاهزه للأستخدام الفورى دون أدنى مراعاه لأنسانية من نختلف معه
لم أعترض أطلاقا على فحوى تعليق هيباتيا .. لكن غضبتى التى أرانى محقا فيها كانت لتوجيه الأهانه له .. لأنه صارحنى و حكى لى مستعينا بصديق وقت حيرته .. و لأنى كتبت مستعينا بأصدقاء وقت احتجت للمعونه
عفوا .. أحترم رأيك كما أحترم طبعا شخص و فكر هيباتيا .. لكن موقفى من أهانة صديقى و أرهابه لمجرد الأختلاف مازال لم يتغير
أتمنى من الجميع بما فيهم هيباتيا بما اتوقعه منها من قدره على مراجعة النفس , أتمنى منهم جميعا تفهم موقفى
و أشكرك كما أشكر الجميع على المشاركه .. و استعد للقاء صديقى غدا بأمر الله .. محاولا دفعه لتطبيق نصائح الأصدقاء و خصوصا نصائح جدو الحبيب

1:18 AM  
Blogger lastknight said...

من الواضح أن اصدقائى بالفعل متفاعلين أنسانيا مع كتاباتى الأجتماعيه أكثر من السياسيه .. بدليل عدد التعليقات التى تلقيتها هنا .. و بالتالى أرى أنه من الواجب الآن التعقيب على تعليقات الجميع بعد أن أفردت تعليقين لصديقين فقط بضرورة توضيح الأختلاف

____
العزيز ياسر
و الله عين العقل .. لكن المشكله هى حالة الأضطراب التى يشعر بها صديقى .. مسألة شعوره بعدم الأمان وضع بالفعل حساس للغايه .. على الله التساهيل

1:26 AM  
Blogger lastknight said...

بسمه السكندريه
أكرر ما قلته للعزيز ياسر .. مسألة اضطرابه و تشوش أفكاره و فقدانه للأمان وضع شديد الحساسيه .. لا أدرى كيف يمكن تجاوز هذا الوضع .. و الأستجابه لصوت العقل و الأبتعاد عن وساوس الشيطان .. أيضا أعتقد أن حرمه عليها دور كبير جدا فى أصلاح الوضع .. و أن كنت لا أعرف حتى الآن كيف .. فضلا عن عدم قدرتى على الأتصال بها و نصحها .. فهى ليست قريبه منى كقرب صديقى منى .. و طبعا من المستحيل أن أتحدث فى موضوع كهذا معها
عموما .. كل شىء نصيب

1:29 AM  
Blogger lastknight said...

الراقيه سوسن أمينة سر جمعية يا نساء العالم اتحدوا ( لو حصلت يبقى القيامه هاتقوم ) رأيك عين العقل ... و الله المستعان لأقنع صديقى بذلك .. دعواتك

1:30 AM  
Blogger lastknight said...

عزيزى حسام الدين .. شكرا لمشاركتك .. و كلامك موزون .. بس فعلا ربنا يبعد الشيطان .. و يقدرنى أتعامل مع توتره الطبيعى لأقناعه بالرأى الصواب

1:31 AM  
Blogger lastknight said...

الفاضله رشا عبد الرازق
فكره رائعه أن أذكره بألمها فى هذا الوقت .. و أن كان شعوره بعدم التأكد و فقدان الأمان أراهما مانع للأستجابه للفكره جيدا .. لكن .. سأحاول .. و الله المستعان
شكرا لمشاركتك

1:33 AM  
Blogger lastknight said...

الغاليه ديالا
يكشكشها مايعرضهاش ؟؟ متأكده أنك مش من مصر ؟
بخلاف خفة دمك .. فرأيك مباشر و فى الصميم فعلا .. ربنا يسهل

1:35 AM  
Blogger lastknight said...

المحترمه هيباتيا و الموقر سرديه .
أفردت لكما ردين خاصين فى صلب الموضوع المنشور .. و أكرر .. لا اعتراض على صلب و فكرة تعليق المحترمه هيباتيا .. لكنى أرفض تماما توجيه أهانه لصديقى لمجرد سلوكه الأنسانى الذى يراه هو طبيعيا .. بينما يراه الآخر غير مناسب .. نقد السلوك شىء .. و توجيه الأهانه شىء آخر
شكرا مقدما لتفهم الوضع

1:37 AM  
Blogger lastknight said...

جدو الحبيب
ربنا يخليك لينا .. و أحفادك بيبوسا أيدين جدهم .. كفلاحين أحفاد فلاحين

1:38 AM  
Blogger lastknight said...

رفيقة القلب و العقل
أفادكم الله .. شكرا لوجودك

1:39 AM  
Blogger lastknight said...

بسمه السكندريه
شكرا لتوضيحك

1:40 AM  
Blogger lastknight said...

العزيز تامر نبيل
كلامك عين العقل .. و ببساطه صح
شكرا

1:40 AM  
Blogger lastknight said...

الحلم الجميل
أخيرا شرفتينى .. اختلف معك سيدتى الفاضله .. فالقاعده التى ذكرتيها تظلم كل مطلقه أو أرمله أو من لها تجربه أوى فاشله .. عفوا .. لا أعتقد أن هذه القاعده تعتبر عدلا مع النساء
شرفتينى

12:34 AM  
Blogger lastknight said...

العزيز أمل دنقل
ياساتر .. ده أنت مفتى بجد .. قطعت نفسى على ماقريت تعليقك عشان اوصل للى انت عاوز تقوله .. و على فكره .. رأيك سليم جدا .. فعلا ممكن يكون تعودها على رجل واحد دليل على عفتها .. فكره رائعه استخدمها أيضا فى حواى مع الصديق
أشكرك بشده .. و شرفتنى فعلا

12:37 AM  
Blogger lastknight said...

ملحق للسيد أمل دنقل
بشأن موضوع تعليق هيباتيا .. أرجو مراجعة مانشرته مؤخرا فى صلب المدونه ردا على الدكتور شريف الصيفى .. شكرا لاهتمامك

12:38 AM  
Blogger lastknight said...

Dear Adel
thanks for the comment .., and I trust you are right

12:40 AM  
Anonymous Wife said...

عزيزي الفارس
تابعت الموضوع من أوله وجميع التعليقات ورأيت في ردود الكثيرين ميل إلي الغفران والتصالح مع النفس ومع الأخر.. وأضيف أن الطبيعة الأنسانية تميل إلي المغفرة وتلهث وراء الإحساس بالسعادة .. وأري في كل من أدلي برأي يحث علي التسامح إنما هو في داخلة يعرف قيمة السعادة وأنها نادرة وحصول المرء عليها هو دافع قوي للحفاظ عليها.. فقد ذكرت أن الأثنان في مرحله من المراحل كان لكل منهما أثر إيجابي ملحوظ علي الأخر.. ولعل هذا ما شجعني أكثر علي التعليق علي موضوع أحس به أكثر من أي فرد أخر.
طبعا لما واحد يسألني أنتي شايفة علاقتك مع زوجك إزاي؟؟ .. وفي وسط خناقة لازم ما أعرفش أرد وأتلخم.. أقول السلبيات وأهدم الحياة وكل واحد يروح لحاله؟ ولا أقول الإيجابيات؟ ويبان أن أنا بأرسم عليه وبحاول أورطه في أنه يرجع عن قراره المسبق عن اتهامي بالفشل في التعامل معه وعدم الاحساس بالمسئولية تجاهه. !! الموضوع صعب فعلا لا يحسمة إلا مدي الحب والأحترام المتوفره بين الطرفين.
بدون الدخول في تفاصيل أرجو فقط توضيح أن المحيط العام حولي يمتلئ بالزيجات الفاشلة وحالات الطلاق التي سببها أن كل من الطرفين أو أحدهما لم يكن يتمتع بالصبر الكافي لمحاولة استكمال مسيرة الحياة أولعله لم يحاول بصدق التعامل مع المشكلات التي تواجه أي شخصين في بداية علاقتهم .. ولأن المشاكل التي تواجهنا أنا وزوجي معا ليست مادية بقدر ما هي نفسية ومعنوية ناتجة عن تراكمات مسبقة في حياة كل منا فأنا أحاول دائما تلمس الأعذار وأحاول أستغل الذكاء الأنثوي للتغلب عليها وغالبا ما أفشل ولا أستطيع تصنع الذكاء فأمام هذا الشخص أتصف بالضعف الشديد وأترك له مجريات الأمور كلها وأدق التفاصيل ليرسمها لي أتخذ من أحلامه أهدافا لي وأكتفي بأن أكون العشيقة و الصديقة والأم .. يتقبل ذلك أحيانا ويرحب به جدا ويستنفره أحيانا ويري في ذلك قصور في شخصيتي .... وأنا تائهة بين الحالتين.. وأبرر ذلك بأننا لم نأخذ الوقت الكافي للتطبع بعد.
أقر أن محاولة النجاح تحتاج إلي جهد من الطرفين لا يمكن لشخص واحد أن يسعي للنجاح والشخص الأخر يري أن الأمر غير ذي جدوي ..... نكون كمن يجدف وحده ضد التيار.
أري بكل وضوح أن الحب في حياة المرأة هو حالتها التي تصرح فيها بالحب فإن صرحت هذه الزوجة بحبها لزوجها وأقرت بأن خطأها كان عفويا ليس علي سبيل التقليل أو الأهانة فلابد من التفهم ..... فلم أقابل من طلقت أو أنفصلت عن حبيب أو خطيب وعاشت تنعي الأطلال علي عكس طبيعة الرجل فدائما ما يتذكر ويذكر إمرأة سابقة في حياتة . وإن لم توجد فهو يقارن بأمه دون أن يري فارق الخبرة أو الظروف.
الكل يسعي بعد تجربة فاشلة إلي وضع من أثنين إما الأنغلاق التام وسجن النفس خوفا من تكرار الألم أو إلي تحقيق النجاح بشغف ونهم أملا في تعويض ما فات.. وليست هناك حالة ثالثة فيما يخص المشاعر.
وأبدا أبدا لا يكون الحب ... وأكرر كلمة الحب... الأخير في حياة المرأة هو علي سبيل العند وإذلال النفس والاستمتاع بالألم وتعذيب الأخر فهو دائما ما يكون الشئ الجميل الخاطف الذي جاء هبة من عند الله ليريها أن الحياة جميلة ومليئة بالأمل ويثبت لها أنها جديرة بالأفضل وأن الله يعوضها خيرا عن ما قد سلف.

ملحوظة: بشغف شديد كنت أتمني ان أقرا تعليق جدو الذي تم حذفه.. وأتمني بصدق لو يعلق علي الموضوع بعد سماعه من وجهة نظر أنثوية وبنظرة رجل محايد علي قدر يحترم من الخبرة.

7:05 PM  
Blogger lastknight said...

السديه الفاضله .. زوجه
أشكرك جدا على مشاركتك , و التى أنارت مساحه جديده فى ذهنى المنغلق عاطفيا .. و أعتقد أن صديقى و حرمه سيستفيدان ألى أقصى درجه من نصيحتك ووجهة نظرك حين أمررها لهما للقراءه
فعلا عكست حكمة امرأه أصيله
عموما .. نهاية القصه كلها كانت اليوم و سأفرد أضافه جديده لها فى صلب الموضوع الآن .. أشكرك مره أخرى و أطمع فى متابعاتك دائما

12:08 AM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

صديقى الفارش الشهم
كنت بمر كالعادة على مدونتك الصديقة وانا منتظر اسمع خبر يكون ايجابى عن صديقك والسيدة حرمة وقلت اشوف ايه الجديد فى التعليقات على الموضوع وكان رد السيدة الفاضلة التى رمزت لنفسها

Wife
رد الحقيقة اقدر اقول علية رد غير عادى خاصة من زوجة مصرية وكانت مفاجئتى انها بتطلب ردى عليها فارجو ان تسمحلى بصفتك صاحب المدونة فى الرد

***
Wife

اسمحيلى وبمنتهى الامانة ان احيى فيكى الصراحة وبما انى متزوج من مصرية وعمر زوجنا اتنين وتلاتين سنة ـ كلام زى كلام حضرتك او نقدر نسميه شهادة حضرتك دية شبه مستحيل نسمعها من اى زوجة مصرية لو احنا قاعدين وجها لوجة
لحل اى خلاف اسرى ـ ولهذا انا مش بمدح سيادتك انا بقول كلمة حق لان شهادتك دية لها وزن كبير جدا لابد من الاخذ به فى موضوع صديق الفارس والسيدة حرمة او فى علاقتنا الاسرية بصفة عامة

اصل الداء فى علاقتنا الاسرية المصرية يكمن فى الصخب ـ الزوج يصرخ والزوجة تبكى ـ الزوج يتهم والزوجة تبرء نفسها بكل الوسائل وشلالات من الدموع وفى نهاية هذا الصخب يترك الزوج منا البيت لاعنا وتذهب الزوجة الى غرفة النوم باكية وتغلق عليها الباب بالمفتاح ـ انا بقول على اساس ان احنا وصلنا الى السن اللى مفيش فيها بيت بابا وماما ـ اما اذا كان الحال في سن اصغر وبيت بابا وماما عامر ومفتوح ليلا ونهارا بندخل فى متاهة تانية اكبر من حجمها وبيبقى للطلاق رائحة الشواء اللذيذ ـ يعود الزوج من الخارج بعد ان هدئ وينام فى اى حتة فى البيت ولا الشقة ويستمر القمص والزعل عدة ايام ثم يبدء الكلام بجملة واحدةـ الاكل فى فرن البوتاجاز ـ بعدها يبقى كام جملة ثم تعود الامور الى مجراها الطبيعى ـ الجزء المهم فى هذا الرغى من جانبى ان اصل الخناقة اتردم علية واصبح كوم فحم مازال مشتعل رغم ان الرماد اعلاة يدل ظاهرياعلى خمود النار ويظل هذا الوضع الماسوى سارى المفعول الى ان تحدث خناقة لاى سبب وهنا يطلع القديم والجديد ونكتشف ان التار مازالت مشتعلة بل على العكس كل الغسيل الذى لم ينال حظة من النظافة يظهر على السطح ويعيد شريط الفديو مشهد خروج الزوج من البيت واغلاق الزوجة لحجرة النوم على نفسها بالمفتاح
مع الاصرار على شلالات الدموع والنهنهة والحسرة على الجوازة الشوم من واحد ميستهلش ـ رغم انة بعترفها بينها وبين نفسها دابح نفسة علشانها وعلشان العيال لكن دة كلة اتنسى دلوقت

بكل اسف نحن الازواج والزوجات المصريين لانجلس لحل مشاكلنا ـ معظم الامريكان بيحلوا مشاكلهم زوج وزوجة بدون تدخل خارجى وعلشان كدة الزواج عندهم بيستمر بسعادة او بينفصلوا وبيكونوا اصدقاء خاصة اذا كان بينهم اولاد لايسمحوا للحب ان يموت فطيس بسبب الزواج عكسنا فالزواج عندنا بيكتم على نفس الحب ويطرده من الشباك ونعيش باقى عمرنا على معلش وعلشان خاطر العشرة والاولاد وعيب مش كدة دانتم ناس محترمين الى اخر قايمة معلش

Wife

لااعلم اذا كنت قلت كلام له معنى سواء خاص بموضوع صديق الفارس او بشهادة حضرتك ولكنى الحقيقة سبت نفسى على رحتها وارجو انى اكون وفقت فى نقل فكرتى او شطحتى متفرقش كتير ـ اما حكاية الخبرة والكلام الكبير اعتقد انى ابعد ما اكون عنها

تحياتى وشكرا على استضافتى

5:41 AM  
Blogger lastknight said...

كالعاده جدو الحبيب و بفارق الخبره الكبير .. يقتحم مشاكلنا و يضع يده على الجرح .. و يصف الأساس بدقه .. و يشير ألى مدخل الحل لعلنا نستمع و نفهم و نستفيد
جدو الحبيب .. لا أدرى كيف أشكرك أنا و جيلى كله و الأجيال الأصغر منى .. نتعلم منك و أنت لا تبخل بخبرهربنا يخليك لينا و أهلا بيك فى أى وقت

11:41 PM  
Blogger شغف said...

كنت مستنية بس أحاول كتابة رد عملي على المشكلة

http://well-lightedarea.blogspot.com/2007/06/blog-post_04.html

9:42 PM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

ابو الفوارس

ياعمنا لاشكر على واجب وانا كنت مجرد واحد من ناس كتيرة كتبوا احسن منى بس انت اللى نفخنى حبتين ـ اهم ما فى الموضوع ان الشمل اتلم والحمد لله على كدة ـ والعشوة هى اقل حاجة تتقدملك بعد جولاتك المكوكية ـ وديما كدة سباق للخير ـ تحياتى لاولادك ولشخصك

6:47 AM  
Anonymous Anonymous said...

30 people or more gave their advice but only 1 person gets the credit! that's not fair. I guess we should all be invited for the dinner. I'll save mine for my next visit to Egypt in 2010.
Adel

11:12 PM  
Anonymous Anonymous said...

You don't have to publish this. I've been following your blog for quite sometime now and I think you're in the wrong career. Have you ever thought in writing short stories ? Stay away from politics and just write stories, I think you'll do well. That doen't mean that I think you're making up some of the stories you've published here. just kidding. On a serious note, I guess aside from politics, you'll enjoy and appreciate the US and the system here if you get in close touch with it. Have a good weekend buddy. Adel

11:26 PM  
Blogger yasser_auf said...

همممم عزيزي فارس صدق من قال :

دنيا غرورة و مالهاش امان علشان كدة لما الواحد بيتجوز .... بيخش الدنيا لاكن لما يموت بيخرج منها ... عموما انا من انصار القول : لما بتموت بتتحاسب علي حسناتك و حتتعاقب علي اخطائك و عموما محدش يقلق الحسنات بتمحي الاخطاء و لاكن لما بتتجوز بتتعاقب علي الحسنات و علي الاخطاء

نصيحة لصديقك مهما عمل السيدات عموما لا ينسوا شخصين في حياتهم اول حب حقيقي ليها و اول راجل نام معاها فحتي لو غلطت في الاسم مرة تانية ما يبقاش يعمل عليها وقفة لانها ببساطة كانت متجوزاة علي سنة الله و رسولة و و مكنتش مجوزاة ساعة و فضينها سيرة في اوتيل اكيد كانت متجوزاة فترة و اكيد كان فية في حياتها مها شيء حلو و لو حتي لحظة من حقها انها تفتكرها الرك و الباقي بقي علي اللي كان بيصحي من النوم ما يعرفش مين اللي نايمة جنبة

تحياتي

11:41 AM  
Blogger مجهول said...

للأسف
فاتني كثيرا جدا عزيزي المحترم فارس
التمس منك عذرا لغيابي عنك كثيرا لعله كان غياب عن التدوين نسبيا وكليا احيانا امتد لشهرين
........
اعجبتني الردود جدا جدا
رد شغف ورد جدو رائعين جدا
وفق الله صديقك للخير
وجزاك الله خيرا علي طيب نفسك ورقي احساسك
وتحملك هموم اصدقائك
تحياتي لك عزيزي ودمت بخير

5:22 AM  
Blogger مجهول said...

فارس
مرة اخري اعذرني تعليقين مرة واحدة
معلشي طلب صعب شويه
بلاش الدخول دلوقتي في موضوع السوداويه السياسيه الأقتصاديه البحته
خلينا في الحاجات الحلوة دي احسن
لان مفيش مهدئات حتنفع مع الكلام اللي حتكتبه
تحياتي مرة اخري
وهنيئا لك العشاء يا سيدي
وبالتوفيق لصديقك وزوجته

5:39 AM  
Blogger هــيـبـاتـيـا said...

أنت غاضب من تعليقي، وأنا غاضبة من ردك على التعليق

هذه نقرة

أما النقرة الاهم
لماذا هذا الأختفاء
نرجو أن سبب الاختفاء خير

نفتقد موضوعاتك الجادة

هيباتيا

12:42 AM  
Anonymous omar said...

الحمد لله علي الصلح
اخي فارس
لماذا اضاع صديقك وقته ووقتك ووقت اصدقاءك هاهاهاه
نحن المتزوجون نعلم أنه سجن أبدي حتي بعد الطلاق لا قدر الله قد ننسي التفاصيل الدقيقة ولكن يبقي الواقع الذي عشناه في فتره من حياتنا
أعتدت مع زوجتي علي أننا ليس لنا إلا بيتنا نتشاجر ونتصالح والهم كله فيه ولا يخرج منه أحد
والحمد لله هي في انتظار مولودنا الأول لعلها تحل عني
قول امين

تحياتي لك يمكن احتاجلك قريب
عمر

1:40 PM  
Anonymous Anonymous said...

انا شايفة انها لو ندهته باسم جوزها السابق ده ممكن يكون لأحد سببين اما انها كانت متعودة على الاسم مجرد تعود .. ده الى بيكون عنده سواق و بيغيره بيقعد فترة فى الأول ينادى السواق الجديد بأسم القديم .. اما لانها فاكرة ذكرياتها مع الزوج الاول و ده طبيعى لاننا مش هنقدر نمحى ذاكرتنا و تذكرها ليه مالوش دلالة و ان كانت له دلالة هتكون له دلالة تحسب لها مش تحسب ضدها .. الطبيعى ان ده رجل عاشت معاه سنين ولو فاكراه نبقى بنى ادمة طبيعية و سوية و عندها غالى... و حتى لو افترضنا جدلا انها بأت بتكره جوزها الأولانى برضه هتفضل فاكراه و فاكرة كل تفاصيله مش بس اسمه .. دى عشرة و سنيين من حياتنا و ارواح هتفضل عايشة جوانا و لازم نتعايش مع الحقيقة دى.. و بعدين هو مش مفروض يكون مستنى يشوفها بتناديه بايه ولا يحلفها على مية مصحف اذا كانت نسيت جوزها الاولانى علشان يعرف بتحبو ولا لأ .. الموضوع اسهل من كده بكتير يبص فى عنيها بس هيعرف احساسها ناحيته .. انا ممكن استوعب ان غضب صديقك ده كان مجرد نخوة و حب امتلاك من رجل لمحبوبته و د ه جميل و يحسبله لو كان مجرد غضب لحظى و أهنيه عليه و اهنيها هى انها اتجوزت رجل عنده نخوة .. لكن لو الغضب ده استمر ولو كان فاكر انها هتمحى ذكرياتها يبأى مالوش حق لان ده حقها والى يزعل من الحق يبأى مالوش ايييييييييييييييييييييه؟ يبأى مالوش حقققققققققققققققققق.

7:18 AM  
Blogger آميرة بهي الدين said...

مااجمل ان تقرآ هذا الموضوع بعد انتهاء ازمته او بمعني اخر " بعد الهنا بسنه " لاني هنا اتفرج علي ما كتب وماقيل وفي نفس الوقت لن اقول شيئا قد يفسد شئون الذين لااعرفهم فانصحهم نصيحه " بارده " من اللي هي ااقولها لهم واخش انام وهما بقي اللي يتحملوا اثارها ونتايجها لوحدهم ...بالذات كمان ان محدش عنده نصيحه حقيقيه لاي حق والا كل واحد كان نصح نفسه ونفعها !!
ماعلينا......
الحقيقه فكرت كتير قوي في القصه اللي حكيتها.. سيده كانت متزوجه ، تزوجت رجل اخر ، في لحظتهما الحميمه نطقت باسم زوجها السابق ، الزوج الجديد غضب ولم يشعر معها بالطمآنينه والامان ....
فكرت جدا في سلوك السيده ، ادرك جيدا ان الزوج سيغضب ، ده منطقي ، لان من كان يتصورها ملكه هددته في لحظه خاصه جد وكانها تقول لست ملكك او لست ملكك بالكامل .. طبعا الزوج ينزعج لان الرجال - هكذا اتصور - يفضلوا طبعا سيده بلا تجارب وبلا ماضي ولو يملكوا تكنولوجيا النفوس " لفرمطوا " ذاكره النساء علشان ترجع صفحه بيضا الرجل يكتب عليها التاريخ اللي يعجبه ... طبعا الزوج سيقلق !! ربما يسال نفسه الا ارضيها لاني لو ارضيتها لنسيت الدنيا والماضي وجميع الاسماء الا اسمي انا من ارضاها واسعدها .... كل هذا افهمه - او اظن اني افهمه - لكني افكر في السيده .. احاول افهم تصرفها الفطري الذي لم تفكر فيه ... كيف قالت ماقالت في لحظه خاصه جدا حميمه جدا فاذ بها تنطق اسم رجلها القديم - توقفت قليلا امام تعبير القديم- ولا تنطق اسم رجلها الجديد !!! ماهي الدلالات المنطقيه لهذا التصرف ، هل تحب مازالت تحب القديم ، هل لم تحب الجديد بما يكفي للنطق باسمه في تلك اللحظه ، هل القديم الذي تركته كان يمنحها في تلك اللحظه الخاصه ماهو اجمل مما يمنحه له الجديد في تلك اللحظه الخاصه - فلا تتذكر في تلك اللحظه الاالقديم الذي تركته ولا تنادي الجديد الذي تنام في حضنه !!!! مش عارفه ومعنديش اجابات ولا حلول .. ماهما عملوا المدونات علشان كده علشان نتكلم ونفكر بصوت عالي ولو احتسنا او زهقنا قوي نقفل الكومبيوتر وبلاش دوشه ......
اخر كلمتين احب اقولهم - ان لحظات الحميميه الخاصه جدا لحظات بلا منطق ولايحكمها العقل ولا التفكير والا تبوظ !!! فلا يمكن محاكمه احد علي لحظات غياب عقله !!! كما لايجوز محاسبه احد علي احلامه ، علي هذيانه تحت تاثير البنج !!!
وابسط قواعد العدل ان يحاكم الانسان علي تصرفاته وقت يقبض علي عقله وارادته !!! وغير هذا يكون ظلم بين !!! بس خلاص

1:12 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home