فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Friday, February 20, 2009

أمن مصر القومى .. بين حفصوتشا و يسرى فوده و العبد لله


المدونه الصديقه حفصوتشا أم مصطفايتش مصريه حتى النخاع بالتكوين و النشأه , وفلسطينية الجنسيه بالأصل و التاريخ , و بوجه عام أحترم رؤيتها للأمور كما أحترم شخصها مما أعرفه عنها بوجه عام .. حفصوتشا راسلتنى تطلب لقائى على النت ( تحديدا برنامج ياهو ) لمناقشة موضوع نشره الكاتب الصحفى يسرى فوده و ردها عليه , أحترم يسرى فوده و أراه صحفيا باحثا لا صحفى خبرى فقط , فأغلب ما قرأت له كان من نوع الأبحاث التسجيليه التى يبذل فيها جهدا بحثيا ملحوظا .. المهم صار اللقاء و صار الحوار حول موضوع بعنوان

أمن غزه وأمننا و أمن سوريا ايضا

أرجو الأطلاع على المقال أولا قبل قرائة تعليق حفصه عليه , أما تعليق حفصه الذى أرسلته على المقال فكان كالتالى :

امن غزة امننا و امن سوريا كذلك

استاذي القدير اسمحلي اعلق تعليق طويل على مقالتك بنفس العنوان . التعليق طال مني فحبيت اوثقه هنا.

استوقفني المقال في عدة اماكن و لاول مرة مقدرتش اوصل لهدفك الاساسي منه و من ربط امننا بسوريا، اما غزة فهي امننا شئنا ام ابينا.
اعذر لي اسلوبي الركيك في الطرح مقارنة باسلوبك و قلمك الشيقين دوما
سوف اقتبس كل جملة وقفت عندها متسائلة مندهشة حتى اصل لنهاية المقالة، فقط كتوضيح اختصرت جدا في اقتباسي للجمل المراد التعليق عليها فقط توفيرا للوقت و ليس اتباعا لمبدا " و لا تقربوا الصلاة" .

1- " ان مصر تنتصر حين تدافع عن نفسها خارج حدودها" متى حدثت تلك الحرب التي انتصرت فيها مصر خارج حدودها؟ اعذرني فانا اود التحدث عن الستون عاما الماضية فقط و ليس كل مجمل تاريخ مصر مع جيرانها، فاليات الحرب مختلفة تماما من عصر بيبرس الى عصرنا هذا.
اذا قلنا حرب اليمن، فلا اعتقد انه كان لنا فيها ناقة او جمل، و في الجميع الاحوال انتهت بمآسي من فقدان جنود في حرب شرسة لا دراية لهم بها، لانهيار اقتصاد مصر نتيجة للكفاءة العسكرية السلبية التي اديرت بها الحرب سواء من المشير عامر او من الرئيس عبد الناصر و انتهاءا باغراق السفن العائدة بجنودنا المثخنين بالطعنات حتى لا تكون هناك شهادة من اي نوع لهذا الحدث القاصم للظهر.
اذا قلنا حربنا المشتركة معنويا مع سوريا، فهي ايضا باطل. سواء في 1967 خسرنا نحن دفاعا عنهم و برفض الرئيس عبدالناصر تواجد الامم المتحدة احتلت اسرائيل سينا و الجولان ايضا، لم نجن منهم الا خرابا و لم يفعلوا اي شئ يذكر للذود عن الارض. الانسحاب تلو الانسحاب .

2- " فهؤلاء الذين استشهدوا بقنابل اليهود الاسرائيلين استئهدوا في الواقع دفاعا عن مصر، سواء ادركوا هذا او لم يدركوه، سواء احبوه ام كرهوه" . سيدي، في المقابل، كم جندي و مدني مصري استشهد هو ايضا للدفاع عن فلسطين؟؟ انا لست بصدد تجميع ارقام و المفاخرة برقم تلك امام هذه. لي موقع قومي يسمح لي بالتكلم عن الفريقين بمنتهى الحيادية من دون الشعور باجحاف حق عن الاخر. هؤلاء استشهدوا كرها لا طواعية، ضحت بهم حماس على طريقة النكتة المصرية القائلة ( ضحينا بالام و الجنين عشان الاب يعيش) اعرف ذلك و انت نفسك شهدت بكدا و لكن من قال ان حماية مصر تاتي من موت المدنيين سواء مصريين او فلسطينيين؟ نعم، قد استشهدوا، نعم نحتسبهم ابطالا و لكن، هل كان هناك الف طريق اخر لتفادي هذا البحر الهادر من الدماء؟ اعتقد نعم، ان ما يحدث في غزة الان هو السباحة في زبد بحر ثائر من الجنون.
3- "وليفكر إذن «أسيادنا» لماذا تثور ثورة من يعتبروننا أعداءهم (و يعاملوننا على هذا الأساس) كل مرة يقترب فيها جنوب الساحل الشرقى للبحر الأبيض المتوسط من شماله (مصر وسوريا بلغة اليوم)" . اقتراب الساحل الجنوب يمن الشمالي يشكل خطر لاعدائنا؟ لا ارى ذلك و لا اعتقد، فقط اراها مسرحية هزلية ركيكة . اعتقد ان الخطر الحقيقي في التحام و تعزيز حدود بحدود هو مصر و السودان، مصر و فلسطين، حتى مصر و ليبيا و ايضا مصر و الاردن، لكن جغرافيا ان يكون اتحاد مصر مع سوريا يشكل خطر، لا اراه خطرا الا على مصر بناء على ما حدث في 1967 و 1973 على السواء. بالرجوع لحدود مصر وقت بيبرس، فالمنظومة مختلفة تماما في عصرنا الحالي.
4- "حدث هذا أيام صلاح الدين الأيوبى وأيام محمد على، كما حدث أيام جمال عبد الناصر وأيام حرب أكتوبر المجيدة، وسيحدث دائماً كل مرة يقترب فيها القطبان" ايام جمال عبد الناصر، ماذا كانت نتيجتها؟ خسارة المزيد من الاراضي لحماية سوريا. و حرب اكتوبر المجيدة، ماذا فعل فيها السوريين؟؟ تقهقروا و خسروا المزيد من الاراضي في منطقة الجولان و لم نسمع لهم حسا الى الان، حقا لا اتذكر اني قد قرات ما يشير لاي حرب دخلتها سوريا و خسرت و لو بشرف. بل وصل بهم مستوى التبجح الى تمثيل مسرحيات تتشدق " بنصرهم" في حرب اكتوبر، المسرحية بعنوان "ضيعة تشرين" و بعدها وصل بهم التبجح بالتشهير بدور مصر بسبب عميلة السلام في مسرحتهم تحت عنوان " كاسك يا وطن" . فماذا هم فاعلون؟؟ منذ 1973 لم اسمع عن طلقة رصاص طائشة واحدة اطلقتها اي من القوات السورية المرابطة على الحدود مع " العدو" الصهيوني. حتى عندما اخترقت اسرائيل المجال الجوي لسوريا و اطلقت ذخيرتها، لم نسمع عن اي رد فعل، فقط ضبط نفس رائع يحسدوا على قوتهم في تحمله منذ 36 سنة. اعرف اني شتت قليلا عن الخط الاصلي في المقالة و لكن الشئ بالشئ يذكر.
5- صحيح اني من جيل ما بعد الحرب المجيدة و لكن قد درسنا تربية قومية و تعلم الكثير مننا و مازال الكثير من التاريخ و على العكس ارى اننا الجيل الذي يمكن ان يخرج بانطباع محايد اكثر من جيل الخمسينات و الستينات بل و اوائل السبعينات ايضا، نحن جيل خلاصة نتائج الحروب الثلاثة و النصر اليتيم، و قد تكون حربنا على الفيسبوك، و هذا بالظبط ما اعنيه ان لكل عصر حربه و طرقه ووسائله، يكفي ان نتذكر ما حدث في حكومة مصر يوم 6 ابريل 2008، بل مثال اخر لما يحدث رجرجة في وسط ليس بالهين و هو اخبار ما احب ان اسميه جريدة الوعي المصري. هناك عالم موازي، قد يكون " خرع" مقارنة بالحروب القديمة و لكنه فعال و ساحر و مؤثر جدا.
6- كتعقيب على تعليقي بشان خسارات سوريا المتكررة و ادعائتها السخيفة،لا اعايرهم بالخساة بقدر ما اشعر انه من حقي ان اغضب لمريسة سوريا عالفاضي و هي ليست فاعلة باي شئ، سنوات و سنوات من التعبئة في الجيش و الشعارات الجوفاء و الخطب الرنانة و ماذا كانت النهاية؟ سلام على استحياء مع اسرائيل و كسب تاييد مستمر من دول لها اطماع مثل ايران و المزيد و المزيد من التغييب العقلي و الاعلامي لعموم الجمهور فلا يكتشف خدعة قران السلام الذي يتم التحضير لحفلة زفافه عاجلا ام اجلا في رحاب ارض تركيا التي وصفها زميل بالصدر الاعظم مشيرا الى الدور التي بدات تركيا في لعبه مؤخراو حنينها لحلم الخلافة الاسلامية ربما.
7- اود ان اطمئنك انه لم و لن تكون هناك فتنة بين شعب مصر و اي شعب عربي اخر، لقد رفعنا راسنا يا سيدي فلقد مضى عهد التزوير الاعلامي و خطب احمد سعيد و لجوء الشعب الى تصديق زعيمه ، تعلمنا من الدرس، ففرقنا بين ما هو موقف شعبي و موقف حكومة و بين ما هو رسمي و غير رسمي و اصبحنا على تواصل الى الحد انه قد تصلني اخبار المغرب و تونس و العراق و السعودية و لبنان و فلسطين من دون اي رقيب، فازداد وعينا.

استاذي العزيز
اعذر لي ما قد يترائى لك هجوم او تشنج،و لكن ليشهد الله اني قرات المقالة منذ يوم صدورها و تابعت قراءتها اكثر من مرة حتى اصل لما اريد قوله بابسط ما يمكن و باحسن ما يكون
لاول مرة لا استوعب المراد من مقالتك و بناء عليه كلي امل ان تتفهم اذا حدثت ثغرة هنا او هناك او غلطة في معلومة ما.
تحياتي

و كان اللقاء و كان الحوار , فى نهاية الحوار استشرت حفصوتشا و استأذنتها فى نشر الأفكار التى تداولناها , فتفضلت بالترحيب و

صرحت لى بالنشر , و ما يلى حوارنا الذى أأمل أن يطلع عليه القراء الأحباء بعيد الأطلاع على مقال الكاتب يسرى فوده , و أليكم الحوار المشار أليه

___________________________________________________________

بعد الأطلاع على المقاله وتعليق حفصه صار بينى و بينها الحوار التالى



hafssa (2:02 AM): ازيك يا ايهاب
ehab samra (2:03 AM): أهلا أهلا حفصوتشا .. أخبارك أنتى أيه ؟
ehab samra (2:06 AM): استنى بقى افتح الميل بتاعك اقراه ..
hafssa (2:06 AM): هو يمكن ياخد منك وقت
hafssa (2:12 AM): معلش دخلتك معايا في الموضوع بس فكرت و ملقيتش حد تاني ينفع يقيم الموضوع و يكون رايه حيادي
ehab samra (2:26 AM): أيوه .. لحظه أفتحه ..بس عل فكره ..المقاله معلوماتها صحيحه جدا .. هو بس غاب عنه حاجه مهمه .. أنه يحط نفسه مكان النظام المصرى فى نظرته الخائنه ..بمعنى ..
ehab samra (2:26 AM): أمن غزه هوأمن النظام المصرى .. عباره صحيحه ميه فى الميه
ehab samra (2:27 AM): و بالتالى .. و من رؤية النظام المصرى الخائن الخائب أن أمنه فى خطرمن الأسلاميين لكن لا خطر عليه من اسرائيل ..يبقى النظام المصرى الخائن الخائب أتصرف صح
hafssa (2:27 AM): ماشي
ehab samra (2:27 AM): من واقع رؤية ومصلحة النظام المصرى اللى هية مختلفه تماما عن رؤية و مصلحة مصر نفسها
hafssa (2:27 AM): ماشي
hafssa (2:28 AM): بس على قد ما انا مثلا مش بتفق مع مبارك ف يحاجات كتيرة
hafssa (2:28 AM): لكن موقفه وقت غزة كان كويس
hafssa (2:28 AM): يعني بصراحة ما هو يا مسهل انه يفتح المعابر و تبقى الدنيا سداح مداح
hafssa (2:28 AM): و نلاقى يالفلسطينيين دخلوا سنيا و نحصل على حاجتين
hafssa (2:28 AM): نسيان تام للقضية الفلسطينية جزء جزء
hafssa (2:29 AM): و كمان تحول سينا لارض فلسطينية و مخيمات ايواء
hafssa (2:29 AM): و مش بعيد تحتلها اسرائيل تاني
hafssa (2:29 AM): او تشن عليهم حرب
ehab samra (2:30 AM): مانقدرش نقول كويس على الأطلاق ألا لما نشوف خطورة الأسلاميين على القضيه الفلسطينيه
ehab samra (2:30 AM): و علينا أحنا كمان .. وهى دى النقطه للى أغفلها فوده
hafssa (2:30 AM): ما هو خلاص شفنا
ehab samra (2:31 AM): لأن خطر الأسلاميين على أنشقاق ساحل المتوسط الجنوبى هوخطر لا أعتقده يقل عن خطر أسرائيل كثيرا
hafssa (2:31 AM): بل اكثر كمان
hafssa (2:31 AM): و في اعتقادي انهم يد خفية لمصالح امريكا و ولايتها المتحدة المنتشرة في العالم العربي
hafssa (2:31 AM): اسرائيل
hafssa (2:31 AM): و السعودية
hafssa (2:31 AM): و سوريا
hafssa (2:31 AM): ايران
hafssa (2:31 AM): ليبيا
ehab samra (2:32 AM): ممكن طبعا نقول أنه أخطر على أساس أن العداء التنافسى مع كيان متقدم زى أسرائيل بيخلينا نتقدم ..زى اللى حصل لكل دول أوروبا فى الحرب العالميه .. لكن العداء لكيان متخلف بيغرقنا فى التخلف ..زى الأسلاميين
ehab samra (2:33 AM): أتفق معاكى تماما .. و بالذات لو بصينا للأسلاميين على أنهم راس حربه للغزو الأمريكى ..مش بس فى الدول العربيه ..لكن كمان الصومال , أفغانستان , أندونيسيا ..
hafssa (2:33 AM): بالظبط
ehab samra (2:33 AM): تعرفى .. عاوز أكب عن الموضوع ده فعلا ..مهم قوى أتابع الفكره دى

ehab samra (2:35 AM): بصى ..قريت تعليقك .. أسمحيلى أختلف معاكى فى شوية حاجات فيه .. حاجات مهمه فعلا

hafssa (2:35 AM): اتفضل

ehab samra (2:37 AM): بالنسبه لملاحظاتك مبدئيا .. مصر كل انتصاراتها التاريخيه كانت خارج الأراضى المصريه المعروفه حاليا .. المعارك اللى دارت على الأرض الحاليه كلها معارك تحرير أوتحريك .. يعنى معارك تلى هزائم ساحقه .. لكن تاريخيا ..فعلا كل أنتصارات الجيش المصرى أتحققت فى النطاق الأقليمى للحدود المصريه
hafssa (2:37 AM): اها
hafssa (2:38 AM): انا فهمتها على اساس انها حروب خارج مصر يعني في بلاد تانية
hafssa (2:38 AM): مش فكرة الحدود الاقليمية او في قلب البعد للبلد
ehab samra (2:39 AM): بصى .. هى دى النقطه .. أحنا بنشوف مصر بحدودها الحاليه اللى اترسمت أيام الله يحرقه عبد الناصر ؟ ولابحدودها الحقيقيه قبل انقلاب العسكر اللى كانت بتضم السودان و غزه مع حاميه فى جبل لبنان و الحجاز و أريتريا و صربيا .. و قاعده بحريه فى اليونان ؟ ده أول تعريف
hafssa (2:39 AM): اها
ehab samra (2:40 AM): مصر وصل التوسع الطبيعى ليها اللى أقل حجم ليه قبل الله يحرقه عبد الناصر كانت مساحتها من جبل لبنان لمنابع النيل مع حاميه فى الحجاز و قاعده بحريه فى اليونان
ehab samra (2:40 AM): ده أولا
ehab samra (2:41 AM): ثانيا المعارك التاريخيه من أيام الفراعنه للفاطميين للمماليك لصلاح الدين لمحمد على كلها بلا استثناء كانت فى الحدود اللى اتفقنا عليها دى ..بل وأكبر منها كمان زى حصار الأسيتانه أو غزو صربيا أو حرب الموره أو معارك الوهابيين فى الدرعيه على حدود الرياض
ehab samra (2:41 AM): أو فى منظقة شندى فى السودان
ehab samra (2:42 AM): و بالتالى فعلا الأمن القومى للأمه المصريه هوأكبرمن الحدود الناصريه المنكمشه بكتير .. وهنا يسرى فوده صح تاريخيا
hafssa (2:42 AM): طيب ما هو برضو لازم كان يوضح حاجة زي دي
ehab samra (2:42 AM): طبعا يسرى فوده غلط تاما لما قال فهؤلاء الذين استشهدوا بقنابل اليهود الاسرائيلين استشهدوا في الواقع دفاعا عن مصر، سواء ادركوا هذا او لم يدركوه، سواء احبوه ام كرهوه

hafssa (2:42 AM): ما هي دي كمان غاظتني
ehab samra (2:44 AM): أولا لأن اللى اتقتلوا لم يختارو الأستشهاد .. هم تم اتخاذهم دروع بشريه بخطأ عسكرى وأنسانى و سياسى بشع من جانب عصابه مسلحه تعيش فى أقليمهم .. دخلت فى عراك مع عصابه مسلحه أخرى على حدودهم .. لكن لبؤس وتعاسة و سؤ حظ هؤلاء .أن عصابة منطقتهم كانت أضعف بكتير من العصابه الأخرى .. و بالتالى تم ذبحهم
ehab samra (2:44 AM): و بالتالى أتفق معاكى تماما فى النقطه 2 من تعليقك
hafssa (2:44 AM): صحيح
ehab samra (2:45 AM): النقطه 3 بقى ..متهيألى و الله أعلم أنتم الأتنين تعريفكم للمفاهيم كان فيه مشكله
ehab samra (2:46 AM): أولا متفقين على أقتراب الساحل الشمالى من الجنوبى خطر على الأعداء و تلك حقيقه تاريخيه على أساسها تقاسم أنجلترا و فرنسا مصر و سوريا منعا لوقوع الشعبين تحت احتلال واحد مما يشكل خطر جسيم على الغربى المستعمر .. وتلك حقيقه من واقع وثائق فكرة توازن القوه الأوروبى
hafssa (2:46 AM): اها
ehab samra (2:46 AM): المشكله بقى فى تعريف أولا من هم الأعداء حاليا
ehab samra (2:47 AM): ثانيا .. الألتفات الهام لتعريف كلا من مصر و سوريا .. فكلاهما على حدى منقسم ألى شعب و نظام
ehab samra (2:47 AM): النظامان غير منتخبين و بالتالى فهما لا يعبران عن مشاعر شعبيهما أساسا ..بل عن مصلحتيهما فقط .. و هنا صار الأختلاف
ehab samra (2:47 AM): أزاى ؟ أقولك
hafssa (2:47 AM): قول
ehab samra (2:48 AM): أولا ردود الفعل الرسميه من مصر و سوريا لا تعبر ألا عن رأى وتوجه الأنظمه فقط ..لا الشعوب أطلاقا ..متفقين

hafssa (2:48 AM): متفقين
hafssa (2:48 AM): و هو ده اللي طمنته عليه فى اخر المقالة
ehab samra (2:49 AM): من هم أعداء الأنظمه فى هذه الحاله و الأخطر على كلا منهما ؟ بالنسبه لسوريا .. غزه بعيده عنها تماما .. مشكلة الفلسطينين فى سوريا تم ترحيلها للبنان من أمد مع تدجين الفصائل الفلسطينيه لتدور فى الفلك السورى الوسيط للممول الأيرانى بعد سقوط العراق الممول الرئيسى للفلسطينيين من قبل

hafssa (2:50 AM): اها
ehab samra (2:51 AM): بالتالى فالعدو الأول لسوريا فى ضؤ وجود أرض محتله لها .. و مصالح فى شراء فصائل مسلحه فلسطينيه مازالت تمثل النظام السورى فى لبنان .. و فى ضؤ رغبات الحليف الممول أيران .. فأسرائيل هى العداء الأول .. بينما فصائل المسلحين الفلسطينيين هى أدوات مناسبه يحركها النظام السورى لخدمة أغراضه
ehab samra (2:51 AM): بينما النظام المصرى الخائب الخائن
ehab samra (2:53 AM): فتحالفه مع أسرائيل هو البوابه الوحيده للدخول ألى الباب العالى الأمريكى .. المبرر الوحيد لبقاء هذا النظام الحقير حتى الأن حيا.. بينما الأسلاميين ..فهم كما يشكل أى انتصار لهما دفعه للأخوان .. المعارضين الجاهزين للأنقضاض فى أى وقت
ehab samra (2:54 AM): فكرة المقاومه من اساسها تمثل كابوس النظام المصرى الذى يعلم تماما أنه جالس على عرش جاهز للأنفجار فى أى وقت .. بالتالى .. فعدو النظام المصرى الأول هو الأسلاميين
ehab samra (2:54 AM): نيجى بقى للشعوب .. انتى خلصتى اللى فوق ولا لسه ؟
hafssa (2:54 AM): خلصته اه
hafssa (2:54 AM): هات الشعوب
ehab samra (2:54 AM): خدى
ehab samra (2:55 AM): الشعب السورى محتقن طبعا .. و قرفان من نظامه زينا بالظبط ..ومازال حاسس بالهزيمه لأحتلال الجولان .. و أيضا .. الحرب على غزه بعيده جدا عن حدوده كما هى بعيده عن أيران ..وبالتالى ..يسهل أقناع الشعب السورى بمناصرة الفلسطينيين ولو على مضض
ehab samra (2:55 AM): أما الشعب المصرى
ehab samra (2:56 AM): فغزه مازالت فى الذاكره المصريه مقاطعه تحت الحكم المصرى ..على الأقل فى جيلى أنا والأكبر منى .. أيضا اتضح للمصريين بجلاء زيف و خواء الدعاوى الدينيه بوجه عام و خصوصا فى الجيل الجديد
hafssa (2:57 AM): صح
ehab samra (2:57 AM): ايضا ذكريات الوعى المصرى للمقاومين الفلسطينيين غير مشجعه أطلاقا ..
ehab samra (2:58 AM): أيضا شبهة الأنجراف لمواجهه عسكريه مع أسرائيل ..رغم أنها فى وجهة نظر أمثالى فرصه رائعه للتخلص من النظام الخائب الخائن .. شبهة الأنجراف لحرب مستنزفه مره أخرى .. شىء مرعب و مرفوض تماما على المستوى الشعبى .. وهنا و هنا فقط و لصدف القدر الغريبه ..تتفق مصلحة الشعب المصرى فى أغلبته مع مصلحة النظام الخائن الخائب .. و بالتالى ..رأيك صحيح لما اتكلمتى عن أن موقف مبارك كان صح فى صالح المصريين .. بس لازم تقولى أنها جت معاه كده
ehab samra (2:59 AM): ماكانش يقصد أبن الحماره .. هاهاهاه
hafssa (2:59 AM): يعني انا مش مطلعة على النيات
hafssa (2:59 AM): لكن انا شايفة انه ضرب سرب عصافير بحجر واحد
hafssa (2:59 AM): ثبت نفسه في الحكم
hafssa (2:59 AM): حافظ على ارض مصر و مفرطش فيها
ehab samra (2:59 AM): هاهاهه ماشى ..
hafssa (3:00 AM): و وازن حاجات تانية مع بعض
ehab samra (3:00 AM): بس هو فى الأساس حافظ على حكمه ..ومصالحه ع أمريكا .. و دى للصدفه البحته مصلحة المصريين فى الموقف ده بالذات
hafssa (3:00 AM): معلش
hafssa (3:00 AM): حنعمل ايه يعني
hafssa (3:00 AM): حظ عوالم
ehab samra (3:01 AM): نقطة بقى ارض مصر والتفريط فيها ..لأ فرط ياستى .. طول مالسودان مش أمتداد طبيعى لينا واحنا امدتداد طبيعى ليها .. طول ما غزه مش تحت السيطره ..طول ما الحجاز مطلوق فيه وهابيين مش قادرين عليهم .. يبقى أرض مصر فى خطر
ehab samra (3:01 AM): الحقيقه يا حفصه أرض مصر فى خطر جسيم من أيام الحدود الناصريه .. أحنا فعلا منكمشين من ايامه الله يحرقه
ehab samra (3:01 AM): انتى عارفه
ehab samra (3:02 AM): لو راجعتى خريطة مصر من أيام الدوله الفرعونيه لحد 1954 ..هاتكتشفى أن أضيق مساحه لمصر هى من الفتره من 54 تاريخ انفصال السودان و حتى الآن
hafssa (3:02 AM): عارفة و لكن قصدي انه مبارك مستهونش و طينها بزيادة بعد البكباشيي ما دهول الدنيا خالص
hafssa (3:02 AM): عارفة والله
ehab samra (3:02 AM): متفق معاكى ..
hafssa (3:03 AM): يعني مخاطرش بالحدود عشان عيون سوريا او غزة مثلا زي ما ناصر عمل
hafssa (3:03 AM): فاهم قصدي؟
ehab samra (3:03 AM): تخيلى أن دوله منشأه بالفاكس زى قطر بقت تقدر تنافس مصر فى مجالات الأعلام والثقافه مثلا .. تخيلى
ehab samra (3:03 AM): طبعا رأيك صحيح تمام واتفق معاه
hafssa (3:03 AM): متخيلة و شايفاه
hafssa (3:03 AM): بعيني
hafssa (3:04 AM): دعاية اعلامية
hafssa (3:04 AM): و زخم في تهويل حجم الدور
hafssa (3:04 AM): و اللعب على عواطف الناس
hafssa (3:04 AM): و ووووو
hafssa (3:04 AM): لعبة
hafssa (3:04 AM): ما هي الا لعبة
hafssa (3:49 AM): على العموم متشكرة اوي لوقتك
hafssa (3:49 AM): و تحليلك للموضوع
hafssa (3:49 AM): انا ححتفظ بالمحادثة دي لان فيها شروحات دقيقة اوي
hafssa (3:50 AM): تساعدني في فهم حاجات
ehab samra (3:50 AM): ماتقوليش كده .. نتكلم فى أى وقت ..انا تحت أمرك
hafssa (3:50 AM): شور
ehab samra (3:50 AM): ماشى .. وتعرفى ..ايه رأيك لوتحولى المحادثه دى لموضوع عندك فى المدونه ؟ ونفتح نقاش فيها ؟
hafssa (3:51 AM): و ليه متحولهاش انت

ehab samra (3:53 AM): و كده أنا استأذنتك انشرها ..ماشى ؟ و هاخد بالى من لينك فوده

hafssa (3:53 AM): يعني اول جز هو اهم شئ

ehab samra (3:53 AM): و هانشرها زى ماهى ..بنفس اللغه اللى اتكتبت بيها
hafssa (3:53 AM): و انشر ردي اللي انا كتبته و قول فيه نفس الراي

hafssa (4:08 AM): متشكرة اوي
ehab samra (4:08 AM): تصبحى على خير و نتقابل تانى قريب أن شاء الله
hafssa (4:08 AM): و حالا حبعتلك الحيوار
ehab samra (4:08 AM): ماتشكرينيش ..و ماتنسيش تبعتى الميل بتاع المحادثه
أنتهى الحوار , و كأتفاقى مع حفصوتشا نشرته بنصه كما المقاله والتعليق , و الحوار مازال مفتوحا ..وأرحب بالمشاركه و الأفكار اختلفت أواتفقت .. فالفكر البشرى ثروه أيا كان اتجاهه

5 Comments:

Blogger أبوفارس said...

فيه مفاهيم قلقه فى الحوار أحاول أستبيانها لزيادة الفهم..مفهوم الدوله عايم تماما وهناك خلط بينه وبين مفهوم النظام..دول الشرق اﻷوسط بما فيها المشرق العربى وأيران وتركيا الحاليه هى أشكال مصطنعه..وكل واحده منها تم أنشائها بحكايه..اللى بالفاكس واللى على مفرش مائده طعام "أمارة شرق اﻷردن"..واللى قص ولزق زى العراق..وبالتالى التمسك بتلك الكيانات فى خطوطها الحاليه أضاعه للوقت والجهد..بعد الحرب العالميه اﻷولى أنهارت عدة أمبراطوريات..نصيبنا أن اﻷمبراطوريه العتمانيه تم تقسيمها والتاتج هو تلك "الدول"..أشكال مفرغه من المحتوى..المحتوى هنا هو المحتوى الطبقى..بمعنى أنه لاتوجد طبقات واضحه من مصلحتها أنشاء دول على أساس عرقى أو قومى..ومن ناحيه لعدم وجود أثنيات واضحه مختلفه فى المنطقه ولا قوميات متبلوره..وبالتالى من حوالى قرن وشويه اﻷن ونحن جميعا نعيش فى ظل أنظمه قمعيه..سواء عشائريه أو عسكريه..وتحولت الدوله إلى مصدر دخل وريع لتلك اﻷنظمه..أو من يستفيدوا منها..وﻷنه لايوجد محتوى كان لابد من التغطيه على هذا الفراغ بالكلام..ومن هنا-أعتقد- جاءت مقوله العرب ظاهره صوتيه.. .أسوء مثال هو مايسمى بالسلطه الفلسطينيه..عصبه من البشر بلا حتى قطعه أرض يسموها دوله وخلقوا نظام قمعى ذو خطاب عالى بلا أى محتوى...ودخلهم اﻷساسى نهب المساعدات الدوليه...حماس فى أماره غزستان خطوه أكثر أثاره للسخريه من السلطه الفاسطينيه فى رام الله..ولكنهم تطور منطقى وطبيعى لأوهام الدوله-النظام المنتشره فى المنطقه...نقطه أخرى هى اﻷستمرار البشرى بين "الدول" فى المنطقه..يعنى مصر مثلا وهى المفروض دوله "قديمه" أهل الصحراء الغربيه يتداخلوا ويتماهوا مع سكان "دوله" ليبيا" وعشائر سيناء تتداخل مع الفلسطينين وحتى عشائر شمال الجزيره...شخصيا جدتى ﻷبى من شمال الجزيره العربيه أصلا..ونفس الحال فى الجنوب...فهل نطلق لفظ المصريين على سكان الوادى والدلتا فقط..حتى دى مش صح..الصعيد به عرب الهواره اﻷتيين من المغرب..ألخ..ألخ...الحاصل وماأريد قوله..أن التفكير بمنطق أوربا والتجربه اﻷوربيه..وأستعمال مفاهيم مثل المجال الحيوى أو أين يبدء أمن مصر مثلا وأين ينتهى والوله والنظام..ألخ ألخ..هو فساد فى اﻷستدلال لأختلاف الوضع التاريخى..صراعنا مع أسرائيل يحتاج كلام أخر وأنا أطلت بما فيه الكفايه فمعذره صديقتى حفصه ومعذره سيدى..تحياتى ومودتى..خالد

9:35 PM  
Blogger ^ H@fSS@^ said...

انا بس بسجل حضور عشان اقدر اتابع التعليقات بس معنديش شئ اقدر اقوله اكتر من اللي اتنشر
و ان كان مخدتش بالي ان جزء بسيط من كلامي من شانه يكون خطر شوية عليا لاني هببت المسائل
فمتنسائ توزع فتة على روحي في الحسين

تحياتي

12:41 PM  
Blogger DantY ElMasrY said...

معلقتش عندك من أيام بوست السيارات و فلسفتك العميكة فى شخصية السيارة

لكن البوست دا مثير جدا علشان فكرة الأمن القومى أولا وثانيا فكرة العقيدة العسكرية المصرية ثانيا
يرى بعض الناس من معارضى فكرة الوطن العربى الكبير وأنا منهم
أن المنطقة من المحيط للخليج لا تمثل نسيجا واحدا لشعب واحد وجغرافيا واحدة ولكنها تمثل عدة أنسجة
فالمغرب العربى مختلف عن وادى النيل (مصر والسودان)
مختلف عن العرق والشام
والكل مختلفون عن الجزيرة العربية

فأنا من ناحيتى أقبل بدولة مصرية حدودها منابع النيل ومنطقة برقة شرقى ليبيا
ولا مانع من حملات تأديبية من وقت لآخر على الحجاز
لا احتلاله

أما الشام
فلا أفهم سبب اهتمام حكام مصر الآقوياء جميعا بالسيطرة عليه من أيام الفراعنة الى عهد العظيم الراحل محمد على باشا
سوى زيادة غلة الضرائب
فهناك حاجز طبيعى بين الحجاز ومصر هو البحر الأحمر
وحاجز طبيعى بين الشام ومصر هو سيناء وصحراء النقب

يا ريت افهم سبب الوحدة العضوية بين الشام ومصر بتفسير غير
(سنة عن نابوليون)
موضوع العقيدة العسكرية المصرية دا اول من اسسه كان تحتمس الله يرحمه من عدة مبادىء
اولها نقل المعركة خارج البلاد
ثانيا المبادرة بالحرب ووضع اليد العليا

وهى مباىء عسكرية ثبت نجاحها فى كل الدول التى اخذت بها
عندك امريكا
دايما تحارب برا الحدود ودايما تضرب هيا الأول
المانيا فى الحرب العالمية التانية
انتصاراتها كانت على نفس المبادىء
اسرائيل كمان انتصاراتها مبنية على نفس المبادىء
والهزيمة الوحيدة كانت لما اسرائيل تبنت العقيدة الفرنسية بالتخندق خلف حاجز
وانتظار المبادرة من الخصم

تحياتى

6:34 PM  
Anonymous Anonymous said...

The national security in the hands of those 3 people, that's scary. Guess, I'll have to postpone my visit to Cairo a little more!

Adel Farrag (Old SAMSies).

11:19 PM  
Blogger المنفي said...

بعد الحرب عندنا في غزة اكتشفت شيئا مروعا
ان كل المفكرين العرب من كتاب وصحفيين مخضرمين عاجزين تماما عن فهم وادراك ما حدث في غزة وعن توصيف الحال العربي السياسي توصيفا صحيحا
ربما لانهم لا يريدون ان يصطدمون بحقائق بسيطة افرزتها حرب غزة او انهم لا يرديدون تصديقها
منها ببساطة ان لمقاومة الاسلامية المسلحة فشلت في هذه الحرب
بنظرة حيادية بعيدا عن التجاذبات السياسية
وان الفلسطيني (واعلنها بكل صراحة) شخص غير مؤهل لحكم نفس و لقيادة شعبه كان بالتفاوض السلمي او بالكفاح المسلح
المشكلة ان الانسان العربي الوطني القومي الاسلامي لا يجد له خطابا واقعيا عمليا غير هذا الخطاب المبجل للذات والباحث دائما على الانتحار
الرومانسي الاخرق دفاعا عن قناعاته ومقداساته المنتهكة


نعم نحن استشهدنا كرها وليس طواعية في حرب اساسا نحن لم نعرف ماهو سببها وما هي نتيجتها
في حرب ضروس طحنتنا ولم نستطيع فيها ان نحمي انفسنا فكيف لنا ان نحمي حدود مصر الشرقية وندافع عن امنها القومي
يا الهي ما اغبانا
الكل يريد لحمنا قربانا الامن القومي المصري والامن القومي السوري والايراني والقطري والسعودي وربما الجنوب افريقي

11:45 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home