فارس قديم

احلام و أوهام و أمنيات .. أليست كل المبادىء كذلك ..؟ حتى أخلاقيات الفرسان

Name:
Location: cairo, Egypt

قد أكون أكبر المدونين سنا ..ما أكتبه هنا بدأته منذ سنوات فى دفاترى .. كتبت لنفسى .. و لأولادى حين يستطيعوا استيعاب ماكتبت .. رأيت أن لامانع من نشر بعض مافى الدفاتر .. فى حريه تااااامه

Monday, July 09, 2007

عرش نوستراداموس .. مجرد تسجيل

و أنا أناقش محتوى هذا الموضوع قبل كتابته سألنى صديقى : هل تنوى ترشيح نفسك للقب نوستراداموس التدوين السياسى المصرى ؟
احترت فى السؤال .. فهل مارست التنبؤ الكئيب ألى الدرجه التى تدفع صديقى اللدود لمثل هذا السؤال اللئيم الذى يبطن أكثر مما يظهر ؟ لكن بعد أمعان تفكير .. لم لا أسجل تحقق تنبؤاتى كما سجلتها و هى مجرد توقعات مبنيه على تحليل المعلومات فقط .. ؟ عموما .. هنا أسجل و أذكر بتوقعاتى حول ثورة العطشى من جراء التلاعب بحصة مصر من مياه النيل .. و التى أرى الموافقه عليها هى الشرط الرئيسى لمساندة أى رئيس قادم لمصر .. سواء كان الواد الخايب بتاع البولنج أم زكريا عزمى أم العادلى أم الجن الأزرق .. قبول رئيس مصر القادم لتعطيش مصر و موافقته على أعادة تقسيم مياه النيل للسماح بالمشروعات الأسرائيليه على المنابع هو الشرط الأول للحصول على مساندة أمريكا و أسرائيل و من ثم المسانده الدوليه له أيا كان .. طبعا يلى هذا الشرط المساهمه و لو بالصمت فى مشروع سحق غزه بمن فيها
و فيما يلى تسجيل للسبق و التوقعات
فى الثالث عشر من فبراير نشرت موضوع من وحى يلتسين و شاوشيسكو ..بتوقعات حول الرئيس القادم ..
و فيه أسهبت فى توضيح مارأيته من مؤامرة داخلية العادلى على نفوذ مصر و تواجدها فى أفريقيا .. و توقعت دور أى خائن فى تسهيل التلاعب بحصة مصر من مياه النيل بغرض الحصول على رضى أسرائيل و أمريكا
_________
فى الثانى و العشرين من مارس نشرت موضوع العطش القادم و فيه قمت بتحليل أخبار منشوره عالميا حول المد الأمريكى و الجزر المصرى فى منابع النيل
_________
فى الثامن من أبريل .. و مع متابعتى للملف الذى اعلنت فتحه سابقا .. نشرت متابعه بعنوان ترابط المواضيع و فيها أوضحت و حللت الأعلان الأوغندى عن توقيع اتفاقيه جديده لأستخدام مياه النيل .. ولا حس و لا خبر عن مسائله برلمانيه و لا حتى خبر واحد ينقل تحليلى فى الجرائد
_________
فى الحادى عشر من ابريل .. و ليأسى أن يخرج من بين الصحفيين أو البرلمانيين رجل واحد رشيد يحقق فى الموضوع أو حتى يثيره نشرت موضوع بعنوان زفت تانى .. مش قلتلكم .. سكبت فيه يأسى من تحرك أى شىء لأنقاذ مصر من العطش القادم لا محاله
___________
حتى منتصف مايو حاولت تجاهل الموضوع .. بما أن لا حياة لمن تنادى .. لكن فى السابع عشر من مايو لم أستطع الأستمرار فى التجاهل .. و نشرت موضوع كنت عاوز انفض و فشلت .. معتبرا تحقق تنبؤاتى و اهتمامى بها نوع من الفشل الأنسانى
______________
طبعا مع صمت لجميع ( سواى كمدون أحمق يمارس بقايا الفروسيه بطريقة دون كيشوت على النت ) تجرأ النظام الخائن الخائب و أعلن عن القصه دون حياء .. بعهر قارح رخيص لا يماثله سوى غتج الموامس القبيحات البائرات .. و هنا كتبت موضوع من أفريقيا الخبر اليقين .. و أيضا .. لم يتحرك أحد
__________
فرغت من تنبؤاتى .. و لم أندهش لثورة البرلس .. ولا تسمم سوهاج .. ولا كارثة بوار الأراضى من العطش فى دلتا نهر النيل العظيم
هنا لا أطالب بشىء .. فلا أمل فى شىء .. فقط اسجل سبقى بالتوقعات و التحليل لا أكثر ولا أقل ..و فعلا أفقد الأمل

16 Comments:

Anonymous Basma said...

عزيزي
لن أتكلم في مسألة العطش والمياه فقد أوضحت سابقا أنها مؤامرة قديمه .. ولكن لفت نظري كلمة سحق غزه تحت سمع وبصر الجميع ومن هو صاحب المصلحه الأول .. تذكرت شاعر العامية الأول بيرم التونسي وعبقريته لما قال زمان

وقالو يا إسرائيل فوق العرب خطي
ومن العراقيين إلى أرض الهرم نطي
ولا تخجلي من كلام الناس ولا توطي
ولما ترجع لشعبك مملكة سليمان
يعلا مقامك وفوق الروس تنحطي

رحمة الله عليه كان يتوقع هو الأخر

1:26 AM  
Blogger ايمان said...

فعلا يا فارس تذكرتك أمس و أنا أري أهل قرية بشبيش العطشي حيث استحكمت المشكلة الواقعة منذ تسعة عشر اشهر و منذ عشرة ايام لم يعد ممكنا لهم حتي ذلك القليل المشيع بالطين و الصدأ الذي تسبب في انسدادا المواسير التي جفت تماما الناس كانت تصرخ و تنادي عايزين ميه
الناس دي سوف تباد من الأوبئة عما قريب
لا اعرف ماذا اقول

11:35 AM  
Anonymous Basma said...

صديقي الغيور
منذ الأمس وانا أفكر في الموضوع
المشكله أن توقعاتك لم تظهر أثارها علي السطح بعد.. وإن ما يحدث الأن في هذا الموضوع هو أثر لفساد ونهب وعدم التزام مستمر من سنين .. ومختبئ خلف شعار بناء وتحديث والبنية التحتية.. وبأعتبار أن مياه الشرب تعد من مرافق الدولة التي يتم تحديثها وأستكمالها فهنا يجب التوقف.. لإن ما يعاني منه الناس حتي الأن من أنقطاع وقله المياه في المنازل وفي جميع المناطق دون تمييز مرجعه إلى ضعف إمكانيات محطات تنقية المياه وقلة عددها
لن أتكلم في مستوي تنقية المياه طبقا للأبحاث حتي لا نزيد الاكتئاب علي بعض .. ويكفي أن أتصور الوضع حين تقل حصة مصر من المياه حسب توقعاتك مع ضعف الأمكانيات الموجودة لدينا في هذا المجال لأري الكارثة الحقيقية

1:50 PM  
Anonymous عابر سبيل said...

السلام عليكم

رائع ما كتبته من تحليل و دراسة للوضع الراهن و ما يتم اتخاذه من تدابير حتي يتم تنفيذ ما اشرت اليه من خطط و مؤامرات... كما هو رائع ايضا ان تسجل كل توقعاتك بالمستقبل المقلق و المبشر بما لا يحمد عقباه... و هنا انا اختلف مع صديقك الذي لقبك بـ نوستراداموس التدوينات... فتسجيل الحقائق و التوقعات المتطقية ما هو الا نظرة واقعية لمعطيات الحاضر... و في ذلك اختلاف كبير عن التشاؤم او الاكتئاب و ما الي ذلك من سبل التحليل

و لكن خطابي لك و سؤالي... اتري انك قمت بما يكفي لمواجهه ما تشعر به من مصائب او كوارث قادمة ... اتري في تسجيلك لتوقعاتك درأ لأي منها ... من واقع كتاباتك السابقة .. و التي اتابعها و تابعتها كلها ... استطيع ان اقول انك بجانب ما تتمتع به من نظرة شاملة للامور ... فانت ايضا لك بعض العلاقات الطيبة ببعض من ذوي الاوضاع المهمة و الخاصة في البلد ... فلك العديد من الصلات و الاتصالات لن اقول بمراكز نفوذ و لكن دعني اقول باصحاب سلطات و ان كانت محدودة ... و لكن من الممكن ان تؤدي غرض نشر توقعاتك او علي الاقل المساعدة في اظهارها للنور و كشفها للعامة ... من المؤكد ان ذلك قد يتسبب في بعض المضايقات التي قد تتعرض لها ... و لكن في سبيل هدف مدونتك و في سبيل تحقيق ما تضعه عنوان للمدونة ... اعتقد انه يتوجب عليك المحاولة ... لا اوجبها عليك و لكني اتمناها منك

ارجو ان اكون قد اوصلت وجهه نظري سليمة دون اي تعديات علي حريتك .. و شكرا


السلام عليكم

2:42 PM  
Blogger Egyptian said...

"هنا لا أطالب بشىء .. فلا أمل فى شىء .. فقط اسجل سبقى بالتوقعات و التحليل لا أكثر ولا أقل ..و فعلا أفقد الأمل"


فليرقد شعبنا الأبي في سلام

و كل ما جناه .. عدة الاف من السنين تباع على الحدود هنا و هناك

ليتني كنت حجرا ذا ألف عام

2:26 PM  
Blogger عشتار said...

عزيزي
ممكن تتسلى شوية مع التعليقات على العربية والشماتة في مصر أم الدنيا
http://www.alarabiya.net/articles/2007/07/11/36470.html
في صحراء كهذة من أين ستأتي المياة

1:29 PM  
Blogger شغف said...

بيتهيألي انها ظاهرة صحية

جداااا يعني

مادام الشعب نايم و متغطي كويس و سايب اللعب بمقدراته شغال

فأعتقد انها ظاهرة صحية انه يعطش لعل و عسى يتحرك

و ده اللي بدأ يحصل :

مظاهرات للمطالبة بالمياه

:
الحق الذي لم و لن يؤثر أحد التنازل عنه مؤثرا السلامة

و الغباء السياسي صار مكشوفا و أكثر إثارة لغضب العامة

و لتتكون الإرادة هنا يا عزيزي من الوعي البدائي : وعي الكائن الحي بمتطلبات ابقاءه على قيد الحياة
:)

5:47 PM  
Blogger كنوز said...

شكرا على المقالات الرائعة تحياتي

9:43 PM  
Anonymous Anonymous said...

تحليلك حقيقي لدرجة البكاء و الصراخ على ما نحن مقدمون عليه
خلاص عليه العوض و منه العوض
دي حاجة متتحلش غير بمعجزة مش حتحصل
اعتقد انه حتى ربنا فقد امله فينا ان احنا نثور و نعمل حاجة
بس بجد شئ مقبض و مروع و مخيف
نحن مقبلون على ثورة العطاشى و ليس الجياع
حسبي الله و نعم الوكيل

و شكرا

2:57 PM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

ازى صحة الست والدتك دلوقت؟

8:23 PM  
Blogger kaed said...

عزيزى فارس قديم
وماذا بعد كل هذا
أعتقد الصمت ولاشيئ غيرة

4:25 PM  
Anonymous OMAR said...

أخي فارس
فعلت فعلتك وفرغت من تنبأتك وتركتنا نبدو كمجموعة من النعاج المنساقة
قرأت مقالاتك وانتابتني موجه من الحزن
لهذه الدرجه نفتقد البصيرة
أؤمن بقول لا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم
أتمني أن يصلح الله أحوالنا قبل أن تعم الكارثة
بل اتمني أن نصلح أحوالنا قبل أن نري غضب الله علينا
أسيمح لي بمتابعة المدونة وبتعليقاتي المتواضعة

1:20 PM  
Blogger Gid-Do - جدو said...

ابوالفوارس انت فين؟ قولى حاجة اى حاجة تطمنى عليك لااسكت الله لك حسا

9:15 PM  
Anonymous Basma said...

ياصديقي
بما أنك منفض تماما ومالكش نفس
أبشرك وأفتح نفسك
صرح مسئولين أمس بأن مشاكل المياة في جمهوريتنا الحبيبه سوف يتم حلها نهائيا إن شاء الله بحلول عام 2053
بصراحه لم أفهم بالضبط لماذا 53 وياتري مين يعيش لغاية ما يشوف العهد السعيد ده ويشرب شويه ميه كويسه من الحنفية؟؟

10:50 AM  
Blogger smraa alnil said...

يا تنباواتك

ابكيتني من تحليلاتك

وتوقعاتك التي كتبتها مسبقا

مش بايدك تتوقع غد افضل
بس مش من بتوع الحزب الوطني

2:53 PM  
Blogger lastknight said...

لجميع الأحباء و أخص منهم جدو الحبيب لسؤاله عن والدتى و قلقه على .. للجميع أعتذر أشد العذر عن تأخرى فى التعليق و الرد على رسائلكم الكريمه .. ببساطه حالة اكتئاب سياسى حاد .. و انشغال مرهق فى جميع جوانب حياتى ..
أعتذر للجميع ولا أجد ما أرد به على تعليقاتكم سوى جذيل الشكر .. و أستمر فى محاولاتى لسكب مزيد من التحليلات لاحقا فى مواضيع أخرى .. فموضوع مياه النيل صار واقعا لن يتغير حتى لو تغير النظام الحاكم .. فلتغير المأساه .. لابد من الكثير و الكثير و الكثير .. و فعلا لا أجد من واقع معلوماتى مخرجا من الكارثه .. و بما أن عصر المعجزات انتهى .. فموضوع المياه .. أعتبره من الآن مغلق لعدم وجود مخرج منطقى
ولا قوة ألا بالله

12:44 AM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home